بحث متقدم
الزيارة
3615
محدثة عن: 2012/08/13
خلاصة السؤال
کیف نوجه قوله تعالى " جعلنا" و قوله " یرد الله" فی سورة الانعام؟ و ما هو تفسیر الآیتین؟
السؤال
سورة الأنعام{َکَذَلِکَ جَعَلْنَا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکَابِرَ مُجَرِمِیهَا لِیَمْکُرُواْ فِیهَا ...{123},فَمَن یُرِدِ اللّهُ أَن یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن یُرِدْ أَن یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً ....{125},معنى(جَعَلْنَا)و(یُرِدِ اللّهُ)کیف توجهون تفسیرها؟
الجواب الإجمالي

ذکر المفسرون فی تفسیر مفردة "جعلنا"  نظریتین الاولى تذهب الى ان کلمة  "جَعَلْنا" تعنی صیرنا. و تذهب النظریة الثانیة الى القول بان مفردة "الجعل" تعنی الخلق و الانشاء، و جعلنا یعنی خلقنا و انشأنا.

کذلک وقع الکلام فی معنى اللام فی لیمکروا، حیث طرح المفسرون أیضا نظریتین مختلفتین، فذهب اکثرهم الى ان «اللام» هنا هی لام «العاقبة» و لیست اللام الغائیة، و أنها تشیر إلى عاقبة أعمالهم، و لا تعنی الهدف من خلقهم. و ذهبت طائفة أخرى من المفسرین الى القول بان اللام هنا تفید الغایة، أی خلقنا فی کل قریة أکابر مجرمیها لیمکروا فیها و کون مکرهم غایة للخلقة و غرضا للجعل نظیر کون دخول النار غرضا إلهیا فی قوله: «وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ».

لا یوجد فارق ماهوی کبیر سواء فسرنا "الجعل" بالخلق و الانشاء، أم فسرناه بمعنى الصیرورة، و إنما الفارق الجوهری یظهر عند الخوض فی معنى لام "لیمکروا"، و هل هی لام العاقبة أو الغایة؛ لان تبنی کل نظریة منهما یعطی معنى مختلفا عن المعنى بناء على النظریة الأخرى.

تجد تفاصیل ذلک فی الجواب التفصیلی.

الجواب التفصيلي

قبل الخوض فی تفسیر الآیات و بیان المقصود منهما[1]، لابد من تسلیط الاضواء على بعض المفردات المحوریة فیها، من هنا نحاول بیان المراد من مفردة "جعلنا" و "اللام" فی "لیمکروا" فی الآیة رقم 123 ، مع الاشارة الى کلمات المفسرین هنا:

المراد من کلمة جعلنا: توجد هنا نظریتان الاولى تذهب الى ان کلمة جعل هنا تعطی معنى صیر، و جعلنا یعنی صیرنا.[2] و تذهب النظریة الثانیة الى القول بان مفردة "الجعل" تعنی الخلق و الانشاء، و جعلنا یعنی خلقنا و انشأنا.[3]

اللام فی لیمکروا: هنا أیضا طرح المفسرون نظریتین مختلفتین، فذهب اکثرهم الى ان «اللام» هنا هی لام «العاقبة» و لیست اللام الغائیة، و أنها تشیر إلى عاقبة أعمالهم، و لا تعنی الهدف من خلقهم؛ لان المکر فی الأصل هو اللف و الدوران، ثمّ أطلق على کل عمل منحرف مقرون بالإخفاء.[4] فالمکر هنا قبیح قطعا، و إرادة العمل القبیح قبیحة، فلا یمکن نسبة ذلک الى الله تعالى، هذا أولا. و ثانیا: إن هذا التفسیر – جعل غایة خلق المجرمین المکر- یتنافى مع قوله تعالى " ما خلقت الجن و الانس الا لیعبدون"[5] التی بینت بوضوح تام الغایة و الهدف من وراء خلق الجن و الانس و التی تتمثل فی العبودیة و الطاعة.[6]

