بحث متقدم
الزيارة
10859
محدثة عن: 2012/06/20
خلاصة السؤال
ما هي صفات المجتهد الجامع للشرائط عند الإمام الصادق (ع) و من هو المرجع الذي يجب على الناس تقليده؟
السؤال
لقد روى الإمام الحسن العسكري عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: بَيْنَ عَوَامِّنَا و عَوَامِّ الْيَهُودِ فَرْقٌ مِنْ جِهَةٍ و تَسْوِيَةٌ مِنْ جِهَة، ٍ أَمَّا مِنْ حَيْثُ الِاسْتِوَاءِ فَإِنَّ اللَّهَ ذَمَّ عَوَامَّنَا بِتَقْلِيدِهِمْ عُلَمَاءَهُمْ كَمَا ذَمَّ عَوَامَّهُم…فَأَمَّا مَنْ كَانَ مِنَ الْفُقَهَاءِ صَائِناً لِنَفْسِهِ حَافِظاً لِدِينِهِ مُخَالِفاً عَلَى هَوَاهُ مُطِيعاً لِأَمْرِ مَوْلَاهُ فَلِلْعَوَامِّ أَنْ يُقَلِّدُوه‏. ما المقصود من هذا الحديث؟ و كيف يمكن للإمام الحسن العسكري (ع) أن ينقل حديثا عن الإمام الصادق؟ و هل يمكن القول على أساس هذه الرواية بوجوب التقليد على العوام و حسب؟ ‏
الجواب الإجمالي

نقدم لك بعض النقاط حول هذه الرواية:

1. لا أشكال لأي إمام معصوم أن ينقل رواية عن إمام معصوم آخر حتى و إن كان بينهما فاصل زمني، إذ سلسلة السند في أمثال هذه الروايات هي نفس الأئمة أبا عن أب.

توضيح ذلك هو أن الأئمة الأطهار كانوا يروون الأحاديث بذكر سلسلة السند عن آبائهم و أحيانا كانوا ينسبون الأحاديث إلى النبي الأعظم (ص) ليؤسسوا هذا الأصل و هو أن جميع أحاديثنا منقولة عن آبائهم عن النبي (ص)، مع أن أتباعهم كانوا يعتقدون بعصمتهم و لم يخف على أحد و رعهم و تقواهم و علمهم بصفتهم رواة على الأقل. و كان هدفهم من هذا العمل هو إمكان استناد باقي أتباع المذاهب الفقهية إلى هذه الروايات بصفتها روايات منقولة عن النبي (ص).[1]

إذن لا بأس أن ينقل الإمام الحسن العسكري (ع) عن الإمام الصادق (ع) هذا الحديث. و هذا أمر قد ثبت في علم الحديث و أمر واضح لدى علماء الحديث الشيعة.

2. لقد روي هذا الحديث عن الإمام الحسن العسكري في تفسير الآيتين الكريمتين 78 و 79 من سورة البقرة،[2] و هو في مقام ذم بعض عوام اليهود الذين اتبعوا علماءهم عن جهل و سذاجة. فهم لم يكونوا يعلمون عن كتابهم السماوي سوى بعض الخيالات و الأماني و لم يعوا شيئا من الحقائق.[3]

3. إن الكلمات التي جاءت في حديث الإمام الحسن العسكري (ع) نقلا عن الإمام الصادق (ع) و التي ذكرتها في السؤال ناظرة ـ باعتبار موضوع الآية الشريفة ـ إلى تقليد و تبعية غير الصالحين من العلماء، فقد تطرق الإمام الصادق (ع) في تكملة الحديث إلى خصائص هؤلاء العلماء الدجالين، و من جانب آخر أشار إلى صفات العلماء الصالحين و الواجدين لشرائط التقليد.

4. على أساس هذه الرواية، إن شاهد الناس من فقهائهم سلوكا مخالفا للتعاليم الدينية أو مواقف سيئة من قبيل الاختلاف على الدنيا أو تحيزا لأتباعهم و إن كانوا غير صالحين أو تهاجمَ على مخالفيهم و إن كانوا مستحقي الإحسان، فإن شاهدوا شيئا من هذه الأعمال بشكل واضح و صريح و مع هذا غضوا الطرف و قلدوهم، فهم مثل عوام اليهود مذمومون و هذا النوع من التقليد محظور.

أما إن كان فقيه مراقيا لنفسه محافظا لدينه مخالفا لهواه مطيعا لأمر مولاه فيجب على عوام الناس و غير أهل العلم بالمسائل الشرعية أن يقلدوه.

 


[1]. جمع من المؤلفين، مجلة فقه أهل البيت عليهم السلام، ج 32، ص 14 و 15، مؤسسة موسوعة الفقه الإسلامي على أساس مدرسة أهل البيت عليهم السلام، قم، الطبعة الأولى، بی تا.

