بحث متقدم
الزيارة
5487
محدثة عن: 2008/06/21
خلاصة السؤال
ما هو دور الشفاعة فی یوم القیامة، و کیف یکون ذلک؟
السؤال
کیف تکون الشفاعة فی یوم القیامة و ما هو موقعها؟
الجواب الإجمالي

الشفاعة تعنی تقویة الشخص الضعیف، و یطلق لفظ الشفیع على الشخص الذی یسد الحاجة و یبدی المساعدة، و هو الذی یوصل المحتاج إلى حد الاعتدال و عدم الحاجة.

و الشفاعة فی یوم القیامة مخصوصة بالله تعالى، و کذلک أجیز بعض الأشخاص لأن یشفعوا للآخرین، و قد وردت روایات کثیرة فی هذا المجال، و من المعلوم إن الشفعاء کثیرون فی یوم القیامة، من جملتهم أنبیاء الله، العلماء، الشهداء، الملائکة، المؤمنون، الأعمال الصالحة، الأئمة المعصومون، القرآن الکریم.

و الشخص الذی یستحق الشفاعة لأبد أن تتوفر فیه بعض المواصفات إضافة للإذن الإلهی و من أهمها: أن یؤمن بالله و أنبیائه و الیوم الآخر و ما أنزل على أنبیائه و رسله ، و أن یبقى ثابتاً على إیمانه إلى آخر عمره و أن یؤمن بحقانیة الشفاعة.

الجواب التفصيلي

حتى یتضح الجواب لابد من التوجه إلى نقاط عدة:

1. معنى الشفاعة. فالشفاعة تعنی تقویة الشخص الضعیف و إمداده بالقوة.

2. اسم الشفیع یطلق على الشخص الذی یرفع احتیاج الضعیف و یوصله إلى حد الاعتدال   و عدم الاحتیاج. [1]

الشفعاء:

ألف. الشفعاء فی القرآن:

استناداً إلى الآیات القرآنیة فإن الشفاعة فی یوم القیامة من مختصات الله تعالى [2] . و الله سبحانه یعطی الإذن بالشفاعة لمن یشاء من عباده، کما أن علم الغیب مخصوص بالله، و إن الله أعطى ذلک لرسوله [3] ، فإن الشفاعة هی من مختصات الله تعالى و إن الله أعطاها لرسوله (ص) و لغیره من الأشخاص.

و الشفاعة على قسمین: تکوینی و تشریعی.

الشفاعة التکوینیة: تعتمد على جمیع الأسباب فی هذا الکون الکبیر، و إن جمیع هذه الأسباب شفعاء عند الله، لأنها واسطة بین الله و مسَبَباتها.

و أما الشفاعة القانونیة و التشریعیة فهی على قسمین:

1. الشفاعة التی تترک أثراً فی الدنیا: و تکون سبباً لمغفرة الله، و باعثاً للقرب منه، و الشفعاء بین الله و عباده فی هذا القسم طوائف عدة: أولاً: التائبون من الذنوب [4] ، ثانیاً: المؤمنون برسول الله (ص) [5] ، ثالثاً: عمل الإنسان الصالح [6] ، رابعاً: القرآن الکریم [7] ، خامساً: کل شیءٍ له علاقة و ارتباط بالعمل الصالح، کالمساجد، الأماکن المقدسة، أیام الله و أنبیائه [8] ، سادساً: الملائکة [9] ، سابعاً: المؤمنون الذین یستغفرون لأنفسهم و لإخوانهم المؤمنین. [10]

2. الشفعاء الذین یشفعون یوم القیامة: المستفاد من الآیات القرآنیة الکریمة أن الشفعاء کثیرون یوم القیامة، من جملتهم، أنبیاء الله [11] ، و العلماء و الشهداء، الملائکة [12] ، و المؤمنون.

