بحث متقدم
الزيارة
3653
محدثة عن: 2009/07/09
خلاصة السؤال
هل أن القرآن قد حلّ جمیع مشاکل الناس الحیاتیة؟
السؤال
هل أن القرآن قد حلّ جمیع مشاکل الناس الحیاتیة؟
الجواب الإجمالي

نحن نعتقد أن القرآن کتاب جامع یمکنه أن یحلّ جمیع مشاکل البشر، و لکن لیس معنی هذا الإدّعاء ان یتوقّع من القرآن أن یحل جمیع المسائل حتی مسائل الفیزیاء و ...

فالقرآن الکریم کتاب هدایة لعموم الناس و لیس له هدف سوی ذلک. و من الطبیعی أن یتوقع منه ذلک فی هذا المجال فقط بأن یکون جامعاً و أن لا یقصر فی ذکر کل ما یحتاجه الناس فی أمر الهدایة. و نعتقد أن القرآن قد قام بذلک، و انه ذکر ما یلزم البشر و یحتاجه فی أمر الهدایة و انه حل مشاکل البشر. و علی أی حال فالمهم الإلتفات الی ملاحظة ان الدین جاء لیضع بین یدی الناس تلک الامور التی لا یمکنهم الوصول الیها لوحدهم. فالله قد وهب الإنسان العقل و التفکیر و التعقّل، و من المسلّم ان الدین لا یهدف الی تعطیل هذه الاستعدادات البشریة لأن معنی ذلک کون خلقة الحواس و العقل و التجربة البشریة عبثاً. و فی هذا المجال فإن مطالعة موضوع: نظریة الفکر المدوّن فی الإسلام، السؤال 900 (الموقع: 88) یمکنه أن یکون جواباً عن جزء من سؤالکم و یبدو ضروریاً التذکیر بهذه الملاحظة أیضاً و هی أن القرآن فی حیث انه کتاب هدایة فهو لا یختلف عن سائر الکتب السماویة فهو مثلها، غایة الأمر ان القرآن أفضل منها و ذلک لکونه کتاباً جامعاً و شمولیاً.

الجواب التفصيلي

نشکرکم علی سعیکم فی الوصول الی الحقیقة و اعتبارکم موقعنا أهلاً للإجابة عن أسئلتکم. نذکر بعض الملاحظات التی یمکنها أن تساهم فی الوصول الی الإجابة:

1. نعتقد نحن المسلمین ان القرآن کتاب جامع، و لکن لیس معنی ذلک أن نتوقّع من القرآن أن یحلّ جمیع المشاکل. فمع انه قد ذکرت آراء و تحلیلات مختلفة من قبل العلماء حول جامعیة القرآن، و لکن أکثر العلماء فهموا ان الجامعیة هی فی مجال أهداف الدین[1] فاعتبروا جامعیة القرآن أمراً اضافیا و نسبیا. و القرآن الکریم کتاب هدایة لعموم الناس و لیس له هدف آخر، و لذلک فان جمیع الامور المتعلّقة بالهدایة؛ من المعارف الحقیقیة المرتبطة بالمبدأ و المعاد و الأخلاق الفاضلة و الشرائع الإلهیة و القصص و المواعظ التی یحتاجها الناس فی اهتدائهم و بصیرتهم، فهی موجودة فی القرآن[2]. فقد جاء الدین لیضع بین یدی الناس تلک الامور التی لا یمکنهم الوصول الیها لوحدهم. و لیس شأن القرآن أساساً و کذلک الدین أن یتدخّل فی الامور المتعلقة بمکتشفات البشر أنفسهم، لأن الله وهب الإنسان العقل و التفکیر و التعقّل[3] و من المسلّم ان الدین لا یهدف الی تعطیل هذه الاستعدادات البشریة، لان لازم ذلک کون خلقة الحواس و العقل و التجربة البشریة عبثاً[4]. و قد جعل القرآن الکریم معرفة الله أساساً لمنهجه و اعتبر الاعتقاد بتوحید الله أول أساس من اسس الدین، و بعد أن طرح توحید الله استنتج منه معرفة المعاد و جعله أصلاً آخر (الاعتقاد بیوم القیامة حیث یجازی فیه الإنسان علی عمله الحسن و السیئ) و بعد ذلک استنتج من المعاد، النبوّة، لأن جزاء الأعمال الحسنة و السیّئة لا یتم من دون إبلاغ مسبق عن الطاعة و المعصیة و الحسن و القبیح- عن طریق الوحی و النبوة فجعل ذلک أصلاً آخر. و النتیجة هی أن اعتبر الاعتقاد بتوحید الله و النبوة و المعاد من اصول الدین الإسلامی.

