بحث متقدم
الزيارة
4941
محدثة عن: 2010/08/07
خلاصة السؤال
ماذا تقولون فی الحیاة البرزخیة للنبی الاکرم (ص) و اشرافه على هذه الحیاة؟
السؤال
ما هو موقفکم من الحیاة البرزخیة للنبی الاکرم (ص) و علمه و اشرافه على هذه الحیاة الدنیا؟ و ما هو ردکم على الوهابیین الذین ینکرون ذلک و یعتقدون أن النبی بعد موته قد انقطع عن هذا العالم فلا ینفع التوسل به و مخاطبته و زیارته، مستندین فی ذلک الى الآیة 259 من سورة البقرة و الآیة 117 من سورة المائدة؟ الرجاء أن تکون الاجابة مستندة الى الآیات القرآنیة.
الجواب الإجمالي

نعتقد نحن معاشر الشیعة بأن العلاقة المعنویة و الارتباط الروحی بین النبی الاکرم (ص) و بین المؤمنین برسالته لم ینقطع بموته و إن انقطعت العلاقة المادیة و الارتباط الجسمانی معه (ص)، و کذلک نعتقد أنه (ص) مطلع الآن على ما یدور فی هذا العالم و أنه یسمع سلامنا و زیارتنا و إن لهذه الزیارة الاثر الفعلی قطعاً. علماً أن الآیات التی استند الیها الوهابیون لاثبات مدعاهم هی بعیدة کل البعد عن ذلک الادعاء، بل هناک الکثیر من الآیات القرآنیة تثبت امکانیة الارتباط بالاموات، بل فی بعض الاحیان تعبر الآیات عن البعض کالشهداء بأنهم أحیاء غیر اموات بل احیاء عند ربهم یرزقون و انهم یستبشرون بالذین لم یلحقوا بهم. و مما لاشک فیه أن النبی الاکرم (ص) بالاضافة الى مقامه السامی هو على رأس قافلة الشهداء، فکیف یکون محروماً من هذه القدرة؟!.

الجواب التفصيلي

حتى یتضح الأمر جلیاً لابد من الالتفات الى هذه القضیة، و هی أن المنهج الوهابی فی الاستناد الى آیات الذکر الحکیم لاثبات عقائدهم هو منهج انتقائی حیث یستند الى بعض الآیات من دون مقارنتها مع الآیات الأخرى أو السنة النبویة المطهرة القطعیة الصدور، یتمثل فی السعی لفرض فهمهم لتلک الآیات على الآخرین، علماً أن هذا المنهج قد رفض حتى من قبل المنصفین من أهل السنة فضلا عن الشیعة [1] .

و من تلک الامور اعتقادهم بنفی تأثیر النبی الاکرم (ص) بعد وفاته و أنه لا یعلم بما یدور فی العالم؛ و من هنا نفوا الفائدة من وراء الزیارة أو الاستشفاع به [2] .مستندین فی ذلک الى بعض الادلة منها الاستناد الى الآیتین المذکورتین فی متن السؤال.

من هنا، ینبغی فی المرحلة الاولى تحلیل الآیتین المذکورتین و بیان وجه استدلالهم بهما لاثبات مدعاهم؛ و فی المرحلة الثانیة الاجابة عن الاسئلة المطروحة ثم فی الختام الاشارة الى الآیات التی تدل على عدم انقطاع العلاقة بین النبی الاکرم (ص) و بین هذا العالم بعد رحیله.

1- تحلیل الآیتین اللتین استند الیهما الوهابیون:

1-1: الآیة الاولى (259 من سورة البقرة) تشیر إلى حکایة رجل سافر على حماره و معه طعام و شراب، فمرّ بقریة قد تهدّمت و تحوّلت إلى انقاض تتخلّلها عظام أهالیها النخرة. و إذ رأى هذا المشهد المروع قال: کیف یقدر اللّه على إحیاء هؤلاء الأموات؟

لم یکن تساؤله بالطبع من باب الشکّ و الإنکار، بل کان من باب التعجّب، إذ أنّ القرائن الأخرى فی الآیة تدلّ على أنّه کان أحد الأنبیاء، و قد تحدّث إلیه اللّه، کما أنّ الأحادیث تؤیّد هذا [3] .

