بحث متقدم
الزيارة
8466
محدثة عن: 2012/01/31
خلاصة السؤال
هل یوجد بین شهداء کربلاء من اصحاب النبی الاکرم (ص)؟ و من هم؟
السؤال
هل یوجد بین شهداء کربلاء من اصحاب النبی الاکرم (ص)؟ و من هم؟
الجواب الإجمالي
ذکر الباحثون اسماء خمسة من الصحابة ممن شارک فی تلک المعرکة المقدسة أو فیما سبقها من الاحداث و نالوا شرف الشهادة بین یدی الامام الحسین (ع) و هم: أنس بن حارث الکاهلی، و هانی بن عروة، و مسلم بن عوسجة، و حبیب بن مظاهر و عبد الله بن یقطر.
الجواب التفصيلي

لما کانت واقعة کربلاء حدث فی سنة 61هجریة، من هنا یکون احتمال مشارکة عدد کبیرة من الصحابة معه أمراً مستبعدا بسبب و فاة اکثرهم و من بقی منهم یکون قد وصل الى مرحلة من العمر لا تساعده على القیام بذلک، نعم من الممکن لعدد من الصحابة ان یشترکوا فی هذه الواقعة ممن یقتربوا من عمر الامام الحسین (ع) او یزیدوا علیه بقلیل. هذا من جهة و من جهة ثانیة حتى لو سلمنا بعدم اشتراک الصحابة مع الامام الحسین (ع) فی ثورته فهذا لا یعنی بحال من الاحوال سلب الشرعیة منها، و لم یخدش فی حقانیتها أبداً؛ لما قلناه من أن اکثر کبار الصحابة قد فارقوا الحیاة فی تلک الفترة او وصل بهم العمر الى حد من الضعف البدنی الذی لا یساعدهم على المشارکة و الاهم من ذلک کله أن الامام الحسین (ع) لو قدر له ان یخرج بمفرده من دون ان یناصره احد من الاهل و لا من الاصحاب، مع ذلک تکون حرکته حق و شرعیة لانه هو المعیار فی الشرعیة لا انه یحتاج الى من یضفی علیه الشرعیة من خلال المشارکة مع و المؤازره له[1]. و مع هذا کله ذکر الباحثون اسماء خمسة من الصحابة ممن شارک فی تلک المعرکة المقدسة و نالوا شرف الشهادة بین یدی الامام الحسین (ع) و هم:

1. أنس بن حارث الکاهلی: ذکره السماوی فی کتاب "ابصار العین فی انصار الحسین" و قال: انه من الصحابة المستشهدین یوم عاشوراء.[2] و عدة الشیخ الطوسی من اصحاب رسول الله (ص) تارة[3] و من اصحاب الامام الحسین (ع) المستشهدین معه تارة اخرى.[4] و کان الرجل بحد من الشهرة و المنزلة الرفیعة یکشف عنها ما نقله العلامة محسن الامین فی موسوعة اعیان الشیعة عن الکمیت الاسدی شاعر أهل البیت المعروف، و انه ادرجه ضمن الاسماء التی رثاها من اصحاب الامام الحسین عندما قال:

سوى عصبة فیهم حبیب معفر             قضى نحبه و الکاهلی مرمل‏

2. حبیب بن مظاهر[5]، من شهداء کربلاء الإجّلاء و من أصحاب رسول الله، وهو من قبیلة بنی أسد. قال أصحاب السیر: أنّ حبیباً نزل الکوفة و صحب علیاً (ع) فی حروبه کلّها، و کان من خاصته و حملة علومه.[6] و لم یذکره الشیخ الطوسی فی اصحاب رسول الله (ص) و لکنه عدّه من اصحاب أمیر المؤمنین و الحسن و الحسین (علیهم السلام).[7] و عده بعض العلماء کمؤلف کتاب ابصار العین ضمن الصحابة الذین استشهدوا یوم عاشوراء.[8]

3. مسلم بن عوسجة، و هذا هو الشخصیة الثالثة التی ترجم لها العلماء ضمن الصاحبة المستشهدین یوم عاشوراء.[9] و کذلک ادرجه العلامة محسن الأمین ضمن قائمة الصحابة الذین حضروا یوم عاشوراء.[10]

4. هانی بن عروة: و هو من الذین عدوا ضمن قائمة الصحابة الذین ناصروا الامام الحسین (ع) و استشهدوا فی تلک الاحداث، قال صاحب موسوعة عاشوراء: هانئ بن عروة المرادی من زعماء الیمن الکبار فی الکوفة. أدرک النبی و صحبه، من أصحاب أمیر المؤمنین علی بن أبى طالب، شارک فی حروب الجمل و صفین و النهروان، و کان من أرکان حرکة حجر بن عدی الکندی ضد زیاد ابن أبیه، اتخذ مسلم بن عقیل منزله مقراً له بعد قدوم عبید الله بن زیاد إلى الکوفة و الیاً علیها، و انکشف أمر اشتراکه فی الإعداد للثورة مع مسلم بن عقیل، فقبض علیه ابن زیاد و سجنه ثم قتله.[11] و لیس من المستبعد ان یکون الرجل من الصحابة لانه یکبر الامام الحسین (ع) بعدة سنین و کان شیخاً کبیراً و رئیسا لقبیلة بنی مراد.[12]

5. عبد الله بن یقطر (بقطر) العمیری و کان أخا للامام الحسین (ع) من الرضاعة.[13] قال عنه صاحب موسوعة عاشوراء: من شهداء ثورة الحسین (ع)، قتل فی الکوفة. کانت أمّه حاضنة للحسین و کان قد ولد قبل الحسین بثلاثة أیام. کان أبوه بقطر (یقطر) خادماً للرسول (ص)، و أمه میمونة أرضعته سویة هو و الحسین فی دار علی (ع). یعتبر من جملة صحابة الرسول.

قبض علیه و هو یحمل رسالة من الحسین بعد خروجه من مکة إلى مسلم بن عقیل. فأمر به عبید الله بن زیاد فألقی من فوق القصر فتکسّرت عظامه و بقی فیه رمق فأجهز علیه عبدالملک بن عمیر اللخمی.[14] و مع الاخذ نظر الاعتبار انه ولد قبل الحسین بثلاثة أیام فمن هنا یصح اعتباره من صغار الصحابة.[15]



[1] انظر فی هذا المجال السید محمد تقی الحکم، الاصول العامة للفقه المقارن بحث حجیة السنة.

[2] السماوی، محمد بن طاهر، ابصار العین فی انصار الحسین، تحقیق محمد جعفر طبسی، ص 192، پژوهشکده تحقیقات اسلامی، قم، 1384ش.

[3] الطوسی، محمد بن حسن، کتاب الرجال‏، ص21، الحیدریة، النجف، 1381 ق.

[4]نفس المصدر،99.

[5]یرى صاحب اعیان الصحیح ان الاصح حبیب من مُظهّر ، انظر اعیان الشیعة، ج ‏4، ص 553.

 

[6]محدثی، جواد، موسوعة عاشوراء، ج1، ص169.

[7] أعیان‏الشیعة، ج ‏4، ص 553.

[8] ابصار العین، ص 193.

[9]نفس المصدر.

[10] أعیان‏الشیعة، ج ‏1، ص 612.

[11]موسوعة عاشوراء، ج1، ص722.

[12]انظر: ابصار العین، ص 192.

[13] رجال الطوسی، ص 103.

[14] موسوعة عاشوراء، ج1، ص433.

[15]انظر ابصار العین حیث عده ضمن الصحابة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279740 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258005 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128481 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114165 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89194 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60249 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59844 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57040 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50351 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47392 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...