بحث متقدم
الزيارة
3802
محدثة عن: 2008/07/29
خلاصة السؤال
هل أن الناس الذین کانوا یسکنون الکهوف هم من نسل آدم (ع)؟
السؤال
هل أن الناس الذین کانوا یعیشون فی الکهوف ینتسبون لآدم (ع)؟
الجواب الإجمالي

إن اختیار الکهوف و الجبال للسکنى من قبل نسل آدم (ع)، أمر یؤیده القرآن الکریم، و أما فیما یخص الإنسان السابق لآدم (ع) فهناک الکثیر من الشواهد التی تدل على سکنى الإنسان للکهوف و الغیران، و هذا أمرٌ غیر قابل للإنکار، و یجب النظر فی الآثار و الکتابات الموجودة فی جدران الکهوف للتعرف من خلالها على العصر الذی ترجع إلیه هذه الآثار.

و على أی حال فالمشخص أن تاریخ خلق آدم لم یکن لیرجع إلى حقب تاریخیة بعیدة جداً.

الجواب التفصيلي

من أجل الحصول على الجواب التفصیلی لابد من التوجه إلى النقاط التالیة:

1. هناک شواهد کثیرة تشیر إلى وجود إنسان ینتمی إلى عصور سابقة لعصر آدم أبی البشر (ع).

یقول المرحوم العلامة الطباطبائی: یمکن أن یشم من الآیة 3 فی سورة البقرة أنه یوجد إنسان قبل خلق آدم (ع) و على هذا الأساس یوجه سؤال الملائکة فی قولهم: «قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَ یَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ» لما کان یرتکز فی أذهانهم من تاریخ الإنسان قبل آدم (ع).[1] و قد نقل الصدوق فی کتاب التوحید قول الإمام الصادق (ع) حیث قال: «لعلک ترى أن الله إنما خلق هذا العالم الواحد، و ترى أن الله لم یخلق بشراً غیرکم، بلى و الله لقد خلق الله ألف ألف عالم، و ألف ألف آدم، أنت فی آخر تلک العوالم و أولئک الآدمیین».[2]

2. یمکن إثبات وجود أجیال من جنس الإنسان الحالی کانوا یسکنون الکهوف، و ذلک من خلال النقوش و الکتابة التی عُثِر علیها فی جدران الکهوف و الغیران.[3] و لکن هل أن هذه القرائن تدل على أن إنسان الکهوف ینتمی إلى هذا الجنس الحاضر من البشر، أم أنه ینتمی إلى أجیال سابقة، هذا ما یحتاج إلى إثبات.[4]

و لکن ظاهر بعض الآیات یدل على أن الإنسان الحاضر ینتهی نسبة إلى آدم (ع) و زوجته حواء.[5] یقول الله تعالى مثلاً: «یَا بَنِی آَدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطَانُ کَمَا أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّةِ».[6]

و نحن نعلم أن القرآن کتاب لجمیع البشر و أن خطابه موجه إلى جمیع الناس و یقول فی آیة أخرى: «یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالاً کَثیراً وَ نِساءً».[7]

و على هذا الأساس إذا وجدت بعض الآثار التی تدل على وجود الإنسان قبل ملایین السنین فلابد من القول أن هذه الآثار لا تتعلق بالأجیال التی تحدّر منها الإنسان الحالی، لأن الظاهر أن قصة خلق آدم (ع) لا تصل إلى 7000 سنة ماضیة.[8]

و أما إذا کانت الآثار تدل على أنها تتعلق بما بعد هذا التاریخ فلا یبعد القول أنها ذات صلة بالأجیال المتقدمة للإنسان الحاضر و أن أبناء آدم الأوائل کانوا یسکنون الکهوف أیضاً.

و من الطبیعی أنه لا یمکن أن یقاس وضع المساکن فی قدیم الزمان بما هو علیه فی عصرنا الحاضر، و هذا الأمر یقودنا إلى القول أن المساکن فی العهد القدیم کانت بسیطة و ذات إمکانات متواضعة، حتى أن الأجیال الأولى للإنسان کانت تأوی إلى الشقوق و الکهوف الموجودة فی الجبال لحمایة أنفسها من قسوة الطبیعة و بطش الحیوانات المفترسة، و هذا أمر طبیعی فی عدم توفر الإمکانات اللازمة لبناء المساکن المتطورة، و قد أشار القرآن الکریم إلى ذلک بالقول: «وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَکْنَاناً».[9]

و الأکنان جمع کن: و یعنی ما یحفظ و یغطی و یستر، و لذلک أطلق على الشقوق و الکهوف و الغیران اسم الأکنان، و نلاحظ هنا أن السکنى فی الکهوف و تشققات الجبال ذکرت باعتبارها نعمة لا ینبغی إغفالها.[10] کما أن السکنى فی مثل هذه الکهوف امتدت إلى زمن طویل حتى فی العهد الصناعی، و أنها تعد من علامات التطور و التقدم، کما ورد فی القرآن الکریم فی معرض الحدیث عن أقوام کانوا ینحتون الجبال منازل و کانوا یعیشون فی نعمة فارهین.[11] و علیه فوجود الإنسان المتحدر من نسل آدم فی الکهوف لیس أمراً مستبعداً و لا یوجد أی أشکال فی ذلک.



[1] ترجمة المیزان، ج 4، ص 223.

[2] المصدر نفسه، ص 231.

[3] البعض یعتقد أن: من الامور المسلمة ان سکنة الغیران هم من نسل آدم (ع)، دائرة المعارفة الجدیدة، ج 4، ص 331.

[4] ترجمة المیزان، ج 4، ص 223.

[5] ترجمة المیزان، طبعة جماعة المدرسین، ج 4، ص 223.

[6] الأعراف، 27.

[7] النساء،1.

[8] للاطلاع الأکثر، انظر: موضوع: عمر النوع البشری فی منظور القرآن الکریم، سؤال 701 (الموقع: ).

[9] النحل، 81.

[10] انظر: تفسیر الأمثل، ج 11، ص 346.

[11] انظر: الشعراء، 149.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115007 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102738 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43304 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41575 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...