عند ذلک أماته اللّه مدة مائة سنة، ثمّ أحیاه مرّة اخرى و سأله: کم تظنّ أنّک بقیت فی هذه الصحراء؟ فقال و هو یحسب أنّه بقی سویعات: یوما أو أقل، فخاطبه اللّه بقوله: بل بقیت هنا مائة سنة، انظر کیف أنّ طعامک و شرابک طوال هذه المدّة لم یصبه أی تغیّر بإذن اللّه. و لکن لکی تؤمن بأنک قد أمضیت مائة سنة کاملة هنا انظر إلى حمارک الذی تلاشى و لم یبق منه شی‏ء بموجب نوامیس الطبیعة، بخلاف طعامک و شرابک، ثمّ انظر کیف إنّنا نجمع أعضاءه و نحییه مرّة أخرى. [4]

فاستند الوهابیون الى هذه الآیة بان الرجل کان و لمدة مائة عام لا یعلم شیئاً حتى أنه عندما سأله الله کم لبثت؟ "َ قال لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْم"! من هنا خلصوا الى نتیجة مؤداها أن الانسان بعد الموت لا یعلم شیئا حتى الزمان الذی یقضیه، فضلاً عن کونه یعلم بانه سبب للبرکة و الخیر للآخرین، من هنا قالوا بعبثیة مخاطبة الموتى!.

2-1: الآیة الثانیة (116-117 من سورة المائدة)؛   هذه الآیات تشیر إلى حدیث یدور بین اللّه و المسیح(ع) یوم القیامة، تقول الآیة الاولى:" وَ إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ؟".

فیجیب المسیح (ع) بکل احترام ببضع جمل على هذا السؤال:

1- أوّلا ینزّه اللّه عن کل شرک و شبهة: قالَ سُبْحانَکَ.

2- ثمّ یقول: ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ ما لَیْسَ لِی بِحَقٍّ أی ما لا یحق لی قوله و لا یلیق بی أن أقوله.

3- ثمّ یستند إلى علم اللّه الذی لا تحده حدود تأکیدا لبراءته فیقول: "إِنْ کُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ".

4- ما قُلْتُ لَهُمْ إِلا ما أَمَرْتَنِی بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ، لا أکثر من ذلک.

5- وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ.

أی کنت أحول دون سقوطهم فی هاویة الشرک مدّة بقائی بینهم، فکنت الرقیب و الشاهد علیهم، و لکن بعد أن رفعتنی إلیک، کنت أنت الرقیب و الشاهد علیهم.

6- إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ، أی على کل حال فالأمر أمرک و الإرادة إرادتک، إن شئت أن تعاقبهم على انحرافهم الکبیر فهم عبیدک و لیس بامکانهم أن یفروا من عذابک، فهذا حقّک بإزاء العصاة من عبیدک، و إن شئت أن تغفر لهم ذنوبهم فإنّک أنت القوی الحکیم، فلا عفوک دلیل ضعف، و لا عقابک خال من الحکمة و الحساب [5] .

الا ان الوهابیین استنتجوا من هذه الآیات المبارکة أن الانبیاء شهود على أممهم فی الحیاة الدنیا فقط حینما یکونون فی أوساطهم و اما بعد الموت فتنقطع أیدیهم عن أی فعل أو أی أثر. من هنا یکون من العبث صرف الوقت بالتوسل الغیر المجدی بالحدیث معهم بعد موتهم و طلب الشفاعة منهم و التوسل الیهم لقضاء حاجاتنا من خلال التوسط بیننا و بین الله تعالى!.

2- بعد ان اتضح - الى حد ما- المراد من الآیتین و کیفیة استدلال الوهابیین بهما، نشرع ببیان الجواب اللازم:

1-2. بالنسبة الى الآیة الاولى نقول: إن الله تعالى لم یخلق الانسان على مستوى واحد من الشعور و الانتباه فی جمیع مراحل حیاته، فشعوره عندما یکون مستیقظاً متأملاً فی ما یحیط به، یکون ادراکه اکثر بکثیر مما اذا کان مسترخیاً و فی حالة الاستراحة، فلعله فی هذه الحالة لا یلتفت الى الکثیر من الامور التی تدور حوله، و عندما یستغرق فی النوم تصل تلک الحالة الشعوریة بما یحیط به الى حد الصفر تقریباً، و مع هذه الحالة یوصف بأنه انسان حی.

