بحث متقدم
الزيارة
3942
محدثة عن: 2011/03/10
خلاصة السؤال
هل ان عدم البکاء عند زیارة قبور الأئمة (ع) یعتبر دلیلاً علی عدم قبول الزیارة؟
السؤال
عند زیارة قبور الائمة و علی الاخص الامام الرضا (ع)، فمع کونی قبل الزیارة مشتاقاً جداً و لکنی حین ادخل الحرم المطهر لا اشعر بأی مشاعر خاصة، بل احس بنوع من الطمأنینة المقرونة باللامبالاة، مع انی ارغب بأن تنتابنی حالة من الانفعال بحیث استطیع البکاء او الهیاج و استشعر وجود الامام (ع)، و لکن ذلک لا یحصل، فهل هذا دلیل علی ضعف ایمانی؟ و اساساً هل ان حصول حالة البکاء عند زیارة الامام تعتبر فضیلة و علامة علی قبول الزیارة؟ ارجو منکم الاجابة عن سؤالی هذا الذی شغل ذهنی کثیراً.
الجواب الإجمالي

 زیارة الائمة (ع) لها حکم و فلسفات عدیدة. و الذی یوفق للزیارة باخلاص و بقصد التقرب الی الله فان زیارته تکون متقبلة عند الله و ان لم تجر دموعه. و للحصول علی الفائدة التامة لزیارة الائمة(ع) من الضروری مراعاة الامور التالیة:

1-معرفة الامام (ع) 2- الطهارة الروحیة 3- الطهارة الجسمیة 4-الاستعداد الروحی و العاطفی .5- الزیارة و اعلان السلام و المودة 6- الصلاة 7- الدعاء و المناجاة مع الله 8- میثاق الصدق و العبودیة لله.

ان من یقف امام قبر الامام المعصوم مراعیاً لهذه الآداب، و یری نفسه بحاجة الی رعایة الامام المعصوم و عنایته، فان دموعه ستنحدر قطعاً، علماً ان عدم جریان الدموع لا یدل علی عدم قبول الزیارة.

الجواب التفصيلي

ان للبرامج العبادیة اثاراً وفوائد کثیرة، یستفید کل شخص من برکاتها بحسب استعداده و قابلیته، و لاجل الاستفادة الکاملة من البرامج العبادیة ینبغی التعرف علی آدابها و مراعاتها.

و لزیارة الائمة (ع) حکم و فلسفات عدیدة منها:

تجدید البیعة مع الامام، و جعله شفیعاً عند الله، و التوسلبه الى الله، و ان الذی یوفق للزیارة باخلاص و بقصد التقرب الی الله، فان زیارته تکون متقبلة عند الله و ان لم تجر دموعه. و للحصول علی الفائدة التامة لزیارة الائمة(ع) من الضروری مراعاة الامور التالیة:

1-معرفة الامام (ع): ان من یرد علی عین ماء فانه سیستفید منها بقدر الاناء الذی یحمله معه، و الزائر الذی یأتی لزیارة الامام فانه سینتفع منها بقدر وعیه و معرفته. فعلینا قبل کل شئ ان نرفع مستوی معرفتنا بالامام، و قبل ان نذهب الی الضیافة نتعرف علی المضیّف و خصوصیاته الاخلاقیة و السلوکیة، وکذلک نتعرف علی رغباته و تطلعاته.

2.الطهارة الروحیة: ان من اهم خصائص أهم البیت (ع) هو طهارتهم و عصمتهم من کل ذنب و نقص، و هم یحبون ان یکون ضیوفهم أیضاً متنزهین عن الذنوب. فلذلک یلیق بزائر الامام –و قبل دخوله الحرم- ان یبذل غایة مجهوده للحصول علی الطهارة و النقاء الروحی، ان بعض القذارة تنشأ من التماهل فی أداء الواجبات، و الاهمال فی اداء الصلاة و الصوم و ارتکاب بعض المحرمات، فیجب علیه ان یتوب الی الله، و ان یعزم علی تلافی ما سلف منه، و ان لا یقترب من المعاصی و الموبقات فی المستقبل.

و البعض الآخر من القذارة تنشأ من إهمال حقوق الآخرین، و عدم احترام الوالدین و التفریط بحق الاخوة و الاخوات و قطع العلاقة مع الاقارب، و التصرف فی أموال الایتام و القاصرین ظلما، و اهمال حق الزوج و الابناء.

و التوبة من مثل هذه الذنوب – بالاضافة الی الندم القلبی و الباطنی –ان یؤدی الحقوق المهدورة، و ان یعزم علی ارضاء ذوی الحقوق.

