بحث متقدم
الزيارة
3162
محدثة عن: 2011/04/18
خلاصة السؤال
اذا ازداد رأس المال بسبب التضخم فهل یتعلق الخمس بالمقدار الزائد؟
السؤال
کما نعلم فان الخمس یتعلق بالارباح، فلماذا لا نضع فی نظر الاعتبار الاختلاف بین الربح و سقوط قیمة العملة الوطنیة عند اخراج الخمس و احتساب المال المخمس، و کمثال علی ذلک فان الصائغ الذی یمتلک کیلو غراماً واحداً من الذهب المخمس، و حین تحل السنة الخمسیة فانه لا یتعلق الخمس بهذا الکیلو غرام و ان کانت القیمة (الریالیة) لکیلو غرام من الذهب قد أصبحت ضعفین، فی حین ان شخصاً آخر یعمل فی اعمال حرة، و یمتلک- مثل ذلک الصائغ- رأس مالاً یعادل کیلو غراماً من الذهب المخمس، ففی السنة المالیة اللاحقة یجب علیه دفع خمس ما زاد علی المقدار العددی لماله. و الحال انه فی فرض المثال المذکور اذا تضاعفت ثروته (الریالیة) ضعفاً و نصف الضعف، فانه لا یکون قد ربح شیئاً فی الواقع بل انه قد خسر، لان القیمة المالیة للعملة قد انخفضت؟ و للاسف فانه لم یؤخذ بنظر الاعتبار الفرق بین العملة الحالیة المتداولة و التی تکون فاقدة للدعم و بین سبائک الذهب و الفضة التی تکون قیمتها الذاتیة معها. فما هو سبب عدم لحاظ هذه القضیة وما هو سبب التفریق بین المهن المختلفة؟
الجواب الإجمالي

ان التضخم و اثره علی الخمس هو من المسائل المستحدثة التی ینبغی بحثها بشکل اکثر تفصیلاً. و قد طرحت فی بعض المسائل الفقهیة الآخری کالمهر و اثر التضخم فی زیادته.

اذا ارتفعت قیمة السلعة التجاریة المخمسة، فان الخمس یتعلق بالمقدار الزائد، و کذلک اذا ازداد رأس المال الشخصی فان الخمس یتعلق بالزائد ایضاً. نعم، بناءً علی حساب التضخم فی دفع الخمس یمکن طرح مقدار التضخم من زیادة السلعة (الذهب او غیره) او زیادة رأس المال، و من ثم حساب الخمس.

الجواب التفصيلي

من الموارد التی یتعلق بها الخمس فی الفقه الشیعی هو ارباح التجارة. و المراد من ارباح التجارة هو ان یشتری سلعة بنیة ان یبیعها بسعر اعلی من سعر الشراء. و دفع خمس الارباح المکتسبة خلال السنة و التی لم تصرف فی المؤونة ایضاً، و اجب و یتعلق الخمس باصل رأس المال ایضاً، و لکن فی حالة تسبب دفع الخمس فی عدم التمکن من ادارة المعیشة، او الاضطرار الی اختیار مهنة ادنی لا تناسب شأنه، فلا خمس علی رأس المال. [1]

و یبقی علی سؤالکم و هو (انه اذا ادی التضخم الموجود بالشخص ذی الاعمال الحرة بان ارتفع رأس ماله فی بدایة السنة الخمسیة الجدیدة ضعفاً و نصف الضعف، وهو فی الواقع لم یربح شیئاً)، یبقی سؤال وهو: هل ان هذا التضخم لا یمکن افتراضه فی حق الصائغ؟ و ذلک اننا اذا قارنا ارتفاع سعر الذهب ایضاً بسبب التضخم الموجود بانخفاض قیمة العملة، تکون النتیجة انه ایضاً لم یربح شیئاً؟ اذن لا فرق بین الصائغ و غیره فی ذلک. و فی صورة زیادة رأس مال الصائغ زیادة اکثر من غیره بسبب التضخم غیر المتوازن [2] فان هذه الزیادة یتعلق بها الخمس. و فیما یلی نتعرض للاجابة عن سؤلک و الی عدة مباحث تتعلق بذلک:

1-التضخم (انخفاض قیمة العملة) و قضیة الخمس.