نعتقد نحن معاشر الشیعة بالنسبة الى الموتى، أن الله لم یجعل جمیع الموتى فی مرتبة واحدة، بل انه تعالى و لمصالح یراها جعلهم فی مراتب مختلفة، البعض منهم سواء کانوا من المؤمنین أو الطالحین یتصفون کالاحیاء بدرجة من الانتباه و البعض الآخر لا یتصف بذلک [6] .سیأتی البحث عنه فی القسم اللاحق و البحث عن حیاة الشهداء.

فمن الطبیعی أن الله تعالى - و لاظهار قدرته لهذا الشخص المؤمن الذی تعجب عن کیفیة إحیاء الموتى- قد سلب منه کل أنحاء الشعور و الاحساس بالعالم الخارجی لمدة مائة عام، ثم أعاد له احساسه و شعوره بها لیعزز إیمانه بالمعاد؛ و من البدیهی أنه لا یمکن الاستناد الى هذه الواقعة للخروج بنتیجة کلیة مؤداها أن کل من یخرج عن هذه الدنیا تنقطع علاقته بالعالم المادی، بل – کما سیتضح– أن الله تعالى منح بعض الافراد کالشهداء قدرة الاتصال بالعالم حتى بعد شهادتهم.

و من جهة أخرى، لو تأملنا فی الآیة المبارکة نجد أن الله تعالى فی ظرف واحد قام بعملین الاول هی تفسخ جسد الحمار و تحوله الى عظام بالیة وفی المقابل ابقى الطعام على حاله لم یتسنه أی لم یتعفن أو یتغیر طعمه!!.

و هنا یثار السؤال التالی: هل یعجز الله سبحانه أن یجعل شخصاً کالنبی الاکرم (ص) واسطة بینه و بین عباده کما صرحت الآیة بکونه واسطة بینه و بینهم فی کثیر من الامور فی الحیاة الدنیا [7] . و لا یتنافى هذا بحال من الاحوال مع العقائد الاسلامیة؟!

2-2: صحیح أن الانسان یؤثر فی الآخرین بسبب وجودة الفیزیاوی الجسدی من خلال التماس و الحرکة فی اوساط المجتمع و لکن هذا لا یعنی بحال من الاحوال أن التأثیر منحصر بهذا البعد من الانسان، بل هناک من الناس من یؤثر بوجوده المعنوی أیضاً، ففی روایة نقلها الفریقان – الشیعة و السنة- عن النبی الاکرم (ص) أنه قال: " نصرت بالرعب مسیرة شهر" [8]

فمن الطبیعی أن تأثیر الانبیاء فی المجتمع من زاویة البعد الفیزیاوی ینقطع بسبب عوامل کثیرة کالموت، السفر، السجن و...، لکن ما هو الدلیل على انتفاء البعد المعنوی بسبب تلک العوامل؟!

فما ورد فی سورة المائدة على لسان النبی عیسى (ع) یشیر الى إنتهاء حضوره و وجوده الجسدی عن الناس، و التی یتفق جمیع المفسرین على أنها لم تحصل بسبب الموت و الوفاة لان أغلب المفسرین یعتقد بانه مازال حیاً و أنه سیعود بجسده مرة أخرى الى هذا العالم فی آخر الزمان [9] . و على هذا الاساس لم یک کلام عیسى (ع) نافیاً لحضوره المعنوی، بل غایة ما یثبته أنه لا یتمکن من تحقیق رغباتهم التی تحتاج الى حضوره الجسدی فی اوساطهم فقط؛ و انه طلب من أتباعه مباشرة العدول عن عقائدهم الباطلة، و ان قوله " فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ" لا یعنی نفی الرقابة المعنویة عن نفسه (ع) و انتهاءها بعد رفعه الى السماء، بل هو یشیر الى حقیقة و هی أن الرقیب الواقعی هو الله تعالى الذی یرقب الامور بالاستقلال و أنه الرقیب وراء کل رقیب سواء کان من الانبیاء أم الملائکة، و قد أشارت الآیات القرآنیة الى تلک الحقیقة منها الآیة التی وب ّ خت نساء النبی الاکرم (ص) على ایذائهن له "إِنْ تَتُوبا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْریلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنینَ وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهیر" [10] فکما أن الحصر فی قوله تعالى "فان الله هو مولاه" لا ینفی ولایة جبرئیل و صالح المؤمنین و الملائکة؛ فکذلک عبارة " کنت أنت الرقیب علیهم" هی الأخرى لا تنفی الرقابة المعنویة لعیسى (ع).

