الزيارة
4733
محدثة عن: 2009/05/03
خلاصة السؤال
ما هو العلاقة الجنسیة مع المحارم؟
السؤال
ما هو الذنب المترتب على علاقة المرأة الجنسیة مع أحد محارمها فی نظر الدین الإسلامی؟
الجواب الإجمالي

لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

الغریزة الجنسیة من أهم الغرائز لدى البشر و هی عامل بقاء النسل البشری کما أنها من نعم الله الکبرى التی أفاضها على البشر، و قد یتولد المیل إلى الجنس الى الآخر فی زمن البلوغ و فی أوائل الشباب، بمعنى المیل الفطری النفسی الذی ینتهی إلى عمل فیزیائی و ینتهی إلى  سلوکا جنسیا.

و قد أقر الإسلام إشباع الغریزة الجنسیة عن طریق الزواج الشرعی و تکوین الأسرة و حث على هذا العمل و أجاز للإنسان أن یشبع میله عن طریق التواصل مع زوجته.

و إضافة إلى أن الزواج الدائم، فقد شرع الإسلام الزواج المؤقت لإشباع الغریزة و لکن ضمن شروط محددة و خاصة. فالإسلام یرى أن إشباع الغریزة الجنسیة له طریق مشروع واحد و هو الزواج و لم یجز قمع الغریزة و لا کبتها، و لکنه مع ذلک أمر «بالاستعفاف» فی المواطن التی یتعذر معها الزواج لأی سبب کان. یقول تعالى فی القرآن الکریم: «وَ لْیَسْتَعْفِفِ الَّذِینَ لاَ یَجِدُونَ نِکَاحاً حَتَّى یُغْنِیَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ»[1]. و العفة هنا بمعنى السیطرة على الغریزة الجنسیة، و هو أمرٌ محمود و ممدوح للغایة، و یقابله الانحراف الجنسی المستقبح و المضر و المذموم.

و الانحراف الجنسی فی نظر الإسلام یطلق على الممارسات الجنسیة الخارجة عن حدود الفطرة الشامل لکل ألوان الممارسات الجنسیة مع المحارم(الام، الاخت، البنت، الخالة، العمة، و ...)؛ سواء على مستوى النظر أو اللمس أو غیرها لان مثل هذه الممارسات مع المحارم تقترن بحالات نفسیة و اضطرابات روحیة ذات أثر کبیر و سلبی على نفس الإنسان، و لذلک ورد النهی الشدید عن مثل هکذا ممارسات فی آیات القرآن الکریم و أحادیث المعصومین(ع)[2]. و یترتب على هذا العمل من العقوبة ما یفوق أمثاله مع غیر المحارم مما یکشف عن العقاب الأخروی الشدید على ارتکابه.

و قد حرم فی القرآن الکریم قوله تعالى: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهَاتُکُمْ وَ بَنَاتُکُمْ وَ أَخَوَاتُکُمْ وَ عَمَّاتُکُمْ وَ خَالاَتُکُمْ وَ بَنَاتُ الأَخِ وَ بَنَاتُ الأُخْتِ وَ أُمَّهَاتُکُمُ اللاَّتِی أَرْضَعْنَکُمْ[3] وَ أَخَوَاتُکُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَ أُمَّهَاتُ نِسَائِکُمْ وَ رَبَائِبُکُمُ اللَّاتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسَائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَیْکُمْ وَ حَلَائِلُ أَبْنَائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلَابِکُمْ وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ کَانَ غَفُوراً رَحِیماً» [4].

و یقول الفقهاء بهذا الصدد: «إذا زنا أحدٌ فی محارمه[5] کالأم أو الأخت فحکم الشارع بحقه القتل»[6]. و قد ورد فی القانون الجزائی الإسلامی: «الزنا المحرم النسبی یستوجب الإعدام على أی حال»[7].و لا یوجد فرق بین المرأة و الرجل فی هذا الحکم.

و من الطبیعی أن من یرتکب مثل هذا العمل القبیح علیه أن یتوب إلى الله و یرجو رحمة ربه، و لیس من اللازم إقراره بالعمل لیوجد مقدمات صدور الحکم بحقه. و لا بد من التوجه إلى أن هذا العمل یستتبع أحکاماً شرعیة لا بد من مراعاتها و الالتزام بها. فقد جاء فی الرسائل العملیة على سبیل المثال: «إذا زنا أحدٌ بعمته أو خالته قبل ان یتزوج بابنتهما حرمت علیه بناتهن»[8].



[1]  النور، 33.

[2] کجباف، محمد باقر، السلوک الجنسی فی الفکر الدینی، وکالة أنباء فارس.

[3] الأم بالرضاعة، المرأة التی ترضع الطفل و کذلک البنت الأخرى التی رضعت من هذه الأم فإنها تحسب أخت الطفل بالرضاعة.

[4] النساء، 23.

[5] یرى بعض الفقهاء تخصیص هذا الحد بالمحارم من النسب.

[6] توضیح المسائل (المحشى للإمام الخمینی)، ج 2، ص 815 مسألة 1.

[7] القانون الجزائی الإسلامی، مادة 82.

[8] توضیح المسائل (المحشى للإمام الخمینی)، ج 2، ص 467، مسألة 2394. على الاحوط عند الشیخ بهجت.نفس المصدر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258228 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99438 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98181 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    73379 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44131 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    36766 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    35059 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35019 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32454 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30513 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...