و بعد ذلک بیّن اصول الأخلاق المرضیّة و الصفات الحسنة المناسبة للاصول الثلاثة و التی یجب أن تتوفّر فی الإنسان المؤمن و یتصف بها، ثم قام بتأسیس و بیان القوانین العملیة التی هی فی الحقیقة ضمان السعادة الحقیقیة و منشأ الأخلاق المرضیّة و هی فوق ذلک: توجب ثبات و قوة الاعتقادات الحقّة و الاصول الأولیّة.

ان الأخلاق المرضیة تبقی حیّة دوماً عن طریق مجموعة من الأعمال و الأفعال المناسبة کما ان الأخلاق الحسنة لها نفس هذا الدور بالنسبة للإعتقادات الأصلیة، فمثلاً الشخص الذی لا یعرف غیر الکبر و الغرور و العجب و الأنانیة، لا یمکن أن نتوقّع منه الاعتقاد بالله و الخضوع أمام مقام الربوبیّة، و من لم یفهم معنی الانصاف و المروءة و الرحمة و العطف فی عمره، لا یمکن أن یکون له إیمان بیوم القیامة و الحساب.[5]

و القرآن الکریم مشتمل علی هدف الإنسانیة الکامل و قد أوضحه بأکمل وجه، لأن هدف الإنسانیة المتصف بالواقعیة هو الرؤیة الکونیة الکاملة و التی لازمها الالتزام بالاصول الأخلاقیة و القوانین العملیة المتناسبة معها، و القرآن یتکفل ببیان هذا الهدف بشکل کامل، یقول الله تعالی فی وصفه:"یهدی الی الحق و الی طریق مستقیم"[6]. أی ان القرآن یهدی الی الحق (فی الاعتقاد) و الی طریق مستقیم (فی العمل).

2. و القرآن من حیث إنه کتاب هدایة فهو لا یختلف عن باقی الکتب السماویة فهو مثلها، غایة الأمر ان القرآن أفضل منها، و توضیح ذلک ان القرآن یتضمّن حقیقة مقاصد جمیع الکتب السماویة، و هو قد أوضح بشکل تام و کامل کل شیء یحتاجه البشر فی سلوک طریق السعادة فی مجال الإعتقاد و العمل.[7] و یری القرآن ان دین الله واحد من آدم و الی الخاتم، فجمیع الأنبیاء سواء کانوا أصحاب شرائع أو غیرهم یدعون الی دین واحد و یؤکد القرآن علی هذه الحقیقة و یقول:"شرع لکم من الدین ما وصّی به نوحاً و الذی أوصینا الیک و ما وصّینا به إبراهیم و موسی و عیسی".[8]

و یمکننا أن نذکر الفروق بین الشرائع السماویة فی الملاحظات التالیة:

الف: هناک اختلافات فی بعض المسائل الفرعیة و الجانبیة و التی شرعت بحسب مقتضیات الزمان و خصوصیّات المحیط و مختصّات الناس المدعوّیین، و الحال ان جمیع ذلک أشکال مختلفة و مظاهر متنوعة لحقیقة واحدة و کلها وجدت من أجل هدف واحد.

ب: ان الأنبیاء اللاحقین و بموازاة تکامل البشر من الناحیة العقلیة قد عرضوا تعالیمهم التی کانت بمضمون واحد بمستوی أرفع.

و ذلک هو تکامل الدین و لیس اختلاف الأدیان و لذا کان الأنبیاء السابقون مبشّرین بالأنبیاء اللاحقین، و اللاحقون یصدقون السابقین و یؤیّدونهم. یقول القرآن:"و أنزلنا الیک الکتاب بالحق مصدّقاً لما بین یدیه من الکتاب و مهیمناً علیه".[9]

و "المهیمن" بمعنی المراقب و الحافظ و الحاضر؛ و إذا کان القرآن قد جعل مهیمناً علی الکتب السماویة الاخری فذلک یعنی أولاً:انه حافظ لها (الکتب السماویة) و مثبت و مصدق لوجودها. و ثانیاٌ: انه مراقب و مسلّط علیها و مبین لما تطرق الینا من أخطاء و تحریف و نسیان.[10] و هذا یشمل المسائل الاعتقادیة الأصلیة، اضافة الی الشریعة و الأحکام.



[1] و علی هذا فحینما یقال ان الدین الإسلامی دین جامع فلیس المراد بذلک ان جمیع المسائل النظریة و العملیة المرتبطة بالحیاة المادیة و المعنویة للإنسان سواء علی مستوی العام و الکلی أو علی مستوی المسائل الخاصة و الجزئیة قد بینت من قبل هذا الدین. بل المقصود ان الدین فی مجال هدفه ورسالته أی هدایة الإنسان نحو الکمال الواقعی من جمیع الجهات، لم یهمل بیان أی شیء. و لکن ینبغی الإلتفات الی انه یمکن تصور نوعین من الهدف و الرسالة للدین:

 الف: هدف و رسالة دائمیة و ثابتة (الهدف الأصلی) و لا یختص ذلک بأی مرحلة تاریخیة أو منطقة جغرافیة.

