بحث متقدم
الزيارة
4258
محدثة عن: 2009/06/22
خلاصة السؤال
ما هی طرق تنمیة و استقلال العقل و التفکیر؟
السؤال
ما هی الخطوات التی تؤدّی الی تنمیة العقل و التفکیر و اکتساب الإستقلال الفکری؟
الجواب الإجمالي

العقل هو قوّة فی نفس الإنسان تقوم بتشخیص و تمییز الحسن و القبح و الکمال و النقصان و الخیر و الشر. و للعقل مکانة رفیعة و عالیة فی المدرسة الإسلامیة.

و من طرق تنمیة العقل و التفکیر و إکتساب الإستقلال الفکری ما یلی:

الإستعانة بمعلّم و استاذ شفیق کثرة المطالعة، التأمل فی حیاة الاقوام السابقة و السیر فی الأرض، مطالعة تاریخ الماضین،التفکّر و التأمل فی الآیات الإلهیّة، تجنب التقلید الأعمی، الإتباع النابع عن وعی و تفکیر، الارتباط بالحکماء و العلماء و المفکّرین، عدم غلبة العواطف علی العقل و ... .

الجواب التفصيلي

جوهرة العقل هی أغلی النعم الإلهیة علی البشریة، و لهذا السبب صار الإنسان أشرف المخلوقات، فبواسطة هذه النعمة العظیمة یتمکن الإنسان من تمییز الخیر من الشر و الهدایة من الضلالة و الصدیق من العدو و النور من الظلمة و ... و یبقی مصوناً و محفوضاً عن الأخطار و الآفات. و للعقل مکانة رفیعة و عالیة فی المدرسة الإسلامیة. فی الکلام الإلهی تأکیدات کثیرة علی التعقّل و التفکّر، و بشارات وافرة لأصحاب الفکر و التأمل. یقول الإمام الصادق(ع) بعد أن سئل: ما العقل؟ قال:"ما عبد به الرحمن و اکتسب به الجنان" [1] و یقول العلّامة الطباطبائی(ره) فی وصف العقل:"العقل أشرف القوی فی وجود الإنسان". [2]

و مع ان العقل لایمکنه لوحده إدراک عمق جمیع الحقائق و هو بحاجة ماسّة الی الوحی من أجل الفهم و الإدراک العمیق، لکن تنمیة و إکتساب الإستقلال الفکری یدفع بالإنسان باتجاه النمو و التکامل و یزید من بصیرته؛ و هناک طرق کثیرة لتنمیة العقل و التفکیر و إکتساب الإستقلال الفکری نشیر الی بعضها:

1. الإستعانة بمعلّم و استاذ شفیق: یعتبر أمیر المؤمنین علی(ع) أن المتعلّمین الذین یبحثون عن الطریق بواسطة التعلّم و الإستعانة بالأساتذه و المعلمین الاکفاء، هم أحد أقسام السعداء. [3]

2. الإرتباط بالکتاب و المطالعة: حیث یقول الإمام الصادق(ع):"ما مضمونه(کثرة مدارسة العلم تنمّی العقل)" [4]

3. السیاحة و السیر فی الأرض و مطالعة تاریخ الماضین: أمر القرآن الإنسان فی مواضع متعدّدة بأن یقوم بأسفار تحقیقیّة فقال:"قل سیروا فی الأرض ثم انظروا کیف کان عاقبة المکذّبین؟ [5] و "قل سیروا فی الأرض فانظروا کیف کان عاقبة المجرمین" [6] و "قل سیروا فی الأرض فانظروا کیف بدأ الخلق ثم الله ینشئ النشأة الآخرة إن الله علی کل شیء قدیر" [7] و "قل سیروا فی الأرض فانظروا کیف کان عاقبة الذین من قبل کان أکثرهم مشرکین". [8]

