بحث متقدم
الزيارة
4151
محدثة عن: 2011/12/20
خلاصة السؤال
ماذا علی الإنسان أن یفعله إحکام و تعزیز عقائده ؟
السؤال
أرید أن أعرف ماذا علیّ لو أردت أن أکون أکثر أحکاماً من الناحیة العقائدیة؟
الجواب الإجمالي

فترة الشباب فرصة ذهبیة لمعرفة الدین و الرشد و التکامل المعنوی. کما لابد من العلم بأن العقائد هی لیست من جنس العلم و التعلّم، بل هی حاجة لإصلاح الباطن و السلوک العملی. نعم، إن أساس و محور العقائد هو معرفة الله سبحانه. و قد أوصی القرآن فی هذا الوادی بمعرفة الآفاق و الأنفس، کما أن مطالعة الکتب الکثیرة فی هذا المجال و التفکّر فی العالم یساعدنا کثیراً فی المعرفة العقلیة لله، أما معرفة النفس فتتمتع بأهمیة بالغة و قد ذکروا لها طریقین.

الأول: التفکّر فی النفس و آثارها و صفاتها، حیث تدلّنا و توصلنا إلی عظمة الخالق عزّ و جل. الثانی: السیر فی «النفس» و هذا السیر یشمل أربعة مراحل:

الف: الخلوة لوحده   ب: الخلوة مع الحق   ج: البعد عن وطن النفس   د: الوصال و هجران النفس.

کما یجب الالتفات دائماً إلی نقطتین مهمتین: الأولی هی الالتزام العملی بکل أحکام و أوامر الدین و هو التقوی. الثانیة: امتلاک الآصرة العاطفیة و نعنی بها محبة الله تعالی و أولیائه، و هذان الأمران یساعدان علی تقویة الإیمان و تعزیزه یوماً بعد یوم.

الجواب التفصيلي

ان العزم علی نظم العقائد و تقویة الإیمان حرکة قیّمة جداً و مقدسة تحتاج إلی تقدیر و کون الإنسان صبوراً و جدیّاً فی السعی لتحقیقها، و ان لا یکتفی بالمعرفة السطحیة بل اللازم علیه أن یدرسها من جذورها و یتعمّق فیها. و یوجد مسیران لتحقق هذا القصد من اللازم أن تطوی معاً، الأول: تقویة العقائد فی البُعد العلمی و العقلی و الفلسفی. و الثانی: هو تنمیة العقائد فی البُعد الداخلی و معرفة الله عن طریق السیر الباطنی. من الطبیعی أنه لابد مع هذین الأمرین من وجود الالتزام العملی بالأوامر الأخلاقیة و أحکام الدین، کما لابد من تثبیت الاصرة‌ العاطفیة و نعنی بها حب الله سبحانه و أولیائه و هذان الأمران یساعدان علی تقویة الإیمان بالمعتقدات الحقّة. و بعد هذه المقدمة نحاول الآن توضیح هذه الأبعاد الأربعة:

1- تقویة المعرفة العلمیة:

العقائد من الأمور التی یجب علی کل فرد أن یتحقق فیها و یصل بنفسه إلی النتیجة، و لا یجوز فیها اتباع الآخرین و تقلیدهم. کما أن تأسیس العقائد علی أساس التفکر و التحقیق مما یبعث علی تقویة الإیمان و تشدید الإلتزام العملی بمستلزماتها، و ذلک لأن الإیمان غیر المعرفة بأصول العقائد. و ربما یحصل لفرد العلم بالتوحید، لکنه لم یؤمن بما یعلم، کما یقول القرآن الکریم عن الفراعنة " وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا".[1]

نعم، أول هذه الحرکة و بدایتها هو التفکیر فی النفس و فی عالم الوجود. فهل لهذا العالم من واقعیة؟ و إذا کان کذلک فأین محلی و مکانی فیه؟ و هل للوجود شعور أم انه فاقد له؟ و أخیراً هل لهذا العالم من صانع؟ و هل هذا الصانع مدبّر و حکیم؟ و من الواضح أن الجواب المثبت أو المنفی لکل سؤال من هذه الأسئلة له دور أساسی لتعیین المسیر الآخر. یقول أمیر المؤمنین (ع) فی هذا المجال: "رحم الله أمرٍ أعد لنفسه و استعد لرمسه و علم من أین و فی أین و إلی أین".[2] و هذه التساؤلات هی أول لحظات الیقظة للإنسان.

