بحث متقدم
الزيارة
3351
محدثة عن: 2009/03/10
خلاصة السؤال
هل لکل الآیات القرآنیة شأن نزول أم لا؟ و ما هو دور شأن النزول فی فهم القرآن الکریم؟
السؤال
هل لکل الآیات القرآنیة شأن نزول أم لا؟ و ما هو دور شأن النزول فی التفسیر و فهم القرآن الکریم؟
الجواب الإجمالي

تصنف الآیات القرآنیة الى صنفین، صنف منها له شأن نزول، و الصنف الثانی منها لیس له شأن نزول کبعض الآیات المتعلقة بالمبدأ و المعاد و جزئیات عالم الآخرة و... .

أما بالنسبة الى الأهمیة التی یحظى بها بحث أسباب النزول فی فهم المراد القرآنی و تفسیر الآیات فهناک عدة اتجاهات:

الف: ذهب بعض الباحثین الاسلامیین الى الاعتماد المطلق على أسباب النزول و انه لایمکن ان تفسر الآیات ما لم یعرف سبب نزولها.

ب: الاتجاه الثانی من الباحثین الاسلامیین یرون أن البحث عن أسباب النزول لا یتعدى عن کونه بحثا تاریخیا یکشف عن و قائع تاریخیة قد حدثت فی ذلک الوقت و لیس له قیمة علمیة کبیرة فی فهم الآیات القرآنیة.

و الحق أن یقال انه بالرغم من الأهمیة التی یحظى بها سبب النزول و الدور المهم الذی یلعبه فی فهم الآیات القرآنیة و حل معضلاتها؛ لکن ینبغی الالتفات إلى أن ذلک لایعنی تخصیص مفهوم الآیة بشأن نزولها و حصر المعنى بذلک المصداق فقط.

الجواب التفصيلي

تصنف الآیات القرآنیة الى صنفین:

الف: الآیات التی نزلت من دون أن یسبقها حدوث أی واقعة أو حادثة و لم یسبقها سؤال مطروح او استفسار مثار، کبعض الآیات التی تدعو الناس إلى التوحید و الاعتقاد بالمبدأ و المعاد و النبوة و الأصول الاخلاقیة السامیة و السلوک الانسانی القویم، أو التی تتحدث عن جزئیات عالم الآخرة و البرزخ و القیامة و أحوال الصالحین و الطالحین، أو الآیات التی تتحدث عن قصص الأقوام السالفة ذات الطابع الوعظی و التی تشیر الى مصیر تلک الاقوام و الامم.[1]

ب: الآیات التی لها نزلت إثر حادثة أو واقعة أو سؤال مطروح.

و یطلق فی اصطلاح المفسرین و المتخصصین فی العلوم القرآنیة على الأحداث أو الاسئلة التی تؤدی إلى نزول مثل هذه الایات أو نزل مقطع من الایة أو نزول سورة کاملة، اصطلاح " سبب النزول أو شأن النزول".[2]

أما بالنسبة إلى دور شأن النزول فی فهم الآیات القرآنیة و تفسیرها فهناک عدة اتجاهات:

1- یذهب بعض الباحثین الإسلامیین إلى أنه لایمکن أن یفسر القرآن الکریم من دون معرفة اسباب نزول الآیات القرآنیة. یقول الواحدی: ان أسباب النزول هی أوفى ما یجب الوقوف علیها، و أولى ما تُصْرَف العنایة إلیها، لامتناع معرفة تفسیر الآیة و قصد سبیلها، دون الوقوف على قصتها و بیان نزولها.[3]

و ذهب جلال الدین السیوطی الى نفس الرأی.[4]

2- الاتجاه الثانی من الباحثین الاسلامیین یرون أن البحث عن أسباب النزول لایتعدى عن کونه بحثا تاریخیا یکشف عن وقائع تاریخیة قد حدثت فی ذلک الوقت و لیس له قیمة علمیة کبیرة فی فهم الآیات القرآنیة.[5]

