الزيارة
3187
محدثة عن: 2010/09/17
خلاصة السؤال
لماذا لا نتصور لله مثلاً ونداً لیس من خلقه و لکنه یشابهه فی النوع و یستقل عنه فی المملکة؟
السؤال
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته
ارجوکم اجیبونی بسرعه
لأن الوساوس تقتلنی بوجود نظیر لله فی کماله وصفاته واسمائه ولا اقصد النظیر لله من المخلوقات (لأن الله لیس کمثله شیء) وهذا امر معروف وواضح... بل یوجد ثانی لله فی ازلیته وابدیته(قبل وجود المخلوقات) وقدرته ای یکون له صفات الاله الحقیقی
...وهذا الثانی لدیه کونه المستقل ولدیه مخلوقاته الخاصه ولااقصد بذلک مشترک مع الله فی ملکه او خلقه او تدبیره لأن الایه الکریمه تقول:لوکان فیهما آلهة إلاّ الله لفسدتا" "ولعلا بعضهم فوق بعض " ولوکان هناک اله یشارک الله فی ملکه او فی الخلق او فی التدبیر(والعیاذ بالله ) لجائتنا رسل من الاله الآخر ولأعلن الاله الاخر عن صفاته وعن ذاته ...ووحدة الکون تشهد بوحدانیة الله تعالى ولاشک فی ذلک فلا یوجد شریک لله فی ملکه ع الاطلاق...... ولکن هذا الوسواس یخبرنی بأن هذا الشبیه لله فی نوعه (الاله) له ملکه المستقل وهو لیس بالسموات السبع والاراضین بل ملک خاص بعیدا عن ملک الله وغیر مشترک مع الله فی ای شیء
فکیف أنفی هذا الوسواس ....... امّا عن النقطه المهمه فهی عندما اقول لا اله الا الله لکی اتخلص من هذا الوسواس ففطرتی السلیمه تخبرنی بان الإله (او معنى الإله) هو القائم بذاته الحی المحیی الممیت الرزاق السمیع المجیب القادر الواحد الاحد الصمد النافع الضار الذی لایموت .... الباقی ...الازلی .... والخ من صفات الله(صفات الکمال) فعندما نقول لااله الا الله ای لااحد یملک هذه الصفات(صفات الکمال المطلق ) إلا الله إی انّ الله الها منذ الازل (قبل ان یخلق مخلوقاته لما یتمتع به من صفات الکمال المطلق) وعندما خلق هذا الإله (الله تعالى) مخلوقاته امرهم بعبادته وحده لأنه المالک الوحید لصفات الکمال المطلق وحده لاشریک له لانه اصلا لایوجد من یملک هذه الصفات إلا الله لذلک هو إله ......ولکنی صدمت عندما عرفت ان معنى لااله الا الله هو "انّ معنى اله هو المعبود ..ای لایستحق العباده الا الله وهذا المعنى قد فتح المجال امام هذا الوسواس اللعین لیقول لی ان هناک شبیها لله فی صفاته وافعاله (لیس من مخلوقاته) ولکنه لایشارک الله فی ملک السموات والارض بل له ملکه الخاص البعید عن السموات السبع والاراضین وعندما اقول له هذا شرک بالله تعالى ..یقول : لا , لیس بشرک لانّ معنى لا اله الا الله هو أن لاتعبدین مع الله الها(معبودا) اخر لأن کلمة الاله معناها المعبود بحق ...وانتی لاتعبدین مع الله الها آخر ولاتشرکین به شیئا بل تقولین ان هناک شبیها لله فی ذاته وصفاته وافعاله وهذا الثانی الشبیه لله (الاله الآخر) لایشترک مع الله فی کونه ولافی خلقه ولا فی الامر ولا فی التدبیربل له ملکا خاصا به ومخلوقاته الخاصه به البعید عن ملک الله ( السبع سموات والسبع اراضین ) فلکل إله ملکه الخاص به دون ان یشارک احدهما الاخر ........ وحتى قوله تعالى "لم یکن له کفوا احد" یفسّر ع إنه لیس لله نظیر من مخلوقاته.. لا یناظره احد من مخلوقاته (وهذا تفسیر الامام علی وأئمة اهل البیت (رض) إو معناه کما قال ابن عباس (رض) لیس له زوجه (کفو) ولم ینفوا ان یکون لله نظیرا من جنسه او نوعه (ای النفی المطلق ) وهو ماقد یتصوره الذهن او العقل من وجود شبیه لله فی نوعه ای یتمتع بالخصائص الالهیه ولیس بمخلوق ).....بل نفوا النظیر والشبیه لله من مخلوقاته فقط (لایناظره احد من مخلوقاته) ولیس النظیر بشکل مطلق .... وهل استدلو ا ع ذلک بوجود احد (لم یکن له کفوا احد) ولماذا الله تعالى لم یقل لیس لی کفو ...أو کفو لی .........؟؟ارجوکم ساعدونی لأنی اعیش بجحیم ولا ارید ان تقتلنی الوساوس فأنا احب الله واحب دینی کثیرا واخاف من الوقوع فی الشرک والعیاذ بالله وذلک لأننی لم اجد تفسیرا یقول لی ان الله منقطع النظیر منذ الازل (ای قبل ان یخلق الله مخلوقاته) جزاک الله الف خیر
ولاتهملوا رسالتی بحق الله العظیم
الجواب الإجمالي

