بحث متقدم
الزيارة
4604
محدثة عن: 2011/01/08
خلاصة السؤال
هل صحیح ما یقال أن الامام الحسین (ع) و یزید بن معاویة حصلت بینهم منافسة حول خطبة أرینب زوج عبد الله بن سلام الأمر الذی إنجر الى وقوع معرکة کربلاء؟!
السؤال
1. هل صحیح ما ینقل من قضیة تقارن خطبة الامام الحسین (ع) و یزید (لع) لأرینب زوج عبد الله بن سلام؟ 2. و على فرض الصحة الرجاء بیان تفصیلات القضیة. 3. ثم ما هو برأیکم هدف الامام الحسین (ع) من الدخول فی مثل هکذا قضیة؟ 4. و هل یمکن عد هذه القضیة من الاسباب التی أدت الى وقوع حادثة کربلاء إنطلاقاً من الحقد الذی یکنه یزید بن معاویة للامام الحسین (ع) بسبب فشله فی هذه القضیة؟ الرجاء ذکر المصادر المهمة فی بحث هذه القضیة.
الجواب الإجمالي

تشیر بعض المصادر التأریخیة أن یزید بن معاویة مع کل ما تحت تصرفه من سبل اشباع الشهوة و تحقیق نزقه و میوله الشیطانیة، کان یتحرّى أخبار الفتیات الحسان فبلغه من وصف أُرینب بنت إسحاق القرشی و کمال جمالها ما استثار هواه و ظلّ یترقّب فرصة إعلام أبیه برغبته الیها فیزوجها منه فلما أخبر والده لعنه الله بذلک احتال فی الفصل بین عبد بن سلام و بین أرینب و انطلت الحیلة على ابن سلام فطلق امرأته و لم یحقق له معاویة ما وعده من الزواج بابنته، و بعد أن انقضت عدتها أرسل من یخطبها لیزید و لکن الامام الحسین قد عرف بذلک فحاول افشال المخطط و ارجاع المرأة الى زوجها عبد الله بن سلام و صانها من الوقوع فی مخالب یزید القذرة. و القصة طویلة ذکرنا المهم منها فی الجواب التفصیلی.

و على فرض التسلیم جدلا بصحة هذه الروایة التاریخیة و الغض عن الاشکالات الواردة على الروایة سنداً و دلالة، نقول هذه الروایة لا تحمل أی منقصة أو عیبٍ بالنسبة الى الامام الحسین (ع)، بل تکشف عن فضله و کیاسته و سیاسته و رأفته و رحمته و أنه لم یقدم على هذا العمل الا من أجل إفشال مخطط و إبطال خدیعة شیطانیة قام بها البیت الاموی و أعاد لعائلة عبد الله بن سلام ائتلافها و إنسجامها.

ثم أن جمیع المصادر المعتبرة التی تعرضت لدراسة أسباب النهضة الحسینیة فی کربلاء لم تتعرض لعد هذه القضیة من الاسباب التی أدت الى حصول الثورة.

الجواب التفصيلي

الوارد فی بعض المصادر التأریخیة حول هذه القضیة هو أنه کان فی عصر معاویة امرأة مؤمنة اسمها أرینب بنت اسحاق مشهورة بالجمال و الکمال الاخلاقی. و قد شغف بها یزید حبّاً عندما کان ولیّا للعهد لما وصف له من جمالها و کمالها فشکا ذلک الى ابیه معاویة (لع) فاحتال للوصول الى ما یبغیه یزید لان المرأة کانت قد تزوجت بعبد الله بن سلام فلا طریق أمامهم الا الفصل بینها و بین زوجها عبد الله فاقترح معاویة على عبد الله بن سلام أن یزوجه من ابنته إن هو طلق زوجته، و القصة مفصلة ذکرها صاحب الامامة و السیاسیة ننقل مقاطع منها:

فکتب معاویة إلى عبد الله بن سلام و کان مقربا من منه و مفضلا لدیه و کان قد استعمله على العراق، أن أقبل حین تنظر فی کتابی هذا الأمر حظک فیه کامل. و کان عند معاویة بالشام أبو هریرة و أبو الدرداء... ثم قال معاویة لأبی هریرة و صاحبه – بعد کلام طویل-:

قد بلغت لی ابنة أردت إنکاحها، و النظر فیمن یرید أن یباعلها (أی یتزوجها) و قد رضیت لها عبد الله بن سلام لدینه و فضله و مروءته و أدبه فاذکروا له ذلک عنی، و قد ترکت الامر لها هی التی تختار....و فی نهایة المطاف اشترطت بنت معاویة أن ینفصل عبد الله بن سلام عن أرینب! فذکر ذلک أبو هریرة و أبو الدرداء لعبد الله بن سلام فلما ظن عبد الله بن سلام أنه لا یمنعها من الزواج منها إلا أمرها، فارق زوجته، و أشهدهما على طلاقها، و بعثهما خاطبین إلیه أیضا، فخطبا، و أعلما معاویة بالذی کان من فراق عبد الله بن سلام امرأته، هنا بدأ معاویة بتحقیق مکره کما تقول القصة... ثم اخذوا یماطلون عبد الله بن سلام بالمواعید و اخیرا اعلنت أبنة معاویة رفضها الزواج منه، فعلم عبد الله أنه خدع، فهلع ساعة و اشتد علیه الهم....

