بحث متقدم
الزيارة
5945
محدثة عن: 2010/01/07
خلاصة السؤال
هل الاحاديث و الروايات النبوية المنقولة عن طريق المعصومين (ع) تتوفر جميعها على سند متصل؟
السؤال
هل الاحاديث و الروايات النبوية المنقولة عن طريق المعصومين (ع) تتوفر جميعها على سند متصل؟
الجواب الإجمالي

يذهب كافة اعلام الشيعة الى الاعتقاد بعصمة الائمة (ع)، فهم حجج الله على العباد و ان كلامهم و سيرتهم حجة بذاته ككلام رسول الله (ص) و سيرته، فلا يحتاج الى اسناد فيما بينهم و بين الرسول الاكرم (ص).

ثم إن الاحاديث المروية عن الائمة المعصومين (ع) تصنف الى طائفتين:

الطائفة الاولى هي الاحاديث المسند عنهم (ص) و المصرح فيها بان الإمام صاحب الحديث رواه عن أبيه عن آبائه متسلسلا بذكر الاسماء حتى تصل الى الرسول (ص)، و لا ريب أن هكذا اسناد يعد من عيون الاسانيد و أرقاها قيمه علمية.

الطائفة الثانية هي التي يروونها عن النبي الاكرم (ص) الا انهم لا يذكرون سندها، من قبيل الحديث التالي: عليُّ بن محمَّد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوْفليِّ، عن السَّكُونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع) قال: قال رسولُ اللَّه (ص):... و تحتوي المصادر الحديثية على آلاف الاحاديث من هذا الصنف تتوزع في الكتب الروائية عامة و المئات منها في الكتب الاربعة ( الكافي، من لا يحضره الفقيه، التهذيب، الاستبصار)، أو المروية عن كتاب الجامعة، مصحف فاطمة، الجفر و....

و هذا النوع من الاحاديث و إن لم تذكر أسانيدها و أنها من المرسلات ظاهراً، الا انه لما كان المعصومون (ع) أمناء على حلال الله و حرامه حتى عند أهل السنة و صادقين في أقوالهم، فلابد من التسليم بأن ما يتحدثون بحديث لم يصدر من النبي الاكرم (ص) و لا ينسبون اليه شيئاً لم يقله و لا حكماً إلهياً لم يشرعه (ص).

إنطلاقاً من هذا تكون الاحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (ع) حجة مطلقاً مع  صحة الطريق أو اعتباره اليهم، بان يكون الرواة بيننا و بين الامام الذي روي عنه، من الرجال المعتمدين في نقل الرواية و الحديث بشروط ذكرت في محلها. و أن كلام الائمة المعصومين حجته ذاتيه و ان حديثهم حديث رسول الله (ص) و حديث الله تعالى سواء كان مسنداً ظاهراً أو لا.

الجواب التفصيلي

لما كان البحث المطروح يعد من مباحث "الداخل ديني" من هنا ننطلق في الاجابة عنه من زاوية النظرة الشيعية فقط.

يذهب كافة اعلام الشيعة الى الاعتقاد بعصمة الائمة (ع) هذا من جهة، و من جهة اخرى يؤمنون بان الله قد اختارهم اوصياء لنبيه الاكرم (ص)، و قد قام (ص) بايصال هذا المعنى للناس و ابلاغهم به، فهم حجج الله على العباد و ان كلامهم و سيرتهم حجة بذاته ككلام رسول الله (ص) و سيرته، فلا يحتاج الى اسناد؛ و بعبارة أخرى: تعتقد الشيعة بان الائمة شأنهم شأن الرسول الاكرم (ص) في الحجية و لا يطالبون بسند ما صدر عنه، كما كان الامر على عهد رسول (ص) حيث لم يطالبه أحد بسند ما يقوله و ما يصدر عنه.

و الجدير بالذكر أن الاحاديث المروية عن الائمة المعصومين (ع) تصنف الى طائفتين:

1. الطائفة الاولى هي الاحاديث المسند عنهم (ص) و المصرح فيها بان الإمام صاحب الحديث رواه عن أبيه عن آبائه متسلسلا عن الرسول (ص)، و لا ريب أن هكذا اسناد يعد من عيون الاسانيد و أرقاها قيمه علمية.

