بحث متقدم
الزيارة
5309
محدثة عن: 2011/03/03
خلاصة السؤال
أردت أن أعرف ما هی أدلة أهل السنة وخاصة الوهابیة فی قولهم أن النبی معصوم فی استلام الوحی و حسب لا فی باقی شؤونه.
السؤال
أردت أن أعرف ما هی أدلة أهل السنة وخاصة الوهابیة فی قولهم أن النبی معصوم فی استلام الوحی و حسب لا فی باقی شؤونه.
الجواب الإجمالي

لقد استدل بعض فرق أهل السنة کالحشویة و السلفیة ببعض آیات القرآن مثل آیات قصة آدم و إخراجه من الجنة، على أن الأنبیاء معصومون فی نطاق استلام الوحی و إبلاغ الرسالة و حسب، و أما فی باقی شؤون حیاتهم فقد یذنبون و یخطأون.

من جملة الذین ذهبوا إلى عدم عصمة الأنبیاء و بتبعهم قالوا بعدم عصمة الأئمة الأطهار (ع) هم (الوهابیة) و قد صرح أعلامهم بأنهم لا یرون العصمة للنبی و الأئمة الأطهار. فعلى سبیل المثال صرح ابن تیمیة أن لا یوجد أحد معصوم لا فی الأنبیاء و لا فی غیرهم.

الجواب التفصيلي

ذهب بعض فرق أهل السنة کالحشویة [1] و السلفیة و بعض أهل الحدیث إلى أن الأنبیاء معصومون فی استلام الوحی و إبلاغه فقط و أما فی باقی شؤونهم فقد یذنبون و یخطأون. و قد استدلوا على رأیهم ببعض آیات القرآن مثل طه آیة 121 و سورة یوسف، آیة 109 و110. [2]

و ما سواهم من متکلمی الشیع ة و أهل السنة فقد اتفقوا على عصمة الأنبیاء فی استلام الوحی و إبلاغه و تبلیغ الرسالة، و استدلوا بأدلة متشابهة على ذلک، [3] إلا أنه نسب إلى أبی بکر الباقلانی جواز الخطأ فی إبلاغ الرسالة بسبب السهو و النسیان. [4]

من جملة الذین ذهبوا إلى عدم عصمة الأنبیاء و بتبعهم قالوا بعدم عصمة الأئمة الأطهار (ع) هم (الوهابیة) و قد صرح أعلامهم بأنهم لا یرون العصمة للأنبیاء.

فعلى سبیل المثال صرح ابن تیمیة الذی هو من أعلام الوهابیة فی بعض أقواله أنه لا یوجد معصوم لا من الأنبیاء و لا من غیرهم. [5] و بعدما لم تثبت عصمة الأنبیاء لن تثبت عصمة أی أحد غیرهم. حیث یقول ما مضمونه: "لا عصمة لأحد بعد الرسول ولا تجب طاعة أحد بعد الرسول فی شیء" [6]

هنا نشیر إلى آیتین فقط مراعاة للاختصار:

1ـ قوله تعالى: ( فأَکَلا مِنْها فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏ ) [7]

تشیر هذه الآیة و الآیات التی قبلها إلى قصة دخول آدم و زوجه فی الجنة و خروجهما بوسوسة الشیطان و تشیر إلى حکم الله و قتئذ بتشریع دین لبنی آدم و ربط سعادتهم و شقائهم بمدى اتباعهم للهدایة أو الإعراض عنها.

إن هذه الآیة الشریفة و الآیات الأخرى التی تحدثت عن قصة النبی آدم (ع) و زوجه حواء و إخراجهم من الجنة هی أهم أدلة بعض أهل السنة على نفی عصمة الأنبیاء فی غیر الوحی و جواز صدور المعصیة منهم. [8]

و فی المقابل استدل مفسرو و محققو الشیعة بأدلة قویة و محکمة من آیات القرآن و الروایات ردا على استدلالهم [9] و نشیر هنا إلى أحد هذه الأجوبة:

قبل أن نتناول هذه الآیة یجب أن نعرف أن الأمر و النهی على قسمین:

أ: الأمر و النهی التکلیفیان: هنا یأمر المولى عباده و ینهاهم من موقع و لایته أن افعلوا هذا الفعل و انتهوا عن ذلک و على العباد أن یتعبدوا بهذه الأوامر و النواهی و یلتزموا بالفعل أو الترک.