ثم تقول القصة: فلما انقضت أقراؤها (ای خرجت أرینب من عدة الطلاق)، وجه معاویة أبا الدرداء إلى العراق خاطبا لها على ابنه یزید، فخرج حتى قدمها، و بها (أی فی العراق) یومئذ الحسین (ع)، فقصد ابو الدرداء الحسین (ع)... فقال أبو الدرداء: وجهنی معاویة خاطبا على ابنه یزید أرینب بنت إسحاق!،فطلب منه الامام أن یخطبها له أیضا  فلتختر من اختاره الله لها ...فاخبرها ابو الدرداء بخطبة یزید بن معاویة. و ابن بنت رسول الله (ص) لها، فاختاری أیهما شئت؟ فسکتت طویلا. ثم جعلت الامر بید ابی الدرداء یختار لها أیهما شاء! فاختار لها الحسین (ع) فقالت أرینب: قد اخترته و رضیته، فاستنکحها الحسین بن علیّ، و ساق إلیها مهرا عظیما.

و تستمر القصة فی القول: و کان عبد الله بن سلام قد استودعها قبل فراقه إیاها بدرات مملوءة درا ( مالا کثیرا) فرجع الى العراق یطلب ماله منها فامره الامام الحسین (ع) بالدخول علیها لاخذ أمانته. فلما دخلا علیها قال لها الحسین: هذا عبد الله بن سلام، قد جاء یطلب ودیعته، فأدّیها إلیه کما قبضتها منه، فأخرجت البدرات فوضعتها بین یدیه، و قالت له: هذا مالک، فشکر لها، و أثنى علیها، و خرج الحسین، ففض عبد الله خاتم بدره، فحثا لها من ذلک الدرّ حثوات، و قال: خذی، فهذا قلیل منی لک، و استعبرا (بکیا) جمیعا، حتى تعالت أصواتهما بالبکاء، أسفا على ما ابتلیا به، فدخل الحسین علیهما و قد رقّ لهما، للذی سمع منهما. فقال: أشهد الله أنها طالق ثلاثا، اللَّهمّ إنک تعلم أنی لم أستنکحها رغبة فی مالها و لا جمالها، و لکنی أردت إحلالها لبعلها، و ثوابک على ما عالجته فی أمرها، فأوجب لی بذلک الأجر، و لم یأخذ مما ساق إلیها فی مهرها قلیلا و لا کثیرا. و قد کان عبد الله بن سلام سأل ذلک أرینب، أی التعویض على الحسین، فأجابته إلى ردّ ماله علیه شکرا لما صنعه بهما، فلم یقبله، و قال: الّذی أرجو علیه من الثواب خیر لی منه فتزوّجها عبد الله بن سلام، و عاشا متحابین متصافیین حتى قبضهما الله، و حرّمها الله على یزید.[1] هذا ماجاء فی تمام القصة ذکرناه المحتوى الاصلی فیه.

و لکن هذه القصة فیها الکثیر من النقاش و الملاحظات العلمیة، منها:

1. انها مرسلة و لم یذکر لها سند حتى نستطیع تحلیله و دراسته لنعرف من هم رجاله، فالروایة ضعیفة؛ و ذلک لان ابن قتیبة (صاحب کتاب الامامة و السیاسة) من علماء القرن الثالث الهجری و لد فی الکوفة سنة 213 هـ ق و استشهد الامام الحسین (ع) عام 61 هـ فی کربلاء، فالفاصلة بین شهادة الامام و ولادة ابن قتیبة تتجاوز 152عاما فلا بد أن یکون قد نقل القضیة بواسطة اشخاص معینین فکان اللازم علیه ذکر اسمائهم لمعرفة مدى مکانتهم من الوثاقة و الصدق فی نقل الاخبار فقد یکونوا رواة القصة او راویها من الکذابین الوضاعین!!.

2. المعروف فی القصة أن أبا الدرداء کان هو الرجل الوسیط فی القضیة بین معاویة و عبد الله بن سلام و بین أرینب، فلا بد أن یکون حیاً فی ذلک الوقت، و لکن الرأی المعروف أنه توفی فی حکومة عثمان او بعدها بقلیل (الکثیر من المؤرخین یرون ان وفاته کانت فی سنة 38 او 39 هـ)[2] فکیف تسنى له التوسط فی قضیة وقعت فی السنین الاخیرة من عمر معاویة (لع) و فی الوقت الذی کان فیه یزید ولیاً للعهد!!!