3- الطهارة الجسمیة: ان طهارة الثیاب و البدن هی من آداب الاعمال العبادیة، و حیث ان حرم الائمة هو من الامکنة المعدة لعبادة الله و ان محضر الامام هو محضر و لی الله فیجب مراعاة غایة الطهارة و النظافة عنده، والاتیان بغسل الزیارة و الوضوء قبل الدخول الی الحرم. و یکون الغسل بنیة الطهارة من جمیع القذارات التی تحتاج الی غسل و التی ربما تکون قد نسیت، و کذلک بنیة التهیؤ لزیارة الامام و المناجاة مع الله.

و بالاضافة الی الطهارة الجسمیة و المعنویة، فان بعض الاعمال تهییء الجو الروحی للزائر لاجل الزیارة، و من جملة تلک الاعمال مساعدة المحتاجین و اعانة الزائرین، فأن من وسائل ایجاد الاستعداد الروحی و المعنوی للذین یذهبون للزیارة بصورة جماعیة و علی شکل قوافل هو اعانة الرفقاء و توفیر اجواء الراحة و الزیارة لهم. و قد نقل فی احوال الامام الخمینی (ره) انه حینما کان یذهب مع اصدقائه لزیارة الامام الرضا (ع) فی ایام الشباب، حینما کان الجمیع یخرجون معاً للزیارة، فان الامام کان یعود الی غرفة السکن قبل الآخرین فکان یقوم بتنظیف الغرفة و یهیء و سائل الاستقبال و الراحة و الماکل و المشرب. ان خدمة زوار الامام الرضا (ع) و محبیه هی خدمة للامام نفسه و تعد وسیلة جیدة لکسب رضا الامام و عنایته.

5- الزیارة و اداء السلام و التحیة: و هذه هی اهم مراحل الزیارة، حیث ان الزائر بعد مراعاته لآداب الزیارة و حصوله علی الطهارة الظاهریة و الباطنیة، یقوم بابراز مودته و حبه لاهل البیت بنیة خالصة و بقصد طاعة الله. و هو واقف او عاکف امام ضریح الامام بکل أدب و احترام.

علما انه یجوز ان یکون الدعاء باللغة الفارسیة او العربیة، و افضل الادعیة هو ماروی عن الائمة المعصومین (ع) و الاولیاء مثل زیارة (امین الله ) او زیارة (الجامعة الکبیرة) او (الزیارة الخاصة للامام الرضا(ع).

6- الصلاة و عبادة الله: و بعد قراءة الدعاء و زیارة الامام (ع) فقد ورد اداء صلاة رکعتین مثل صلاة الصبح. و الصلاة هی عبادة الله و تقرب الیه. و لکن ثوابها یهدی الی مقام الامام (ع).

7- الدعاء و مناجاة الله: ورد فی الروایات ان الدعاء و مناجاة الله و طلب الحاجات  منه هو لب العبادات و روحها. و بعد الزیارة و الصلاة یکون الجو النفسی للزائر مهیئاً تماماً لطلب حاجاته من الله و فی حضرة الامام و الجو المعنوی للحرم و بعد التهیؤ الروحی و المعنوی ینبغی رفع الایدی الی السماء –و هی محل نزول الرحمة الالهیة –و طلب الحاجات و رفعها الی الساحة الالهیة و الامام المعصوم(ع)، فان اجواء نزول اللطف و الرحمة الالهیة تکون مهیئة فی مثل هذه الاجواء الملکوتیة.

8- میثاق الصدق و العبودیة امام الله.و من جملة العوامل التی تساهم فی التأثیر فی استجابة ادعیة الزائر هی ان یعاهد الله فی محضر الامام (ع) علی اداء واجباته و تجنب معاصیه، و اداء حقوق الآخرین، و ان یدعو للفرج و ظهور الامام المهدی (عج) و کذلک لأنتصار المسلمین فی مختلف بقاع العالم. ان کل زائر هو اعرف بنقاط ضعفه فی الامور الدینیة، فهناک من قصر فی اداء الصلاة، و آخر فی اداء الصوم و ثالث فی مجال الحجاب و العفاف، و رابع بحق الاب و الام او الزوج او الولد[1].

ان من یقف امام قبر الامام المعصوم مراعیاً لهذه الآداب، و یری نفسه بحاجة الی لطف الامام المعصوم و عنایاته، فان دموعه ستنحدر قطعاً. و الدموع و البکاء اثناء الزیارة هی احد علامات التوجه التام لمقام الامام، و ان لم یکن عدم البکاء دلیلاً علی عدم قبول الزیارة.