2-الاختلاف بین المهن المختلفة فی مورد حساب الخمس.

3- ارتفاع القیمة و الخمس.

و سوف نذکر بعض الامور باختصار فیما یتعلق بکل من هذه المباحث، علی امل ان یتضح المطلب جیداً.

المبحث الاول: بحث التضخم فی بعض المسائل الفقهیة الآخری مثل المهر و اثر التضخم فی زیادته. و بعض الفقهاء و بسبب اخذهم التضخم بنظر الاعتبار ذهبوا الی تعیین قیمة المهر بسعر الیوم و لذا فان اللجنة القضائیة فی مجلس الشوری الاسلامی طرحت فی سنة 1375ش. و علی هذا الاساس، اقترح تعدیل علی المادة 1082 من القانون المدنی، و بعد البحث و دراسة الآراء الموافقة و المعارضة، تم التصویت علیه فی شهر (آذر) من سنة 1375 فی مجلس الشوری الاسلامی، و وافق علیه مجلس صیانة الدستور بتاریخ 8/5/1376). و قد عرض المصرف المرکزی اللائحة التنفیذیة لتقییم المهر بسعر الیوم علی اساس جدول خاص کان قد أعده، و جری العمل به منذ سنة 1377، و عملت المحاکم وفقا لهذا القانون حیث ان هذا العمل هو علی اساس الموازین الشرعیة و القانونیة. [3]

کلمة التضخم: مع ان لفظة التضخم هی من اشد الالفاظ و اکثرها تداولاً فی علم الاقتصاد و هی بمفهومها العام تعتبر من اقدم العناصر الاقتصادیة، و لکن فی الوقت ذاته فان الحصول علی تعریف دقیق واحد تتفق علیه جمیع المدارس و مختلف المنظرین الاقتصادیین، و الذی یشمل انواع و اقسام التضخم، أمر شاق للغایة. فان علماء الاقتصاد ذکروا تعاریف مختلفة تبعاً لاذواقهم و مذاهبهم الاقتصادیة التی یؤمنون بها، بحیث یبدو ان جمعها تحت تعریف واحد أمراً صعباً. و بعبارة أخری: ان تعریف التضخم قد ابتلی بدوره بالتضخم.

و اما معناه البسیط و العام فهو :ازدیاد قیمة جمیع او غالب السلع و الخدمات، بحیث یؤدی الی ازدیاد المستوی المتوسط للقیم.

و السؤال المطروح الان هو:

أ- اذا کان للشخص سلعة و هی من مال تجارته و ازدادت قیمتها، او کان له رأس مال قد ازدادت قیمته و لکنه لم یکن اکثر من التضخم الموجود فی البلد فهل یجب علی هذا الشخص دفع خمس الزیادة؟

ب.اذا کانت العین سلعة، مثل 10 کیلو غراماً من الذهب أو 1000 کیلو غراماً من الرز، و کانت هی رأس مال الصائغ و بائع الرز، و کان قد دفع خمسها، و ارتفعت قیمتها باکثر من مستوی التضخم الموجود فی البلد، فهل یتعلق الخمس بهذه الزیادة للقیمة؟

