بحث متقدم
الزيارة
100839
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
السؤال
كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و هل هناك سبب لتكرار إسم النبي (ص) في القرآن؟
الجواب الإجمالي

ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية:

1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ شَيْا وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِين".

2ـ الأحزاب، الآية 40: "مَّا كاَنَ محُمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِيِّنَ وَ كاَنَ اللَّهُ بِكلُ‏ِّ شىَ‏ْءٍ عَلِيمًا".

3ـ سورة محمد، الآية 2: "وَ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَ عَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَ ءَامَنُواْ بِمَا نُزِّلَ عَلىَ‏ محُمَّدٍ وَ هُوَ الحْقُّ مِن رَّبهِّمْ كَفَّرَ عَنهْمْ سَيِّاتهِمْ وَ أَصْلَحَ بَالهَم".

4ـ الفتح، الآية29: "محُّمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَ الَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلىَ الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنهَمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَ رِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فيِ وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَالِكَ مَثَلُهُمْ فىِ التَّوْرَئةِ  وَ مَثَلُهُمْ فىِ الْانجِيل...".

كما و ذكر النبي (ص) في القرآن باسماء و القاب أخری، کقوله تعالی "يا أيها النبي"[1] و "يا أيها الرسول".[2] و "يا أيها المدّثر"[3] و "أحمد" و هذا الإختلاف في التعبير له أهداف و حكم مختلفة، فخطاب "يا أيها المدثر": أي "يا أيها المتغطي بالثياب للنوم". و قد كان على هذه الحالة فخوطب بوصف مأخوذ من حالة تأنيساً و ملاطفة.[4]

أن النبي محمداً (ص) يتوفّر على بعدين الأوّل منها سماوي و الآخر البعد الماديّ الأرضي، و بعبارة أخرى البعد الباطني و الظاهري، فمن هنا اطلق الباري تعالی عليه بلحاظ كل بعد من تلك الأبعاد إسماً خاصأً، و لكل من البعدين أحكامه و ضوابطه الخاصة. فقد جاء في الروايات أن إسمه في السماء أحمد و في الأرض محمد (ص).[5]

و قد استعرض المفسّرون عدة أسباب لتصريح القرآن بأسم "محمّد" بشكل مكرّر و كذلك بالنسبة لإسم "أحمد" نشير إلى بعضها:

1ـ لقد ذكر القرآن الكريم النبي الأكرم (ص) بكل تعظيم ترغيباً للآخرين بالتأسي بسيرته و تقديراً للإنسجام الواسع النطاق بین شخصيته (ص) و بين القرآن الكريم.

2ـ لذكر إسم النبي الأعظم (ص) في القرآن صراحة سرّ و نكتة لا يمكن ايصالهما و تأمينهما بدونه، مثلما كان الكلام عن خاتمية الرسول (ص) فذكره الله باسم "محمّد" حتى ترتفع كل شبهة و شك:[6] "مَّا كاَنَ محُمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِيِّن".[7]

3ـ تکرر ذکر الاسم بلحاظ عظمة معاني أسماء النبي (ص) المباركة مثل "محمّد" و بلحاظ الخصوصيات الكامنة فيها، كما روي عنه (ص): "أن لي أسماءً أنا أحمد و أنا محمّد و أنا...".[8]

و يقول في كلام أخر: "و شق لي إسماً من أسمائه فسمّاني "محمّدا" و هو "محمود" و اخرجني في خير قرن من أمتي".[9]

راجعوا المواضيع التالية لتحصلوا على مزيد من الإطلاع عن علل تكرار بعض الجزئيات في القرآن الكريم:

"الجزئيات و التكرار في القرآن"، السؤال 827(892)

"الهدف من تكرار المطالب في القرآن"، السؤال 4977.

"علة ذكر أسماء بعض الأنبياء في القرآن"، السؤال 860(935).

 


[1] کالأنفال، 64؛ التوبة، 73.

[2] المائدة، 41 و 67.

[3] المدثر، 1.

[4] الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج 20، ص 79، مكتب انتشارات الإسلامي، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق.

[5] مقتبس من موضوع (اسم النبي في السّماء)، السؤال 15241.

[6] الطبرسي، فضل بن حسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج 5، ص 316، انتشارات ناصر خسرو، طهران، الطبعة الثالثة، 1372 ش.

[7] الأحزاب، 40.

[8] العروسي الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 316، انتشارات اسماعيليان، قم الطبعة الرابعة، 1415 ق، القمي المشهدي، محمد بن محمدرضا، تفسير كنز الدقائق و بحر الغرائب، ج 13، ص 229 و230، مؤسسة الطباعة و النشر لوزارة الإرشاد الإسلامي، طهران، الطبعة الأولی، 1368 ش.