3- الاتجاه الثالث یرى انه فی الوقت الذی یکون فیه لاسباب النزل، الدور البارز فی فهم الآیات القرآنیة و تفسیرها لان کل من له معرفة بالمنهج و الاسلوب القرآنی یرى ان القرآن الکریم یکتفی بذکر القرائن الموجودة فی فضاء و زمان نزول الآیة، من هنا تکون معرفة سبب النزول و مکان و زمان النزول و الاشخاص الذین نزلت الآیة بحقهم و الشروط و المقتضیات المحیطة، لها الدور المهم فی معرفة المراد من الآیة و رفع الابهامات التی تحیط بها و معرفة مدلولها. یقول العلامة الطباطبائی: ان هناک وقائع و حوادث حدثت للنبی الاکرم (ص) فی أیام الدعوة و مقتضیات کثیرة ضروریة بالنسبة الى الاحکام و القوانین الاسلامیة، أدت الى نزول الکثیر من السور و الآیات القرآنیة و ان معرفة تلک الاسباب یساعد الى حد کبیر فی فهم معانی الایات و اسرارها.[6]

لکن ینبغی الالتفات إلى أن الروایات التی تحدثت عن شأن نزول الآیات القرآنیة لو کانت معتبرة من الناحیة السندیة فانها ستساعد کثیرا فی فهم المراد من الآیات الا ان ذلک لایعنی تخصیص الآیة بذلک و لا تحصر مراد الآیة بذلک المصداق فقط، بل یبقى المفهوم القرآنی على شمولیته.



[1] سعیدی روشن، محمد باقر، اسباب یا زمینه های نزول آیات قرآن" اسباب النزول"، ص 18، انتشارات یمین 1376.

[2] رجبی، محمود، روش تفسیر قرآن" اسلوب تفسیر القرآن الکریم" ص 119، تحقیقات الحوزة و الجامعة، 1385هجری شمسی.

[3] أسباب نزول القرآن (الواحدی)، ص10، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت‏، 1411 ق‏.

[4] الاتقان، ج 1 ص 61.

[5] اسباب یا زمینه های نزول آیات قران ص 20.

