بحث متقدم

بلاگ

انّ أبعاد شخصیة السیدة الزهراء(س) کثیرة جداً وعمیقة. وکتبت الکثیر من الکتب وقیلت الکثیر من الکلمات حول شخصیة السیدة فاطمة الزهراء(س) ومقامها المعنوی ولکن لو أضیف إلیها الآف أضعافها مما یتصول الیه الفکر والذهن البشری ویظهر بصورة أقوال أو کتابات، فانه سیکون أیضاً قطرة من محیط فضائلها اللامتناهی .[1] ونحن فی هذا المقال مع اعترافنا بعجزنا فی هذا المجال، نتعرّض لذکر قطرة من ذلک البحر الخضّم؛ لانه وکما قیل: "ما لا یدرک کله لا یترک جله".

أنواع الظلم ومصادیقه في القرآن

الثلاثاء، 15 كانون1/ديسمبر 2020

الظلم في اللغة بمعنی وضع الشيء في غیر موضعه،[1] او مجاوزة الحد والاعتدال.[2] والظلم بهذا المعنى يشمل جميع الرذائل، وارتكاب أيّ من القبح الشرعي والعقلي، وهذا هو الظلم بالمعنى العام.[3] لكن للظلم معنى آخر وهو: إيذاء الآخرين والاضرار بهم، كالقتل أو الضرب، أو الشتم، أو الغيبة، أو الاستيلاء على أموال الآخرين بغير حق، أو غير ذلک من الأفعال أو الأقوال الّذي يؤدي إلى إزعاج الآخرين، وهذا هو الظلم بمعناه الخاص.[4] وعلى الرغم من ذكر كلا النوعين من الظلم لمرّات عديدة في الآيات والأحاديث، إلّا أنّ الكثير من الناس يستخدمون عبارة الظلم فقط بمعنى اضطهاد الآخرين.

ما هو دور العقل في دین الاسلام؟

الثلاثاء، 10 تشرين2/نوفمبر 2020

انّ للعقل مكانة خاصة في مدرسة الاسلام، حیث انّه یعتبر أحد الأدلة والحجج في جنب الوحي. العقل هو الحجة الباطنة للانسان التی ترشده فی مسیره نحو الکمال، وأما الشریعة(الدین) فهی الحجة الظاهرة لإنقاذ البشر من دوامة التلوث وقيادتهم وارشادهم إلى الكمال الإنساني والسعادة. علی هذا الاساس لا یمکن التعارض بین الحجة الباطنة و الحجة الظاهرة.

النبی الاعظم(ص) طبیب دوّار

الأربعاء، 21 تشرين1/أكتوير 2020

قبل بیان المراد من الوصف المذکور نرى من المناسب الاشارة الى مقطع من الخطبة التی جاءت فیها الجملة المذکورة، ثم نعرج البحث على بیان المراد من العبارة. قال أمیر المؤمنین (ع) فی وصف رسول الله (ص): " طَبِیبٌ دَوَّارٌ بِطِبِّهِ قَدْ أَحْکَمَ مَرَاهِمَهُ وَ أَحْمَى مَوَاسِمَهُ یَضَعُ ذَلِکَ حَیْثُ الْحَاجَةُ إِلَیْهِ مِنْ قُلُوبٍ عُمْیٍ وَ آذَانٍ صُمٍّ وَ أَلْسِنَةٍ بُکْمٍ مُتَتَبِّعٌ بِدَوَائِهِ مَوَاضِعَ الْغَفْلَةِ وَ مَوَاطِنَ الْحَیْرَةِ ...".[1]

لماذا سمی الإمام الحسین بثار الله؟

الأربعاء، 19 آب/أغسطس 2020

فی البدایة نقول: إن هذا اللقب قد ورد لإمامین معصومین و هما الإمام علی (ع) و الإمام الحسین (ع). فقد جاء فی زیارة الإمام الحسین (ع): "السلام علیک یا ثار الله و ابن ثاره"[1]

و هناک احتمالان فی معنى ثار الله:

1ـ بمعنى الأخذ بالثار: إن کتب اللغة فسرت کلمة الثار" بالطلب بالدم". فعلى هذا الأساس "ثار الله" یعنی من کان الله طالبا بدمه.

حدیث الغدیر

الإثنين، 03 آب/أغسطس 2020

كيف من الممكن أن يسمع مائة ألف صحابي حديث الغدير ولا يسجل أحد منهم اعتراضه يوم السقيفة؟

السؤال المتقدم يتألف من قسمين، القسم الأول الذي وقع مورداً للنقض في سياق السؤال، و في حالة إثباته تأتي النوبة إلى القسم الثاني، لأنه مع انتفاء الفرض الأول و هو اجتماع هذا العدد الكبير من الصحابة في واقعة غدير خم، فلا يبقى محل للفرض الثاني من السؤال.

اسعدالله ایامکم

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262985 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151664 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105620 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101526 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55777 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47822 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45128 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37815 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36665 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35750 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...