بحث متقدم
الزيارة
2765
محدثة عن: 2012/01/21
خلاصة السؤال
ما أهمیة شهر رجب و ما هی أعماله؟
السؤال
ما أهمیة شهر رجب و ما هی أعماله؟
الجواب الإجمالي

شهر رجب من الأشهر التی وردت فی فضله عن المعصومین (ع) روایات کثیرة. و أعماله هی: الصوم، بعض الأدعیة و الأذکار کالإستغفار و...، الغسل، الصلاة، العمرة، زیارة الأئمة المعصومین (ع) علی الخصوص الإمام الحسین (ع) و الإمام الرضا (ع).

الجواب التفصيلي

شهر رجب من الأشهر الحرم و قد وردت فی فضله عن المعصومین (ع) روایات کثیرة.

أماالأعمال الخاصة به المذکورة فی الروایات فعلی قسمین: قسم متعلّق بکل أیام الشهر و یسمّی بالأعمال العامة کالصوم و بعض الأدعیة و الأذکار و قسم یتعلّق بأوقات خاصة فی الشهر، مثل الأعمال الخاصة لکل لیلة و یوم منه و کذلک أعمال أیام البیض (الیوم الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر من کل شهر قمری).

الف: الأعمال المشترکة لشهر رجب:

الصوم:

1- عن الإمام الصادق (ع): "ان نوحاً (ع) رکب السفینة أول یوم من رجب فأمر من معه أن یصوموا ذلک الیوم، قال: من صام ذلک تباعدت عنه النار مسیر سنه، و من صام سبعة أیام أغلقت عنه أبواب النیران السبعة، و من صام ثمانیة أیام فتحت له أبواب الجنان الثمانیة و من صام خمسة عشر یوماً أعطی مسألته و من زاد زاده الله.[1]

2- عن الإمام الکاظم (ع): "رجب نهر فی الجنة أشد بیاضاً من اللبن و أحلی من العسل من صام یوماً من رجب سقاه الله من ذلک النهر.[2]

3- و قال (ع): "رجب شهر عظیم یضاعف الله فیه الحسنات و یمحو فیه السیئات، و من صام یوماً من رجب تباعدت عنه النار مسیر سنه، و من صام ثلاثة أیام وجبت له الجنة.[3]

و الروایات فی فضیلة صوم شهر رجب کثیراً جداً نکتفی بهذا المقدار.

الأذکار و الأدعیة الخاصة:

1- عن رسول الله (ص): "من قال فی رجب: أستغفر الله الذی لا إله إلا هو وحده لا شریک له و أتوب إلیه" مائة مرة و ختمها بالصدقة، ختم الله له بالمغفرة و الرحمة و من قالها (أربعمائة مرة) کتب الله له أجر مائة شهید فإذا کان یوم القیامة یقول الله له: قد أقررت بملکی فتمنّ علیّ ما شئت حتی اعطیک فإنه لا مقتدر غیری".[4]

2- و یقول (ص) فی روایة أخری: "من قال فی رجب: «لا إله إلا الله» ألف مرة کتب الله له مائة ألف حسنة و بنی له مئة مدینة فی الجنة".[5]

و الأذکار و الأدعیة فی هذا الشهر کثیرة جداً یُرجی مراجعة الأدعیة و الزیارات فی هذا المجال.

ب: الأعمال الخاصة فی شهر رجب:

أما الأعمال الخاصة فی هذا الشهر فکثیرة منها الصلوات الخاصة بکل لیلة منه و کیفیتها وردت فی الروایات. [6] و من الأعمال الخاصة الأخری «غسل اللیلة الأولی و اللیلة الخامسة عشر و اللیلة الأخیرة منه» [7] صلوات لیلة الجمعة الأولی من شهر رجب (لیلة الرغائب)،[8] صلوات اللیالی الثالثة عشر و الرابعة عشر و الخامسة عشر (اللیالی البیض)، [9] أداء العمرة [10] زیارة الإمام الحسین (ع)[11] و زیارة الإمام الرضا (ع).[12]



[1]  الصدوق، محمد بن علی، ثواب الأعمال، ص 53، انتشارات الشریف الرضی، قم، 1364 ش.

[2]  نفس المصدر.

[3]  نفس المصدر.

[4]  الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج10، ص 484، ح 13907، مؤسسة آل البیت، قم، 1409 ق.

[5]  نفس المصدر.

[6]  انظر: وسائل الشیعة، ج 8، باب 5، ص 91.

[7]  نفس المصدر، ج3، ص 334، باب 22.

[8]  نفس المصدر، ج 8، ص 98، باب 6.

[9]  نفس المصدر، ج 8، ص 24، باب 3.

[10]  نفس المصدر، ج 14، ص 300، باب 3.

[11]  نفس المصدر، ج 14، ص 465، باب 50.

[12]  نفس المصدر، ج 14، ص565، باب 87.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

الروابط