3.ان هذه القصة لم تذکر فی المصادر التاریخیة من الطراز الاول و المصادر المعتبرة و إن اشهر کتاب نقلها هو کتاب الامامة و السیاسة الذی یشک البعض فی نسبته الى ابن قتیبة.[3]

4. لایوجد مصدر معتبر أو سند محکم یؤکد تواجد الامام الحسین (ع) فی العراق بعد شهادته ابیه أمیر المؤمنین (ع) و العودة الى المدینة المنورة قبل سفره الذی سبق واقعة عاشوراء. و هذا یکذب ما تدعیه الروایة من التقاء أبی الدرداء بالإمام فی العراق و خطبة أرینب.

5. جاء فی الروایة أن الامام الحسین (ع) طلقها ثلاثا فی مجلس واحد حیث قال: " أشهد الله أنها طالق ثلاثا" و الحال أن هذا لیس من مذهب أهل البیت (ع) و لا یعد الا طلاقا و احداً.[4]

6. من شروط الطلاق حضور شاهدین عدلین کما یقول الباری تعالى: " وَ أَشهِْدُواْ ذَوَىْ عَدْلٍ مِّنکمُ‏ْ وَ أَقِیمُواْ الشَّهَادَةَ لله".[5] و عن الامام الصادق (ع) أنه قال: "و لا یجوز الطلاق إلا بشاهدین "[6] و الحال أن الروایة لم تلحظ تلک الشروط المهمة و قد تم الطلاق من دون حضور شاهدین.

ومن الواضح أن اشکالا واحداً من تلک الاشکلات یکفی فی هدم القضیة و یسلب الروایة عن الاعتماد علیها فکیف اذا اجتمعت کل تلک الملاحظات و الاشکالات.

و على فرض التسلیم جدلا بصحة هذه الروایة و الغض عن تلک الاشکالات الواردة على الروایة سنداً و دلالة، نقول: هذه الروایة لا تحمل أی منقصة أو عیبٍ بالنسبة الى الامام الحسین (ع)، بل تکشف عن فضله و کیاسته و سیاسته و رأفته و رحمته و أنه لم یقدم على هذا العمل الا من أجل إفشال مخطط و إبطال خدیعة شیطانیة قام بها البیت الاموی و أعاد لعائلة عبد الله بن سلام ائتلافها و انسجامها.

و طبق النقل التاریخی أن الامام الحسین (ع) ما تزوجها الا لابطال مکر معاویة و لم یتزوجها لمالها و جمالها حیث قال: "اللَّهمّ إنک تعلم أنی لم أستنکحها رغبة فی مالها و لا جمالها، و لکنی أردت إحلالها لبعلها، و ثوابک على ما عالجته فی أمرها، فأوجب لی بذلک الأجر" وارجع المرأة الى زوجها بمجرد الاحساس برغبتها فی ذلک.

إن شدة دفاع الامام عن المظلومین و حمایتهم و اضحة للعیان فی هذه القضیة.

و الجدیر بالاهتمام هنا أن جمیع المصادر المعتبرة التی تعرضت لدراسة اسباب النهضة الحسینیة فی کربلاء لم تتعرض لعد هذه القضیة من الاسباب التی أدت الى حصول الثورة.

لمزید الاطلاع انظر: کتاب الامامة و السیاسة، ص217- 234.



[1] الدینوری، ابومحمد عبدالله بن مسلم بن قتیبة، الامامة و السیاسة، تحقیق علی شیری، ج 1، ص 217به بعد، نشر دارالاضواء، بیروت.

[2] ابن الاثیر، الکامل فی التاریخ، ج 3، ص 129، انتشارت دار صادر، بیروت 1385 هـ 1965 م؛ ابن عبدالبرّ،‌الاستیعاب، ج 3، ص 1229 و 1230،تحقیق علی محمد البجاوی، انتشارات دار الجیل،بیروت، ط الاولی، 1414هـ1992م؛ ابن حجر العسقلانی، الاصابة فی تمییز الصحابة، ج 4، ص 622، تحقیق عادل احمد عبد الموجود و علی محمد معوض، انتشارات دار الکتب العلمیة، بیروت،ط الاولی، 1415هـ 1995م.

[3] دائرة المعارف الکبرى، ج10، المقالة رقم 3918 (الامامة و السیاسة) انتشارات مرکز دائرة المعارف الاسلامیة الکبرى، طهران، 1376هجری شمسی.

[4] انظر: الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج 22، ص 21 ، نشرآل البیت.

[5] الطلاق،2.

[6] الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج 22، ص 25.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264778 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    172935 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108152 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102419 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67521 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49053 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47735 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38612 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38593 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38338 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...