و هذه الطائفة تنقسم بدورها الى صنفين:

الف: الروايات التي يذكر فيها الاسماء صراحة من قبيل الرواية التالية: قال أبو الحسن الرضا (ع): سمعت أبي موسى بن جعفر يقول سمعت أبي جعفر بن محمد يقول سمعت أبي محمد بن علي يقول سمعت أبي علي بن الحسين يقول سمعت أبي الحسين بن علي يقول سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) يقول سمعت رسول الله ص يقول سمعت جبرئيل يقول سمعت الله عز و جل يقول: لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي فلما مرت الراحلة نادانا بشروطها و أنا من شروطه.[1] قال الزمخشري في كتاب ربيع الأبرار كان يقول يحيى بن الحسين الحسيني في إسناد صحيفة الرضا: لو قرئ هذا الإسناد على أذن مجنون لأفاق‏.[2]

ب. الطائفة الثانية التي تروى بالنحو التالي: عن الامام الرضا (ع) مثلا عن آبائه (ع) و انما يحذف الاسماء لوضوحها و معروفيتها. و قد ورد في الكتب الحديثية الشيعية ما يقرب من 6671 حديثاً عن الائمة (ع) استعمل فيها عبارة " عن آبائه عن رسول الله منها: 268 حديثا في الكتب الاربعة موزعة بالنحو التالي: (60 حدیثا في الكافي، 46 حديثاً في من لا یحضره الفقیه، 128 حديثا في كتاب التهذیب و 34 حديثا في الاستبصار) منها الحديث التالي: عليُّ بن مُحمد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوفلِيِّ، عن السَّكونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع)، عن آبائه، قال: قال رسولُ اللَّه (ص)...[3].

و من البديهي أن هذا النوع من الاسانيد يعد من افضل الاسانيد أيضاً، و من هنا عبر عن الطائفة الاولى من الاحاديث بحديث "سلسلة الذهب"[4]؛  و ذلك لانه في الوقت الذي اعتبر الائمة (ع) من وجهة نظرة الشيعة أئمة معصومين (ع)، الا ان شأنهم عند المدارس الاخرى ليس بالشأن القليل حيث اعتبروا من أفضل الشخصيات و افضل الثقات.[5]

2. الطائفة الاخرى هي التي لم يذكر سندها:

و هذه بدورها تصنف الى صنفين:

الف. الطائفة التي يروونها عن النبي الاكرم (ص) الا انهم لا يذكرون سندها، من قبيل الحديث التالي: عليُّ بن محمَّد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوْفليِّ، عن السَّكُونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع) قال: قال رسولُ اللَّه (ص):....[6] و تحتوي المصادر الحديثية على آلاف الاحاديث من هذا الصنف تتوزع في الكتب الروائية عامة و المئات منها في الكتب الاربعة ( الكافي، من لا يحضره الفقيه، التهذيب، الاستبصار).

و هذا النوع من الاحاديث و إن لم تذكر أسانيدها و أنها من المرسلات ظاهراً، الا أنه لما كان المعصومون (ع) أمناء على حلال الله و حرامه حتى عند أهل السنة و صادقين في أقوالهم، فلابد من التسليم بأن ما يتحدثون بحديث لم يصدر من النبي الاكرم (ص) و لا ينسبون اليه شيئاً لم يقله و لا حكماً إلهياً لم يشرعه (ص)؛ و من هنا نجد الإمام الصادق (ع) يعطي ضابطة عامة في نقلهم للحديث المسنود و غيره عندما قال: حديثي حديث أَبي (الامام الباقر)، و حديث أَبي حديث جدِّي (الإمام زين العابدين)، و حديث جدِّي حديثُ الحسين، و حديثُ الحسين حديثُ الحسن، و حديثُ الحسن حديث أَمِيرِ المؤْمنِين (ع)، و حديثُ أَمير المؤمنِين حديثُ رسول اللَّهِ (ص) و حديث رسولِ اللَّهِ قولُ اللَّه عزَّ و جَلَّ.[7]

ب. المروي عن كتاب الجامعة، مصحف فاطمة، الجفر و... و هذه كلها هي الاخرى حجة مع ثبوت اسانيدها المعتبرة الى الامام (ع).[8]

إنطلاقاً من هذا تكون الاحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (ع) حجة مع صحة الطريق أو اعتباره اليهم، بان يكون الرواة بيننا و بين الامام الذي روي عنه، من الرجال المعتمدين في نقل الرواية و الحديث بشروط ذكرت في محلها.