ان الخمس اساساً یتعلق بزیادة قیمة السلعة فی السوق، سواء کانت ذهباً أم غیره.یقول السید الیزدی فی العروة:   إذا کان عنده من الأعیان التی لم یتعلق بها الخمس أو تعلق بها لکنه أداه فنمت و زادت زیادة متصلة أو منفصلة وجب الخمس فی ذلک النماء و أما لو ارتفعت قیمتها السوقیة من غیر زیادة عینیه لم یجب خمس تلک الزیادة لعدم صدق التکسب و لا صدق حصول الفائدة نعم لو باعها لم یبعد وجوب خمس تلک الزیادة من الثمن هذا إذا لم تکن تلک العین من مال التجارة و رأس مالها کما إذا کان المقصود من شرائها أو إبقائها فی ملکه الانتفاع بنمائها أو نتاجها أو أجرتها أو نحو ذلک من منافعها و أما إذا کان المقصود الاتجار بها فالظاهر وجوب خمس ارتفاع قیمتها بعد تمام السنة إذا أمکن بیعها و أخذ قیمتهاً. [4] و حتی لو کان رأس المال عملة اجنبیة فان وجوب دفع الخمس ثابت، أی انه کان للشخص مقدار من العملة الاجنبیة التی دفع خمسها، و فی السنة اللاحقة ازدادت قیمة هذه العملة بالقیاس الی عملة البلد. و بعبارة آخری ارتفعت قیمة العملة الاجنبیة، فانه یجب دفع خمس هذه الزیادة. [5]

و بناء علی هذا ففی صورة کون القیمة السوقیة قد ازدادت بشکل اعتیادی، فان السلعة التی هی من اموال التجارة و التی قد دفع خمسها، فان الخمس یتعلق بالزائد علی اثر ارتفاع القیمة، بحیث تکون زیادة قیمتها مطابقة مع التضخم الموجود، أی کانت قد ازدادت بنفس النسبة فاذا کنا قد استنتجنا من الادلة الفقهیة بان الخمس یتعلق بالفائدة و المنفعة (لا بالتکسب) [6] ففی هذا المورد و حیث انه لم یحصل علی فائدة و نفع فی الواقع، فلا یجب علیه خمس الزائد. و بعض مراجع التقلید العظام و طبقاً لهذه القاعدة یقول: ان المقدار الزائد علی قیمة المال بسبب التضخم، لا خمس فیه. و بناءً علی هذا: فاذا کانت قیمة المال سابقاً ألف توماناً مثلاً، فصارت حین البیع 2000 توماناً، فاذا کان مقدار 50 فی المائة من زیادته هی بسبب التضخم، فان الخمسمائة توماناً الزائدة لا خمس فیها، و یجب علیه دفع خمس الخمسمائة تومان فقط.) [7]

و اما اذا ازدادت قیمة السلعة بأکثر من مستوی التضخم الموجود (فی التضخم غیر المتوازن) تکون قیمة تلک السلعة قد ازدادت طبعاً، ففی هذه الصورة یتعلق الخمس بمقدار قیمة الزیادة.

و بناءً علی هذا ففی التضخم غیر المتوازن اذا ازدادت قیمة 60% من السلع بنسبة 100% و بقیت 40% من السلع ثابتة علی قیمتها، و کانت لدی التاجر سلعة ازدادت قیمتها 100% فانه یجب دفع خمس 40% من القیمة الزائدة. لان حجم التضخم فی هذه الصورة هو 60%. و بعبارة آخری: بالرغم من ان رأس ماله قد ازداد بمقدار 100% و لکن 60% منه بسبب التضخم و ناشیء من  انخفاض قیمة العملة و40% منه کان بسبب زیادة قیمة السلعة.

و لا فرق فی جمیع هذه الفروض بین ان یکون رأس المال ذهباً او غیره.

البحث الثانی:

لا فرق بین المهن المختلفة فی کیفیة احتساب الخمس. و الذی وقع مورداً للغفلة فی سؤالکم هو انه لا فرق فی عین رأس المال (أی رأس المال الاصلی) بین الصائغ و بقیة بائعی السلع. فلو فرض أن بائع الرز کان لدیه 1000 کیلو غراماً من الرز الذی دفع خمسه، و بقی لدیه نفس هذا المقدار الی السنة اللاحقة، فلا خمس علی هذا المال المخمس. نعم، فی حالة ارتفاع القیمة و بیع السلعة لکلا الصنفین (الصائغ و بائع الرز) فانه یجب دفع خمس المقدار الزائد. و لا علاقة لهذا بوجود و عدم وجود التضخم. [8]