إذن، فی أول قدم تکون مسألة معرفة الله محلولة بالنسبة للسالک و علیه أن یسعی للتقدم فی هذا الطریق بما امکن حتی یطلع علی صفات الله و خصوصیاته الأخری. و أکثر ما ینفع فی السیر فی هذا المنزل هو التفکر و الاستمداد من علوم الآخرین و حاصل فکرهم. إذن بعد عبور هذه المرحلة و معرفة ان هذا العالم لا یمکن أن یوجد بدون خالق حکیم و قادر، یجب متابعة هذا السؤال و هو: هل عیّن خالق الکون طریقاً لکمال البشر أو إنه ترکهم لحالهم؟ هنا یأتی مجال طرح بحث النبوة.

ثم ان القرآن الکریم بصفته المعجزة الإلهیة الخالدة أکبر مرشد و هادٍ لإثبات نبوة الأنبیاء، بحیث یمکن من خلال اللجوء إلی هذا الکتاب السماوی و التدبّر فی الاستدلالات الواردة فیه و المطالعة عنها لمس حقانیته، ثم تتوضّح فی إثره کثیر من المباحث المتعلقة بالمعاد و الإمامة و باقی المعارف الالهیة.

2- السیر الباطنی:

الیقین بوجود الله له عدة أقسام و للوصول إلی کل قسم منها یجب طی طریق خاص. و من جملة هذه الطرق التفکّر و السیر فی النفس حیث حث علیه القرآن الکریم و أکّده. فالتفکّر فی «النفس» له أبعاد کثیرة و صور مختلفة علی الشخص أن یلتزم بها فی السیر السلوک المعنوی، لان معرفة النفس مقدمة و طریق لمعرفة الله سبحانه، وفی الحدیث الشریف "من عرف نفسه فقد عرف ربه". [3] اشارة إلی هذه المسألة. [4] و هذه المعرفة مؤثرة و خالدة لکونها باطنیة. و نحاول هنا ان نبیّن بُعدین من أبعاد معرفة النفس:

1-2: التفکّر فی صفات و خصوصیات النفس، و هذا التفکّر فی الوقت الذی یوصلنا إلی ادراک الآثار الوجودیة العمیقة لأنفسنا و یطلعنا علی حقیقة أنفسنا المملوءة بالأسرار، یمکنه أن یکون سبباً لمعرفتنا و بصیرتنا بالحق تعالی و معرفة صفاته و أفعاله، و بعبارة أخری، انه موجب لمعرفة التوحید و ومراتبه و الاطلاع علی الوجود و حقائقه.

2-2: السیر فی النفس و آثارها: و هذه المرحلة أصعب و أعمق من سابقتها، لکن فی نفس الوقت السفر فی النفس و السیر فیها یعتبر أقصر طریق للسلوک إلی الله سبحانه. و یجب علی السالک فی هذا الطریق الذی لا یکون إلا بطریقة و کیفیة خاصة أن ینقطع عن کل شیء و یعود إلی حقیقة نفسه لکی تتجلی حقیقته النورانیة أمامه و عندئذٍ یمکن أن تنفتح بوجهه باب المعرفة و الشهود و یبدأ بالسیر ثم یحصل له ما لا یمکن أن یقال و یعبر عنه بلسان. و فی هذا المجال نبدأ ببیان کیفیة هذا السیر المعنوی الباطنی الذی له تأثیر کبیر علی تحکیم العقائد و تجذیرها.