انطلاقاً مما مر، لابد من الالتفات الى هذه القضیة وهی انا لو نظرنا الى حیاة النبی الاکرم (ص) نرى نسبة قلیلة جداً من المسلمین وفقوا للاتصال به مباشرة و الالتقاء به (ص) و طلب الشفاعة منه، هذا من جهة و من جهة أخرى نرى القرآن الکریم یوصی هذه المجموعة على قلتها بعدم مضایقة النبی (ص) کما فی قوله تعالى "   یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاَّ أَنْ یُؤْذَن‏" [11] و فی آیة أخرى نراه یطلب منهم الرجوع الى النبی الاکرم (ص) "   وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحیماً" [12] فلا ریب انه لابد من حمل هذه الوصیة على الرجوع المعنوی، خاصة اذا أخذنا بنظر الاعتبار حقیقة ان اکثر المسلمین فی حیاته و کل المسلمین بعد وفاته (ص) لم تتوفر لهم الفرصة للقاء معه (ص)، فمن غیر الانصاف أن یحرم العدد الاکبر من المسلمین من لقائه و تنحصر الوصیة بالرجوع الیه و الاستفادة من استغفاره بطائفة قلیلة جداً من المسلمین وان کانوا اضعف اعتقاداً و ایماناً به (ص) من غیرهم من المسلمین.

فالشیعة تعتقد إنطلاقا من التعالیم الواردة عن أهل البیت (ع) أن الباب ما زال مفتوحاً و سیبقى کذلک للاتصال المعنوی بالرسول و طلب الشفاعة منه، بل هذا الأمر لا ینحصر بالنبی الاکرم (ص) بل یعم الصالحین و الاولیاء من عباد الله تعالى و کذلک الشهداء. [13]

3. اننا نعتقد بان ما ذکرناه کاف لرد الشبهة التی اثارها الوهابیون و لکن نشیر الى بعض الآیات القرآنیة التی تتحدث عن حیاة من هم غائبون عنا فی الظاهر و ذلک لزیادة الاطمئنان لدى القارئ:

1- 3: قال تعالى مخاطبا النبی الاکرم (ص): "   وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَ جَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَةً یُعْبَدُونَ" [14] .

و السؤال کیف یتمکن النبی الاکرم (ص) من سؤال من سبقه من الانبیاء عن هذا الموضوع؟ ان اغلب المفسرین السنة یعتقدون ان هذا السؤال تم فی لیلة المعراج [15] .

فعلى هذا الاساس ان هؤلاء الانبیاء یمتکلون نوعا من الحیاة التی مکنتهم من الاجابة عن سؤال النبی الاکرم (ص). فما الضیر ان یتوفر هذا النوع من الحیاة للنبی الاکرم (ص) لیتصل به المؤمنون من خلاله؟!

2-3: جاء فی آیة أخرى الحدیث عن موسى (ع) " وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ" ثم بعد ذلک توجه الخطاب للنبی "   فَلا تَکُنْ فی‏ مِرْیَةٍ مِنْ لِقائِهِ‏" [16] فقد ذهب بعض المفسرین الى عود الضمیر فی "لقائه" على الله، أی لا تکن فی مریة من لقاء الله، لکن هناک الکثیر من المفسرین ذهبوا الى اتجاه آخر تکون نتیجته أن الآیة تمثل بشارة للنبی (ص) بأنه سیلتقی بالنبی موسى قبل رحیله و قد تحققت تلک البشارة فی لیلة الاسراء [17] .

و مع غض النظر عن صحة أی من التفسرین لا نجد مفسراً من کبار مفسری أهل السنة استبعد امکان تحقق ذلک اللقاء تحت ذریعة وفاة و رحیل النبی موسى (ع).