المبحث الثالث:

کما تقدم ذکره فان الارتفاع الحقیقی للقیمة فی السلع التجاریة یوجب ثبوت الخمس. و ارتفاع القیمة قد یکون مصاحباً مع التضخم و قد لا یکون، بل یکون ارتفاعاً طبیعیاً. و بناءًعلی هذا فاذا ازدادت قیمة الذهب باعتباره رأس المال، فان المقدار الزائد بعد حساب التضخم (بناءً علی ان الزیادة بسبب التضخم لا یتعلق بها الخمس) فاذا کان بیع الذهب و استلام قیمته ممکناً فانه یتعلق به الخمس، کما ان من لم یکن الذهب هو رأس ماله الاصلی، ثم ازداد رأس ماله بسبب التضخم الموجود فانه یجب علیه دفع خمس زیادة رأس المال بعد حساب التضخم. و اذا لم یؤخذ التضخم بنظر الاعتبار- لای سبب من الاسباب- (کشمول التضخم لکل السلع و الخدمات) فانه یجب دفع خمس زیادة رأس المال (ذهباً کان او غیره).

اجوبة مکاتب مراجع التقلید هی کما یلی:

مکتب آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله): یمکن الاتصال بالقسم المالی للمکتب (021-7742227) او بمکتب طهران (64412353 ) فی وقت الدوام الرسمی ( صباحاً و مساءً) و الاستفسار منهم.

مکتب آیة الله العظمی السیستانی (مد ظله) : من الناحیة الشرعیة فان الخمس یتعلق بعین المال، أی ان من کان عنده کیلو غراماً من الذهب یجب علیه دفع خمسه أی 200 غرام. و کذلک المبالغ النقدیة یجب دفع خمسها. و بالطبع فانه یجوز له دفع النقد بدلاً من الذهب، او ان یدفع سلعة بدلاً من النقد، إذن قد حصل الخطأ فی فهم أصل الموضوع.

مکتب آیة الله العظمی الصافی الگلبایگانی (مد ظله ): ملاک احتساب خمس رأس المال هو القیمة السوقیة و لیس هو وزن و عدد رأس المال. و لذا فلیس هناک فرق فی البین.

جواب سماحة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته):

اذا اشتری شیئاً بمال مخمس، ثم ارتفعت قیمته بعد فترة، فاذا لم یکن ذلک الشیء داخلاً فی المؤونة، و کانت الزیادة اکثر من التضخم، فان الخمس یتعلق بالمقدار الزائد علی مستوی التضخم، فاذا اشتری بیتاً بمال مخمس لا یقصد ان یتخذه مسکناً له، و ازداد سعر البیت 50% و کان التضخم بسنبة 20% مثلاً، فان الخمس یتعلق ب30% من زیادة السعر. علماً بان المعیار فی هذه المسألة هو المستوی العرفی للتضخم، و هذا المستوی تابع لظروف الزمان و المکان. و علیه فلا یصح تقییم البیت الذی اشتری فی طهران مثلاً بقیمة الدولار الامریکی و احتساب الخمس علی هذا الاساس. [9]



[1] الامام الخمینی، روح الله، نجاة العباد، ص197،مؤسسة تنظیم و نشر آثار الامام الخمینی، طهران،1432.

[2] یطلق علی الزیادة غیر المتساویة للسلع اسم التضخم غیر المتوازن.

[3] مستفاد من برنامج الاسئلة و الاجوبة.

[4] الیزدی، سید محمد کاظم، العروة الوثقی، ج2،ص391، مؤسسة الاعلمی للمطبوعات،بیروت،1409: الحکیم، السید محسن، مستمسک العروة الوثقی، ص527، دار التفسیر، قم، 1419:الخوئی، ابو القاسم، موسوعة الامام الخوئی، ج25، ص228، قم

[5] استفتاء لسماحة آیة الله مکارم الشیرازی فی موقعه.

