بحث متقدم
الزيارة
5192
محدثة عن: 2008/12/07
خلاصة السؤال
هل یمکن الوصول الی المعنویة بدون دین؟
السؤال
یروج حالیاً فی مجتمعنا للمعنویة بدون الدین عن طریق بعض الکتب، و هؤلاء الاشخاص (spirituals) و من دون اتباع أی دین خاص یعملون علی اساس حکم عقلهم بعد البحث فی الأدیان المختلفة.
أرجو اولاً: أن تذکروا الادلة التی تبطل هذا المنهج، و ثانیاً: إنی اعرف شخصاً کان شیعیاً سابقاً و لازال یؤمن بالاسلام و القرآن و الیوم الآخر و لکنه یعمل طبقاً لهذا الاسلوب. أرجو ان ترشدونا الی کتاب مؤثر فی هدایة مثل هؤلاء الاشخاص (و الشخص المذکور لا یمکنه مطالعة الکتب العربیة و الفارسیة فالأفضل أن یکون الکتاب باللغة الانجلیزیة او الفرنسیة).
الجواب الإجمالي

ان تصویر المعنویة الجدیدة الذی طرح أخیراً یختلف کثیراً عن تصویر المعنویة الموجود فی أذهاننا کمسلمین. فاننا نفهم أنّ المعنویة مرتبطة بقوة مع الدین فان المعنویة الدینیة تحصل علی أساس العمل بمجموعة من الارشادات، تلک الارشادات و المعارف التی تتحدث عن حقائق ماوراء العالم المادی، الحقائق التی یکون علی أساسها للانسان منزلة خاصة فی نظام الخلقة و یجب علیه للحفاظ علی تلک المنزلة الخاصة أن یطوی مسیراً خاصاً، ذلک المسیر الذی یتطلب سلوکا خاصاً.

و بعبارة اخری: المعنویة الدینیة هی الاحساس الذی یحصل علیه الانسان بالنسبة الی الحقائق الواقعة فی أفق أعلی فی عالم المادة، و الذی یتیسر فی ظل إطار و ضوابط خاصة.

و بالالتفات الی محدودة العقل فی معرفة الأبعاد الوجودیة للانسان و درک احتیاجاته الواقعیة و الأصلیة، و فی النتیجه: فی انتخاب الطرق و کیفیة طی المسیر و الوصول الی ما تمیل إلیه فطرة الانسان، لا یمکن الاعتماد علی المعلومات العقلیة، بل یحتاج الی مرشد تکون ساحة ادراکه و إحاطته أوسع من العقل، و ذلک هو الوحی الذی وصل الی المجتمع البشری عن طریق الرسل الامناء و الذی یرشد الناس الی المسیر الحق.

و الله تعالی قد أکمل دینه بارسال الرسل واحداًً بعد الآخر، و یجب علی الانسان عن طریق دراسة الأدیان المختلفة و البحث و التدقیق فی أحکامها أن یتعرف علی أکملها و أفضلها عندالله و أن یعمل به، و عن هذا الطریق یلبی إحتیاجاته المعنویة و الروحیة لیتمکن من الوصول الی السعادة الواقعیة.

الجواب التفصيلي

من أجل اتضاح الجواب یجب أولاً أن نعرف المعنویة، ثم نوضح الفرق بین المعنویة الدینیة و غیر الدینیة عن طریق بیان خصائص المعنویة الحدیثة.

المعنویة فی اللغة اللاتینیة ( spirituality ) بمعنی التنفس. و فیها إشارة الی تنفس الحیاة، بمعنی أنه بالمعنویة نفتح قلوبنا و نوسع من تجربة العظمة و التقدس و الشکر، فنشعر بآلام الحیاة و نتعرف علی حیویة الوجود و نستسلم للحقیقة التی هی أرفع منا. [1]

و یبدو أن هذا التصویر عن المعنویة یختلف کثیراً عن صورة المعنویة فی أذهاننا کمسلمین، فاننا نفهم أن المعنویة مرتبطة بقوة مع الدین، و الدین هو مجموعة من المعارف التی تتحدث عن حقائق ماوراء العالم المادی. تلک الحقائق التی یکون علی أساسها للانسان منزلة خاصة فی نظام الخلقة و یجب علیه للحافظ علی تلک المنزلة الخاصة ان یطوی مسیراً خاصاً، و أن هذا المسیر یتطلب سلوکاً خاصاً، فیجب علیه أن یؤدی أعمالاً و یترک أعمالاً أخری.