و ذهبت طائفة من المفسرین[7] الى القول بان اللام هنا تفید الغایة، أی خلقنا فی کل قریة أکابر مجرمیها لیمکروا فیها و کون مکرهم غایة للخلقة و غرضا للجعل نظیر کون دخول النار غرضا إلهیا فی قوله: «وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ».[8]

تفسیر الآیة المبارکة وفقا للمطروح فی معنى اللام:

لا یوجد فارق ماهوی کبیر سواء فسرنا "الجعل" بالخلق و الانشاء، أم فسرناه بمعنى الصیرورة، و إنما الفارق الجوهری یظهر عند الخوض فی معنى لام "لیمکروا"، و هل هی لام العاقبة أو الغایة؛ لان تبنی کل نظریة منهما یعطی معنى مختلفا عن المعنى بناء على النظریة الأخرى.

تفسیر الآیة بناء على کون اللام للعاقبة:

«وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ» أی مثل ذلک الذی قصصنا علیک زین للکافرین عملهم و مثل ذلک جعلنا فی کل قریة أکابر «مُجْرِمِیها» و جعلنا ذا المکر من المجرمین کما جعلنا ذا النور من المؤمنین فکل ما فعلنا بهؤلاء فعلنا بأولئک إلا أن أولئک اهتدوا بحسن اختیارهم و هؤلاء ضلوا بسوء اختیارهم لأن فی کل واحد منهما الجعل بمعنى الصیرورة إلا أن الأول باللطف و الثانی بالتمکین من المکر و إنما خص أکابر المجرمین بذلک دون الأصاغر لأنه ألیق بالاقتدار على الجمیع لأن الأکابر إذا کانوا فی قبضة القادر فالأصاغر بذلک أجدر و اللام فی قوله «لِیَمْکُرُوا فِیها» لام العاقبة و یسمى لام الصیرورة. [9]

تفسیر الآیة بناء على کون اللام للغایة:

و الجعل فی قوله: «جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ مُجْرِمِیها» کالجعل فی قوله: «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً» فالأنسب أنه بمعنى الخلق، و المعنى: خلقنا فی کل قریة أکابر مجرمیها لیمکروا فیها و کون مکرهم غایة للخلقة و غرضا للجعل نظیر کون دخول النار غرضا إلهیا فی قوله: «وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ»: (الأعراف: 179). و إنما خص بالذکر أکابر مجرمیها لأن المطلوب بیان رجوع المکر إلى ما کره، و المکر بالله و آیاته إنما یصدر منهم، و أما أصاغر المجرمین و هم العامة من الناس فإنما هم أتباع و أذناب.

و أما قوله: «وَ ما یَمْکُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُونَ» فذلک أن المکر هو العمل الذی یستبطن شرا و ضرا یعود إلى الممکور به فیفسد به غرضه المطلوب و یضل به سعیه و یبطل نجاح عمله، و لا غرض لله سبحانه فی دعوته الدینیة، و لا نفع فیها إلا ما یعود إلى نفس المدعوین فلو مکر الإنسان مکرا بالله و آیاته لیفسد بذلک الغرض من الدعوة و یمنع عن نجاح السعی فیها فإنما مکر بنفسه من حیث لا یشعر: و استضر بذلک هو نفسه دون ربه.[10]

وقد یشکل على هذا المعنى بانه لو کانت الغایة من خلق المجرمین هی الافساد و المکر فانهم حینئذ یحققون غایة الله تعالى فهم مجبرون على المکر و الخدیعة، و مسلوبوا الإرادة و ان کانوا فی الظاهر مختارین لان إرادة العبد مقهورة فی مقابل إرادة الرب تعالى. من هنا یقبح ذمهم و انزال العقاب بهم.

