بحث متقدم
الزيارة
3957
محدثة عن: 2010/07/19
خلاصة السؤال
هل إن تطبیق علائم ظهور الإمام الحجة (عج) یعد تعییناً لزمان ظهوره؟
السؤال
أخیراً، قامت بعض المواقع في الانترنیت بتطبیق روایات آخر الزمان علی الأفراد، و یمکن الإشارة إلی بعضها مثل u313.blogfa.com , seyedkhorasani.blogfa , iranimahdavi.persanblog.ir ،فهل هذا العمل یعدّ مصداقاً لتعیین زمن الظهور، علماً بأنه یأتي بأدلة کثیرة علی مدعاه.
الجواب الإجمالي
لم تکتف الروایات بعدم تعیین وقت و زمان معینين لظهور الإمام المهدي (عج) فحسب، بل نهت عن هذا التعیین أیضاً،[i] لإنحصار العلم بوقت الظهور بالله سبحانه و تعالی فهو من الامور التي استأثر الله بعلمها لنفسه سبحانه، و کل ما جاء في الروایات هو علائم للظهور و لیس فیها ما یدل علی وقت معیّن، و علیه فإذا کان مراد هذه المواقع من التطبیق و ذکر المصداق للروایات تعیین وقت الظهور، فعملهم غیر صحیح، و إن کان المراد من ذلک بیان أن هذه العلائم تدل علی احتمال قرب ظهور الإمام و توقع ذلك من خلال دراسة الروايات من دون تحديد و تعیّن وقت مقرر للظهور، فلا يعدّ علمهم مصداقا للتعيين المنهي عنه ولا يعد هؤلاء من المعینین و الموقتّین للظهور.
 

[i] مقتبس من السؤال 1856 (الموقع: 1840)، الموضوع: تعیین الوقت لظهور الإمام الحجة (عج).
الجواب التفصيلي
لم تکتف الروایات بعدم تعیین وقت و زمان معین لظهور الإمام المهدي (عج) فحسب، بل نهت عن هذا التعیین أیضاً. نکتفي هنا بالإشارة لعدة روایات في هذا المجال:
1- عن الفضیل قال: " سألت أبا جعفر (ع) هل لهذا الأمر وقت؟ فقال: کذب الوقّاتون کذب الوقّاتون کذب الوقّاتون".[1]
2- عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: " کذب الموقّتون ماوقّتنا فیما مضی، و لا نوقّت فیما یستقبل".[2]
3- و عنه (ع)أيضا: " کذب الوقّاتون، و هلك المستعجلون، و نجی المسلمون و إلینا یصیرون".[3]
4- بل ورد في بعض الروایات بأن الإمام المهدي (عج) نفسه أیضاً لا یعلم بوقت ظهوره و یطلعه الله علی ذلك في وقته عن طریق بعض العلائم.
فعن المفضل بن عمر قال: سألت الإمام الصادق (ع) عن تفسیر قوله تعالى: " فَإِذَا نُقِرَ فىِ النَّاقُور"[4] فقال (ع) في جوابه: " إنّ منّا إماماً مستتراً فإذا أراد الله عزّ و جل إظهار أمره نکت في قلبه نکتة فظهر و أمر بأمر الله عزّ و جل".[5]
فیظهر من هذه الروایات ان الإمام المهدي (عج) و کما قلنا لا یعلم بوقت ظهوره أیضاً، و یعلمه الله سبحانه بذلک عن طریق علائم خاصة.
و علیه، لا یعلم أحد بوقت ظهور و قیام صاحب العصر و الزمان (عج) إلا الله سبحانه، و کل ما جاء في الروایات هي علائم و دلائل للظهور لیس إلا و لا تدل علی وقت خاص. و المحصل؛ مع غض النظر عن أن تعیین المصداق لهذه الروایات و تطبیقها علیهم بشکل یقیني، أمر صحیح أم لا؟ لابد من القول في الجواب عن هذا السؤال: إذا کان مراد هذه المواقع من التطبیق و ذکر المصداق للروایات تعیین وقت الظهور، فعملهم غیر صحیح، و إن کان المراد من ذلک أن هذه علائم للظهور، و سیظهر الإمام (عج) بعدها و لم تعیّن المدة بین هذه العلائم و بین الظهور، فلا تعد من الموقتین و المعینین للوقت.  
 

[1] الصافي الگلپایگاني، لطف الله، منتخب الأثر، ص 463، الطبعة الثالثة، مرکز نشر کتاب طهران؛ الشیخ الطوسي، الغیبة، ص 262.
[2] نفس المصدر.
[3] نفس المصدر.
[4] المدثر، 8.
[5] الصدوق، إکمال الدین و إتمام النعمة، ج 2، ص 349، ح 42.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل رسمت التعالیم الاسلامیة حقوقا لسائر المخلوقات؟
    2972 درایة الحدیث 2012/01/31
    هناک الکثیر من الروایات التی تعرضت وسعت من دائرة الحقوق و لم تحصرها بالانسان فقط، و انما شملت سائر المخلوقات أیضا و التی یجب مراعاتها. فعلى سبیل المثال روى الصدوق فی کتاب "من لایحضره الفقیه" تحت عنوان " حقوق الدابة على صاحبها" حدیثا جاء فیه: قال رسول اللَّه (ص): للدَّابَّةِ ...
