بحث متقدم
الزيارة
3132
محدثة عن: 2009/04/13
خلاصة السؤال
علی أیة سریة تطلق سریة ذات عرق؟
السؤال
علی أیة سریة تطلق سریة ذات عرق؟ و ما الهدف منها؟ و من هو قائدها؟
الجواب الإجمالي

وردت لهذه السریة أسماء متعددة و هی: سریة زید بن حارثة، و سریة قردة، و سریه ذات عرق، و کان هدف الرسول (ص) من إرسال هذه السریة هو الثأر و المقاصة من قریش جراء ما اقترفته من ظلم ضد المسلمین فی أثناء وجودهم فی مکّة و ما تبعه من نهب أموالهم بعد أن هاجروا الی المدینة و حرق الکثیر من بیوتهم.

فقام الرسول بإرسال السریة حتی یسلب الأمن من طرق قوافل قریش التجاریّة و شل حرکتها، فارسل النبی (ص) هذه السریة فی جمادی الثانی من السنة الثالثة للهجرة (بعد 28 شهراً من الهجرة النبویة الشریفة) و کانت السریة بقیادة زید بن حارثة و تتألّف السریة من مائة فارس کی یمنع تواصل حرکة القافلة التجاریة لقریش، و کان دلیل قافلة قریش التجاریة بقیادة فرات بین حیان العجلی و قد سار بها عن طریق العراق و ناحیة ذات عرق و قد بلغ زید بالقافلة الی قِِِِِِردة الواقعة فی ناحیة ذات عرق و قد تمکن زید من السیطرة علی القافلة و أموالها الا إنّ رجال القافلة هربوا و خلفوا القافلة لأصحاب زید سوی فرات بن حیان الذی وقع أسیراً بید المسلمین و قد أطلق من الأسر بعد أن اعتنق الإسلام. قام الرسول (ص) بتقسیم الغنائم علی رجال السریة بعد أن أخذ خمسها (مقدارها عشرون ألفا من الدرهم).

الجواب التفصيلي

وردت هذه السریة بأسماء متعددة و هی سریة زید بن حارثة، سریة قردة، و سریة ذات عرق و هنا نسمیها بذات عرق، و بعض المؤرخین لا یعدها من السرایا [1].

ینقل الواقدی عن محمد بن حسن بن أسامة عن ابی الحویرث أن زید بن حارثة قاد سبعة سرایا أولها سریة ذات عرق لقطع الطریق أمام قوافل قریش و قد هرب أبوسفیان و من معه من قریش و أسر فرات بن حیان العجلی (دلیل القافلة) فقدم زید بن حارثة الغنائم الی رسول الله (ص) فأخذ الرسول (ص) خمسها.[2]

و هی أول سریة یقودها زید بن حارثة و کان قد خرج الیها فی الأول من جمادی الثانی فی السنة الثالثة بعد الهجرة الشریفة [3] و جاء فی المغازی:

شأن سریّة القردة :

فیها زید بن حارثة، و هی أوّل سریّة خرج فیها زید رضى الله عنه أمیرا، و خرج لهلال جمادى الآخرة على رأس سبعة و عشرین شهرا.

حدّثنى محمّد بن الحسن بن أسامة بن زید، عن أهله، قالوا: کانت قریش قد حذرت طریق الشام أن یسلکوها، و خافوا من رسول الله صلّى الله علیه و سلّم و أصحابه، و کانوا قوما تجّارا، فقال صفوان بن أمیّة: إنّ محمّدا و أصحابه قد عوّروا علینا متجرنا، فما ندری کیف نصنع بأصحابه، لا یبرحون الساحل، و أهل الساحل قد وادعهم و دخل عامّتهم معه، فما ندری أین نسلک، و إن أقمنا نأکل رءوس أموالنا و نحن فى دارنا هذه، ما لنا بها نفاق، إنما نزلناها على التجارة، إلى الشام فى الصیف و فى الشتاء إلى أرض الحبشة. قال له الأسود بن المطّلب: فنکّب عن الساحل، و خذ طریق العراق. قال صفوان: لست بها عارفا. قال أبو زمعة: فأنا أدلّک على أخبر دلیل بها یسلکها و هو مغمض العین إن شاء الله. قال:

من هو؟ قال: فرات بن حیّان العجلىّ. قد دوّخها و سلکها. قال صفوان:

فذلک و الله! فأرسل إلى فرات. فجاءه فقال: إنّى أرید الشام و قد عوّر علینا محمّد متجرنا لأنّ طریق عیراتنا علیه. فأردت طریق العراق. قال فرات: فأنا أسلک بک فى طریق العراق. لیس یطأها أحد من أصحاب محمّد- إنما هی أرض نجد و فیاف. قال صفوان: فهذه حاجتی، أمّا الفیافی فنحن شاتون و حاجتنا إلى الماء الیوم قلیل. فتجهّز صفوان بن أمیّة، و أرسل معه أبو زمعة بثلاثمائة مثقال ذهب و نقر فضّة، و بعث معه رجالا من قریش ببضائع، و خرج معه عبد الله بن أبى ربیعة و حویطب بن عبد العزّى فى رجال من قریش. و خرج صفوان بمال کثیر- نقر فضّة و آنیة فضّة وزن ثلاثین ألف درهم، و خرجوا على ذات عرق.

و قدم المدینة نعیم بن مسعود الأشجعىّ، و هو على دین قومه، فنزل على کنانة بن أبى الحقیق فى بنى النّضیر فشرب معه، و شرب معه سلیط بن النّعمان بن أسلم- و لم تحرّم الخمر یومئذ- و هو یأتى بنى النّضیر و یصیب من شرابهم. فذکر نعیم خروج صفوان فى عیره و ما معهم من الأموال، فخرج من ساعته إلى النبىّ صلّى الله علیه و سلّم فأخبره، فأرسل رسول الله صلّى الله علیه و سلّم زید بن حارثة فى مائة راکب، فاعترضوا لها فأصابوا العیر. و أفلت أعیان القوم و أسروا رجلا أو رجلین، و قدموا بالعیر على النبىّ صلّى الله علیه و سلّم فخمّسها، فکان الخمس یومئذ قیمة عشرین ألف درهم، و قسم ما بقی على أهل السریّة. و کان فى الأسرى فرات بن حیّان، فأتى به فقیل له: أسلم، إن تسلم نترکک من القتل، فأسلم فترکه من القتل.[4] [5].



[1] تاریخنامه طبری، الترجمة المنسوبة للبلعمی (ف ع)، تحقیق محمد روشن، ج 1، و ج 2، سروش، ط 2، 1378 ش، ج 5، ص 1513.

[2] الطبقات، للواقدی، محمد بن سعد (م 230) ترجمه مهدی دامغانی، محمود، طهران، إنتشارات فرهنگ و اندیشه، 1374، هـ.ش. جلد3، ص 38.

[3] المغازی، تاریخ حروب النبی (ص)، ترجمه محمود مهدوی دامغانی، طهران، مرکز نشر دانشگاهی، ج2، 1369ش، متن ص 143.

[4] المغازی، ج1، ص197-199.

[5] نفس المصدر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260648 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115304 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102760 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100405 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43352 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41602 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33186 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...