بحث متقدم
الزيارة
3958
محدثة عن: 2012/04/04
خلاصة السؤال
تذكر بعض الروايات أن المولودين من الحرام لا يوفقون لحبّ الإمام علي، فما السبب في ذلك؟ أليس هذا جبراً؟
السؤال
أرجو إبداء رأيكم عن هذا الحديث: "جاء رجل إلى علي (ع) فقال جعلني الله فداك إنّي لأحبّكم أهل البيت! قال: و كان فيه لين قال: فأثنى عليه عدّة. فقال له: كذبت ما يحبّنا مخنّث و لا ولد زنا و لا من حملت به أمّه في حيضها!! قال فذهب الرجل فلما كان يوم صفين قتل مع معاويه". سؤالي عن العبارة الأخيرة من كلام الإمام علي (ع) إذ يلزم الجبر لو قبلنا ظاهره.
الجواب الإجمالي

روى هذه الرواية الحميري في قرب الأسناد[1] و قطب الدين الراوندي في الخرائج[2] و المجلسي في بحار الأنوار[3] نقلا عن قرب الاسناد[4].

إن هاتين العبارتين من الحديث تشيران إلى تأثير الوراثة على الأبناء، و بما أن التخلص من تأثيرها و تبعاتها يستلزم جهداً مضاعفاً، لذلك نجد أكثر الناس يتبعون تأثير الوراثة و يسيرون خلفها دون أن يكلفوا أنفسهم عناءّ زائداً.

الشئ الآخر أن هذه الرواية ليست مطلقة، بل ناظرة إلى الأكثرية. فيمكن في حكمها الإستثناء و إلا فلا معنى للإختيار. النكتة الأهم هنا هي أن المراد من هذه الرواية هو إن هذا الإنسان المولود من الحرام أو في غير الطهر يؤيد خباثة مولدة بأعماله الإختيارية، و إلا فيمكنه ببذل جهد و إرادة مضاعفين أن يتخلص من لوثة أصله و وراثته غير الطاهرة، لكن هذا الأمر يلزمه جهاداً و هجرة من كل الآثار الموروثة و من بيت أهل الحرام.

الملاحظة الأخيرة هي إن المؤثر في دائرة الأسباب و عامل الوراثة هو الأب و الأم لا الله سبحانه و تعالى، إذن ترجع هذه المسألة مرة أخرى لمسألة إختيار الإنسان (أي الأب و الأم هنا) لا إلى الجبر الإلهي و من الطبيعي أن سوء الإختيار من قبل الأب و الأم يمتد إلى أولادهم و يبعث على شقائهم الدائمي، حتى لو قلنا إن المولود يمكنه أن لا يختار هذا الطريق، و لكن هذا الإنتخاب يحتاج إلى إرادة مضاعفة و عناية خاصة من الله سبحانه تؤدي إلى التغيير و التبدل في وجود الفرد.

 


[1]  الحميري، قرب الأسناد، ج 1، ص 14، انتشارات مكتبة النينوى، طهران، بي تا.

[2]  قطب الدين الراوندي، الخرائج، ج 1، ص 177، مؤسسة إمام المهدي (عج)، قم، 1409 ه ق.

[3]  ج 27، ص 148، مؤسسة الوفاء، بيروت، 1404 ق.

[4]  متن الرواية: "و عنه عن عبد الله بن ميمون القداح عن جعفر عن أبيه قال جاء رجل إلى علي (ع) فقال جعلني الله فداك إنّي لأحبّكم أهل البيت قال و كان فيه لين قال فأثنى عليه عدّة فقال له كذبت ما يحبّنا مخنّث و لا ولد زنا و لا من حملت به أمّه في حيضها قال فذهب الرجل فلما  كان يوم صفين قتل مع معاويه".

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268665 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200041 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114403 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103875 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78464 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51358 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51179 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43035 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40325 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39896 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...