من هنا لو ثبت من خلال القرآن الکریم أن اللقاء مع الموتى ممکن، فهل تعد زیارة القبور و الارتباط المعنوی معهم شرکاً و بدعة؟!

3-3: نجد فی موضع آخر من القرآن أن مؤمناً من المؤمنین عندما توفی و تفضل الله تعالى بعنایته الخاصة علیه فلما رأى النعم الالهیة حینها تمنى أن یعلم قومه بما هو علیه من النعم "   قیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمی‏ یَعْلَمُونَ * بِما غَفَرَ لی‏ رَبِّی وَ جَعَلَنی‏ مِنَ الْمُکْرَمینَ". [18] و من البدیهی أن هذا التمنی ما کان المراد به یوم القیامة، لانه لا معنى حینئذ للتمنی لان الکل یشاهدون تلک النعم و یعلمون بها، بل المراد هو مرحلة البرزخ. [19] فهل یعتقد الرهابیون أن منزلة نبینا أدنى من منزلة هذا العبد الصالح بحیث أنه یمتلک من الاحساس و الشعور الذی یجعله یتمنى ذلک ما لا یمتلکه النبی الاکرم (ص) مع عظیم منزلته (ص)؟!

4-3: نرى فی عدد من الآیات أن الله تعالى ینهى الناس من عد الشهداء أمواتا "   وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذینَ قُتِلُوا فی‏ سَبیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُون". [20] بل صریح القرآن أن الشهداء یستطیعون الاتصال بذویهم و اصدقائهم معنویاً "   فَرِحینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُون". [21]

من هنا یمکن أن نستکشف حیاة النبی الاکرم (ص) بعد رحیله و ارتباطه المعنوی بصورة واضحة من خلال الخطوات التالیة:

أولا: لا شک انه و طبقا لآیات القرآن الکریم أن مقام الانبیاء و الصدیقین أرفع من مقام الشهداء [22] ، فاذا کان الشهداء احیاءً عند ربهم، فهل یشک عاقل فی کون الانبیاء کذلک من باب أولى؟! و هل المقام مقام تعجب؟!

ثانیاً: لو سلمنا بأن الحیاة منحصرة بالشهداء فقط و لم یسر الأمر الى الانبیاء فلابد من الالتفات الى أن النبی الاکرم (ص) - طبقا لمعتقد الکثیر من الشیعة و السنة- قد استشهد عن طریق دس السم الیه [23] .

فنبینا الاکرم (ص) شهید حی ناظر الى اعمالنا و قادر على الارتباط بنا ارتباطاً معنویاً؛ و ان الشبه التی أثارها الوهابیون لم تتمکن حتى من اقناع أهل السنة أنفسهم للتوقف عن زیارة النبی و قطع العلاقة المعنویة معه (ص).

ان مشکلة الوهابیة الاساسیة تکمن فی التحجر و الجمود على ظواهر الآیات و الروایات و عدم التمعن و التفکیر الدقیق فی مضامینها و مقارنة بعضها مع البعض الآخر او ملاحظة الروایات التی تشیر الى خلاف ما یذهبون الیه کما ورد فی الصحاح المعتبرة عندهم! فانهم یسلمون على سبیل المثال بما جاء فی صحیح البخاری من أن النبی الاکرم (ص) تحدث مع قتلى بدر من المشرکین بعد قتلهم و القائهم فی القلیب " « هل وجدتم ما وعد ربکم حقا؟! ثم قال: إنهم الآن یسمعون ما أقول » . [24] و کذلک یسلمون بان المیت یسمع خفق نعال المشیعین وغیرهم حیث عقد البخاری باب مستقلا تحت عنوان " باب المیت یسمع خفق النعال " [25] . بل إنهم یعتقدون أن النبی الاکرم (ص) یرد سلام المسلم علیه. [26] لکنهم لا یریدون التسلیم بان النبی الذی یتکلم مع الموتى و القادر على رد السلام هو نفسه یستطیع أن یکون الواسطة بینهم و بین الله تعالى.


[1] لمزید الاطلاع انظر الاسئلة رقم 4205 (الرقم فی الموقع: 4940) و   4889 ( الرقم فی الموقع : 5777) بحث جواز التوسل بالاموات عن د أهل السنة.