و یجاب عن الاشکال:

أن الغایة لخلق الخلق هی الرحمة و هی الجنة فی الآخرة کقوله تعالى: «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ»: هود: 11. و قد تعلقت المشیة الإلهیة أن یخلق من الأرض إنسانا سویا یعبده و یدخل بذلک فی رحمته، و اختلاف الاستعدادات المکتسبة من الحیاة الدنیویة على ما لها من مختلف التأثیرات لا یدع کل فرد من أفراد هذا النوع أن یجری فی مجراه الحقیقی و یسلک سبیل النجاة إلا من وفق له، و عند ذلک تختلف الغایات و صح أن لله سبحانه غایة فی خلقة الإنسان مثلا و هو أن یشملهم برحمته و یدخلهم جنته، و صح أن لله غایة فی أهل الخسران و الشقاوة من هذا النوع و هو أن یدخلهم النار و قد کان خلقهم للجنة غیر أن الغایة الأولى غایة أصلیة کمالیة، و الغایة الثانیة غایة تبعیة ضروریة، و القضاء الإلهی المتعلق بسعادة من سعد و شقاوة من شقی ناظر إلى هذا النوع الثانی من الغایة فإنه تعالى یعلم ما یئول إلیه حال الخلق من سعادة أو شقاء فهو مرید لذلک بإرادة تبعیة لا أصلیة.[11]

معنى مفردة "یُرد" و تفسیر الآیة:

ذکر المفسرون فی تفسیر الإرادة الواردة فی قوله تعالى " فَمَن یُرِدِ اللَّهُ أَن یَهْدِیَهُ یَشرَْحْ صَدْرَهُ لِلْاسْلَامِ  وَ مَن یُرِدْ أَن یُضِلَّهُ یجَْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقًا حَرَجًا ...".[12] ان المقصود منها:

1. معناه «فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ» إلى الثواب و طریق الجنة «یَشْرَحْ صَدْرَهُ» فی الدنیا «لِلْإِسْلامِ» بأن یثبت عزمه علیه و یقوی دواعیه على التمسک به و یزیل عن قلبه وساوس الشیطان و ما یعرض فی القلوب من الخواطر الفاسدة و إنما یفعل ذلک لطفا له و منا علیه و ثوابا على اهتدائه بهدى الله و قبوله إیاه و نظیره قوله سبحانه «وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدىً» «وَ یَزِیدُ اللَّهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدىً»، «وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» یعنی و من یرد أن یضله عن ثوابه و کرامته یجعل صدره فی کفره ضیقا حرجا عقوبة له على ترک الإیمان من غیر أن یکون سبحانه مانعا له عن الإیمان و سالبا إیاه القدرة علیه، بل ربما یکون ذلک سببا داعیا له إلى الإیمان فإن من ضاق صدره بالشی‏ء کان ذلک داعیا له إلى ترکه و الدلیل على أن شرح الصدر قد یکون ثوابا قوله سبحانه «أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ» الآیات و معلوم أن وضع الوزر و رفع الذکر یکون ثوابا على تحمل أعباء الرسالة و کلفها فکذلک ما قرن به من شرح الصدر.[13]

و یؤید تفسیر الهدایة بمعنى الارشاد الى الثواب، قوله تعالى: "وَ الَّذینَ قُتِلُوا فی‏ سَبیلِ اللَّهِ فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمالَهُمْ * سَیَهْدیهِمْ وَ یُصْلِحُ بالَهُمْ"[14]، إذ من البدیهی ان الهدایة بعد القتل لا تعنی شیئا الا الهدایة الى الثواب؛ حیث لا تکلیف بعد الموت.[15]

2. قد یطلق لفظ الهدى و یراد به الاستدامة و الثبات على الطریق القویم، [وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ‏] أی یخذله بسبب اختیاره الکفر و یخلّی بینه و بین ما یریده [یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً] بأن یمنعه ألطاف شرح الصّدر لخروجه عن قبول الإیمان جزاء على سوء اختیاره من غیر أن یمنعه عن الإیمان أو یرید منه الکفر أو یخلق فیه الکفر.[16] و یؤید هذا الرأی قوله تعالى " اهدنا الصراط المستقیم"[17] و[18]