فی الجواب الاجمالی نجیب عما ذکرتموه فی السؤال: من أنه ما المانع أن یکون هناک وجود آخر و حسب تعبیرکم: "له ملکه المستقل و هو لیس بالسموات السبع و الارضین بل ملکه خاص بعیداً عن ملک الله و غیر مشترک مع الله فی أی شی"!! فنقول:1- قد اتضح من خلال الأدلة التی ذکرناها فی الجواب التفصیلی أن ذلک مستحیل عقلاً فلا یمکن أن یتحقق أبداً. 2- یسلتزم أن یکون الله تعالى محدوداً بحدود خاصة، و هذا مستحیل کما ورد عن أمیر المؤمنین (ع): «ومن أشار إلیه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن قال «فیم؟» فقد ضَمَّنه. ومن قال «علام؟» فقد أخلى منه. کائن لا عن حدث، موجود لا عن عدم، مع کل شی‏ء لا بمقارنة، وغیر کل شی‏ء لا بمزایلة». و هنا یقع السؤال التالی: حسب مفروض سؤالکم: من الذی حدد الالهین کلا فی مکانه و مملکته الخاصة - لو سلمنا بامکان ذلک-؟ فهل الذی حدد کل واحد منهما الخلل فی ذاتهما؟ أی أن کل واحد منهما لا یستطیع أن یتجاوز ذلک المقدار و تلک المملکة!!، فهذا یعنی وجود النقص فی ذاتهما، و هو خلاف کون الله تعالى غنیاً مطلقاً و کاملاً من کل الجهات و انه غیر متناه!!

و إن کان کل واحد منهما، منع الآخر، أی أن الاله "الف" منع الاله "باء" و بالعکس، فهذا یعنی الاعتراف بضعفهما و نقصهما معاً، حیث کل واحد منهما لا یستطیع أن یتجاوز حدود مملکة الآخر لا ذاتا ولا فعلاً! و هذا خلاف کون الله تعالى قادراً على کل شیء.

و إن کان الذی منعهما موجود ثالث!! هنا نقول من هو هذا الموجود و ما هی صفاته و این یقع هو الآخر؟!! ثم ان هذا الفرض یستلزم انهما مقهورین لمن هو أقوى منهما، فالاجدر أن یکون هو الاله الحق.

