بحث متقدم
الزيارة
2945
محدثة عن: 2011/08/01
خلاصة السؤال
هل یعتبر الشخص الذی یرید أن یعمل الخیر بمفرده و یمنع الآخرین من مشارکته، مذنباً أم لا؟
السؤال
جاء فی مسلسل ملکوت، إذا أراد مجموعة عمل خیر و سبقهم شخص و تبرّع بالقیام بهذا العمل بمفرده یُعتبر مذنباً و ذلک لأنه منع الآخرین من ثواب ذلک العمل. فإذا کان هذا الأمر صحیحا فکیف نفسر قوله تعالی "السابقون السابقون اولئک المقرّبون"؟
الجواب الإجمالي

مجال الأعمال الخیره و الأفعال الصالحة کبیر وواسع جداً، لذلک لا یُمکن لأحد أن یمنع الآخرین من فعل الخیر و ثوابهم علیه. و کذلک إن الأجر و الثواب و الجزاء و التمتع بها و الحرمان منها دائر مدار النیة و کیفیة العمل و وجود الإخلاص فی العمل و عدمه. فیجب أن نری ما هی نیة و هدف من یتکفل بعمل الخیر بمفرده و یقوم به لوحده و یرفعه عن کاهل الآخرین؟

فقد یکون الفرد الذی یقوم بهذا العمل یقوم به بنیة خالصة و بقصد القربة و یتحمل المسؤولیة و المشقة لوحده، فلیس فقط لا یُعتبر مذنباً، بل یکون مستحقاً لأجر و ثواب خاص. و من جهة اخری الأفراد الآخرون الذین کانوا قد نووا القیام بعمل الخیر باخلاص تام لکن و بسبب سبق الآخرین إلیه أو بأی سبب آخر لم تتح لهم فرصة القیام به، فالله سبحانه یعطیهم أجر القیام به.

الجواب التفصيلي

لا یُمکن لأی أحد أن یمنع الآخرین من فعل الخیر و الثواب علیه، و ذلک أولاً لأن مجال الأفعال الخیره و الأعمال الصالحة واسع جداً و غیر منحصر بموارد محددة فقط. فإذا لم یتمکن الفرد من المشارکة فی عمل خیر ما یُمکنه أن یشترک فی عمل آخر. ثانیاً: أن الثواب و الأجر و الجزاء و التمتع بها و الحرمان منها یدور مدار النیّة و کیفیة عمل الإنسان.

فیجب أن نری ما هی نیة و هدف من یتکفل بعمل الخیر علی عهدته و یفعله لوحده، و یرفعه عن کاهل و عاتق الآخرین؟ فقد یقوم بهذا الأمر بنیّة خالصة و بقصد القربة و یتحمل المسؤولیة و المشقة لوحده، فحینئذ لیس فقط لا یعتبر مذنباً، بل یکون مستحقاً لأجر و ثواب خاص.

و من هنا نجد الروایات الإسلامیة قد منحت النیة أهمیة بالغة، وجعلتها المعیار الاسلامی للعمل فکل عمل یُعرف بنیة صاحبه و هدفه. یقول النبی الأکرم (ص) مشیرا الی هذه الحقیقیة: « لا عمل إلّا بالنیّة».[1] ففی الإسلام یکون الأجر و الثواب للأفعال الخیرة و الأعمال الصالحة علی مقدار نیة العامل. و النیة أعلی و أرقی من العمل بکثیر، وقد اشار الإمام الصادق (ع)الی هذا المعنی بقوله: «و النیة أفضل من العمل إلّا و إن النیة هی العمل ...».[2]

من الطبیعی المراد من النیة هو النیة الخالصة، لأننا نجد فی الروایات التأکید علی الاخلاص بعد النیة، و إذا وُجد الإخلاص یکون العمل ذا قیمة بالغة و إلا فلا قیمة له. الاخلاص هو المحرک للإنسان و المطهر لأعماله من کل شائبة سوی الله سبحانه. و یُمکن أن نسمیه «توحید النیة» و ذلک یعنی أننا لا ننظر فی کل اعمالنا إلّا الی رضا الله سبحانه و تعالی. فعلی هذا الأساس، فالأفراد الذین یقصدون عمل الخیر باخلاص تام و لکن و بسبب سبق الآخرین إلیه أو بأی سبب آخر لا یجدون فرصة القیام به، سوف یعطیهم الله سبحانه أجر القیام بهذا العمل الذی حُرموا منه.