[6] نفس المصدر،نقلا عن " القرآن فی الاسلام، ص 123 و 176.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • قد یبقی مبلغ من المال في حسابنا في البنک، فیقوم البنک بطریقة تلقائیة بإضافة 1/0 علی الأموال طبقاً لقانون البنک. فهل تحسب الأموال المضافة ربحاً أم لا؟
    1890 الحقوق والاحکام 2012/03/12
    رأي أکثر المراجع في هذه المسألة کالآتي: إذا کان البنک وکیلاً من قبل المودِع (عن طریق اجراء عقود شرعیة) في إجراء المعاملة الشرعیة، فلا إشکال في أخذ الربح، لکن إذا کان الایداع علی شکل قرض بشرط الربح، فعندئذٍ یکون أخذ الربح حرام.
  • لماذا يجب على النساء ترك الصلاة و الصوم في أيام العادة الشهرية؟
    5074 الحقوق والاحکام 2012/07/18
    لا تخلو الأحكام الإلهية من المصالح و الحكم التي قد شرعت على أساسها، لكنها قد خفيت علينا فلسفة كثير منها كوجوب ترك الصلاة و الصوم بالنسبة للنساء في أيام الحيض و العادة الشهرية، فلا مجال لفهمها.[1] و الشيء الوحيد الذي نعرفه هو إن ...
  • أی السور من سور القرآن هی أکثر ثواباً عند قراءتها؟
    4686 التفسیر 2008/08/24
    إن القرآن الکریم هو کتاب عمل، فی رأی الإسلام یجب النظر إلى القرآن الکریم على أساس أنه کتاب لمجمل حیاة الإنسان بجمیع أبعادها و على أساس أنه مجموعة کاملة من الدروس الکفیلة لصیاغة الإنسان و تکامله. إن الأشخاص الذین یسعون فقط إلى قراءة و تلاوة ...
  • ماهي غزوة الابواء؟
    2012 تاريخ بزرگان 2012/03/08
    خرج النبي(ص) من المدینة في اول غزوة مع مأتین من اصحابه قاصداً قریشاً و بني ضمرة، و وصل الی منطقة ودان و الابواء و لکنه لم یر اثراً لقریش، و لهذا اطلق علی ذلک غزوة ودان و غزوة الابواء، و حیث انه لم تقع حرب و مواجهة ...
  • ما هی کفارة الافطار بالمحرم کالزنا؟
    1468 الحقوق والاحکام 2008/09/09
    ذهب الفقهاء الى ان کفارة إفطار شهر رمضان احد الأمور الثلاثة: عتق رقبة و صیام شهرین متتابعین و إطعام ستین مسکینا مخیرا بینها. الا انهم اختلفوا فی کفارة الافطار على المحرم کالزنا مثلا، فذهب جمع من الفقهاء (رَّه) الى ان من أفطر فی شهر رمضان على‏ الحرام وجبت علیه کفارة ...
  • أین کان الله تعالى قبل ان یخلق الکون و کیف کان سبحانه یجری رحمته و فیضه فی تلک الحالة؟
    2122 الکلام القدیم 2011/08/07
    استنادا الى الآیات و الروایات أنه لا وجود لأی شیء قبل حدوث الکون الا الله تعالى، و من هنا فصفات الرحمة و الفیض الالهیة (و ان کان لا مجال لطرح القبلیة و البعدیة الزمانیة بالنسبة لها) کانت قبل خلق العالم مستهلکة فی ذاته تعالى فلا تمایز بین تلک الصفات و ...
  • لماذا یروج لظاهرة الحزن و الغم فی المجتمع مع أن القرآن الکریم یمنعنا صراحة من الحزن و الغم؟
    2367 الکلام القدیم 2009/05/09
    ان الحزن و الغم من الحالات النفسیة التی لایمکن الاجتناب عنها فهی موجودة عند جمیع الناس على طول حیاتهم و انهم جربوا ذلک مرات عدیدة. ثم ان القرآن الکریم و روایات أهل البیت(ع) لم ینهیا عن الحزن و الغم بصورة مطلقة، بل قد یکون الحزن أحیانا مطلوبا و مرغبا فیه ...
  • لو فرض أن بعض أعضاء الغسل نجسة فهل يمكن تطهيرها اثناء الغسل و بالتزامن معه؟
    1766 الحقوق والاحکام 2012/09/10
    أجاب سماحة السيد القائد (دام ظله) عن سؤال مشابه للسؤال المطروح قائلا: لا يجب تطهير كل البدن قبل الشروع بالغُسل، بل يكفي في غُسل كل عضو أن يكون طاهراً حينه، و عليه فلو طهر العضو قبل غسله كان الغُسل و الصلاة التي أوقعها به صحيحين؛ و لو ...
  • ما هی ادلة امکان وقوع المعاد؟
    3164 الکلام القدیم 2009/04/16
    تعتبر مسألة المعاد و القیامة من المسائل المهمة فی الفکر الاسلامی بعد التوحید فقد ورد فیها ما یقارب ثلث آیات القرآن الکریم.اما بالنسبة الى ادلة إثبات القیامة فیمکن تصنیفها الى نوعین او صنفین:1- الادلة العقلیة؛ و التی تشمل برهان الحکمة و برهان العدل و... .و المراد ببرهان ...
  • ما وجه تمایز الآخرة عن الدنیا من حیث خصائص الذرات؟
    1755 الکلام القدیم 2010/12/07
    إن أکثر الذرات التی تمّ اکتشافها فی العالم المادّی إلى الآن، هی عبارة عن عناصر معروفة قائمة على هیکلیة الألکترونات و قد أحصیت هذه العناصر فی جدول اشتهر بجدول "مندلیوف". و أکثر هذه العناصر موجودة بشکل طبیعی، لکن استطاع العلماء الآن من خلال إنتاج عناصر جدیدة ...

الأكثر مشاهدة

الروابط