إن قلتم: نفترض انهما کاملین ذاتاً و لکن تنازل کل واحد منها للآخر عن بعض مملکته للآخر؟

نقول: أولا هذا مستحیل کما تبین من خلال البراهین التی ذکرناها، و ثانیا ما هو الدلیل على ذلک التنازل؟

و ثالثاً: لو کانت القضیة تتعلق بالامور الاعتباریة - کالملک الذی یوزع صلاحیاته على عدد من الولاة- فیصح الکلام حینئذ، و لکن القضیة تتعلق بأمر حقیقی - تکوینی إن صح التعبیر- و ذاتی، فهل یمکن أن نتصور ملکاً و سلطاناً یتنازل عن جرءٍ من تکوینه العضوی الخاص به لسلطان آخر؟! قطعاً لا یمکن تصور ذلک لانه اما یوجد بالکامل أو ینعدم بالکامل فنصف الملک تکویناً یساوی العدم، و هکذا نصف الاله. ثم اذا فرض ذلک[i] ما هو المبرر لیخرج الإله المطلق نفسه من الاطلاق و الکمال الى المحدودیة و النقص؟!!

و أخیراً نقول: من المعروف أن أحد الالهین – على فرض وجود الإله الثانی- قد أرسل رسله و أنزل الکتب و نفى فی کثیر من الآیات وجود الإله الثانی بشکل مطلق (أی فی کل موقع من الکون) و إنفرد بادعاء کل شیء بما فیه خلق کل الکون فلم یترک للثانی شیئاً، و هنا نسال: إما أن یکون محقاً فی کل ذلک و هو المطلوب؛ و إما أن یکون کاذباً نعوذ بالله من ذلک!

فان کان کاذباً فهل یجوز على الإله الکذب و هو المنزه عن کل قبیح؟! لان الکذب اما بسبب الحاجة او النقص أو ما شابه ذلک؟! و کلها منتفیة عنه تعالى.هذا أولا؛ و ثانیاً لماذا لا یفضحه الإله الثانی و یظهر کذبه أمام الملأ، و یقول: أیها الناس أنا موجود أشغل حیزاً من هذا الکون و لی مملکتی الخاصة بی؟ فهل یعجز عن ذلک أم ماذا؟ فان کان عاجزاً فهو لیس بإله متکامل؟ و الا فما هو السبب المانع عن ذلک؟



[i]فرض المحال لیس محالاً.

الجواب التفصيلي

السؤال المطروح من الاشکالات الکبیرة التی بذل المتکلمون و العلماء جهوداً جبارة لحلها و التخلص من الشبهات المثارة فیها، و قبل أن نشرع فی بحث معنى التوحید و اللوازم الباطلة على فرض وجود الشریک أو المثل له سبحانه، نشیر الى نکتة مهمة و هذه النکتة یمکن أن نصنفها فی الامور النفسیة و هی قضیة الوساوس الشیطانیة، و ما هو موقف الاسلام منها و هل یؤاخذ صاحبها أو لا؟

و فی مقام الجواب نقول: إن المعصومین (ع) کفونا مؤونة البحث فیها، حیث ورد فی الاحادیث أن من الامور المرفوعة عن الامة تسع أشیاء منها الوسوسة فی الخلق، فقد روی عن النبی الاکرم (ص) أنه قال: "رفع عن أُمّتی تسعة: الخطأ و النسیان، و ما أُکرهوا علیه، و ما لا یُطیقون، و ما لا یعلمون....و التفکر فی الوسوسة فی الخلق ما لم ینطق بشفة"[1].

من هنا لا ینبغی أن نعیش القلق من هذه الناحیة لانها مجرد أوهام و وساوس تزول بالتأمل و التفکیر الدقیق، قال تعالى فی کتابه الکریم «إِنَّ الَّذِینَ اتَّقُوا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّیْطَانِ تَذَکَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ»[2]

اما بالنسبة الى أصل السؤال نقول:

الحقیقة أن تغییر الالفاظ لا یغیر من الواقع شیئاً، فاذا قلنا: یستحیل أن یکون لله مثل أو ثان، فهذا یعنی أنه یستحیل مطلقاً سواء فرضنا کون الشریک أو الشبیه کما عبرتم فی السؤال، من نوعه، أم من خلقه؛ فلا فرق من هذه الناحیة الا فی کون الشریک على الفرض الاول غیر مخلوق و على الثانی مخلوقاً، و هذا الأمر أقصى ما یثبته أن الشریک المفروض لیس مخلوقاً فهو أقوى و أفضل من الشریک المخلوق!! لکن تبقى الاشکلات و المحاذیر على حالها لا یتغیر منها شیء.