1-2-2: الخلوة لوحده:

لو تأمّلنا فی أنفسنا لوحدنا أنفسنا وحیدین و منقطعین عن کل من نتصوّر اننا معه! فدائماً نحن فی «خلوة خاصة مع أنفسنا» و لا نری إلی أنفسنا و ما تحویها. نحن لو لمسنا هذه الحقیقة جیداً لتوضحت لنا إلی حد ما حقائق بعض الآیات القرآنیة، الآیات التی تُخبر عن وحدتنا و تُنبیء بخلوتنا، فنحن دائماً فی خلوة لکننا لا نلتفت إلی ذلک إلا عند الموت و الورود علی الله سبحانه و تعالی فی یوم القیامة. [5]

2-2-2: الخلوة مع الحق: فی الخلوة لوحده، لا یری الإنسان إلا نفسه مع "قیومها"، و هذا یعنی إننا لا نری أنفسنا إلا مع «خالقنا» و مدبّرنا و قوامنا، أی سوف لا نری أنفسنا إلا مع الحق تعالی و مرتبطین معه أشدّ الارتباط و دائماً فی حال الاختلاء معه و لا نجد لغیره معنا أی وجود. [6]

فلو دُفعنا فی سیرنا فی هذا المقام یتجلی نور التوحید فی باطن أنفسنا، و عندها یتزلزل بساط الشرک و تحل أحکام الإیمان محله، عندئذٍتُرفع الحجب عن الحقیقة و نستیقظ من سبات الغفلة. و لا نری إلا الله سبحانه لنا "ولی و مدبّر". فهو الضار والنافع و لا حکم إلا له، له الجمال و الجلال المطلق لا معبود سواه. عندئذٍ ندرک ان لا ولی و لا نصیر و لا معبود إلا هو، [7] و لا یتخذ الإنسان غیره ولیاً و لا نصیرا و لا معبوداً بخیاله الباطل و بضلاله.

3- الابتعاد عن وطن النفس: لو عاد الإنسان فی الخلوة مع نفسه إلی نفسه، و یکون سیره فی باطن نفسه، ففی عین إنه لا یری نفسه إلا مع قیومها، یدرک مسألة بُعده عن وطنه و مکانه الأصلی بالشهود العینی، و یری إنه قد خسر أشیاء کثیرة. و بعبارة أخری، یشعر بالغربة و یری البون الشاسع بین ما هو علیه و مکانه الاصلی الذی هو موطن القرب و الشهود الکامل، و یلمس عندها تراکم الحجب بین هذین الموطنین.

یشعر بوضوح کامل بضیق الغربة و غم الفراق، شعوراً لا یعرف کیفیته إلا أهله و لا یمکن وصفه بأی حال من الاحوال بلسان و لا بیان.

4- الوصال و هجران النفس: سیصل السالک فی سیره إلی هذه الحقیقة و هی إنه فی عین بُعده و انحجابه عن الحق تعالی، إنه قریب منه جداً، أی إنه قریب منّا و نحن أیضاً قریبون منه. [8] و نری عندئذٍ ان کل مُخیّلاتنا لحد الآن هی لیست إلا ما تزیدنا محجوبیة و تشکل علینا نیلنا للمقصود: و خلاصة الأمر ان ما نراه هو إنه أقرب إلینا من کل شیء مع کوننا مهجورین بل أقرب منا حتی من أنفسنا. [9] عندئذٍ نلتفت إلی ان الحوائل و الحجب الموجودة من أنفسنا لا غیر، و إلا لماذا کل هذا الهجران و الحرمان من الشهود مع کل هذا القرب؟ فهو أقرب إلینا حتی من أنفسنا، محیط بکل شیء و حاضر فی کل مکان و زمان.!

فهذا الحجاب أو الحجب هی أعمالنا و نیّاتنا و أخلاقنا و تعلّقاتنا و کل الظلمات الاخری بالإضافة إلی اهتمامنا بهذا و بذاک و بأنفسنا کذلک. فطریق النجاة یکمن فی تطهیر أنفسنا من کل شیء و ابعاد کل شیءٍ عنا و الاندفاع إلی ذکر الله سبحانه و تعالی و طلبه بطهارة و انقطاع و الاسراع إلی موطن الشهود عن طریق السلوک الباطنی. طبعاً من الواضح إننا لا نعنی بهذا الانقطاع الانزواء و الابتعاد عن الناس، بل یجب ألا یکون مع الناس فی عین إنه معهم، فلا یشرکهم فی معاصیهم، و ینصرهم و یساعدهم علی إحسانهم.