و هذا الأمر یُمکن استنباطه من بعض الروایات التی مفادها أن من رضی بعمل قومٍ حشر معهم وحصل علی ثوابهم. [3]

و من جهة اخری إذا قام شخص باعمال کثیرة بلا اخلاص فی نیته سیحرم من أجره الذی قرّره الله سبحانه علی هذا العمل. یقول الإمام الصادق (ع) فی بیان أهمیة الاخلاص: « .... لأن العمل ربما کان ریاءً للمخلوقین و النیة الخالصة لرب العالمین فیعطی عزّوجل علی النیة ما لا یُعطی علی العمل».[4]

فعلی هذا الأساس، إذا لم یکن العمل علی حقیقة الخلوص و الاخلاص، لا یصبغ بصبغة العمل الصالح، و ذلک لأن الهدف الإلهی هو الذی یُعطی لعمل الإنسان معنی و ینوّره و یوجّهه الوجهة الصحیحة، فإذا انتفی الإخلاص لا یبقی من العمل إلا قشرة ظاهریة فینجر حینئذ الی المنافع الشخصیة للعامل و یفقد عمقه و اصالته و وجهته الصحیحة.

ففی الحقیقة أن هذا العمل الصالح النابع من الإخلاص و الهدف الإلهی و الممزوج بهما هو جواز لقاء الله سبحانه.

جاء رجلٌ الی رسول الله (ص) فقال: «إنی اتصدق و أصل الرحم و لا أصنع ذلک إلا لله فیذکر ذلک منی و اُحمد علیه فیسرّنی ذلک و اُعجب به» فسکت رسول الله (ص) و لم یقل شیئاً فنزلت الآیة فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً " [5] فاجاب عن سؤال ذلک الرجل بانه لا عمل مقبول فی ساحة الله المقدسة إلا المقترن بالإخلاص الکامل. إن المقصود من هذه الروایة لیس الفرح أو السرور اللاارادی بل هی الحالة التی یکون فیها الفرح و السرور هدفاً لعمل الإنسان، أو الحالة التی تؤدی الی عدم خلوص النیة. [6]

علی هذا الأساس یجب أن نری ان هذا الفرد بأی نیة یرید أن یعمل عمل الخیر لوحده، فإذا کانت نیته الاخلاص و القربة الی الله سبحانه فمما لا شک فیه سیکون من مصادیق الآیة الشریفة "فَاسْتَبِقُوا الْخَیْرات [7] و قوله تعالى وَ سارِعُوا إِلى‏ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا" [8]  و "وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُون‏ - أُولئِکَ الْمُقَرَّبُون‏ " [9] و أجره و ثوابه محفوظ عند الله تعالی، أما إذا عمل –لا قدر الله- ریاءً و بنیة شیطانیة فسوف لا یحصل علی أی أجر بتاتاً.



[1]  بحار الأنوار، ج66، ص404.

[2]  وسائل الشیعة، ج1، ص51، حدیث 97 «و بالاسناد عن المنقری عن سفیان بن عُیینة عن أبی عبد الله (ع) فی حدیث (و النیة أفضل من العمل إلا و إن النیة هی العمل ثم تلا قوله تعالی « قل کلٌ یعمل علی شاکلته یعنی علی نیته».

[3]  و قد له بعض أصحابه وددت أن أخی فلاناً کان شاهدنا لیری ما نصرک الله به علی أعدائک فقال له علیٌّ (ع) أ هوی أخیک معنا نعم قال فقد شهدنا و لقد شهدنا فی عسکرنا هذا قوم أقوامٌ فی أصلاب الرجال و أرحام النساء سیرعف بهم الزمان و یقوی بهم الإیمان، نهج البلاغة، ص55، الناشر: الهجرة، مکان الطبع: قم، سنة الطبع: 1414 ق، الطبعة الاولی، عدة الأجزاء: 1.

[4]  وسائل الشیعة، ج1، ص54، حدیث 107: «و فی کتاب العلل عن أبیه عن حبیب بن الحسین الکوفی عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن أحمد بن صبیح الأسدی عن زید الشحّام قال: قلت لأبی عبد الله (ع): إنّی سمعتک تقول نیّة المؤمن خیرٌ من عمله فکیف تکون النیة خیراً من العمل؟ قال: لأن العمل ربّما کان ریاءً للمخلوقین و النیّة الخالصة لربّ العالمین فیعطی عزّ و جلّ علی النیّة ما لا یُعطی علی العمل.

[5]  الکهف، 110.

[6]  تفسیر الأمثل، ج12، ص 579.

[7]  البقرة، 148.

[8]  آل عمران، 133.

[9]  الواقعة، 10 و 11.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260601 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114447 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102712 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100374 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46090 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43201 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41532 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36775 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35003 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33117 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...