[1] مقتبس من :آداب زیارة الامام الرضا (ع).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا ینسى الإنسان الله تعالى؟
    3092 العملیة
    الوساوس الشیطانیة و التعلق بالدنیا و الذنوب من العلل و الأسباب التی تنسی الإنسان ربه، و فی المقابل فإن الصلاة، القرآن، و التفکر فی آیات الله و بالاستفادة من الأدلة و البراهین یمکن أن یحیا ذکر الله فی القلوب.إن لذکر الله آثاراً مبارکة ...
  • ما هو الله و ماهی الادلة على اثبات وجوده؟
    5908 الکلام القدیم
    ان الله تبارک و تعالى وجود مطلق و کمال مطلق، منزه عن کل عیب و نقص، لامثیل له بقدرته و صنعه، و محیط بجمیع الاشیاء و فی جمیع حالاتها و عالم بها کذلک زمانا و مکانا، سمیع بصیر، مرید مختار، حی و خالق لجمیع الاشیاء و منشأ ...
  • هل تجب علیّ کفارة ترک الصوم بسبب عدم مبالاة الأسرة؟
    2903 الحقوق والاحکام
    مکتب حضرة آیة الله العظمى السیستانی (مد ظله العالی):إذا کنت مطمئناً بعدم وجوب الصوم فالقضاء کافی.مکتب آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):علیک أن تقضی الصلاة و الصیام بشکلٍ تدریجی، و أما بالنسبة لوجوب کفارة الصیام فعلیک العمل بما یطابق المسألتین 1401 و 1402 فی کتابنا ...
  • ما هو حکم اکل لحم السلحفاة؟ هل یحل ام یحرم؟
    3093 الحقوق والاحکام
    اکل لحم السلحفاة حرام.[1] فقد وردت فی باب حرمة روایات کثیرة.[2][1] ورد حکم حرمة السلحفاة فی کتاب الکشف الرموز فی شرح المختصر النافع، ج ...
  • ما هو حکم صرف مبلغ القرض المأخوذ من البنک فی غیر مورد العقد مع البنک؟
    3906 الحقوق والاحکام
    طبقاً لرأی السید القائد فان أخذ المال و إعطاءه إذا کان بعنوان انه قرض، فهو صحیح فی جمیع الصور و یصیر ذلک المال ملکاً لآخذ القرض و یصح صرفه فی أی مورد أراد، و لو شرط علیه أن یصرفه فی مورد خاص وجب علیه تکلیفاً أن یعمل بذلک الشرط (فإذا ...
  • ما الدلیل على حجیة خبر الآحاد فی الاحکام العملیة؟ ما المراد بالظن الخاص؟
    3052 الفلسفة الاحکام والحقوق
    تقسم التکالیف الشرعیة الى قسمین أساسیین:الاول: اصول الدین، المتعلقة بالامور القلبیة و الاعتقادیة و کل شخص مکلف – وفقا لحالاته العلمیة و الفکریة- بالاعتقاد بها و تحصیل الایمان بها.الثانی: فروع الدین أو الاحکام العملیة، فبعد الایمان ...
  • هل کان الشاه إسماعیل صوفیاً سنیّاً أم شیعیّاً؟
    3474 تاريخ بزرگان
    بالرغم من أن بعض أسالیب الصوفیة وقعت مورداً لنقد علماء الشیعة، و لکن لیس معنی ذلک بطلان جمیع تعالیمهم و أن یُتّهم کل شخص یعمل ببعض تعالیمهم الصحیحة، بأنه انحرف عن مذهب التشیّع. فکثیر من الصوفیِین کانوا یظهرون رسمیّاً التزامهم بالمذهب الشیعی، و طبقاً للشواهد التاریخیة ...
  • ما معيار التمييز بين السور المكية و المدنية التي نزلت في عدة سنوات و ما موضوعها؟
    6901 علوم القرآن
    هناك إتجاهات مختلفة بين المفسرين في بيان معيار التمييز بين مكية و مدنية السور القرآنية نكتفي بذكر أثنين منها: 1ـ الإتجاه السائد بين المفسّرين و علماء العلوم القرآنية و هو تفسيره على أساس الترتيب الزماني للآيات إذ قالوا: كل آية نزلت قبل هجرة الرسول (ص) ...
  • ایهما اکمل العقل ام العاطفة؟ و هل یمکن اتخاذ القرار انطلاقا من العقل او العاطفة فقط؟
    3611 الکلام القدیم
    ینبغی الالتفات اولاً الی ان العقل و القلب و العاطفة و الشهود و...، لکل منها تعریفة و منزلته الخاصة فی الثقافة الاصیلة الراقیة، و لا یتنافی احدهما مع الآخر، و لکن الملاحظة الاساسیة هنا هی انه لا ینبغی استعمال هذه التعابیر من دون تأمل و انتباه ...
  • ما هی شبهة الآکل و المأکول؟
    5017 الکلام القدیم
    شبهة الآکل و المأکول هی من أقدم الاشکالات التی طرحت حول المعاد الجسمانی و خلاصتها ما یلی: افترضوا أن إنساناً فی زمن مجاعة و قحط شدید أکل من لحم إنسان آخر بحیث إن کل أو بعض بدن الإنسان الأول صار جزءً من بدن الإنسان الثانی فهل إن أجزاء ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260229 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    106273 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102180 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100143 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    45866 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    41657 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    40780 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36488 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34786 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    32616 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...