بحث متقدم

أسئلة الأرشیف (التصنیف الموضوعی:الشخصیات)

أسئلة عشوائية

  • ما هی السنن و الآداب التی تؤدى قبل الولادة؟
    5042 الحقوق والاحکام
    من الأعمال التی ینبغی مراعاتها من قبل الوالدین قبل ولادة الولد: أداء الفرائض الدینیة، مراعاة آداب المعاشرة الزوجیة، أکل الطعام الحلال الطاهر، و تناول الفواکه المتنوعة، إجراء الفحوصات الجینیة، الابتعاد عن الانفعالات النفسیة، مشاهدة المناظر الجمیلة، رعایة الصحة البدنیة، ممارسة الریاضة و... .
  • لماذا نرى الائمة بالرغم من علمهم بوفاتهم و استشهادهم لایغیرون الامور و یتقدمون للموت من دون ان یحاولوا الخلاص منه؟
    4794 الکلام القدیم
    من اجل اتضاح الاجابة عن السؤال المطروح من الضروری الاشارة الى بعض النقاط:1- هناک بحث و نقاش فی قضیة علم الائمة بالغیب مطلقا و بجمیع حوادث المستقبل و منها العلم بزمان و مکان شهادتهم. 2- على فرض ثبوت علم الائمة عن طریق الغیب بزمان و مکان شهادتهم یمکن القول:
  • ما سبب تکرار (مُصَدِّقاً لِّمَا بَیْنَ یَدَیْهِ) فی سورة المائدة؟ و ما هو تفسیرها؟
    3149 التفسیر
    قال تعالى فی کتابه الکریم: " وَ قَفَّیْنا عَلى‏ آثارِهِمْ بِعیسَى ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ آتَیْناهُ الْإِنْجیلَ فیهِ هُدىً وَ نُورٌ وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقین".[1] قال صاحب التبیان: قوله: (و قفینا) ...
  • ما الفرق بین التفسیر بالرأی و التفکر و الاستنباط الشخصی من القرآن؟
    3530 التفسیر
    1- التفسیر بالرأی: بمعنی ان الإنسان قد تکون عنده أولاً آراء و نظریات بعنوانها اصول ثابتة غیر قابلة للشک و التردید، ثم یدخل للقرآن الکریم عسی ان یجد من بین مفاهیم الآیات القرآنیة ما فیه تأیید و امضاء لهذه الآراء و النظریات.2- التفکر: عبارة عن سیر باطنی أو حرکة ...
  • بماذا یختلف المنطق الارسطی عن الدیالکتیک؟
    3070 الفلسفة الاسلامیة
    المنطق هو مجموعة قوانین توجب مراعاتها اننا لانخطئ فی تفکیرنا. و ینقسم المنطق الی المنطق القدیم و الجدید. و المنطق القدیم هو المنطق الارسطی الذی یعلّمنا کیفیة اقامة القیاس و الاستدلال الصحیح. و بعبارة أخری فإن المنطق الارسطی اضافة الی الصورة و قالب الاستدلال یعرفنا أیضاً المواد القابلة للاستخدام ...
  • ما هی علائم المنی عند الرجال؟ و هل یجب قضاء الصلاة التی أدیت فی حالة الجنابة؟
    4511 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما لمراد بالمفسدة فی باب الغناء فأی نوع من الفساد هو؟
    3694 الحقوق والاحکام
    المراد بالمفسدة فی مثل هذه المجالس هو أن یغفل الإنسان عن ذکر الله. فتکون هذه الفغلة سبباً لبعده عن الله و الأخلاق و دخوله فی الفساد و الفحشاء و الوقوع فی الذنب و المعصیة و تستتبع الانحرافات الجنسیة و الأخلاقیة و....و للإطلاع أکثر یمکنکم مراجعة ...
  • هل التفکیر المنجر الی الضلال افضل من عدم التفکیر اصلاً؟
    3298 الکلام القدیم
    لقد اولی الاسلام للتعقل اهمیة کبیرة، و لکن التعقل له درجات، و اعلی مراتب التعقل التی یدعونا الیها اولیاء الله هو التفکر الذی یتعلق بالهدایة الالهیة و الذی یرشد الانسان الی الدین- الذی یتکفل بالسعادة البشریة- و بناءً علی هذا فان الذی یفکر و یدخل فی ...
  • هل یجوز الرجوع عن التوبة؟
    2635 العملیة
    إن الاستمناء واحد من الذنوب. و التوبة من الذنب بمعنى الندم و العزم الجاد على ترکه. إذن إن تاب أحد من ذنب، یعنی ذلک أنه قد عزم بینه و بین الله على أن یترک هذا العمل القبیح. و یترتب على الذنوب الکبیرة عذاب أخروی و لیس ...
  • هل یمکن الوصول إلى مرتبة الربوبیة؟
    2941 النظری
    لمقام الربوبیة نسب و مراتب و معان مختلفة، و للإجابة عن هذا السؤال لا بد من أخذ جمیع المراتب و المعانی بنظر الاعتبار. فإذا کان المراد بالوصول إلى الربوبیة بمعنى انقلاب الذات و تبدل المخلوق إلى خالق، فإن هذا أمرٌ بدیهی البطلان و ادعاء مرفوض. و لکن یمکن لهذا الکلام ...

الأكثر مشاهدة