و المعنویة الحدیثة لها خصائصها التی تمیزها تماماً عن المعنویة الدینیة:

1. فی اطار الدین، لیست (المعنویة) أمراً ذهنیاً خیالیاً و حاصلاً من الاحساسات الانسانیة المرکّزة حول الواقعیات المادیة، بل هو إحساس یحصل للانسان بالنسبة الی الحقائق الواقعة فی أفق أرفع من عالم المادة. تلک الحقائق الموجودة و المؤثره فی الکون.

اما فی المعنویة الحدیثة فلیس فی البین بحث عن (الحقیقة) بأی شکل من الاشکال، فکل تجربة عاطفیة أو إنفعال شدید بأی موضوع من المواضیع یمکن أن یعد معنویة. و المهم هو أن تثار و آن تشعر بالتعالی و الرفعة أو کما یقال: تستغرق فی الشعور بالعظمة فیمکن لمقطوعة موسیقیة، او لمقطع شعر غزلی أو حتی لخشوع فی مراسم دینیة ان یجعلک تحلق فی فضاء معنوی.

2. فی المعنویه الحدیثة لیس هناک أثر للتکلیف. فانت مطلق العنان فی ممارسة أی نوع من أنواع التجربة، فالتجربة هی التی یمکنها أن توصلک الی القمة. لکن فی المعنویة الدینیة التجربة المعنویة تحصل فقط فی إطار و ضوابط خاصة، و بعض التجارب المعنویة أساساً تحصل فقط فیما لو غضضت النظر عن کثیر من التجارب الاخری، فان تجربة الذنب تشوه قطعاً الاحساس المعنوی اللطیف لحضور القلب فی الصلاة. [2]

ان ما هو مطلوبنا و للدین دور أساسی فیه هو المعنویة الدینیة لا المعنویة الحدیثة، و لا یمکن للمعنویة الحدیثة – لأسباب سوف نذکرها – أن تلبی الاحتیاجات الروحیة للانسان. و مرادنا من المعنویة الدینیه بالطبع هی معنویة الدین الاسلامی فنحن نتحدث عن دین تجتمع فیه العقلانیة و المعنویة و العدالة بعضها الی جنب البعض الآخر، لکن عقلانیتنا تختلف عن الراسیونالسیم الالحادی الغربی، فعقلانیتنا هی فی ظل الوحی و الی جنبه و عدالتنا امتزجت بالشریعة الالهیة و هی لیست مناقضة للشریعة. و ان حقوق البشر و الاومانسیم عندنا هی حقوق البشر و الاومانسیم القائم علی أساس التوحید لا علی أساس الماتریالیسم و الالحاد. و لیست معنویة الاسلام هی من نوع المعنویة البوذیة التی لیست لها ارتباط بالحیاة العینیة، و لیست أمراً هامشیاً و ذوقیاً من نوع المعنویة و العرفان الامریکی الذی یشبه اللهو الی یحصل ب (ال سی ‌دی) و المار جوانا.المیرفانا.

و من ناحیة اخری فان المعنویة تلبیة لاحتیاج یشعر به الانسان فی نفسه. و هنا یجب أن نتعرض الی معرفة الانسان و التعرف علی‌ احتیاجاته الواقعیة و الأصلیة و نبین أنه هل تستطیع المعنویة الحدیثة إشباع هذه الاحتیاجات الواقعیة للانسان أو لا؟ هل الانسان قادر بدون الدین و بعقله فقط ان یقف علی احتباجاته و ان یضع برنامجا لتأمینها؟

یری الاسلام أن الانسان موجود له بعدان (روحانی و جسمانی) و ان غایة خلقته فی الدنیا المادیة غایة مقدسة، و ان هذا الموجود الشریف مرتبط حدوثا و بقاءً بالله الغنی بالذات.

أی ان نظام الشریعة الالهیة الذی هو تخطیط للحیاة الارضیة للانسان، جعل له هویة ذات درجات و مراتب، و ان أحد مراتب هذه الواقعیة هی المرتبة الناسوتیة له التی هی البدن الترابی و القالب الآدمی، و لکن توجد مراتب کبیرة و حقائق واسعة هی التی تکون درجات هویة الانسان خلف ستار البدن الناسوتی و یعبر عنها بعنوان (أنا) و هی النفس الناطقه او الروح الغیبیة، و بعین الوحی و العقل فان هذه (الانا) الانسانیة هی التی تکوّن هویتة الأصلیة، و ان وسائل تکاملها هی تلک الارتباطات التی تربط الانسان ببدنه و بعالم الخارج، و ان جمیع الادراکات و الانفعالات التی تحصل للانسان فی العالم الانسانی هی بواسطة (الانا) و ان دور البدن هو دور الوسیلة و الآلة لتصاعد و تکامل تلک الهویة الانسانیة.

