الزيارة
2896
محدثة عن: 2011/12/18
خلاصة السؤال
هل یوجد بین الائمة المعصومین (ع) فرق و تباین من الناحیة الروحیة و الحالات الشخصیة؟
السؤال
هل یوجد بین الائمة المعصومین (ع) فرق و تباین من الناحیة الروحیة و الحالات الشخصیة؟ أم إنهم تجلیات لنور واحد؟ و ببیان آخر هل تصدق علیهم الفروق الفردیة المذکورة فی علم النفس؟
الجواب الإجمالي

مما لا شکه فیه أن الفروق الشخصیة المذکورة فی علم النفس و کذلک الأخلاق و الصفات و النواقص المختلفة المذکورة للشخصیات المتنوعة لا یمکن تطبیقها علی الإنسان الکامل، لأنه وصل إلی حد الکمال فی التعادل فی کل الجهات، بالأخص فیما یرتبط بالأخلاق و المعنویات، فلا یمکن لشخصیة الإمام (ع)أن تدرس عن طریق هذه التقسیمات المحدودة المذکورة فی علم النفس.

الجواب التفصيلي

من البدیهی أن الائمة المعصومین (ع) لدیهم کل اقتضاءات الجسم البشری –بما إنهم بشر- و کلٌّ له جسمه الخاص به، لذلک فلابد من وجود التباین بین أجسامهم غیر أنه لا یتعارض مع وحدتهم الذاتیة. فجسم کل إمام منحصر به، بید أن وجود نور الإمامة فی جسده غالب علی هذا التباین و جاعل لجسد الإمام محلاً لتجلی روح الإمامة، حیث یمکن للنور الواحد أن یظهر فی مقام الطبیعة بصورٍ مختلفة، مع کونه فی الأصل نوراً واحداً، و هذه الکثرة لا تعنی إلا الوحدة و لا تنافی الوحدة الذاتیة و الإلهیة.

کما أن لکل إمام جماله الخاصّ به، و هذا التباین لیس فقط أنه قابل للجمع مع الوحدة الذاتیة فحسب بل لا یمکن التکرار فی التجلّی حیث أن التکرار مؤشّرٌ علی العبث فی خلقة الله البدیعة و الرائعة. و مما لا شک فیه أن التباین الشخصی المذکور فی علم النفس و کذلک الأخلاق و الصفات و النواقص المختلفة المذکورة للشخصیات المتنوعة لا یمکن تطبیقها علی الإنسان الکامل، لأنه وصل إلی حد الکمال فی التعادل و التوازن من کل الجهات بالأخص فیما یرتبط بالأخلاق و المعنویات، فلا یمکن لشخصیة الإمام (ع)أن تُدرس عن طریق هذه التقسیمات المحدودة المذکورة فی علم النفس.