و الجدير بالذكر أن هذه المسألة ليست من المسائل المثارة مؤخراً بل هي من القضايا التي أثيرت في عصور متقدمة حيث شكك البعض في الحجية الذاتية لكلام الأئمة (عليهم السلام) و من هنا وضع الائمة الضابطة المذكورة، و هذا ما يشير اليه الحديث التالي: " عن عمرو بن شمر، عن جابر، قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر (ع): إذا حدثتني بحديث فأسنده لي! فقال: حدثني أبي عن جدي، عن رسول الله (ص)، عن جبرئيل (ع)، عن الله عز و جل. و كل ما أحدثك بهذا الإسناد".[9]

و في رواية أخرى: كان جابِرٌ بن عبد الله الانصاري يأْتيِ الامام الباقر (ع) – وهو صغير- طرفيِ النَّهار و كان أَهلُ المدينة يقولون: وا عجباهْ لجابرٍ يأْتي هذا الغُلام طرفَيِ النَّهار و هو آخرُ منْ بقيَ منْ أَصحاب رسول اللَّه (ص)، فلَم يلبثْ أَن مضى عليُّ بنُ الحسين (ع) فكان محمَّدُ بنُ عليٍّ يأْتيهِ على وجه الكرامة لصحبتهِ لرسولِ اللَّه (ص) قال فجلَس (ع) يُحَدِّثُهُمْ عن اللَّهِ تبارك و تعالَى فقال أَهلُ المدينَة: ما رأَيْنَا أَحداً أَجرَأَ من هذَا! فلَمَّا رأَى ما يقولونَ حدَّثهُمْ عنْ رسولِ اللَّه (ص) فقال أَهلُ المدينة: ما رأَينا أَحداً قَطُّ أَكذَب من هذا يحدِّثُنَا عمَّنْ لمْ يرهُ!! فلَمَّا رأَى ما يقولونَ حدَّثهُمْ عن جابِر بن عبد اللَّه،  فَصَدَّقُوهُ!! و كان جابرُ بن عبد اللَّه يأْتيه فيتعَلَّمُ منه.[10]

تحصل: أن كلام الائمة المعصومين حجته ذاتيه و ان حديثهم حديث رسول الله (ص) و حديث الله تعالى سواء كان مسنداً ظاهراً أو لا.

 


[1] الصدوق، أمالي‏ الصدوق، ص 235، ا.نتشارات کتاب خانۀ اسلامي، 1362 هـ ش.

[2] بحارالأنوار، ج 1، ص 30.

[3] الکلیني، الکافي، ج 1، ص 33، ح 7، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1365 هـ ش‏..

[4] ثواب الاعمال-ترجمة الغفاري، ص: 23؛ لان سلسلة سنده من المعصومين (ص) و يعد  من الاحاديث القدسية لان قائل الكلام هو الله تعالى.

[5]  كان السيد محمد رشيد رضا المعروف بتعصبه يقول عندما يروي في تفسيره عن الامام الصادق (ص): "روي عن جدنا الامام جعفر الصادق رضي الله عنه. (انظر: محمد رشید رضا، تفسیر القران الحکیم ( تفسیر المنار)، ج 9 ص 538، نشر دار المعرفة للطباعة و النشر، بیروت، لبنان، الطبعة الثانية).

[6] الکلیني، الكافي، ج ‏3، ص 269، ح 8.

[7] الكافي، ج1، ص53.

[8] انظر: الكافي،  ج 1، ص 239.

[9] المفيد، الأمالي، ص 42، نشر مؤتمر الشیخ المفید قم، 1413 هـ ق.