و القرآن یعتبر أن حقیقة الروح هی واقعیة أمریة. أی أنها من الامر و الملکوت، و یقول حول هذه (الانا) الانسانیة: "و یسألونک عن الروح قل الروح من أمر ربی"، [3] و ما هو هذا الامر؟

یقول القرآن: "أنما أمره إذا اراد شیئاً أن یقول له کن فیکون". [4] . أی أن أمر الله: وجود لا یتطرق إلیه التدرج و لا یحتاج الی الزمان و انه حقیقة فوق الزمان، أی أنه بمجرد أن یرید الله فلا یتأخر، فإرادته وجوده، فهی موجود من جنس الملکوت و هی سرمدیة و لیست من الملک و الواقعیة الطبیعة.

و علی هذا الاساس فان للتعرف علی مخلوقات مثل الانسان و احتیاجاته یلزم الالتفات الی تعالیم الخالق، و بغیر ذلک سوف تنحرف معرفة الانسان و تقع فی الضلال، و سوف یؤدی ذلک الی الخطا فی معوفة الاحتیاجات و الاسالیب و وسائل تلبیة هذه الاحتیاجات. و علی هذا فهل یمکن للعقل من دون استعانة بالدین الحق الذی هو واحد لا أکثر. [5] ان یضع برنامجاً للاحتیاجات المعنویة للانسان و ان یشرع القوانین؟

و فی الجواب عن هذا السؤال ینبغی القول: بالرغم من ان الدین الاسلامی قد ترک للعقل و التجربة توفیر بعض احتیاجات الانسان، [6] لکنه قد ثبت فی محله، [7] ان الانسان بتعریفه المتقدم اولاً لیس قادراً علی کشف جمیع الاحتیاجات الأصلیة و الواقعیة و تمییز الاحتیاجات الأصلیة و الفرعیة و یحتاج الی الدین فی هذه المقولة. [8] و ثانیاً إن الوسائل البشریة الموجودة عاجزة عن تلبیة احتیاجات الانسان و لذا یجب ان یتقدم الدین الی الساحة. [9]

و التعالیم الدینیة و الالهیه هی مجموعة من القوانین التی وضعها خالق الانسان المطلع علی حقیقة الانسان و منزلته و مصالحه و منافعه، من أجل تلبیة الاحتیاجات الاصلیة للبشر و توفیر حقوقه و منافعه و مصالحه و جعلها فی مجموعة تسمی الدین. أی ان القسم المهم من الدین و هو مجموعة الواجبات و المحرمات هی من أجل توفیر الاحتیاجات و حفظ الحقوق الانسانیة. فالواجبات طرق لتوفیر الحقوق و الاحتیاجات الاصلیة، و المحرمات تشکل الموانع و آفات توفیر الحقوق. [10] و عن طریق هذه الواجبات و المحرمات یمکن الوصول الی المعنویة الحقیقة و تلبیة الاحتیاجات المعنویة للانسان.

فقد سأل شخص الامام الباقر (ع) لماذا حرمت بعض الاشیاء کالخمر و المیتة و الدم و لحم الخزیر؟ فقال الامام (ع): "إن الله تبارک و تعالی لم یحرم ذلک علی عباده و أحل لهم ما سوی ذلک من رغبة فیما أحل لهم و لا زهد فیما حرمه علیهم و لکنه تعالی خلق الخلق فعلم ما یقوم به أبدانهم و ما یصلحهم فاحله لهم و أباحه، و علم ما یضرهم منها فنهاهم عنه و حرمه علیهم". [11]

إذن فلیست الواجبات و المحرمات (التکالیف) فی الدین ثقلاً زائداً وضع علی عاتق البشر من أجل ان ینتفع و یربح شخص ثالث. بل هی لأجل أن یصل الانسان نفسه الی الحق و لأجل إزالة الموانع الموجودة فی مسیر الحق. [12]

و لیس معنی هذا انه لیس للعقل دور فی فهم القوانین و التکالیف الالهیة، و توضیحه ان الواجبات و المحرمات (التی هی التکالیف الالهیة) عند مواجهة العقل لها تنقسم الی ثلاثة أقسام:

1. التکالیف التی یقبلها العقل بغض النظر عن وجود الدین، و قد أیدها الدین و أعطاها صبغة إلهیة مثل ضرورة الصدق و العدالة، فالعقل یقبلها مع عدم وجود الدین.