من هنا نرى من المناسب أن نبحث القضیة بصورة علمیه من خلال المحاور التالیة:

* انواع التوحید:

تذکر للتوحید عادة أربعة فروع:

1- توحید الذات: إنَّ من أبرز صفاته تعالى أنّه واحد لا ثانی له، و هذا هو المصطلح علیه فی ألْسِنَةِ المتکلمین بالتوحید الذاتی، یهدفون به نفی أی مِثْل له. و ربما یطلق التوحید الذاتی على کونه سبحانه واحداً بمعنى أنَّه بسیط لاجزء له. و لأجل التفریق بین هذین التوحیدین الذاتیین یعبرون عن الأول، بالتوحید الواحدی، مشیرین إلى أنه لا ثانی له، و عن الثانی بالتوحید الأحدی، مشیرین به أنّه تعالى لا جزء له[3].

2- توحید الصفات: أی إنّ صفاته لا تنفصل عن ذاته، و لا تنفصل عن بعضها. على سبیل المثال العلم و القدرة فی الإنسان عارضان على ذاته. ذاته شی‏ء، و علمه و قدرته شی‏ء آخر. کما إنّ علمه و قدرته منفصلان عن بعضهما. مرکز العلم روح الإنسان، و مرکز قدرته الجسمیة ذراعة و عضلاته. لکن صفات اللّه لیست زائدة على ذاته، و لیست منفصلة عن بعضها. بل هو وجود کلّه علم، و کلّه قدرة، و کلّه أزلیة و أبدیة. و لو لم یکن ذلک لاستلزم الترکیب، و إن کان مرکباً لاحتاج إلى الأجزاء و المحتاج لا یکون واجباً للوجود.

3- التوحید الأفعالی: و یعنی أنّ کلّ وجود و کلّ حرکة و کلّ فعل فی العالم یعود إلى ذاته المقدّسة، فهو مسبب الأسباب و علة العلل.

4- التوحید فی العبادة: أی تجب عبادته وحده دون سواه، و لا یستحق العبادة غیره. لأنّ العبادة یجب أن تکون لمن هو کمال مطلق. و مطلق الکمال، لمن هو غنی عن الآخرین، و لمن هو واهب النعم و خالق کلّ الموجودات و هذه صفات لا تجتمع إلّا فی ذات اللّه سبحانه[4].

اذن القضیة لا تنحصر بنوع من التوحید کما قد نتصور، بل هناک عدة انواع لکل نوع حیثیته الخاص به. و المهم هنا و حسب مفروض السؤال هو البحث عن التوحید الذاتی و أدلته، لأنه یرکز على أنَّه سبحانه واحد لا ثانی له (یمتنع تَثَنّیه)، سواء أکان هناک خلق أم لا، أ کان هناک تدبیر أم لا، أ کانت هناک عبادة أم لا. و التوحید فی المراحل الثلاث: الخلق و التدبیر و العبادة، متأخر عن التوحید الذاتی، بمعنى أن ذاته واحدة لا ثانی لها.

وقد استدل الإلهیون على توحید وجوده ببراهین عقلیة واضحة، کما أنّه تعالى وصف نفسه فی الذکر الحکیم بهذا الوصف مقترناً بالبرهان العقلی[5]. و نحن نکتفی من البراهین بأخصرها و أوضحها ولا نستقصیها جمیعها:

و قبل البحث فی البراهین نشیر الى مقدمة مهمة تتعلق بمعنى الوحدة المقصودة فی البحث:

الوحدة على قسمین:

1- الوحدة العددیة، وهی عبارة عن کون شی‏ء واقعاً تحت مفهوم عام وجد منه مصداق واحد، و ذلک مثل مفهوم الشمس الذی هو مفهوم وسیع قابل للإنطباق على کثیر، غیر أنه لم یوجد فی عالم الحسّ منه إلا مصداق واحد مع إمکان وجود مصادیق کثیرة له. و هذا هو المصطلح علیه ب «الواحد العددی».