[2] ذهب بعض الوهابیین الى جواز التوسل بالنبی الاکرم (ص) فی حیاته و لکنها لا فائدة منها بعد وفاته. یمکن التعرف على المراد من التوسل و عدم منافاته مع التوحید من خلال الرجوع الى الاسئلة التالیة:  542 (الرقم فی الموقع: 590) ، 1321 (الرقم فی الموقع: 1316) و 1269 (الرقم فی الموقع: 2577) .

[3] اکثر الروایات و التفاسیر تشیر الى أن هذا الرجل هو عزیر النبی، انظر: مستدرک الحاکم النیسابوری، ج2، ص282، دار المعرفة، بیروت، 1406 هـ.

[4] الشیخ ناصر مکارم الشیرازی،الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏2، ص: 27، نشر مدرسة الامام علی بن ابی طالب، قم، 1421 ق، الطبعة الاولى.

[5] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 193-194.

[6] انظر: السؤال رقم 5674( الرقم فی الموقع:6146) کیفیة العلاقة مع البرزخ و الحیاة فیه.

[7] النساء،64، "وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحیما".

[8] انظر:   ابو جعفر الطبری، جامع البیان فی تفسیر القرآن، ج 3، ص 2، دار المعرفة، بیروت، 1412 ق.

[9] نفس المصدر، ج3، ص203.

[10] التحریم، 4.

[11] الاحزاب،53.

[12] النساء،64.

[13] لمزید الاطلاع انظر السؤال رقم2737 ( الرقم فی الموقع:3053) .

[14] الزخرف، 45.

[15] القرطبی، محمد بن احمد، الجامع لأحکام القرآن، ج 16، ص 95، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1364 ش.

[16] السجدة،23.

[17]   الطبری ابو جعفر محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القرآن ، ج 14 ، ص 108، دار المعرفة، بیروت، 1412 ق، الطبعة الاولی.

[18] یس،26-27.

[19] انظر: الجامع لاحکام القرآن، القرطبی محمد بن احمد، ج16، ص20، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1364 ش، الطبعة الاولى.

[20] آل عمران،169؛ البقرة،154.

[21] آل عمران، 170-171.

[22] النساء،69، "فأولئ ک مع الذین أنعم الله علیهم من النبیین و الصدیقین و الشهداء و الصالحین..".

[23] لمزید الاطلاع انظر الرقم 6446(الرقم فی الموقع: 6897) .

[24] صحیح البخاری، ج 5، ص 9، دار الفکر، بیروت، 1401 ق.

[25] صحیح البخاری، ج 2، ص 92.