توجیه العقل و الحس(؛ یعنی توضّّح مسار الوصول الی المعارف الحسیّة و العقلیة) و إکمال المعرفة البشریة(؛ أی تبیّّن آفاق من الحقیقة خارجة عن مدی العقل و الحس) و هذان هدفان یندرجان تحت هذا القسم، و البشر یحتاج الدین دوماً فی هذین المجالین.

ب: الهدف و الرسالة المقطعیة و غیر الثابتة (الهدف الثانوی)؛ مثل طرح الحلول الخاصة المناسبة لبعض الظروف الخاصة زماناً و مکاناً و بیان بعض القضایا العلمیة و الفکریة فی مرحلة خاصة و لعدد من الناس فی ظروف خاصة. و من البدیهی انه مع تغییر الظروف الزمانیة و المکانیة فإنه سوف لا تکون الحلول المطروحة من قبل الدین مثمرة، و حیث إنها لا تعتبر من الأهداف الدائمیة و الثابتة فلا ینبغی الإصرار علیها. ان الدین لا یرید تعطیل دور العقل و التفکیر الإنسانی فلیست رسالة الدین هی جعل الوحی فی محل العقل بل رسالة الوحی هی أولا: ایضاح مسار الوصول الی المعارف العقلانیة و التجربیة، و ثانیاً: توضیح بعض الجوانب من الحقیقة للإنسان و هی تلک الخارجة عن دائرة العقل و الحس. لاحظ: الربانی الشیرازی، علی، الجامعیة و کمال الدین، ص16-17. و علی هذا الأساس، ففی الأهداف الثابتة یجب اللجوء و الإعتماد علی الدین و فی الأهداف غیر الثابتة یلتجأ الی العقل و الحس. و اما الآلیة الخاصة الموجودة فی نظام التقنین الإسلامی و التی یمکن عن طریقها الربط بین الثابت و المتغییر فی باب الدین و حیاة البشر و التوفیق بین هذین الإثنین فهی عناصر و أرکان خمسة و هی عبارة عن: 1. الأحکام الأولیة و الثانویة،2.تشریع الاجتهاد فی الإسلام،3. الدور الرئیسی للعقل فی الاجتهاد، 4. ملاکات الأحکام و قاعدة الأهم و المهم، 5. مسؤلیات و صلاحیات الحاکم الإسلامی، لاحظ: نفس المصدر ، ص 77 - 94. و یطالع فی هذا المجال موضوع: نظریة الفکر المدوّن فی الإسلام، السؤال 900 (الموقع 988).

[2]لاحظ، الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 12، ص 347.

[3] معرفة، محمد هادی، جامعیة القرآن الکریم للعلوم و المعارف البشریة، فصلیة رسالة المفید، العدد 6، ص 6.

[4] ؟؟؟

[5] یقول الله تعالی حول علاقة الاعتقادات الحقة و الأخلاق المرضیة بالعمل :(الیه یصعد الکلم الطیّب و العمل الصالح یرفعه) فاطر، 10، و کذلک فی علاقة العقیدة بالعمل یقول (ثم کان عاقبة الذین أساؤا السوأی ان کذّبوا بآیات الله و کانوا بها یستهزؤن) الروم، 10.

[6] الأحقاف، 30.

[7] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 15، ص 47.

[8] الشوری، 13.

[9] المائدة، 48.

[10] القرشی، السید علی أکبر، قاموس القرآن، ج 7، ص 166.یقول فقیة الشیعة المعروف المرحوم کاشف الغطاء فی هذا المورد:"لو لا الرسول الأکرم(ص) و القرآن لما بقی ذکر للمسیحیة و الیهودیة، لان التوراة و الإنجیل المحرّفین اللذین یجعلان الله مصارعاً لیعقوب(ع) و ینسبان الی الأنبیاء(ع) شرب الخمر و یجعلان النساء العفیفات فی معرض الاتّهام، لا یمکن أن یکتب لهما البقاء و الاستمرار. و القرآن من خلال إثباته التوحید قام بتبرئة جمیع الأنبیاء من مثل هذه التهم و امتدح إبراهیم الخلیل و باقی الأنبیاء(ع) و اورد ذکرهم باحترام و تبجیل و شهد لمریم العذراء بالطهر و القداسة. و قد نزه القرآن الکریم کتب الأنبیاء السالفین أیضاً من التحریفات التی وقعت فیها ... و اضافة الی تنزیه الکتب السماویة من التحریفات الاصولیة نزه ساحتها أیضاً من التحریفات فی فروع الدین. لاحظ: جوادی الآملی، عبد الله، الشریعة فی مرآة المعرفة، ص 105 - 106.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260624 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114880 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102730 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100391 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46100 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43275 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41564 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36789 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35008 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...