2- الوحدة الحقیقیة، و هی عبارة عن کون الموجود لا ثانی له، بمعنى أنه لا یقبل الاثنینیة، ولا التَکَثّر ولا التکرر. و ذلک کصرف الشی‏ء المجرد عن کل خلیط. مثلاً: الوجود المطلق عن کل قید، واحد بالوحدة الحقة، لأنّه لا ثانی له. لأَن المفروض ثانیاً- بما أنه لا یتمیز عن الأول- لا یمکن أن یعد شیئاً آخر، بل یرجع إلى الوجود الأَول.

و على ضوء ذلک، فالمراد من کون الشمس واحدة هو أنها واحدة لا اثنتان ولا ثلاث ولا... و لکن المراد، من کون الوجود المطلق،- منزهاً عن کل قید- واحدٌ، أنه لا ثانی له ولا مثیل ولا شبیه ولا نظیر، أی لا تتعقل له الإثنینیة و الکثرة لأن ما فرضته ثانیاً، بحکم أنه منزه عن کل قید و خلیط یکون مثل الأول، فلا یتمیز و لا یتشخص، فلا یکون متحققاً، لأن الکثرة رهن دخول شی‏ء مغایر فی حقیقة الشی‏ء، مثلاً: البیاض بما هو بیاض، لا یتصور له الاثنینیة، إلا إذا دخل فیه شی‏ء غیره، کتعدد المحل، فیتعدد البیاض، و لولا ذلک لصار البیاض صرف الشی‏ء، و هو غیر قابل للکثرة، و المراد من کونه سبحانه واحداً، هو الواحد بالمعنى الثانی، أی لیس له ثان، ولا تتصور له الإثنینیة و التعدد. و لأجل ذلک یقول سبحانه فی تبیین هذه الوحدة: «وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ»، أی واحدٌ لا نظیر له[6].

قال العلّامة (الطباطبائی): «القرآن ینفی فی تعالیمه الوحدة العددیة عن الإله جلّ ذکره، فإنّ هذه الوحدة لاتتم إلا بتمیّز هذا الواحد، من ذلک الواحد بالمحدودیة التی تقهره. مثال ذلک ماء الحوض إذا فرّغناه فی أوان کثیرة یصیر ماءُ کلّ إناء ماءً واحداً غیر الماء الواحد الذی فی الإناء الآخر، و إنّما صار ماءً واحداً یتمیّز عمّا فی الآخر لکون ما فی الآخر مسلوباً عنه غیر مجتمع معه، و کذلک هذا الإنسان إنّما صار إنساناً واحداً لأنّه مسلوب عنه ما للإنسان الآخر، و هذا إنْ دلّ فإنّما یدلّ على أنَّ الوحدة العددیة إنّما تتحقّق بالمقهوریة و المسلوبیة أی‏ قاهریة الحدود، فإذا کان سبحانه قاهراً غیر مقهور و غالباً لا یغلبه شی‏ء لم تتصوّر فی حقّه وحدة عددیة، و لأجل ذلک نرى أنَّهُ سبحانه عند ما یصف نفسه بالواحدیة یتبعها بصفة القاهریة حتى تکون الثانیة دلیلًا على الاولى، قال سبحانه: «أَأَرْبابٌ مُتَفَرَّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الواحِدُ القَهَّارُ»[7]، و قال سبحانه:«لَوْ أَرادَ اللَّهُ أَنْ یَتَّخِذَ وَلَداً لَاصْطَفى‏ مِمَّا یَخْلُقُ ما یَشاءُ سُبْحانَهُ هُوَ اللَّهُ الواحِدُ القَهَّارُ»[8].