[10] الكليني، الكافي، ج 1، ص 469.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الخطوات التی یمکن الانطلاق منها لمعرفة الدین معرفة خاصة انا عند ما نلاحظ عمل المرائین یقع الیأس فی نفوسنا و نخشى من عاقبة امرنا؟
    4966 الکلام القدیم
    ان معرفة الاسلام و المعارف الدینیة شأنها شأن الامور المشابهة لها و المترابطة مع بعضها لابد ان تدرس بصورة متوازیة و تبذل اقصى غایات الجهد على جمیع الاصعدة؛ من هنا لا یمکن القول بالتحدید من این نبدأ. نعم معرفة الباری تعالى یمکن ان تکون هی المنطلق و الخطوة الاولى لانها ...
  • هل يثبت الزنا عن طريق التحليل DNA؟
    3360 الحقوق والاحکام
    جواب مراجع التقليد العظام عن السؤال المطروح بالنحو التالي: ج1 ) لا تعد تلك التحاليل حجة شرعية في إثبات الزنا.[1] ج2) لا يثبت الزنا بحق الرجل بنحو عام عن طريق التحليل المذكور أو إقرار المرأة.[2]
  • من هو ذوالقرنین؟
    8842 تاريخ بزرگان
    لقد جاء اسم "ذوالقرنین" فی سورة الکهف.أما من هو ذوالقرنین تاریخیاً؟ و أنه أی شخصیة معروفة فی التاریخ؟ هناک بحث و نقاش بین المؤرخین و المفسرین فی هذا الخصوص.باعتبار الصفات التی جاءت فی القرآن و بناءً على رأی المؤرخین، یبدو ...
  • هل یمکن اعتماد المنهج المعرفی الغربی لادراک حقیقة الاسلام؟
    3272 الکلام الجدید
    مما لاریب فیه أن الدین الاسلامی دین المعرفة و الکشف عن الحقائق، و لا یمکن بحال من الاحوال أن یکون موقفه سلبیاً تجاه المنهج العقلی او التجریبی، و کذلک لا یمکن ان تکون ردة الفعل الاسلامیة فی هذا المجال انفعالیة و متحجرة. و لکن فی الوقت نفسه ...
  • هل یمکن الارتباط بموجودات العوالم الاخری؟ و ما قیمة ما یحصل عن هذا الطریق؟
    5448 الکلام القدیم
    لیس هناک تردید فی أصل امکان الارتباط مع بعض العوالم و أهالیها. لکن لا بحیث یمکن الحصول علی الارتباط بتلک العوالم و الموجودات الاخری عن طریق المخدرات او المشروبات الکحولیة أیضاً.و اما الوسائل و الطرق التی یمکن استخدامها من أجل الاطلاع علی خفایا ...
  • من خلال الروایات کیف یجب معاملة أتباع الدیانات الاخری؟
    5229 الحقوق والاحکام
    الاسلام هو دین الفطرة الانسانیة الطاهرة و دین الرأفة و قد جاء من أجل هدایة و إسعاد جمیع البشر. و حیث ان اختیار الدین أمر اختیاری فقد وجد دائماً فی کل المجتمعات الاسلامیة أشخاص غیر مسلمین، من هنا شرع الاسلام مجموعة من التعالیم فی مجال رعایة الحقوق و حسن التعامل ...
  • لماذا نسبت بعض ألقاب يوم القيامة في بعض الروايات إلى أمير المؤمنين (ع)؟
    4117 خصوصیات و مناقب
    إن أمير المؤمنين (ع) بصفته الإمام المطلق و صاحب الولاية الكلية الإلهية هو المثل الأعلى للإنسان الكامل في عالم الوجود، و إن هذه الروايات في المرحلة الأولى تبين أن الإنسان الكامل هو حقيقة القيامة و ظرف وقوعها، إذ بناء على النظرية العرفانية، إن الإنسان متحد مع العالم، ...
  • ما المراد من الخسران في الأعمال؟
    4091 التفسیر
    الخسران من المواضيع التي سلّط القرآن الكريم عليها الأضواء عدة مراّت، حيث وردت مادة "خسر" 56 مرة بمشتقاتها المختلفة في هذا الكتاب المقدس. و كما أن الخسران هو أمر نسبي في الأمور المادية، لذلك يتراءى لمن أفلس بالكامل أنه خاسر كما يتراءى لمن حصل على ربح أقل ...
  • ما هی أنواع القتل و فروعه؟
    3095 الحقوق والاحکام
    القتل له أقسام مختلفة کذلک بحسب الموارد المختلفة نشیر الی بعضها:1. یقسّم القتل الی قتل حق و قتل باطل.2. یمکن تقسیم القتل حسب الأوقات الزمانیة.3. یوجد هناک أنواع من القتل الجزائی أیضاً کالإعدام بالسلاح أو الإعدام شنقا أو رجما و غیرها من أنواع القتل.4. و ...
  • متى مبدأ تاريخ المسلمين؟
    3467 تاريخ کلام
    من بعد بعثة الرسول إلى فترة من الزمن حيث كانت حدود المجتمع الإسلامي لم تتعد الجزيرة العربية و بسبب العلاقات المختصرة بين المسلمين، و قلة الأحداث العامة، لم تكن هناك مشكلة في عدم وجود مبدأ للتاريخ و العدّ الزمني للأحداث. بعد ذلك يجمع الخليفة الثاني أصحاب النبي ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260624 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114891 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102731 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100392 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46100 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43276 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41565 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36789 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35008 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...