ب: الأمر و النهی الإرشادیان: هنا لم یأمر المولى من موقع القدرة و الحکومة، بل إنما یرى مصلحة الإنسان الحقیقیة ثم یأمره و ینهاه من باب الحرص علیه و إضاءة الطریق أمامه. ثم إن الأمر الإرشادی ینقسم إلى قسمین: 1ـ الإرشادی المحض و هو ما لم یعتبر فیه قصد التعبد و لا القطع. 2ـ الإرشادی المولوی: کالمستحبات التی هی أوامر إرشادیة إلا أنها تنطوی على صبغة مولویة فیشترط فیها قصد التعبد و لا أثر لها بدون التعبد.

بعد هذا الشرح نقول: إن النهی الذی وجهه الله الحکیم لآدم، کان إرشادیا محضا فهو لیس إلا نصیحة ناصح مشفق بصیر یذکره بعواقب عمله و تبعاته. فلو کان آدم قد أطاع أمر الله الحکیم و لم یأکل من تلک الشجرة الممنوعة لما کان قد قدم لمولاه شیئا، إذ کان الله قد أمره بشیء لم یجب على آدم تنفیذه. أول نتیجة کان یحصل علیها آدم لو کان قد أطاع أمر الله هو أن یمتع فی الجنة بنعیمها و لذاتها، لکنه قد حرم من موقعه بسبب غفلته عن أمر الله، لکن لم یقع هتکا لحرمة المولى سبحانه لیسمّى هذا الفعل معصیة. و تؤید إرشادیة هذا الأمر الآیات السابقة عنها [10] حیث لم تتکلم عن عقاب بل إنما ترید أن تبین النتیجة الطبیعیة المترتبة على الاقتراب من الشجرة الممنوعة و هی الحرمان من هذا النعیم. و لو کان نهی الله مولویا للزم زوال تبعات العصیان بعد التوبة، لکننا نرى أن آدم و حواء قد تابا و قبلت توبتهما و لم تذهب تبعات عملهم أی الخروج من الجنة.

إذن لیست کل زلة [11] ذنبا و معصیة، و لا کل مخالفة و عدم اتباع عصیانا [12] و تمرداً بمعنى الجرم و الذنب. فقد یصدق عنوان الزلة حتى فیما إذا لم یسمع الإنسان کلام الناصح الشفیق و یتورط بتبعاته فی حیاته. و کذلک لم تنحصر الزلة فی مخالفة الأوامر المولویة، إذ یصدق ذلک أیضا عندما لم یسمع الإنسان أوامر من فوقه الإرشادیة و یواجه أضرارا.   [13]

و هناک إجابات أخرى على من استدل بهذه الآیات على عدم عصمة الأنبیاء فی غیر إبلاغ الوحی.   [14]

خلاصة الأمر أننا نعتقد أن الأنبیاء لم یترکوا واجبا و لم یرتکبوا محرما؛ لأن هذا ینافی عصمتهم. لکن یجوز لهم ترک الأولى أی ترک المستحب أو فعل المکروه. و باعتبارهم نالوا الدرجات العالیة من القرب، یستغفرون الله خشیة أن لا یهبطوا من مقامهم شیئا و هذا علیهم صعب ثقیل، إذ یعزّ على الإنسان أن یهبط من درجته شیئا و إن لم یعذب. [15]

2ـ قوله تعالى: ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحی‏ إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرى‏ أَ فَلَمْ یَسیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذینَ اتَّقَوْا أَ فَلا تَعْقِلُونَ * حَتَّى إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمینَ )   [16]

لقد استدل القائلون بعدم عصمة الأنبیاء بهذه الآیة أیضا ، فقالوا ضمائر قوله تعالى (وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا) راجعة إلى الرسل، فعند ذلک یصبح معنى الآیة هو أن أنبیاء الله قد أنذروا أقوامهم، فکذبوهم و خالفوهم، ثم استمرت الرسل فی دعوتهم و ما زال الناس بقوا على لجاجتهم؛ فقد أنذرتهم الرسل من عذاب الله و لم یصدقوا قولهم، إلى أن استیأس الرسل من إیمان أقوامهم و ظنوا أنهم کُذِبوا فی نصرة الله على المؤمنین و إنزال عذابه و هلاک الکافرین. و لا شک فی أن هذا الظن بالله ظن باطل لا ینسجم مع العصمة. [17]   ثم شملوا بهذه الآیة جمیع الأنبیاء حتى النبی الأعظم (ص) و اعتقدوا بعصمتهم فی نطاق استلام الوحی و حسب.

الجواب على الاستدلال: إنّ المستدل زعم أنّ الظن المذکور فی الآیة أمر قلبی اعترى قلوب الرسل، و أدرکوه بمشاعرهم و عقولهم مثل سائر الظنون التی تحدق بالقلوب البشریة و تنقدح فیها.