و باختصار: إنَّ کلاً من الوحدة العددیة کالفرد الواحد من النوع، أو الوحدة النوعیة کالإنسان الذی هو نوع واحد فی مقابل الأنواع الکثیرة، مقهور بالحد الذی یمیّز الفرد عن الآخر و النوع عن مثله، فإذا کان تعالى لا یقهره شی‏ء و هو القاهر فوق کل شی‏ء، فلیس بمحدود فی شی‏ء، فهو موجود لایشوبه عدم، و حق لا یعرضه بطلان، وحی لا یخالطه موت، و علیم لا یدبّ إلیه جهل، و قادر لا یغلبه عجز، و عزیز لا یتطرّق إلیه ظلم، فله تعالى من کل کمال محضة[9].

و هذا المعنى هو الذی أشار الیه أمیر المؤمنین علیه السلام فی رده على سؤال الاعرابی حینما سأله عن التوحید فی أحلک الظروف - فی معرکة الجمل- حیث قال علیه السلام: «و قول القائل واحد، یقصد به باب الأَعداد، فهذا ما لا یجوز، لأنَّ ما لا ثانی له، لا یدخل فی باب الأعداد، أما ترى أنَّه کفر من قال: «ثالث ثلاثة».

ثم قال: «معنى هو واحد: أنَّه لیس له فی الأَشیاء شَبَه، کذلک ربنا. و قول القائل إنه عز وجل أحَدِیُّ المعنى یعنی به أنه لا ینقسم فی وجود و لاعقل ولا وهم، کذلک ربنا عز وجل»[10].

البراهین و الادلة على التوحید:

إضافة إلى الدلیل النقلی المتمثل فی النصوص الدینیة ثمّة دلائل عقلیة کثیرة أیضا تثبت ذلک نذکر قسماً منها باختصار:

1- برهان صرف الوجود: و ملخصه أن اللّه سبحانه وجود مطلق لا یحده قید و لا شرط، و مثل هذا الوجود سیکون غیر محدود دون شک، فلو کان محدوداً لمنی بالعدم، و الذات المقدّسة التی ینطلق منها الوجود لا یمکن أن یعترضها العدم و الفناء، و لیس فی الخارج شی‏ء یفرض علیه العدم، و لذلک لا یحدّه حدّ.

من جهة أخرى لا یمکن تصوّر وجودین غیر محدودین فی العالم. إذ لو کان ثمّة وجودان لکان کلّ واحد منهما فاقداً حتما لکمالات الآخر، أی لا یملک کمالاته و من هنا فکلاهما محدودان. و هذا دلیل واضح على وحدانیة ذات واجب الوجود.[11]

2- التعدد یستلزم الترکیب

لو کان هناک واجب وجود آخر لتشارک الواجبان فی کونهما واجبی الوجود، فلابد من تمیّز أحدهما عن الآخر بشی‏ء وراء ذلک الأمر المشترک، کما هو الحال فی کل مِثْلین. وذلک یستلزم ترکب کل منهما من شیئین: أحدهما یرجع إلى ما به الاشتراک، والآخر إلى ما به الامتیاز. و المرکب بما أنه محتاج إلى أجزائه لا یکون متصفاً بوجوب الوجود، بل یکون- لأجل الحاجة- ممکناً، وهو خلاف الفرض.

و باختصار، لو کان فی الوجود واجبان للزم إمکانهما، و ذلک أنهما یشترکان فی وجوب الوجود فإن لم یتمیزا لم تحصل الإثنینیة، و إن تمیّزا لزم ترکب کل واحد منهما مما به المشارکة و ما به الممایزة، و کل مرکب ممکن، فیکونان ممکنین و هذا خلاف الفرض فی کونها واجبین[12].

3- برهان التمانع.

و یمکن إیضاح خلاصة هذا البرهان بما یلی: إنّنا نرى- بدون شکّ- نظاماً واحدا حاکما فی هذا العالم، ذلک النظام المتناسق من جمیع جهاته، فقوانینه ثابتة تجری فی الأرض و السّماء، و مناهجه متطابقة بعضها مع بعضها، و أجزاؤه متناسبة.