3. أن معنى الآیة من یرد الله أن یهدیه زیادة الهدى التی وعدها المؤمن «یَشْرَحْ صَدْرَهُ» لتلک الزیادة لأن من حقها أن تزید المؤمن بصیرة و من یرد أن یضله عن تلک الزیادة بمعنى یذهبه عنها من حیث أخرج هو نفسه من أن یصح علیه «یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» لمکان فقد تلک الزیادة لأنها إذا اقتضت فی المؤمن ما قلناه أوجب فی الکافر ما یضاده و یکون الفائدة فی ذلک الترغیب فی الإیمان و الزجر عن الکفر.[19]

اشکال:

ذهب بعض الباحثین الى القول بان الآیة تدل على ان الضلال و الهدایة من اللّه تعالى و بالنتیجة یکون الانسان مجبرا على اختیار احدهما. حیث قال:

و اعلم ان هذه الآیة کما ان لفظها یدل على قولنا فلفظها ایضا یدل على الدلیل القاطع العقلی الذی فی هذه المسألة و بیانه ان العبد قادر على الایمان و قادر على الفکر فقدرته بالنسبة الى هذین الأمرین حاصلة على السویة من دون ترجیح لاحدهما على الآخر، فیمتنع صدور الایمان عنه بدلا من الکفر، او الکفر بدلا من الایمان، الا إذا حصل فی القلب داعیة الیه. و تلک الداعیة لا معنى لها الا علمه او اعتقاده او ظنه بکون ذلک الفعل مشتملا على مصلحة زائدة و منفعة راجحة فانه إذا حصل هذا المعنى[20]  فی القلب[21] دعاه ذلک الى فعل ذلک الشی‏ء و ان حصل فی القلب علم او اعتقاد او ظن بکون ذلک الفعل مشتملا على ضرر زائد و مفسدة راجحة دعاه ذلک الى ترکه لاریب ان حصول هذه الدواعی لا بد و ان یکون من اللّه تعالى و ان مجموع القدرة مع الداعی یوجب الفعل.

إذا ثبت هذا فنقول یستحیل ان یصدر الایمان عن العبد الا إذا خلق اللّه فی قلبه اعتقاد ان الایمان راجح المنفعة زائد المصلحة و إذا حصل فی القلب هذا الاعتقاد مال القلب و حصل فی النفس رغبة شدیدة فی تحصیله و هذا هو انشراح الصدر للایمان. فاما إذا حصل فی القلب اعتقاد ان الایمان سبب مفسدة عظیمة فی الدین و الدنیا و یوجب المضار الکثیرة فعند هذا یترتب على حصول هذا الاعتقاد نفرة شدیدة عن الایمان، فصار تقدیر الآیة ان من أراد اللّه تعالى منه الایمان قوى دواعیه الى الایمان و من أراد اللّه منه الکفر قوى صوارفه عن الایمان و قوى دواعیه الى الکفر. و هذا یعنی ان اختیار الایمان أو الکفر من الله  و لیس للعبد حریة اختیار ما یرید.[22]

جواب الاشکال:

1. أن انتساب الشی‏ء إلیه تعالى من جهة خلقه أسباب وجوده و مقدماته لا یوجب انتفاء نسبته إلى غیره تعالى و إلا أوجب ذلک بطلان قانون العلیة العام و ببطلانه یبطل القضاء العقلی من رأس فمن الممکن أن تستند الهدایة و الضلال إلى غیره تعالى استنادا حقیقیا فی حین أنهما یستندان إلیه تعالى استنادا حقیقیا من غیر تناقض.[23]