و لعلّ سرّ الوحدة المتضادّة التی نراها فی الإنسان الکامل تکمن فی هذا الأمر و هو أنهم مظهر الإرادة و المشیئة الإلهیة و غیر تابعین لطبیعتهم البشریة حیث إنها لیست إلا محلاً لتجلی الإرادة الإلهیة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل يعد وجود مساحيق التجميل مبرراً لترك الوضوء من قبل العروس؟
    2940 شرایط انتقال به تیمم 2012/06/14
    و فقا لرأي الفقهاء لا يعد ذلك من مبررات الانتقال من الوضوء الى التيمم، و لا يكفي التيمم في مثل هذه الحالات.[1] نعم يمكن للنساء المؤمنات التنسيق بين وقت الذهاب الى صالون الحلاقة و بين اوقات الصلاة بحيث لا تحدث فاصلة ...
  • ما هو رأی أهل السنة حول شخصیة بلال الحبشی؟
    3079 تاريخ بزرگان 2008/07/29
    ما ورد فی المصادر التاریخیة لأهل السنة حول الصحابی الجلیل بلال؛ هو أنه کان عتیق أبی بکر و کان مؤمناً صامداً أمام تعذیب الکفار، مؤذّناً للنبی (ص) و من مجاهدی الاسلام فی الحروب و کان الی جنب النبی (ص)، لکنه ترک المدینة بعد ارتحال النبی (ص) و ذهب الی الشام ...
  • الرجاء القاء إطلالة سریعة على حیاة الإمام الحسین ع.
    516 امام حسین ع 2018/10/16
    اجمع المؤرخون على أن الإمام الثالث للشیعة الإمامیة أبصر النور فی المدینة المنورة، غیر أنهم اختلفوا قلیلا فی تحدید تاریخ ولادته علیه السلام، حیث ذهب الشیخ الطوسی (المتوفى 460هجریة) الى القول بأنه ولد فی الثالث من شهر شعبان فی السنة الرابعة للهجرة.[1] فیما ذهب ...
  • ما معنی الحیل الشرعیة و ما هی أقسامها؟
    2857 الحقوق والاحکام 2012/06/19
    لم یخف البحث فی الحیل الشرعیة عن انظار الفقهاء بسبب اهمیة المسألة  و ابتلاء الشیعة بهذا الموضوع، فقد تعرضوا له فی ابواب فقهیة مختلفة کالمعاملات الربویة و باب الطلاق و.... و لفظة الحیلة هی بمعنی المخلص الذی یلجأ الیه الشخص فی تدبیر ...
  • على أی الآیات یطلق اسم آیات التسخیر فی القرآن الکریم؟
    4705 التفسیر 2008/02/12
    الآیات التی یطلق علیها اسم آیات التسخیر فی القرآن هی الآیات 54 إلى 56 من سورة الأعراف، و قد جاءت الروایات التی تتحدث عن آثار قراءتها. ...
  • کم مرة ورد اسم النبي عیسی في القران؟
    3262 پیامبران و کتابهای آسمانی 2012/10/03
    ورد اسم النبي عیسی (ع) 23 مرة في القرآن الکریم في السور و الآيات التالية: البقرة: الآیات: 136، 87، 253. آل عمران: الآیات: 45، 52، 55، 59و84. النساء: الآیات: 157، 163، 171. المائدة: الآیات: 78، 110، 112، 114، 116. الانعام: 85. مریم: 34.
  • هل إن الإقدام على الانتحار من أجل التهدید یعد من القضاء و القدر؟
    4449 الکلام القدیم 2008/04/12
    فی البدایة لابد من أن نکون على معرفة بمعانی بعض الکلمات و الاصطلاحات من أمثال (القضاء) و (القدر) و (التقدیر) و (القضاء الإلهی).القدر بمعنى المقدار المحدد، و التقدیر بمعنى تحدید هذا المقدار و تعیینه، و القضاء بمعنى الحسم و تمام الأمر. و معنى ...
  • الرجاء توضيح المراد من علم الجفر و علم المنايا و البلايا.
    11615 الکلام القدیم 2012/04/17
    يبدو من الروايات الصادرة عن أهل البيت (ع) أن الجفر مجموعة من المعارف الإلهية إنتقلت من النبي الأكرم (ص) إلى الإمام علي (ع) و من ثمّ إلى بقية الأئمة (ع) بعض هذه العلوم تشمل الوقائع و الحوادث المستقبلية إلى يوم القيامة و يقال عنها أيضاً علم المنايا ...
  • هل التفکیر المنجر الی الضلال افضل من عدم التفکیر اصلاً؟
    3123 الکلام القدیم 2011/04/21
    لقد اولی الاسلام للتعقل اهمیة کبیرة، و لکن التعقل له درجات، و اعلی مراتب التعقل التی یدعونا الیها اولیاء الله هو التفکر الذی یتعلق بالهدایة الالهیة و الذی یرشد الانسان الی الدین- الذی یتکفل بالسعادة البشریة- و بناءً علی هذا فان الذی یفکر و یدخل فی ...
  • ما هو حکم الاعمال المنافیة للعفة؟ و هل تعد من الذنوب إن لم تصل الى حد الزنا؟
    2998 الکلام الجدید 2010/12/07
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257586 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99010 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97600 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    65590 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43631 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35928 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34715 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34533 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32173 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29977 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...