إنّ انسجام القوانین و أنظمة الخلقة هذا یحکی أنّها تنبع من عین واحدة، لأنّ البدایات إن کانت متعدّدة، و الإرادات مختلفة، لم یکن یوجد هذا الانسجام مطلقا، و هذا الشی‏ء الذی یعبّر عنه القرآن ب (الفساد) یلاحظ فی العالم بوضوح.

فإذا کانت هناک إرادات و بدایات متعدّدة تتدخّل فی إدارة هذا العالم و تنظیمه، فهل کان بالإمکان أن یوجد مثل هذا الانسجام؟

و لو فکّرنا: لماذا یستطیع علماء الفضاء أن یرسلوا السفن الفضائیة إلى الفضاء بدقّة کاملة، و ینزلوا العربة على القمر فی المحلّ الذی قدروه من الناحیة العلمیة بدقّة متناهیة، ثمّ یحرّکونها من هناک و ینزلونها إلى الأرض فی المحل الذی توقّعوه؟

ألم تکن هذه الدقّة فی الحسابات لکون النظام الحاکم على کلّ الوجود الذی هو أساس حسابات هؤلاء العلماء- دقیقا و منسجما، بحیث إذا کان هناک شی‏ء من عدم الانسجام- و من الناحیة الزمنیّة جزء من مائة من الثّانیة- فستضطرب جمیع حساباتهم؟

و نقول باختصار: إذا کانت هناک إرادتان أو عدّة إرادات حاکمة فی العالم، فإنّ لکلّ واحدة قضاء، و کانت الاخرى تمحو أثر الأولى، و سیؤول العالم إلى الفساد عندئذ [13]. و هذا ما أشار الیه قوله تعالى " لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا فَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا یَصِفُون".[14]

هذه ثلاثة براهین نراها کافیة لاثبات ما نرید اثباته.

خاتمة:

بقی أن نشیر الى قضیة مهمة، و هی: أنکم قلتم فی السؤال: ما المانع أن یکون هناک وجود آخر له استقلالیته و حسب تعبیرکم: "له ملکه المستقل و هو لیس بالسموات السبع و الارضین بل ملکه خاص بعیداً عن ملک الله و غیر مشترک مع الله فی أی شی"!!

نقول:

1-  قد اتضح من خلال الأدلة التی ذکرناها أن ذلک مستحیل عقلاً فلا یمکن أن یتحقق أبداً.

2- یسلتزم أن یکون الله تعالى محدوداً بحدود خاصة، و هذا مستحیل کما ورد عن أمیر المؤمنین (ع): «ومن أشار إلیه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن قال «فیم؟» فقد ضَمَّنه. ومن قال «علام؟» فقد أخلى منه. کائن لا عن حدث، موجود لا عن عدم، مع کل شی‏ء لا بمقارنة، وغیر کل شی‏ء لا بمزایلة».[15]

و هنا یقع السؤال التالی: حسب مفروض سؤالکم: من الذی حدد الالهین کلا فی مکانه و مملکته الخاصة - لو سلمنا بامکان ذلک-؟ فهل الذی حدد کل واحد منهما الخلل فی ذاتهما؟ أی أن کل واحد منهما لا یستطیع أن یتجاوز ذلک المقدار و تلک المملکة!!، فهذا یعنی وجود النقص فی ذاتهما، و هو خلاف کون الله تعالى غنیاً مطلقاً و کاملاً من کل الجهات و انه غیر متناه!!

و إن کان کل واحد منهما، منع الآخر، أی أن الاله "الف" منع الاله "باء" و بالعکس، فهذا یعنی الاعتراف بضعفهما و نقصهما معاً، حیث کل واحد منهما لا یستطیع أن یتجاوز حدود مملکة الآخر! و هذا خلاف کون الله تعالى قادراً على کل شیء.

و إن کان الذی منعهما موجود ثالث!! هنا نقول من هو هذا الموجود و ما هی صفاته و این یقع هو الآخر؟!! ثم ان هذا الفرض یسلتزم انهما مقهورین لمن هو أقوى منهما فالاجدر أن یکون هو الاله الحق.