[26] مسند احمد، ج 2، ص 537، دار صادر، بیروت، بدون تاریخ.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما ذا یعنی عینیة الاسماء مع الذات؟
    3291 الکلام القدیم
    من المباحث الکلامیة، العرفانیة، التفسیریة و الفسلفیة المهمة، مبحث اتحاد الاسم و المسمّى و تغایرهما. و بما ان القوم لم یحرروا محل النزاع من هنا نجد البحث کان اشبه بالبحث اللفظی و النزاع فی الکلمات منه الى البحث العلمی، و قد انجر هذا الاختلاف الى هدر الطاقات و الخروج ...
  • هل توجد بنت للإمام الحسین (ع) باسم رقیة؟
    3851 تاريخ بزرگان
    فی واقعة کربلاء الملیئة بالإیثار و المفعمة بالکمالات الإنسانیة السامیة قد لا تبرز بعض الوجوه من ذوی الأعمار الصغیرة، و قد وقعت حیاة رقیة (س) المقدسة تحت تأثیر أنوار أشعة والدها و أعمامها و أبناء عمها و... و لهذا السبب لم یرد أن للإمام الحسین بنتا بهذا الاسم فی کتابٍ ...
  • ما هو رأی الآئمة (من أهل العصمة و الطهارة علیهم السلام) بالقراءات السبع للقرآن الکریم. و أی قراءة عندهم أرجح؟
    2571 علوم القرآن
    حظیت قضیة القراءة و تلاوة القرآن الکریم منذ العقود العقود الأولى لظهور الرسالة الإسلامیة بإهتمام کبیر حیث شمّر الکثیر من الأعلام عن ساعد الجدّ للخوض فی هذه القضیة و بیان أبعادها. و قد تواصلت سلسلة القرّاء و القراءات المشهورة و اختلفت القراءات السبع فیما بینها فی الکثیر من ...
  • ما الفرق بين "الصريح" و "الظاهر"؟
    7736 مبانی فقهی و اصولی
    قد تكون دلالة عبارةٍ معينة على مراد المتكلم صريحة جداً بحيث ينتفي احتمال خلافه. فيقال هنا أن هذه العبارة نصّ و صريحة على المعنى المراد، و قد لا تكون دلالة العبارة على مراد المتكلم صريحة، بل تحتمل عدة معانٍ، و لكن يوجد من بين هذه المعاني معنى ...
  • أی سورة تسمى ببنی اسرائیل؟
    3694 علوم القرآن
    سورة بنی اسرائیل هی السورة السابعة عشرة من القرآن، و تشتمل هذه السورة على 111 ( مائة و إحدى عشرة) آیة. و قد عرفت بـ(سورة الإسراء) "بکسر الهمزة، مصدر باب الإفعال" و أیضا (سورة سبحان). و یأتی السبب فی تسمیة هذه السورة بـ(بنی اسرائیل) لأنها اشتملت ...
  • هل یختلف الشیعة و السنة فی قضیة البداء؟
    4102 الکلام القدیم
    المشهور أن الاعتقاد بالبداء من اختصاص المذهب الشیعی، و لکن لو إطلعنا على حقیقة مفهوم البداء و المعنى المراد منه فحینئذ یتضح لنا بجلاء أن هذا المعتقد لیس من مختصات الشیعة بل یشارکهم فیه سائر المسلمین. و الحقیقة أن الفهم الخاطئ لهذه القضیة متأثر بالمعنى اللغوی لکلمة البداء، الأمر الذی ...
  • إذا تزوّجت امرأة زواجاً مؤقتاً لمدة 10 سنوات من شخص آخر ، و لکن ترکت زوجها بعد سنة، هل یحق لها أن تتزوج من رجل آخر، أو یجب علیها أن تکمل هذه المدة؟
    2786 الحقوق والاحکام
    إذا أرادت هذه المرأة التزوّج من شخص آخر یجب علیها إما أن تکمل المدة المحددة فی الزواج المؤقت مع زوجها الأول، أو أن یهبها زوجها المدة المتبقیة من العقد[1].و یجدر الإشارة إلى أن الزوج الأول ...
  • کیف یمکن أن یعذّب فرعون بسبب أعمال کانت هی وسیلة للإبتلاء الإلهی؟
    3254 التفسیر
    من السنن الإلهیة التی لا تتغیّر سنة الامتحان و ابتلاء العباد. و یتمّ هذا الامتحان باسباب و وسائل و حوادث مختلفة و متنوّعة، ففی بعض الأحیان یجعل الله الظالمین وسیلة لإمتحان أشخاص آخرین، و الحال أن الظالم نفسه لا یدرک أنه أصبح وسیلة للإمتحان الإلهی.و ...
  • ما هو تکلیف المأمومین عندما یخطأ إمام الجماعة فی الصلاة؟
    2880 الحقوق والاحکام
    لو شک إمام الجماعة فی عدد رکعات الصلاة أو أخطأ فی صلاته و المأموم متیقن من عدد الرکعات فیستطیع أن ینبّه الإمام على خطئه أو على عدد الرکعات.[1] لکن لابد أن یکون هذا التنبیه بنحو لا یبطل صلاة المأموم؛ ...
  • من هم الصابئون؟ و ما هي عقيدتهم؟
    1415 التفسیر
    أصل كلمة «الصابئين» من «الصبو» بمعنى التمايل و المحبة و قد أخذت هذه الكلمة من اللغة العبرية و السريانية. أتباع هذه الديانة قليلون في الماضي و الحاضر. و هناك اختلاف في منشأها فعلى بعض ما نقل في التاريخ، ان هذه الفرقة كانت موجودة قبل الديانة اليهودية و النصرانية، ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115010 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102738 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43304 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41575 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...