[2]. راجع: الشيخ الحر العاملي، و سائل الشيعة، ج 27، ص 131، مؤسسة آل البيت عليهم السلام، قم، الطبعة الأولى، 1409ق.

[3]. راجع: المكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج 1، ص 276 – 277، مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، الطبعة الأولى، 1421 ق.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی أهم المسائل المطروحة فی مبحث الحسد؟
    4326 العملیة
    الحسد عبارة عن تمنی زوال نعمة الغیر. و بهذا یعد من الامراض النفسیة التی تعرض للانسان احیاناً فیتصف بصفة "الحسد" التی اعتبرتها التعالیم الدینیة من أخطر الامراض النفسیة و اقبحها و التی أمر الله نبیه الاکرم (ص) من التعوذ منها هو وسائر المؤمنین کما ورد فی سورة الفلق "قل اعوذ ...
  • هل أن المذکور فی الروایات هو علامات الظهور أم علامات القیام؟
    3751 الکلام القدیم
    قد ذکرت فی روایات معتبرة علامات لظهور الإمام المهدی(عج) فإذا تحققّت تلک العلامات حتماً فإن الإمام سیظهر و یعلن قیامه للعالم. و بعبارة اخری یمکن القول أن المراد بالظهور هو قیام الإمام، لأن ظهور و حضور الإمام المهدی(عج) هو لأجل القیام بوجه الظلم و الجور ...
  • کیف یمکن إرشاد الشخص المتنفر و المتخلی عن الدین؟
    4826 العملیة
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هو حكم الشريعة في الزواج الاجباري بین الولد و البنت بعد تلوثهما بالعلاقة الجنسیة؟
    4202 گوناگون
    لا تفرض الشريعة على الزاني الزواج من الزانیة، و لکن (یجوز للحاكم الشرعي أن یعفو في بعض الموارد و ان یغض النظر عن اجراء الحد فيما اذا ثبت الزنا عن طريق الاقرار، و یشترط عفوه بالزواج)[1] و مع ذلک، فقد ارسلنا السؤال المذکور ...
  • هل توجد فی القرآن آیات و هل أدعیة بخصوص المطالعة و التعلم؟
    7297 العملیة
    المطالعة هی الملاحظة مع التأمل و دقّة النظر فی شیء من أجل فهمه و التعرف علیه.و علی هذا فکل قراءة فاقدة لهذه الخصوصیة هی لیست بمطالعة. و بدیهی أنّ المطالعة کأی عمل آخر یلزمها توفیر ظروف خاصّة لیمکن فی ظلّها الحصول علی مطالعة مفیدة ناجحة.و الشروط اللازمة للمطالعة ...
  • هل الاستمناء من الکبائر؟ و ما هو طریق النجاة منه؟
    10849 الحقوق والاحکام
    العادة السریة أو ما یعبّر عنه بالاستمناء هو من الذنوب الکبیرة و هو محرم فی الاسلام[i] و قد وضعت له عقوبة قاسیة.ان افضل طریق للخلاص من الاستمناء و العادة السریة هو الزواج الشرعی (الدائم أو المؤقت) بالشروط الخاصة المذکورة فی الرسائل ...
  • ما هی أشد الوساوس الشیطانیة و أخطر مخططات الشیطان؟
    4642 مانع شناسی
    الذی یظهر من الآیات و الروایات أن اشد و أکبر الوساوس الشیطانیة تتمثل فی الوسوسة للانسان و دعوته للإمتثال لأوامر " النفس الأمارة" و التی تعد أشد و أخطر اعداء الانسان التی تدعوه الى اقتراف المعاصی و ارتکاب الموبقات الا من عصمه الله تعالى منها کما اشارت ...
  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267159 الحقوق والاحکام
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • هل یتعدد الدین فی مستوى نفس الأمر؟
    4207 الفلسفة الدین
    ثمة أدلة نقلیة و عقلیة تشهد بصدق على وجود الجوهر المشترک، و تضمن سبل فلاح تناسبه. و هکذا فإن الدین هذا أمر واحد و نسخة واحدة. ...
  • ما المقصود بليلة الهرير؟
    11099 تاريخ بزرگان
    ليلة الهرير من ليالي صفين قتل فيها عشرات الآلاف ولمولانا أمير المؤمنين و لأصحابه في تلك الليلة موقف شجاعة يذكر مع الأبد. و الهرير كأمير. هرير الكلب[1] صوته دون نباحه من قلة صبره على البرد.[2] و قيل ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267159 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    191527 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    110564 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103201 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75209 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50126 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50051 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41382 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39363 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39308 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...