إن قلتم: نفترض انهما کاملین ذاتاً و لکن تنازل کل واحد منها للآخر عن بعض مملکته للآخر؟

نقول: أولا هذا مستحیل کما تبین من خلال البراهین التی ذکرناها، و ثانیا ما هو الدلیل على ذلک التنازل؟

و ثالثاً: لو کانت القضیة تتعلق بالامور الاعتباریة - کالملک الذی یوزع صلاحیاته على عدد من الولاة- فیصح الکلام حینئذ، و لکن القضیة تتعلق بأمر حقیقی - تکوینی إن صح التعبیر- و ذاتی، فهل یمکن أن نتصور ملکاً و سلطاناً یتنازل عن جرءٍ من تکوینه العضوی الخاص به لسلطان آخر؟! قطعاً لا یمکن تصور ذلک لانه اما یوجد بالکامل أو ینعدم بالکامل فنصف الملک تکویناً یساوی العدم، و هکذا نصف الاله. ثم اذا فرض ذلک[16] ما هو المبرر لیخرج الإله المطلق نفسه من الاطلاق و الکمال الى المحدودیة و النقص؟!!

و أخیراً نقول: من المعروف أن أحد الالهین – على فرض وجود الإله الثانی- قد أرسل رسله و أنزل الکتب و نفى وجود الإله الثانی و إنفرد بادعاء کل شیء بما فیه خلق کل الکون فلم یترک للثانی شیئاً، و هنا نسال:

إما أن یکون محقاً فی کل ذلک و هو المطلوب؛ و إما أن یکون کاذباً نعوذ بالله من ذلک!

فان کان کاذباً فهل یجوز على الإله الکذب و هو المنزه عن کل قبیح؟! لان الکذب اما بسبب الحاجة او النقص أو ما شابه ذلک؟! و کلها منتفیة عنه تعالى.هذا أولا؛ و ثانیاً لماذا لا یفضحه الإله الثانی و یظهر کذبه أمام الملأ، و یقول: أیها الناس أنا موجود أشغل حیزاً من هذا الکون و لی مملکتی الخاصة بی؟ فهل یعجز عن ذلک أم ماذا؟ فان کان عاجزاً فهو لیس بإله متکامل؟ و الا فما هو السبب المانع عن ذلک؟

و بهذا اتضح لنا بجلاء أن نفی المثل و الشریک عنه تعالى من الامور التی یدعهما الدلیل العقلی و النقلی معاً، مهما کان تصور ذلک الشریک أو المثل.



[1] الشیخ الصدوق، الخصال، ج2، ص 417، باب التسع، الحدیث 9، انتشارات جامعة المدرسین فی قم المقدسة، سنة 1403 هجری.

[2]الاعراف، 201.

[3]انظر: جعفر السبحانی، الالهیات، ج‏2، ص 11، الموجود فی البرنامج الکامبیوتری الخاص بکتب الشیخ حفظه الله.

[4]انظر: الشیخ ناصر مکارم الشیرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏20، ص 555- 558، الناشر مدرسة الإمام علی بن أبی طالب (ع)، 1421 هـ، الطبعة الأولى، قم.

[5]السبحانی، الالهیات، ج2، ص12.

[6]نفس المصدر، ص13.

[7]یوسف، 39.

[8]الزمر،4.

[9] المیزان، ج 6، ص 88 و 89 بتلخیص، مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة بقم، 1417 هـ، الطبعة الخامسة، قم.

[10]  توحید الصدوق، ص 83- 84، انتشارات جامعة المدرسین فی قم المقدسة، سنة 1398هـ.

[11]ناصر مکارم الشرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏20، ص: 555-556.

[12]السبحانی، الالهیات، ج‏2، ص 14.

[13]الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏10، ص144- 146.

[14]الانبیاء،22.

[15] نهج البلاغة الخطبة الأُولى، طبعة مصر.

[16]فرض المحال لیس محالاً.

التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257610 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99019 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97612 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    65869 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43644 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35959 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34730 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34537 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32176 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29995 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...