4. التفکّر و التأمل فی الآیات الإلهیة: من المسلّم أن خلق السموات و الأرض و تعاقب اللیل و النهار هی من الآیات (الواضحة) لأهل الفکر و التعقّل و القرآن الکریم یعتبر المفکّرین فی آیات الله هم أصحاب العقول و الألباب فیقول:" ... لأولی الألباب الذین یذکرون الله قیاماً و قعوداً و علی جنوبهم و یتفکّرون فی خلق السموات و الأرض ربّنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانک فقنا عذاب النار". [9]

5. تجنّب التقلید الأعمی:القرآن الکریم ینتقد بشدّة المشرکین الذین یقلّدون آباءهم تقلیداً أعمی و یقول:"و إذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا علیها آباءنا و الله أمرنا بها، قل إن الله لایأمر بالفحشاء أ تقولون علی الله ما لا تعلمون؟" [10]

6. الإرتباط بالحکماء و العلماء و المفکّرین: یقول أمیر المؤمنین علی(ع):"قطیعة العاقل تعدّل صلة الجاهل" [11] و ورد فی جانب من حدیث النبی الأکرم(ص) قوله:"ینبغی للعاقل إذا کان عاقلاً أن یکون له أربع ساعات ... و ساعة یأتی أهل العلم الذین ینصرونه فی أمر دینه و ینصحونه". [12]

7. الإتباع عن وعی و بصیرة: حیث إن الأنبیاء الإلهییّن أیضاً یدعون الناس دوماً الی التفکّر و البصیرة فی تعالیمهم و أوامرهم. و یقول القرآن الکریم فی هذا المجال:"قل هذه سبیلی ادعوا الی الله علی بصیرة أنا و من اتبعنی" [13] و أیضاً قال النبی الأکرم(ص): "استرشدوا العقل ترشدوا و لا تعصوه فتندموا". [14]

8. عدم غلبة العواطف علی العقل هو أیضاً من أسباب نموّ العقل و إکتساب الإستقلال الفکری. یقول الإمام السجاد(ع) فی هذا المجال:"من لم یکن عقله أکمل ما فیه کان هلاکه من أیسر ما فیه" [15] و النتیجة هی أن تنمیة الفکر و إکتساب الإستقلال الفکری- بملاحظة الآیات و الروایات- تمنح الإنسان دفعة قویّة باتجاه الوصول الی التکامل و الرقی و تؤدی بالتالی الی ارتقاء معرفته بالله.

یقول القرآن الکریم فی هذا المجال:" إنما یتذکر اولوا الألباب الذین یوفون بعهد الله و لا ینقضون المیثاق و الذین یصلون ما أمر الله به أن یوصل و یخشون ربهم و یخافون سوء الحساب و الذین صبروا ابتغاء وجه ربهم و أقاموا الصلاة و أنفقوا مما رزقناهم سرّاً و علانیة و یدرءون بالحسنة السیئة". [16]

و نتیجة نمو العقل و التفکیر و تکامله هو معرفة الله و التحرّک باتجاه رضاه. [17]



[1] الکافی، ج 1،ص 11، حدیث 3.

[2] الطباطبائی،محمد حسین، المیزان، ج 3، ص 57.

[3] نهج البلاغة، ص 496،الناس ثلاثة، فعالم ربّانی و متعلّم علی سبیل نجاة و همج رعاع.

[4] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 5، ص 413.

[5] الأنعام، 11.

[6] النمل،69.

[7]  العنکبوت، 20.

[8] الروم، 42.

[9] آل عمران، 190 و 191.

[10] الأعراف، 28.

[11] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 5، ص 114.

[12] نفس المصدر، ص 113.

[13] یوسف، 108.

[14] الحسینی الدشتی، مصطفی، المعارف و المعاریف (دائرةالمعارف الإسلامیة الجامعة)، ج 8، ص 412.

[15] نفس المصدر.

[16] الرعد،19 - 22.

[17]   لاحظ، السؤال رقم 3053 (الموقع: 3408)، الموضوع العام:الإسلام و العقلانیّة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260623 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114875 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102730 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100390 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46099 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43272 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41560 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36789 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35008 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...