[9] الشيخ الصدوق، الخصال، المحقق و المصحّح: غفاري، علي اكبر، ج 2، ص 425، نشر جامعة المدرسين، قم، الطبعة الأولی، 1363 ش.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا لم یطلق على نساء النبی (ص) أمهات المسلمین؟
    3320 التفسیر
    إن لقب "أم المؤمنین" مأخوذ من الآیة السادسة من سورة الأحزاب و من القرائن الموجودة یمکن أن نفهم أن المراد من المؤمنین فی هذه الآیة، هو جمیع المسلمین. إذن معنى "أم المؤمنین" هو "أم المسلمین" و لا فرق بینهما. ...
  • ما المراد بقوله تعالى: «و إذا الوحوش حشرت»؟ فهل أن الحیوانات تحشر و تتعرض للمسائلة؟
    5784 الکلام القدیم
    المعنى اللغوی و الاصطلاحی للحشر:الحشر فی اللغة هو الجمع، و فی الاصطلاح حشر الخلائق من قبل الله للمسائلة و الجواب.و قد ورد فیها- ای فی حشر الحیوانات- رأیان بشکل کلی و إجمالی:1 ـ لا وجود لبعث الحیوانات و حشرها، و إنما موت الحیوان هو قیامته وحشره لأن ...
  • ماهو دلیل القائلین بمنع النساء من زیارة القبور؟
    3448 الحقوق والاحکام
    هناک روایات فی کتب أهل السنة یمکن ان یفهم منها کراهة أو حرمة زیارة القبور علی النساء، و لکن وجود روایات اقوی تجیز الزیارة. و وجود الضعف فی سند و مضمون روایات الطائفة الاولی قد أدی بکثیر من علماء أهل السنة الی القول بجواز الزیارة للنساء ...
  • لماذا کان النبی عیسی(ع) یسمّی روح الله؟
    3622 الکلام القدیم
    بالرغم من أن بعض الخصائص تتوفّر فی الأشیاء و الأفراد المختلفة و الکثیرة و لکن بعض الأسباب تؤدی الی بروز هذه الخصائص فی فرد أو شیء خاص بصورة ممیّزة، و کمثال علی ذلک فقد تمیّزت الکعبة بأنها بیت الله من بین جمیع السماوات و الأرضین التی ...
  • ما هو رأیکم عن بیت الأحزان و هل هی کانت فی البقیع؟ و ما هی مصادره؟
    2615 زهرا بعد از پیامبر ص
    کانت الزهراء (س) على علاقة قویّة و آصرة لا مثیل لها من الحبّ و الولاء تربطها مع أبیها النبی الأکرم (ص) و من هنا فقد آلمها کثیراً رحیل أبیها و ألقى على قلبها الحنون جبلاّ من الأحزان و الهموم لفقدها ذلک القلب الکبیر و الروح الحانیة علیها فی ...
  • الرجاء توضيح المراد من علم الجفر و علم المنايا و البلايا.
    12831 الکلام القدیم
    يبدو من الروايات الصادرة عن أهل البيت (ع) أن الجفر مجموعة من المعارف الإلهية إنتقلت من النبي الأكرم (ص) إلى الإمام علي (ع) و من ثمّ إلى بقية الأئمة (ع) بعض هذه العلوم تشمل الوقائع و الحوادث المستقبلية إلى يوم القيامة و يقال عنها أيضاً علم المنايا ...
  • هل یشکل استلام القرض مع ربح 4 بالمئة؟
    2958 قرض الحسنه و ربا
    یعتقد بعض مراجع التقلید [1] بأن استلام الربح لا إشکال فیه فیما لو اعتبر أجرة علی العمل في الواقع و لیس مجرد تغییر و تلاعب في الأسماء. لکن البعض الآخر من المراجع [2] لا یجوّز استلام أي زیادة علی ...
  • ما هي المصادر المالية لأئمة الشيعة (ع) التي يؤمنون من خلالها حياتهم المعاشية؟
    3849 سیرة المعصومین
    1. تشير المصادر التاريخية و الروائية الى أن الأئمة (ع) شأنهم شأن سائر الناس يؤمنون حياتهم المعيشية من خلال مهنتي التجارة و الزراعة؛[1] كالامام علي (ع) الذي قضى ما يقارب من خمس و عشرين سنة – كان فيها بعيداً عن مسرح السياسة و ...
  • هل کان النبی(ص) یلعن معاویة و ابنه و أباه (یزید و ابوسفیان)دائماً؟
    4037 الکلام القدیم
    المراد بلسان الله هو کلام الله الذی یلقی من قبل الله الی عباده. و حین مرّ کل من النبی ابراهیم(ع) و النبی موسی(ع) و النبی عیسی(ع) علی أرض کربلاء، وقعت حادثة لکل منهم فیها، و یعد السؤال و الجواب بینهم و بین الله ، یقول الله تعالی:"قاتل الحسین(ع) ملعون أهل ...
  • من أین علم الملائکة بفساد الإنسان قبل خلق آدم؟
    3819 التفسیر
    وردت عدة إجابات و وجهات نظر فیما یخص السؤال: من أین علم الملائکة بفساد الإنسان قبل أن یخلق آدم؟1ـ عن طریق اللوح المحفوظ الذی فیه أن آدم و ذریته سوف یفسدون فی الأرض و یسفکون الدماء.2ـ عن طریق الإخبار الإلهی.3ـ أن الملائکة توقعوا، و ذلک لعلمهم أن ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    261527 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    131850 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103717 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100839 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    47060 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46599 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42885 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37259 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35482 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    34183 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...