بحث متقدم
الزيارة
5881
محدثة عن: 2010/01/23
خلاصة السؤال
لماذا یجب علینا قبول التاریخ الذی کتبه أناس غیر معصومین من الخطأ؟
السؤال
لماذا یجب علینا قبول التاریخ الذی کتبه اناس غیر معصومین من الخطأ؟
الجواب الإجمالي

نحن لا نوافق علی هذا الاستدلال و هو عدم قبول العلم الذی یؤلّف و یدوّن من قبل البشر الذین من الممکن أن یخطأوا، لأنه لو کان مثل هذا الاستدلال صحیحاً فإنه ستفقد جمیع العلوم البشریة اعتبارها، و لم یمکن الوثوق فی حیاتنا المعاصرة أیضاً بأی خبر، لأن کل ذلک من صنع البشر.

بل نحن نعتقد أن للناس القدرة علی تمییز الصحیح من الخطأ و الحق من الباطل، و علی أساس هذه القدرة و رغم أن التاریخ قد کتبه البشر و لکن یمکن لهؤلاء أن یمیّزوا الوقائع التاریخیة المعتبرة من الحوادث غیر المعتبرة عن طریق التحقیق و کثرة المطالعة و کسب التخصص فی هذا المجال.

الجواب التفصيلي

إن الإشکال الموجود فی سؤالکم لا یختص بعلم التاریخ فحسب بل یشمل جمیع العلوم البشریة و علی هذا الاستدلال لا ینبغی الوثوق بأیّ علم و معرفة و یجب –علی ضوئه- غلق کل المدارس و الجامعات و تعطیل التعلیم و التعلّم أیضاً.

و من المتیقن أنکم لا تقصدون ذلک، و لکن و لأجل إزالة الشکوک الواردة فی هذا المجال نطرح علیکم فی المقابل سؤالاً و هو: هل ینبغی الوثوق بالأخبار التی تنقل الینا عبر وسائل الاعلام حول الحوادث الیومیة أو لاً؟

فإن کان جوابکم بالنفی، إذن کیف یمکننا تنظیم حیاتنا الاجتماعیة، و کمثال علی ذلک، نشترک فی امتحان القبول فی الجامعة فی نفس التاریخ المقرّر، أو نراجع الجامعة الخاصة التی علمنا بقبولنا فیها من أجل التسجیل و مئات الموارد المشابهة الاخری؟!

و إن کنتم ترون أنه یجب الوثوق بمثل هذه الأخبار، فسؤالنا هو أنه مع الالتفات الی أن جمیع هذ الأخبار قد جمعت و نشرت من قبل البشر، فهل إن الوثوق بها ینسجم مع الاستدلال المذکور فی سؤالکم؟

و قد تقولون بأننا نثق بالأخبار التی تنقلها وسائل الاعلام المعتبرة، أو التی یکون انتشارها من مصادر متعددة بحیث لا تبقی لنا شکّا و تردداً، و إننا ننظّم امورنا طبقاً لهذه الطائفة من الأخبار و المعلومات.

فإذا اخترتم هذا الاسلوب فقد سلکتم الطریق المنطقیّ تماماً.

و نحن نری أنه ینبغی العمل بنفس هذا الاسلوب فی مجال القضایا التاریخیة أیضاً، فلا تکون لنا نظرة افراطیة الی التاریخ و نصدّق بکل ما ینقل فی الکتب التاریخیة من دون بحث و تنقیب و نعتبره أمراً مسلّماً و غیر قابل للنقاش، و لا أن نسلک سبیل التفریط و نهمل التاریخ بتمامه بسبب أنه من صنع البشر الذین یجوز علیهم الخطأ، و لا نقبل بأی واقعة تاریخیة حتی الوقائع التی تنقل بشکل متواتر، بل الطریق الصحیح هو أن یدرس کل موضوع تاریخی بنظرة نقدیة فإذا کانت الأدلّة کافیة فإنه یقبل و إلا فینظر الیه نظرة الشک أو نرفضه بشکل کامل.

و من الضروری ذکر هذه الملاحظة و هی أنه لیس هناک عالم مسلم یری صحة کل ما نقل فی التاریخ بشکل مطلق مائة فی المائة، و لو کان الأمر کذلک لما کانت هناک حاجة الی تدوین علوم؛ مثل الرجال و التراجم و الدرایة و معرفة الکتب و ... من قبل اولئک و لم یکن هناک داع لکل هذه الدراسات و البحوث الدقیقة المتعلقة بالقضایا التاریخیة، بل کان یکتفی بمطالعة التاریخ و قبول کل ما فیه من دون أی شک و تردید.

و قد دعانا الله سبحانه فی موارد مختلفة الی دراسة آثار الماضین و اعتبرهم من دروس العبرة لنا[1]، و بعبارة اخری هو یری أن الماضی مصباح المستقبل. و قد أدرک الناس فی عصرنا أیضاً هذه الحقیقة، فإنکم ستجدون فی المجامع العلمیة و الجامعات فی أکثر دول العلم، فرعاً لدراسة التاریخ. و لا یمکن أن یکون جمیع هؤلاء یبحثون عن الأساطیر و الخرافات و یمشون فی مسیر منحرف، نعم یجب التدقیق فی عدم اعتبار المواضیع التی لا أساس لها، واقعة تاریخیة. و لکن الافراط فی انتقاد التاریخ لا ینسجم مع تعالیمنا الدینیة و لا توافق علیه المجامع العلمیة البشریة المعاصرة أیضاً.



[1] الروم، 9؛ فاطر، 44؛ غافر، 21 و 82؛ محمد(ص)، 10؛ یوسف(ع)،109 و111 و ...