ب.الشفعاء بحسب الروایات:

وردت الکثیر من الروایات عن السنة و الشیعة فی هذا الباب نشیر إلى بعض النماذج منها:

1. قال رسول الله (ص): «یأتی الناس یوم القیامة آدم (ع) فیقولون: اشفع لنا عند ربک، فیقول: إن لی ذنباً و خطیئة فعلیکم بنوح، فیأتون نوحاً فیردهم إلى من یلیه، و یردهم کل نبی إلى من یلیه، حتى ینتهون إلى عیسى فیقول: علیکم بمحمد رسول الله (ص)، فیعرضون أنفسهم علیه فیقول: انطلقوا، فینطلق بهم إلى باب الجنة و یستقبل باب الرحمن و یخر ساجداً فیمکث ما شاء الله فیقول الله عز و جل: ارفع رأسک و اشفع تشفع و سل تعط». [13]

2. و قال (ص) أیضاً: «ما من نبی إلا دعا على قومه، و أنا اخترت دعوتی شفاعةً لأمتی یوم القیامة». [14]

3. قال الإمام الصادق (ع): «من أنکر ثلاثة أشیاء فلیس من شیعتنا، المعراج و المساءلة فی القبر و الشفاعة». [15]

4. و قال الإمام الباقر: « إِنَّ لِرَسُولِ اللَّهِ ص الشَّفَاعَةَ فِی أُمَّتِهِ وَ لَنَا شَفَاعَةً فِی شِیعَتِنَا وَ لِشِیعَتِنَا شَفَاعَةً فِی أَهَالِیهِم‏». [16]

3. أوصاف المشفوع لهم:

الذی تقتضیه اسالیب التربیة الدینیة أن لا یکون المشفوع لهم أشخاصاً معینین، بل یشار إلیهم بصورة مبهمة [17] ، کما أن القرآن الکریم لم یعین الأشخاص الذین تنالهم الشفاعة، و إنما بین أوصافهم و ممیزاتهم على العموم، و ذلک فی قوله تعالى: «کُلُّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ رَهِینَةٌ * إِلاَّ أَصْحَابَ الْیَمِینِ * فِی جَنَّاتٍ یَتَسَاءَلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِینَ * مَا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ * وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ * وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِینَ * وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ * حَتَّى أَتَانَا الْیَقِینُ * فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِینَ». [18]

و هذه الآیة تحدد أربعة أوصاف (ترک الصلاة و الإنفاق و الغور فی الدنیا، و تکذیب یوم القیامة)؛ للذین لا تنالهم الشفاعة، و هذه الأوصاف الأربعة تؤدی إلى هدم أرکان الدین، خلافاً لإقامة الصلاة و الإنفاق و ترک الدنیا، و الاعتقاد بیوم القیامة، فإنها أمور لحفظ دین الله و تثبت أرکانه و قواعده، لأن التدین عبارة عن الاقتداء بالهداة الذین هم معصومون و مطهرون، و هذا لا یکون إلا بالابتعاد عن الدنیا و زبرجها الخادع و التوجه إلى الله و قصد لقائه، فإذا تحققت هاتان الصفتان تحقق اجتناب الخوض مع الخائضین و کذلک التکذیب بیوم الدین.

و لازم هاتین الصفتین التوجه إلى الله و السعی فی قضاء حوائج المجتمع، و بعبارةٍ أخرى یمکن التعبیر عن الصفة الأولى بالصلاة و الثانیة بالإنفاق فی سبیل الله، فقوام الدین إذن من جهة العلم و العمل بهذه الصفات الاربع، و إذا تحققت هذه الصفات الأربع التی ذکرتها الآیة تبعتها بقیة الصفات الدینیة الأخرى التی تمثل أرکان الدین و قواعده، لأن الشخص غیر الموحد مثلاً أو منکر النبوة لا یمکن أن یتصف بهذه الصفات الأربع. [19]

و نتیجة القول: أن الشخص الذی یستحق الشفاعة هو الشخص الذی یتمتع بالمواصفات التالیة:

