بحث متقدم
الزيارة
55
محدثة عن: 2019/06/15
خلاصة السؤال
متی ظهر التشیع؟
السؤال
متی کان ظهور الشیعة؟
الجواب الإجمالي

لقد قدم المؤرخون نظريات مختلفة حول الأصل التاريخي للتشيع وظهوره.[1] أمّا الشیعة الإمامیة فإنهم يعتقدون أنّ البذرة الأولى للتشيع، قد بذرها الله تعالی في القرآن الكريم، وسقاها النبي الأکرم(ص) أثناء رسالته.[2] لذلك، فإنّ هذه الشجرة الطیبة قد أثمرت خلال عصر النبي(ص) ولهذا السبب، كان بعض الصحابة کسلمان الفارسي وأبو ذر الغفاري ومقداد بن أسود، معروفين في عهد النبي(ص) بهذا الوصف.

إنّ جمعا من الصحابة في زمن النبي(ص) بعدما سمعوا الآيات والروايات التي کانت في شأن إمامة الإمام علي(ع) و خلافته بعد رسول الله(ص)، آمنوا بإمامته وقبلوا زعامته وقیادته وأصبحوا من محبيه. و منذ ذلک الوقت عرف هذا الجمع من الصحابة باسم "شيعة علي(ع)". قد كتب ابن خلدون في هذا الصدد: "إنّ جماعة من الصحابة كانوا يتشيّعون لعليّ ويرون استحقاقه على غيره".[3]

وقيل أيضا: "أن جماعة من كبار الصحابة عرفوا بموالاة علي‏ في عصر رسول اللّه(ص) مثل سلمان الفارسي القائل‏: بايعنا رسول اللّه على النصح للمسلمين والائتمام بعلي بن أبي طالب و الموالاة له‏. ومثل أبي سعيد الخدري الذي یقول: أمر الناس بخمس فعملوا بأربع وتركوا واحدة. قيل: فما الواحدة التي تركوها؟ قال: ولاية علي بن أبي طالب قيل له: وإنها لمفروضة معهن؟ قال: نعم هي مفروضة معهن. وأمثال أبي ذر الغفاري وعمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان وذي الشهادتين خزيمة بن‏ ثابت‏ وأبي أيوب الأنصاري وخالد بن سعيد بن العاص وقيس ابن سعد بن عبادة وكثير مثالهم».[4]

وایضا طبقا للروايات، أنّ رسول الله(ص) قد اعطی لقب "الشيعة" لأتباع الأمير المؤمنين علي(ع) فی حیاته. کما انّه اشار(ص) إلی الإمام علي بن أبي طالب(ع) بقوله: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، إِنَّ هَذَا وَ شِيعَتَهُ لَهُمُ الْفَائِزُونَ يَوْمَ الْقِيَامَة».[5]

 

 


[1]. للمزید من الاطلاع راجع: الرضوانى‏، على اصغر، شيعه شناسى و پاسخ به شبهات، ج ‏1، ص 39 – 41، طهران، نشر المشعر، الطبعة الثانیة، 1384ش؛ «الفرق الأصلیة للشیعه»، السؤال 922 

[2]. الطباطبائى‏، سیدمحمد حسین، الشيعة في الإسلام، ص 21، بیروت، بيت الكاتب‏، الطبعة الأولی،  1999م‏؛ السبحانی، جعفر، الأضواء على عقائد الشيعة الإمامية، ص 17 – 18، قم، مؤسسه امام صادق(ع)؛ الحکیم،  سيد محمد باقر، الإمامة و أهل البيت النظرية و الإستدلال، ص 267، قم، المركز الإسلامي المعاصر، الطبعة الأولی، 1424ق. ‏

[3]. ابن خلدون، عبد الرحمن بن محمد، ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر(تاریخ ابن خلدون)، تحقيق، شحادة، خليل، ج ‏3، ص 215، بيروت، دار الفكر، الطبعة الثانیة، 1408ق.

[4]. كُرْد عَلي، محمد بن عبد الرزاق، خطط الشام، ج 6، ص 245، دمشق، مكتبة النوري، الطبعة الثالثة، 1403ق. 

[5]. ابن عقدة الکوفي، احمد بن محمد، فضائل أمیر المؤمنین(ع)، المحقق، حرز الدین، عبد الرزاق محمد حسین، ص 219، قم، دلیل ما، الطبعة الأولی، 1424ق؛ الشیخ الطوسی، محمد بن الحسن‏، الأمالی، ص 251، قم، دار الثقافة، الطبعة الأولی، 1414ق؛ للمزید من المعلومات راجع: «حقانیة الشیعه»،السؤال 1523

 

.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    261446 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    129918 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103598 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100802 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    46632 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46560 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42751 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37221 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35439 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    34094 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...