2. أن الذی ذکرته الآیة من صنعه تعالى فی موردی هدایته و إضلاله هو سعة القلب و ضیقه، و هما غیر رغبة النفس و نفرته البتة فالآیة أجنبیة عما ذکره أصلا، و مجرد استلزام إرادة الفعل من العبد رغبته و کراهته نفرته منه لا یوجب أن یکون المراد من سعة القلب و ضیقه الإرادة و الکراهة بالنسبة إلى الأعمال، ففیه مغالطة من باب أخذ أحد المقارنین مکان الآخر و من عجیب الکلام قوله: إن انطباق الدلیل العقلی الذی أقامه بزعمه على الآیة یوجب دلالة لفظ الآیة علیه.[24]

3. ان الآیة إنما هی فی مقام تعریف ما یصنع الله بعبده إذا أراد هدایته أو ضلالته، و أما أن کل هدایة أو ضلالة فهی من الله تعالى دون غیره فذلک أمر أجنبی عن غرض الآیة فالآیة لا دلالة لها على أن الهدایة و الضلال من الله سبحانه هنا.[25]

4. إنّ السالکین طریق الحق و الباحثین عن الإیمان المتعطشین إلیه، یضع اللّه فی طریقهم مصابیح مضیئة لکیلا یضیعوا فی ظلمات الطریق، و لیصلوا إلى منبع إکسیر الحیاة، أمّا الذین أثبتوا تماهلهم تجاه هذه الحقائق فهم محرومون من هذه الإمدادات الإلهیة، و سوف یتعثرون فی طریقهم بالکثیر من المشاکل، و لا یوفّقون لهدایة. و بناء على ذلک، فلا الفریق الأوّل مجبور على السیر فی هذا الطریق، و لا الفریق الثانی فی أعمالهم، و فی الواقع أنّ الهدایة و الضلال یکملان ما أرادوه هم بأنفسهم و اختاروه.[26]

 


[1] «وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فی‏ کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ مُجْرِمیها لِیَمْکُرُوا فیها وَ ما یَمْکُرُونَ إِلاَّ بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُون»؛ الانعام، 123.

[2] البیضاوی، عبدالله بن عمر، أنوار التنزیل و أسرار التأویل، تحقیق، المرعشلی، محمد عبد الرحمن، ج 2، ص 181، دار احیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الاوّلى، 1418 ق؛ الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 4، ص 556، ناصر خسرو، طهران، 1372 ش؛ ابن هائم، شهاب الدّین احمد بن محمد، التبیان فی تفسیر غریب القرآن، ج 4، ص 260، دار الغرب الإسلامی، بیروت، الطبعة الاوّلى، 1423 ق؛ ابن شهرآشوب المازندرانی، محمد بن علی، متشابه القرآن و مختلفه، تحقیق، و تقدیم العلامة الشهرستانی، ج 1، ص 176، انتشارات بیدار، قم، الطبعة الاولى، 1410 ق.

[3] انظر: الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن،ج 7، ص 340، مکتب الاعلام الاسلامی، قم، 1417 ق؛ نجفی خمینی، محمد جواد، تفسیر آسان، ج 5، ص 84، انتشارات اسلامیة، طهران، الطبعة الاولى، 1398 ق؛ شریف لاهیجی، محمد بن علی، تفسیر شریف اللاهیجی، تحقیق، حسینی ارموی، میر جلال الدین، ج 1، ص 819، دفتر نشر داد، طهران، الطبعة الاولى، 1373 ش.

[4] مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 452، مدرسة الامام علی بن أبی طالب (ع)، قم، الطبعة الاولى، 1421هـ.

[5] الذاریات، 56.

[6] مخزن العرفان فی تفسیر القرآن، ج ‏5، ص 124؛ التبیان فی تفسیر القرآن، ج ‏4، ص 261؛ متشابه القرآن و مختلفه، ج ‏1، ص 176.

[7] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 340.

[8] الاعراف، 179.

[9] مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج‏4، ص 556؛ التبیان فی تفسیر القرآن، ج ‏4، ص، 260؛ دخیل، علی بن محمد علی، الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز، ص 188، دار التعارف للمطبوعات، بیروت، الطبعة الثانیة، 1422 ق؛ تفسیر شریف اللاهیجی، ج 1، ص 818.