1. الإیمان الثابت بالله و أنبیائه و الیوم الآخر و ما أنزل الله على أنبیائه، ذلک کما ورد فی القرآن الکریم حینما سئل المشرکون و الکافرون «ما سلککم فی سقر»، قالوا: «...فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِینَ» [20] إذن فالکفار لیسوا أهلاً للشفاعة، و لم تکن لهم القابلیة للشفاعة و نقرأ قوله: «وَ لاَ یَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضَى» [21] و قد سئل الإمام الرضا(ع) عن تفسیر الآیة فقال (ع): «إلا لمن ارتضى الله دینه» و على هذا الأساس فالشفاعة أمرٌ خاص بالمذنبین شریطة أن یکونوا مرضیین فی دینهم و عقیدتهم، و أما المعاندون و المنکرون و النواصب فإنهم محرومون من الشفاعة.

2. الأشخاص المؤمنون بحقانیة الشفاعة، یقول رسول الله (ص): « من لم یؤمن بشفاعتی فلا أناله الله شفاعتی ». [22]

3 و 4. أن یکون من أهل الصلاة و المبادرة فی مساعدة الفقراء و المحتاجین کما قد ورد فی سورة المدثر [23] أن علة دخول المجرمین النار ترک الصلاة و عدم مساعدة الفقراء، و التکذیب بیوم القیامة، یقول الإمام الصادق (ع): «لا تنال شفاعتنا مستخفاً بالصلاة». [24]

و على کل حال فالشفاعة لیست موضوعاً مطلقاً، و إنما له شروط و ضوابط ـ و ذلک بلحاظ الذنب و الجرم، و کذلک الشفیع و المشفوع له ـ و الذین یعتقدون بالشفاعة کأصل لابد لهم من السعی للاستفادة من هذه الفرصة الذهبیة لتشملهم الشفاعة و علیهم أن یهیئوا کل ما من شأنه تحقیق شرائط الشفاعة و الابتعاد عن کل الذنوب التی تمنع الشفاعة کالظلم و الشرک و... و أن یکیّفوا سلوکهم على حال تمکنهم من نیل شفاعة الشفعاء.

یراجع للإطلاع العناوین التالیة:

1. مفهوم الشفاعة فی الإسلام: السؤال، 1423 (الموقع: 2164) .

2. السعی و اثره فی تحقیق المصیر الاخروی (الإحسان و البر بالأموات) السؤال، 1267 (الموقع: 2446) .

3. طرق التطهر من الذنوب، السؤال، 470 (الموقع: ).

4. نفی مالکیة النفع و الضرر عن الأنبیاء و طلب الشفاء و الشفاعة منهم السؤال، 618 (الموقع: 676) .

5. الشفاعة و رضا الله: السؤال، 634 (الموقع: 693) .



[1] . المیزان، ج 1، ص 157.

[2] . البقرة، 256؛ و زمر، 44.

[3] . الجن، 27.

[4] . الزمر، 54.

[5] . الحدید، 28

. [6] المائدة، 9.

. [7] المائدة، 16.

. [8] النساء، 64.

[9] .   المؤمنون، 7.

. [10] البقرة، 286.

. [11] الأنبیاء، 28.

. [12] زخرف، 86.

. [13] بحار الأنوار، ج 8، ص 35.

. [14] الشیخ المفید، الاختصاص، ص 35.

. [15] المجلسی، بحار الأنوار، ج 6، ص 223.

. [16] المجلسی، بحارالأنوار، ج 8، ص 38.

[17] .   المیزان، ج 1، ص 159.

[18] .  المدثر، 40ـ 48.

. [19] ترجمة تفسیر المیزان، ج 1، ص 259.

. [20] الشعراء، 100.

. [21] الأنبیاء، 28.

. [22] بحار الأنوار، ج 8، ص 34.

[23] المدثر، 40ـ 48.

. [24] وسائل الشیعة، ج 4، ص 25.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264029 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    165042 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107382 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102053 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61986 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48663 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46758 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38331 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37720 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37280 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...