[6] ما یفهم من کلمات آیة الله السید الخوئی هو انه یعتبر الملاک من الخمس هو النفع والفائدة لا التکسب والبیع. فهو یقول: (..فحینئذ لو اشتری السلعة اول السنة رخیصاً فازدادت القیمة آخر السنة فالظاهر وجوب الخمس فی الزیادة، لصدق الربح و الفائدة من غیر ان یتوقف الصدق المزبور عرفاً علی تحقق البیع خارجاً، فان الاستفادة فی نظر العقلاء منوطة بزیادة القیمة المقتضیة لامکان التبدیل بمال اکثر، و لا تعتبر فعلیة التبدیل. و بهذا الاعتبار یقال: ان فلاناً اکثر ثروة من فلان، ای ان الاموال التی یملکها یمکن بیعها باکثر مما یباع به مال الآخر. فالعبرة باوفریة القیمة لا بفعلیة التبدیل خارجاً. و علیه فیجب الخمس فی زیادة القیمة، سواءً یاع بالزیادة ام لم یبع. لاحظ : موسوعة الامام الخوئی،ج25،ص233.

[7] هذه الفتوی هی لآیة الله الزنجانی، لاحظ: توضیح المسائل المحشی للامام الخمینی) ج2،ص18.

[8] نعم طبقاً لفتوی السید القائد یختلف الحال بین الصائغ و من کان رأس ماله هو الذهب (کالسکک الذهبیة) و بین من رأس ماله النقد او السلع، فهو یقول: ان الملاک فی استثناء رأس المال المخمس هو رأس المال الاصلی، فاذا کان رأس ماله النقد او السلعة التی قایسها بالسکک الذهبیة و دفع خمسها فی رأس السنة الخمسیة، فانه یجب علیه فی رأس السنة الخمسیة القادمة ان یستثنی قیمة السکک الذهبیة التی احتسبها فی السنة الماضیة فقط، و لیس عدد السکک. و بناء علی هذا فاذا ازدادت قیمة السکک فی السنة القادمة فلا یستثنی مقدار زیادة القیمة، بل یعتبر ذلک ربحاً فیجب دفع خمسه).لاحظ: توضیح المسائل ( المحشی للامام الخمینی)،ج2،ص95.