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل المهدی (ع) یدعو الی القیام و الثورة أو یدعو اولا الی التعریف بالدلائل و النسب الذی یعود الیه؟
    4122 الکلام القدیم
    الملاحظ من المعارف و المفاهیم الاسلامیة و طریقة تعامل الانبیاء و الأئمة علیهم السلام و منهم صاحب الزمان (عج) مع خصومهم أنهم لا یخوضوا معرکة مع اعداء الدین و خصوم العدالة و الانسانیة الا بعد ان یبینوا لهم اهدافهم و السبیل الذی یدعون الیه و بعد القاء الحجه ...
  • ما حکم اللعب بالنرد؟
    4301 الحقوق والاحکام
    مکتب سماحة آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):اذا کان النرد یعد من آلات القمار عرفا، فیحرم اللعب به مطلقا حتى مع عدم شرط المقامرة (الربح و الخسارة).مکتب سماحة آیة الله العظمى السید السیستانی (مد ظله العالی):یحرم ذلک.مکتب آیة الله العظمى الشیخ مکارم الشیرازی (مد ...
  • لماذا یجب علینا قبول التاریخ الذی کتبه أناس غیر معصومین من الخطأ؟
    5881 تاريخ کلام
    نحن لا نوافق علی هذا الاستدلال و هو عدم قبول العلم الذی یؤلّف و یدوّن من قبل البشر الذین من الممکن أن یخطأوا، لأنه لو کان مثل هذا الاستدلال صحیحاً فإنه ستفقد جمیع العلوم البشریة اعتبارها، و لم یمکن الوثوق فی حیاتنا المعاصرة أیضاً بأی خبر، لأن کل ...
  • ما حکم تخیّل ارتکاب العمل المحرَّم فی الذهن ؟
    4402 الکلام الجدید
    إنّ التفکیر بالذنب و العمل المحرّم یلوث الذهن و الفکر و روح الإنسان، و یسلب توفیقات کثیرة لکنه طالما لم یصل الی مرحلة ارتکاب الحرام فعلا فلا یحرم علی الانسان ، و لکن لو ترتب علیه الحرام کالجنابة، فیعدّ حینئذ من مصادیق الاستمناء المحرم
  • ما هو الهدف الاساسی للدعاء؟
    6437 العملیة
    الادعیة تمثل تفسیرا للقرآن الکریم و شرحا للمعارف السماویة السامیة و مذکرة بالاسلوب التربوی القرآنی و مؤکدة للتعالیم الوحیانیة. و الدعاء نعمة لا غنى عنها و فرصة ذهبیة منحها الباری تعالى لعبادة للاتصال به و الحضور فی ساحته المقدسة و مد ید الاستمداد و الطلب منه لیکون ...
  • هل یمکن اثناء الغسل الواجب الوقوف تحت الدوش بکامل البدن ثم نیة غسل الجانب الایمن اولا و بعده نیة غسل الجانب الایسر؟
    4174 الحقوق والاحکام
    الواجب فی الغسل مراعاة الترتیب فی النیة حتى لو کان تمام البدن تحت الدوش دفعة واحدة، فیکفی فی صحة الغسل نیة کل عضو على حدة، فینوی أولا أن یغسل الرأس و الرقبة ثم الجانب الایمن ثم الایسر. ...
  • هل توجد عناصر متغیرة فی الدین الإسلامی؟
    6384 الکلام الجدید
    تتکون الدیانات الإلهیة من قسمین، فثمة قسم العناصر الدینیة الثابتة، و قسم العناصر المتغیرة. ان ذلک القسم الثابت العالمی یتحرک فی شتی النطاقات الجغرافیة و الزمنیة، و هو فی الحقیقة یتصل بالجانب الثابت فی هویة الإنسان.کما ان الدیانات الإلهیة اهتمت بالجانب المتغیر فی الإنسان، الأمر الذی تجسد فی العناصر ...
  • هل یجوز رضاعة الطفل حالة الجنابة؟ و هل یجوز الجماع أمام الرضیع؟
    6708 الحقوق والاحکام
    للطهارة الباطنیة (الوضوء و الغسل) دور کبیر فی تربیة الطفل فالافضل للمرأة أن لا ترضع الطفل حال الجنابة. و اما الجماع فان کان الطفل نائما فلا اشکال فی القضیة و لکن یکره اذا کان الطفل الرضیع مستیقظا. ...
  • هل یوجد في الإسلام عید بإسم عید الأضحی؟ و ما المراد من الحج الأکبر و الحج الأصغر؟
    5609 بیشتر بدانیم
    ورد في الروایات هذا العید بإسم "عید الأضحی" و "عید النحر"، و الکلمتان في اللغة فیهما إشارة لذبح بعیر أو شاة [1]في الیوم العاشر من شهر ذي الحجة؛[2] و سمّي بهذا الإسم للأضحی[3] التي تقدم فیه.
  • من این نبدأ لتزکیة النفس و بنائها؟
    4968 العملیة
    التزکیة تعنی تطهیر النفس من الرذائل، و قد وردت آیات فی القرآن الکریم أیضاً حول أهمیة تزکیة النفس، لکن یجب أن نعلم بأن نقطة البدایة فی تزکیة النفس و بنائها تختلف باختلاف الاشخاص فمن هو لیس مسلماً تکون نقطة البدایة و أول الطریق بالنسبة الیه أعتناق الأسلام، و المرحلة الاولی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270777 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    212910 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116830 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105024 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81380 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53117 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52398 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45356 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41818 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40944 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...