[10] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 340 – 341.

[11] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 8، ص 334 – 335.

[12]  الانعام، 125.

[13] انظر: مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج‏4، ص: 560، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 342؛ طیب، سید عبد الحسین، اطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج 5، ص 197، الطبعة الثانیة، انتشارات اسلام، طهران، 1378 ش. الحسینى الهمدانی، سید محمد حسین، انوار درخشان، تحقیق، البهبودی، محمد باقر، ج 6، ص 151، مکتبة لطفی، طهران، الطبعة الاولى، 1404 ق؛ الحسینى الشیرازی، سید محمد، تبیین القرآن، ج 1، ص 156، دار العلوم، بیروت، الطبعة الثانیة، 1423 ق.

[14] محمد، 4-5.

[15] مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏4، ص 560 و 561.

[16] حائری طهرانى، میر سید علی، مقتنیات الدرر و ملتقطات الثمر، ج 4، ص 256، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1377 ش.

[17] الفاتحة، 6.

[18] مجمع البیان، ج 4، ص 561.

[19] مجمع البیان، ج 4، ص 561؛ أطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏5، ص 198؛ صادقی طهرانی، محمد، البلاغ فی تفسیر القرآن بالقرآن، ص 144، الناشر المؤلف، قم، 1419 ق.

[20]  کالمروی عن الامام الصادق (ع): " لیس العلم بکثرة التعلم و التعلیم، بل هو نور یقذفه اللّه فی قلب من یشاء". (الشهید الثانی، زین الدین بن علی، منیة المرید، تحقیق، و تصحیح، مختاری، رضا، ص 167، مکتب الإعلام الإسلامی، قم، الطبعة الاولى، 1409 ق(.

[21] کقول النبی الاکرم (ص): " شرح الصدر نُورٌ یَقْذِفُهُ اللَّهُ فِی قَلْبِ الْمُؤْمِن‏". (المجلسی، محمد باقر بن محمد تقی، بحار الأنوار(ط- بیروت)، تحقیق، و تصحیح، فریق من المحققین‏، ج 65، ص 236، دار إحیاء التراث العربی‏، بیروت‏، الطبعة الثانیة‏، 1403

[22] فخرالدین الرازی ابوعبدالله محمد بن عمر، مفاتیح الغیب، ج 13، ص 137 و 138، دار احیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الثالثة، 1420 ق.

[23] انظر: المیزان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 344؛ اطیب البیان، ج 5، ص 198.

[24] المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏7، ص 344.

[25] المیزان فی تفسیر القرآن، ج7، ص 344 و 345.