مع أنّ المراد غیر ذلک، بل المراد انّ الظروف التی حاقت بالرسل بلغت من الشدة و القسوة الى حد صارت تحکی بلسانها التکوینی عن أنّ النصر الموعود کأنّه نصر غیر صادق، لا أنّ هذا الظن کان یراود قلوب الرسل، و أفئدتهم، و کم فرق بین کونهم ظانّین بکون الوعد الإلهی بالنصر و عداً مکذوباً، و بین کون الظروف و الشرائط المحیطة بهم من المحنة و الشدة کانت کأنّها تشهد فی بادئ النظر على أنّه لیس لوعده سبحانه خبر و لا أثر.

فحکایة و ضعهم و الملابسات التی کانت تحدق بهم عن کون الوعد کذباً أمر، و کون الأنبیاء قد و قعوا فریسة ذلک الظن غیر الصالح أمر آخر، و المخالف للعصمة هو الثانی لا الأوّل، و لذلک نظائر فی الذکر الحکیم.   [18]



[1] . السبحانی، جعفر، الالهیات، ج3، ص 165.

[2] . تفسیر الألوسی، فی تفسیر سوره طه، ذیل آیة 121: « نعم لا اشکال فیه على ما قاله القاضی أبو بکر من أنه لا یمتنع عقلاً ولا سمعاً أن یصدر من النبی علیه السلام قبل نبوته معصیة مطلقاً ».

[3] . راجع: السبحانی، جعفر، الالهیات، ج3، ص 183-189.

[4] . السبحانی، جعفر، الالهیات، ج3، ص 183.

[5] . أحمد بن عبد الحلیم بن تیمیه الحرانی أبو العباس ؛ منهاج السنه النبویه ، تحقیق : د. محمد رشاد سالم ، ج7، ص 85،مصر ،  مؤسسه قرطبة - 1406 ، الطبعة الأولى؛ جامع الرسائل لابن تیمیه، رشاد سالم، قسم «المجموعة الثانیة»، بحث غلو الشیعة فی دعوی العصمة: وَادعوا عصمتهم من صَغِیر الذُّنُوب وکبیرها وَغیر ذَلِک وَادعوا ذَلِک فِی الْأَنْبِیَاء أَیْضا لأَنهم أفضل من الْأَئِمَّة؛ و ک ذا فی بحث « مذهب السلف و اهل السنة هو القول بتوبة الانبیاء» و کذا فی بحث « بطلَان القَوْل بعصمة الْأَنْبِیَاء من التَّوْبَة من الذُّنُوب».

[6] . جامع الرسائل لابن تیمیه، رشاد سالم، قسم «المجموعة الاولی»، بحث « لاعصمة لاحد بعد الرسول » وفی بحث « مذهب السلف و اهل السنة هو القول بتوبة الانبیاء» وکذا فی بحث « بطلَان القَوْل بعصمة الْأَنْبِیَاء من التَّوْبَة من الذُّنُوب».

[7] . طه، 121: (فَأَکَلا مِنْها فَبَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏ ).

[8] . السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج5، ص 119.

[9] . للحصول على جواب هذا الإشکال یمکنک أن تراجع الأسئلة التالیة: سؤال 203 (الموقع: 1114) (ذنب آدم وحواء) ، سؤال 4438 (الموقع: 4808) (خطأ النبی آدم) ، وکذالک راجع الأسئلة المعلقة بعصمة الأنبیاء

[10] . طه، آیئ 117 – 119: (فقلنا یا آدم إنّ هذا عدوّ لک و لزوجک فلایخرجنکما من الجنّة فتشقی ، إنّ لک الا تجوع فیها و لاتعری، و انک لاتظمؤا فیها و لاتضحی).

[11] . البقرة، 36: ( فأزلّهما الشیطن).

[12] . طه، 121: ( و عصی ءادم ربّه فغوی ).

[13] . السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج5، ص 122 – 126، مع تلخیص؛ الطباطبائی، سید محمد حسین، تفسیر المیزان، ج14، ص 218-221، مؤسسة النشر الإسلامی لجماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة بقم 1417؛ المکارم الشیرازى ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج 10، ص 96-97، مدرسة الإمام علی بن أبی طالب ، قم، 421؛ مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج1، ص 195، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش.

[14] . الطباطبائی، السید محمد حسین، تفسیر المیزان، ، ج14، ص 221.

[15] . ترجمه مجمع البیان، ج7، ص 304.

[16] . یوسف، 109-110.

[17] . السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج5، ص 97-98.

[18] . السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج5، ص 101 – 104، بتلخیص ؛ و انظر السیحانی، عصمة الانبیاء، ص73-74، نشر مؤسسة الامام الصادق (ع)، قم، الطبعة الاولى.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259256 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100646 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99250 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    87621 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44982 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    38427 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    37600 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35776 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33304 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31494 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...