  • ما هی النسبة بین الولایة والمرجعیة؟
    4585 الحقوق والاحکام 2007/01/01
    مفهوم المرجعیة فی الفکر الشیعی مرکب ومزیج من شأنی« الإفتاء»  و «الولایة»، ولقد کان مراجع الدین العظام یتصدّون لمنصب الإفتاء والإرشاد من خلال بیان الإحکام الکلیة الإلهیة، کما کانوا یتصدّون لتحمّل مسؤولیة قیادة أمور الناس فی القضایا الأجتماعیة الجزئیة، بل فی بعض الأحیان کانوا یتصدّون لإدارة شؤون القضاء بین الناس.
  • هل یجوز الرجوع عن الهبة المعطاة إلى الزوجة مع کونها لیست من الأرحام؟
    3445 الحقوق والاحکام 2009/08/22
    الهبة فی اللغة تعنی إعطاء الشیء من دون عوض. و أما فی الاصطلاح فمعناها نقل الواهب لشیء یملکه إلى شخصٍ آخر بشکل مجانی و من دون عوض؛ و قد یطلق على هذا النقل إسم العطیة أو النحلة أیضاً.إذا کنت قد أعطیت زوجتک المال بعنوان العاریة، أو أنک أعطیتها المال ...
  • هل التقليد ينافي الآية المباركة "لَا إِكْرَاهَ فىِ الدِّين"؟ و لماذا يذم الإمام علي (ع) الإختلاف في الفتوى؟
    4778 دین 2012/11/17
    من الحقائق التي لايمكن التغافل عنها انعدام القدرة الفعلية عند أكثر الناس على الدراسة و التحقيق و بذل الجهد العلمي ـ أو بدونه ـ للوصول إلى درجة من العلمية يمكنهم بها الوصول إلى الأحكام الإلهية و التكاليف الشرعية عبر المصادر الأصلية (الكتاب و السنة)، فليس بإمكان جميع ...
  • ما المراد من الإقالة و ما هو مستند كل من الشيعة و السنة على كونها من البيع او الفسخ؟
    5951 بیشتر بدانیم 2012/07/19
    الإقالة لغة الرفع و الإزالة و المسامحة و التجاوز. و الاستقالة في الاصطلاح الفقهي: طلب فسخ البيع و ازالة أثره، فالاستقالة طلب الفسخ و الإقالة الفسخ. فمن ندم على شراء حاجة ما او بيعها و طلب من الطرف الثاني للعقد الاقالة و فسخ العقد و رفعه، و ...
  • هل هناک مستند تاریخی یؤکد ما یسمّى بقضیة عرس القاسم (ه) یوم عاشوراء؟
    3660 تاريخ بزرگان 2011/10/06
    لایوجد عندنا مستند تأریخی یؤید هذه القضیة و انما هی من التحریفات التی دخلت الى حرکة عاشوراء العظمیة، بل الاکثر من ذلک أن العقل لایساعد على دعهما و اسنادها و هو لابطالها أقرب باعتبار أن القاسم (ع) لم یبلغ الحلم فی یوم عاشوراء هذا أولا، و ثانیاً ان الشروط ...
  • متى نزل قوله تعالى " وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکیناً وَ یَتیماً وَ أَسیراً "؟
    3492 التفسیر 2012/02/14
    ذهب اکثر المؤرخین و المحدثین و المفسرین من الفریقین الشیعة و السنة الى القول بان بعض الآیات من سورة الانسان کقوله تعالى " وَ یطْعِمُونَ الطَّعامَ.." نزل فی أهل بیت النبوة، فی علی وفاطمة و الحسن و الحسین (علیهم السلام) بعد أداء النذر المعروف الذی نذره الامام علی ...
  • لماذا نهى الإمام علی (ع) الناس عن الرکض والإسراع لاستقباله عندما دخل قریة سکانها من الفرس؟
    3701 تاريخ بزرگان 2011/10/16
    نقل کلام الإمام علی (ع) فی بعض المصادر الشیعیة فی مورد استقبال دهاقین مدینة الأنبار للإمام، و قد استفاد البعض من الروایة لوضع مسألة استقبال المسؤولین تحت طائلة التساؤل، و لکن ما ذکر فی الروایة لا ینفی أصل الاستقبال الذی کان سنّة عند المسلمین. و إنما کان نهی الإمام متوجهاً ...
  • هل یوجد نبی إسمه إسرائیل، و ما هو الشیء الذی حرّمه على نفسه؟
    3258 تاريخ بزرگان 2012/03/13
    إسرائیل اسم یعقوب (ع) الذی هو أحد الأنبیاء الإلهیین. و قد حرم على نفسه -لمصلحة ما- لحم الجمل و الحلیب. جاء فی الآیة 93 من سورة آل عمران"کُلُّ الطَّعامِ کانَ حِلاًّ لِبَنی‏ إِسْرائیلَ إِلاَّ ما حَرَّمَ إِسْرائیلُ عَلى‏ نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ ...
  • في أي سورة تقع آية التطهير؟ وما هي دلالتها؟
    6177 امامت و ولایت 2014/04/20
    آية التطهير، هي الآية الثالثة والثلاثون من سورة الاحزاب، و إنما سميت بآية التطهير لانعقاد الإرادة التكوينية الالهية على تطهير أهل البيت (ع) فيها. و قد روى الفريقان الشيعة و السنة عن سبب نزول الآية بأنها نزلت في كل من علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258901 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100207 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98919 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    82800 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44734 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    37796 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    36603 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35467 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33043 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31160 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...