2. التکالیف التی یکون للعقل قدرة علی استنتاجها و تحلیلها مثل ضرورة وجود الصانع و الخالق و ضرورة عدالة الخالق و عمومیات فروع الدین و ...

و یجب الالتفات الی أن التکالیف التی تقع فی دائرة العقل البشری و للانسان قدرة علی فهمها أیضاً، یحتاج درکها و تحلیها و استنتاجها الی تخصص و معلومات کافیة، فما لم تکن المعلومات کافیة و التخصص اللازم موجوداً، فان سعی الشخص سیکون بلا نتیجة. أما فی القضایا التی هی فوق العقل فان العقل یحتاج حتی فی مرحلة الادراک الی قدرة ما فوق العقل.

3. التکالیف التی تکون فوق مستوی العقل، مثل بعض فروع الدین (الحج او أحکام الصلاة المختلفة) و مما تقدم یتضح ان المعنویة الحدیثة لم تبتن علی أساس المعرفة الانسانیة الحقیقیة و انها لیست الوسیلة المناسبة لتلبیة الحاجات الروحیة للانسان، و ذلک لان جهاز العقل لیست له القدرة الکافیة، و فی النتیجة لیست له خطة و برنامج جامع شامل لإیصال الانسان الی السعادة، و أنه یحتاج الی جهاز محیط بجمیع المنازل الوجودیة للانسان و یعین الحلول المؤدیة الی سعادته أو شقائه و یمکنه مشاهدة المنازل التی تکون بعد الموت سواءً فی البرزخ أو فی الآخرة، و لهذا فقد أرسل الله تعالی جهاز الوحی و النبوة الالهیة (الشاملة لجمیع الموجودات و آثارها فی عالم الملک و الناسوت) لمساعدة العقل.

اذن فینبغی للانسان عن طریق التدقیق فی أحکام الدین أو الرجوع الی أخصائیی الدین ان یتعرف علی وظیفته، کما أوصی القرآن أیضاً بالسؤال و الاستفهام من العارفین و المطلعین. [13]

و للاطلاع اکثر تراجع الکتب التالیة:

1. Heart of Islam تألیف الدکتور حسین نصر. (قلب الاسلام).

2. آفتاب و سایه ها (الشمس و الظلال) تألیف الدکتور محمد تقی الفعّالی عضو فی الهیئة العلمیة و مدیر قسم المعارف الاسلامیة فی الجامعة الاسلامیة الحرة، فرع العلوم و التحقیقات – طهران.

3. الحق و التکلیف، تألیف آیة الله الجوادی الآملی.

4. الفطرة فی القرآن، تألیف آیة الله الجوادی الآملی.



[1] Psychology Today , Sep, 1999 - spirituality Author: David N. Elkins.

[2] لاحظ، موقع مجمع تشخیص مصلحة النظام، نقلاً عن مقالة الدکتور دیوید، ان . الکینز.

[3] الاسراء، 85.

[4] یس، 82.

[5] لاحظ: موضوع، التعدیة الدینیة و التقراءات المختلفة للدین، السؤال 942 (الموقع: 1737).

[6] لاحظ: خسرو پناه،‌عبدالحسین، شمولیة الشریعة، ص 74 – 76.

[7] لاحظ: موضوع، دور المصادر الدینیة فی الاخلاق السؤال 2316 (الموقع: 3155).

[8] تابع تفصیل هذا البحث فی کتاب، خسروپناه، عبدالحسین، انتظار البشر من الدین، ص 120 -124.

[9] نصر، محمد، اسالیب تبیین الانتظار من الدین، مجلة نقد و نظر، العدد، 6.

[10] لاحظ: الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج 2، ص 149.

[11] وسائل الشیعة، 24، ص100، علل الشرایع، ج 2، ص 483.

[12] جوادی الآملی، الحق و التکلیف، ص 38.

[13] النحل ، 43؛ "فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون".

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260954 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    119578 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103033 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100557 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46270 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    44321 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42007 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36950 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35163 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33495 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...