[26] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 458.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یسمى عید غدیر خم بهذا الإسم؟
    4976 غدیر خم
    جاءت کلمة الغدیر فی اللغة بعدة معانٍ، "کالمیزاب"،[1] أو "القطعة من الماء"،[2] و "مستنقع ماء المطر".[3] یوجد غدیر خم فی محلة بإسم "الجحفة" فی وسط الطریق بین مدینتین کبیرتین فی العالم الإسلامی و هما، مکة ...
  • هل العلة فی انکار وجود الله عجز البراهین الدالة على وجوده سبحانه؟
    4398 الفلسفة الاسلامیة
    الاشکالات التی أثارها المنکرون لوجود الله تعالى و الشاکون فیه سبحانه لا تمتلک الرصید العلمی و لا تقوم على اساس محکم من الادلة و البراهین، و إنما هی فی الغالب تنطلق من حالات نفسیه و عناد لارید الانصیاع للحقیقة، و من هنا نجد الانبیاء مع کل ما توفروا علیه من ...
  • ما هو دور الاسلام فی تطور و رقی الحضارة الانسانیة؟
    7345 تاریخ الفقه
    التطور الحضاری لأی أمة من الامم یعکس الرقی الاقتصادی و الاجتماعی و الثقافی لتلک الأمة، و یکشف عن نموها و تطورها فی جمیع المجالات و على کافة الاصعدة. و المدنیة تعنی التطبع على حیاة المدینة و التخلق باخلاق ابناء المدن و آدابهم، و کذلک القبول بالنظم و القوانین و سائر ...
  • هل أن الأحکام و القوانین السیاسیة – الإجتماعیة التی أسّسها الشارع فی صدر الإسلام أو أمضاها کانت بهدف تشریع قوانین خالدة؟
    3603 الکلام الجدید
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما حکم صلاة الطالب الجامعی؟
    3370 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):اذا سافر الطالب الجامعی مسافة شرعیة (5/22کیلومتر) للدراسة و تحصیل العلم فحکمه حکم المسافر و یجب علیه القصر و لا یصح صومه؛ الا اذا قصد الاقامة عشرة أیام أو عدل الى مجتهد یرى الاتمام فی السفر الدراسی.مکتب آیة الله العظمى ...
  • ما هی الأعمال التی تمحو الذنوب الکبیرة؟
    3815 العملیة
    لا تقع الذنوب التی یرتکبها العباد فی رتبة واحدة، و علی هذا فغفرانها أیضاً متعلّق بنوع الذنب المرتکَب. فقد یغفر الذنب باستغفار لسانی واحد، و قد تحتاج إلی مشقة و جبران أکثر لرفع ذنب آخر. من الطبیعی، ان طریق الرجوع إلی الله (التوبة) مفتوح فی الإسلام أمام الإنسان المذنب مادام ...
  • کیف ان السنة مذهبهم شبیه بطریقة صلاة الرسول و کلامه اکثر منا؟
    3874 الکلام القدیم
    مصطلح الشیعة و السنة من المصطلحات التی تطلق على طائفتین کبیرتین من المسلمین تعتمد کل منهما علی منهج خاص فی العقائد والاستنباط تمتاز به عن الاخرى، و من الواضح ان مصطلح "السنة" عندما یطلق فانه لا ینصرف الى مذهب واحد معین بل هو ...
  • ما هو معنی اطاعة الولی الفقیه؟
    3076 الانظمة
    جواب آیة الله الشیخ مهدی الهادوی الطهرانی کالآتی:إذا أصدر الفقیه العادل ذو الکفاءة حکماً تحت شرائط معیّنة، یجب علی الجمیع العمل به حتی علی سائر الفقهاء العدول الکفوئین، بل حتی علی شخص ذلک الفقیه، و هذا الأمر هو الاطاعة للولی الفقیه.و بعبارة ...
  • ما سبب ورود سلام الملائکة فی الآیة 69 من سورة هود منصوبا، أما النبی إبراهیم (ع) فقد ودّ السلام مرفوعا؟
    4387 التفسیر
    یقول علماء اللغة العربیة، إن جواب سلام النبی إبراهیم (ع) جاء مرفوعاً و نکره، لزیادة الإحترام و التکریم. و هذه الدقة فی الجواب مقرونة بالضیافة الواسعة من قبل النبی إبراهیم (ع) لضیوف، و تدل على أدبه الخاص و إحترامه و تکریمه لهم. ...
  • هل کان الامام الحسن المجتبی (ع) مطلاقاً؟
    5505 سیرة المعصومین
    ان من الآفات الکبیرة التی – و للاسف – تعرضت لها مصادر الحدیث الاسلامیة هی ادخال الاحادیث الموضوعه و الکاذبة بین الاحادیث الصحیحة من قبل أشخاص مغرضین نفعیین؛و من بین الشخصیات التی تعرضت للافتراء من قبل الوضاعین هو الامام الحسن المجتبی (ع) المعصوم الثانی ائمة اهل البیت، فهو من الشخصیات ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264808 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173183 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108185 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102432 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67651 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49069 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47777 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38640 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38637 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38354 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...