بحث متقدم
الزيارة
11709
محدثة عن: 2008/05/20
خلاصة السؤال
هل أن الإنسان اشرف المخلوقات على الأرض أو فی کل الوجود؟
السؤال
بالنظر إلى أن الله قد خلق موجودات و مخلوقات أخرى فی عالم الوجود لا نعلم بها نحن، هل أن الإنسان اشرف المخلوقات على وجه الأرض؟ أو فی کل الوجود؟ و هل من الممکن أن یخلق الله سبحانه موجودا اشرف من الإنسان؟
الجواب الإجمالي

من وجهة نظرنا و من مجموع الآیات و الروایات التی تتعلق بالإنسان، فان للإنسان أفضلیة على سائر الموجودات - اعم من الموجودات الأرضیة و السماویة - هذه النشأة و هذا نتیجة للخصوصیات التی یتمیز بها الإنسان:

1- تمتع الإنسان بنفحة من الروح الإلهیة.

2- سجود الملائکة له.

3- الخلافة الإلهیة على الأرض.

4- وجود خلاصة الخلقة و عصارة الوجود و هو سید الخلق و المرسلین محمد (ص) ضمن البشر.

أما مسألة خلق موجود اشرف من الإنسان فبالرغم من عدم الامتناع الذاتی من الناحیة الفلسفیة، لکن و بسبب الخصوصیات المذکورة أعلاه فانه من المستبعد حصول هکذا شیء.

الجواب التفصيلي

لتوضیح الإجابة یجب اخذ عدة ملاحظات بنظر الاعتبار:

الملاحظة الأولى: بالرغم من الإنسان لا یستطیع الإحاطة و الاطلاع على جمیع أنواع المخلوقات عن طریق العلوم الطبیعیة. و لکن یستطیع عن طریق الوحی و الاخبارات الغیبیة للأولیاء الإلهیین الحصول على معلومات عن أنواع الموجودات و عن المرتبة و الدرجة الوجودیة للإنسان، و کمثال على ذلک نرجو التمعن فی هذه الروایة:

عن عبد الله بن سنان قال: سالت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق (ع) فقلت: الملائکة أفضل أم بنو آدم؟ فقال:"قال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) إن الله رکب فی الملائکة عقلاً بلا شهوة، و رکب فی البهائم شهوة بلا عقل، و رکب فی بنی آدم کلتیهما، فمن غلب عقله شهوته فهو خیر من الملائکة، و من غلب شهوته عقله فهو شر من البهائم".[1]

الملاحظة الثانیة: حسب رأینا یستفاد من مجموع الآیات و الروایات التی تتعلق بموضوع خلق الإنسان أن الإنسان أفضل و اشرف من جمیع المخلوقات الأرضیة و السماویة، و یرجع هذا إلى الخصوصیات التی یتمیز بها الإنسان و التی سوف نشیر إلیها کما یلی:

1. إن أول خصوصیة و میزة للإنسان هو تمتعه بنفحة من الروح الإلهیة و ان هذه المیزة تخص الإنسان وحده فقط، و قد اشار سبحانه الى هذه الحقیقة بقوله: "فإذا سویته و نفخت فیه من روحی فقعوا له ساجدین".[2]

2. سجود الملائکة للإنسان: "و إذ قلنا للملائکة اسجدوا لآدم فسجدوا إلاّ...".[3]

3. خلافة و نیابة الإنسان لله على الأرض من الخصوصیات الأخرى التی تمیز بها الإنسان عن جمیع المخلوقات کالملائکة و الجن و... "و إذ قال ربک للملائکة إنی جاعل فی الأرض خلیفة...".[4]

4. من الخصوصیات الأخرى للإنسان هو أنه الهدف و الغایة الأصلیة من الخلقة، و فی الواقع أن الموجودات الأخرى قد خلقت من اجل الإنسان و من اجل استثماره لها و الاستفادة منها: "و سخر لکم ما فی السموات و ما فی الأرض جمیعا منه...".[5] و قوله تعالى فی الحدیث القدسی: "یا ابن آدم خلقت الخلق لأجلک و خلقتک لأجلی".[6]

من المحتمل أن یکون هذا الأمر بسبب قدرة الإنسان أن یطوی مراحل السیر من أسفل العوالم و هو عالم الناسوت و الطبیعة و الوصول إلى اعلى مرتبة للرقی و الکمال و هو الفناء فی الله و هذا الأمر یختص بالإنسان فقط.

5. وجود خلاصة الخِلقة و عصارة الوجود، و هو سید الخلق و أفضلهم محمد (ص) بین البشر و هو أفضل دلیل على أشرفیة و أفضلیة الإنسان على سائر المخلوقات أعم من الملائکة و الجن و... .

و بالاستناد إلى التفضیل الذی بیناه أعلاه یتضح أن الإنسان هو اشرف المخلوقات فی عالم الوجود کله.

أما إمکان خلق موجود اشرف من الإنسان هو أمر مستبعد بالرغم من عدم الامتناع الذاتی لهکذا فرض.

و لتوضیح الذی ذکره سبحانه فی سورة البقرة من خلال بیان علة خلق آدم و مراحل خلقهِ و الحوار الذی جرى بین الملائکة حیث یقول سبحانه: "إذ قال ربک إنی جاعل فی الأرض خلیفة".[7]

إن معنى الخلیفة فی اللغة العربیة هو "الإمام الذی لیس فوقه إمام"،[8] لذلک و بالاستناد إلى هذا المعنى و الى إن الله جل شانه لا یتطرق إلى کلمة بدون مبرر أو بدون الاهتمام و العنایة بالمعانی و المفاهیم التی تدل علیها هذه الکلمة، نتوصل إلى نتیجة و هی؛ أن الله سبحانه عندما وهب هذا اللقب و هذه التسمیة للإنسان فانه جعل فیه قابلیات و استعدادات أفضل من ای موجود کائن أو سوف یکون.

و إذا أراد الباری عزوجل إن یخلق موجود أفضل و اشرف من الإنسان فتستلزم هذه الحالة عزل الإنسان من منزلة و مقام (خلیفة الله).

إضافة إلى ذلک فان وجود سید الخلق محمد (ص) و المعصومین الذین یمثلون الهدف من خلق الموجودات، و الذین هم سادة الکائنات الذین وصلوا إلى أعلى مراتب الکمال، و الذین وصلت فیهم القابلیة و الاستعداد الإنسانی من بین کل البشر إلى درجة الفعلیة، تبعد فرضیة خلق موجود اشرف من الإنسان من قبل الله عز وجل.



[1] وسائل الشیعة، ج 15، ص 209.

[2] الحجر، 29.

[3] البقرة، 34.

[4] نفس المصدر، 30.

[5] الجاثیة، 13.

[6] علم الیقین، ج 1 ص 381.

[7] البقرة، 30.

[8] المنجد فی اللغة و الإعلام، ص 192،مادة خلف.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270232 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    209802 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    115968 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    104723 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    80708 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    52676 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51997 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    44757 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41499 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40685 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...