[9] بالاستفادة من سؤال  7572(الموقع: 7871).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هو حکم الشک أثناء الوضوء و بعد انقضائه؟
    2749 الحقوق والاحکام
    إذا شک فی أثناء الوضوء بغسل أو مسح عضو من الأعضاء، فیجب الرجوع و إعادة غسل أو مسح العضو المشکوک، ثم یتم الوضوء بحسب الترتیب.أما إذا کان الشک بغسل العضو أو مسحه بعد إتمام الوضوء فهذا الشک لا یعتنى به.و فیما یلی بیان لفتاوى بعض العلماء:الإمام الخمینی ...
  • هل یصح الطلاق عن طریق SMS؟
    4383 الحقوق والاحکام
    الطلاق له شروط و ضوابط فی نظر الإسلام[1]:1- أن یکون المطلق عاقلاً، لا مجنوناً.2- أن یکون بالغاً (و لیس طفلاً صغیراً).3- أن یوقع الطلاق بقصد و نیة و اختیار (لا مزاحاً أو إکراها).و کذلک بعض الشروط المتعلقة بالمرأة منها:1- أن ...
  • من هم الاشخاص الذین حضروا دفن النبی (ص)؟
    3287 تاريخ بزرگان
    فی المصادر التاریخیة و الحدیثیة لأهل السنة وردت قصة تجهیز النبی الاکرم ودفنه بالشکل التالی:إن علی بن أبی طالب (ع) و الفضل بن العباس و اسامة بن زید قد تولوا غسل النبی (ص) و إن أوّل من صلی علی رسول الله (ص) کان هو العباس ...
  • أی الاحادیث یدل علی حرمة الرقص؟ اذکروها مع ذکر سندها.
    5036 الحقوق والاحکام
    قبل الاجابة عن السؤال ینبغی التأکید على مقدمة مهمة، هی:ان مجرد وجود الروایة فی الکتب الحدیثیة لایکون مبرراً للاستدلال بها، و هذه القضیة من مهام الفقهاء المجتهدین اصحاب الاختصاص فی استنباط الاحکام الشرعیة، لان الاستفادة من الروایات یحتاج الى طی مقدمات علمیة و تحدید المبانی ...
  • إذا التحق الشخص بصلاة الجماعة متأخراً عنها برکعة، هل یجب علیه متابعة الإمام فی الرکعة الرابعة و یأتی بالتشهد و السلام؟
    2755 الحقوق والاحکام
    ارسل هذا السؤال الی مکاتب المراجع العظام کانت الاجوبة کما یلی:مکتب سماحة آیة الله العظمی الخامنئی(مد ظله العالی):فی فرض السؤال المذکور لا تجب المتابعة فی کلا الموردین المذکورین.مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی(مد ظله ...
  • لماذا يجب على النساء ترك الصلاة و الصوم في أيام العادة الشهرية؟
    10362 بیشتر بدانیم
    لا تخلو الأحكام الإلهية من المصالح و الحكم التي قد شرعت على أساسها، لكنها قد خفيت علينا فلسفة كثير منها كوجوب ترك الصلاة و الصوم بالنسبة للنساء في أيام الحيض و العادة الشهرية، فلا مجال لفهمها.[1] و الشيء الوحيد الذي نعرفه هو إن ...
  • هل الاستمناء من الکبائر؟ و ما هو طریق النجاة منه؟
    8213 الحقوق والاحکام
    العادة السریة أو ما یعبّر عنه بالاستمناء هو من الذنوب الکبیرة و هو محرم فی الاسلام[i] و قد وضعت له عقوبة قاسیة.ان افضل طریق للخلاص من الاستمناء و العادة السریة هو الزواج الشرعی (الدائم أو المؤقت) بالشروط الخاصة المذکورة فی الرسائل ...
  • هل هناک اشکال فی اقامة علاقة جنسیة مع بنت خالتی التی طلّقها زوجها؟
    4945 الحقوق والاحکام
    إذا کانت قد تزوّجت سابقاً و طلّقت، فإنه یجوز العقد الدائم أو الموّقت علیها بعد انقضاء زمان عدة طلاقها. و لکن لا یجوز العقد علیها قبل انقضاء عدّتها. و علی أی حال فلا تجوز اقامة العلاقة الجنسیة معها من دون عقد. ...
  • هل تصح الصلاة بعد شرب الخمر و تعاطیة مع قصر الفاصلة الزمنیة بینهما مثلا؟
    3317 الحقوق والاحکام
    قال الامام الخمینی (ره): یحرم الخمر بالضرورة من الدین بحیث یکون مستحلها فی زمرة الکافرین مع الالتفات إلى لازمة أی تکذیب النبی (ص) و العیاذ باللّه، و قد ورد فی الأخبار التشدید العظیم فی ترکها، و التوعید الشدید فی ارتکابها، و عن الصادق علیه السلام «أن الخمر ...
  • اضطررت بسبب تساقط الشعر الی وضع باروکة ملصقة علی رأسي فما هو حکم وضوئي و غسلي؟
    2794 الحقوق والاحکام
    جواب سماحة آیة الله مهدي هادوي الطهراني(دامت برکاته) کما یلي: اذا کان الشعر المزروع شعراً طبیعیاً، و کان ینمو و یعد جزءاً من البدن، فانه بحکم الشعر الاصلي للشخص. و اذا کان الشعر المزروع الیافاً اصطناعیة او طبیعیة و لکن بدون ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260970 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    119795 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103051 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100569 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46285 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    44360 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42027 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36967 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35168 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33513 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...