یقول أمیر المؤمنین (ع) "العارف من عرف نفسه فأعتقها و نزّهها عن کل ما یبعدها". [10] علی کل حال، فمن یعرف أن معرفة النفس سلّم لمعرفة الله سبحانه، فهو نفس السلوک العملی و الشرعی الذی لا یتحقق إلا بالعمل بأوامر الدین و الشرع المقدس. و فی الحقیقة، هو الأمر الذی یوصل الإنسان إلی مقام الشهود لوجه الحق، و معرفة حقیقة النفس و الحرکة تجاه مقامه الأصلی و هذا الأمر لا یتیسّر إلا بتحصیل التقوی.[11]

3- الالتزام العملی:

تهذیب النفس التی ذکرت فی المصادر الدینیة بإسم «الجهاد الأکبر»، تعتبر أهم عامل لتکامل و تقویة الإیمان. کذلک یعتبر الادعاء الصحیح للعبادات مع مراعاة الشروط و الآداب المذکورة له أثر مثبت علی عقائد الإنسان و تثبیتها و أحکامها. فالقرآن الکریم و کذلک روایات أهل البیت (ع) یعطی لعمل الإنسان أثرا کبیرا فی تحکیم العقائد الدینیة أو تضعیفها. حیث یقول القرآن الکریم " وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقین‏"[12]. [13]

و من جهة أخری فالعمل الطالح و المعصیة یُضعّف الإیمان و یوهنه رویداً رویداً حتی قد یجره إلی الکفر. حیث یقول القرآن فی هذا المجال: " ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذینَ أَساؤُا السُّواى‏ أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُن‏". [14]

4- إیجاد الرابطة العاطفیة:

البُعد العاطفی یعتبر من الأبعاد المهمة لدی الإنسان و له دور کبیر فی عقائده بحیث فُسّر الدین فی بعض الروایات بالحب. فعن الإمام الباقر (ع): "و هل الدین إلا الحب". [15]

الحب الواقعی یستدعی اطاعة المحبوب بأحسن وجهٍ ممکن، فقد عقب الإمام (ع) کلامه فی الحدیث المذکور بتلاوة هذه لآیة المبارکة: " قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونی‏ یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحیمٌ ".[16]



[1]  النمل، 14

[2]  الفیض الکاشانی، محمد حسن، الوافی، ج1، ص116، اصفهان، الطبعة الأولی، 1406 ق.

[3]  المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج2، ص32، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.

[4] لمزید من المطالعة راجعوا تفسیر المیزان للعلامة الطباطبائی ذیل الآیة 105 من سورة المائدة.

[5]  " و یأتینا فردا" و "و کلهم آتیه یوم القیامة فردا" و " وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادى‏ کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ تَرَکْتُمْ ما خَوَّلْناکُمْ وَراءَ ظُهُورِکُمْ وَ ما نَرى‏ مَعَکُمْ شُفَعاءَکُمُ الَّذینَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فیکُمْ شُرَکاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ ما کُنْتُمْ تَزْعُمُون‏".

[6]  الحدید، 4 " وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصیر ".

[7]  البقرة، 107 " أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصیرٍ".

[8]  الفرقان، 55 " وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُهُمْ وَ لا یَضُرُّهُمْ وَ کانَ الْکافِرُ عَلى‏ رَبِّهِ ظَهیرا".

[9]  ق، 16 " وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَ نَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرید".

[10]  الأنفال، 24 " یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا اسْتَجیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْییکُمْ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَحُولُ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ وَ أَنَّهُ إِلَیْهِ تُحْشَرُون‏".

[11]  الآمدی، عبد الواحد، غرر الحکم، ص240، ح4841 ، نشر مکتب التبلیغات ، قم، 1366 ش.

[12]  الحجر،99.

[13]  الشجاعی، محمد، مقالات، سروش، طهران، الطبعة الأولی، 1372، ج3، ص223-224.

[14]  الروم،10.

[15]  الکلینی، الکافی، ج8، ص79، دار الکتب الإسلامیة.

[16]  آل عمران، 31.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264029 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    165042 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107382 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102054 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61987 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48663 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46758 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38331 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37720 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37280 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...