بحث متقدم
الزيارة
111
محدثة عن: 2018/10/20
خلاصة السؤال
الرجاء القاء إطلالة سریعة على حیاة الإمام الحسین ع.
السؤال
الرجاء القاء إطلالة سریعة على حیاة الإمام الحسین ع.
الجواب الإجمالي
اجمع المؤرخون على أن الإمام الثالث للشیعة الإمامیة أبصر النور فی المدینة المنورة، غیر أنهم اختلفوا قلیلا فی تحدید تاریخ ولادته علیه السلام، حیث ذهب الشیخ الطوسی  (المتوفى 460هجریة) الى القول بأنه ولد فی الثالث من شهر شعبان فی السنة الرابعة للهجرة.[1] فیما ذهب الشیخ المفید (المتوفى 413 هجریة)[2] وغیره من المؤرخین السنّة[3] الى القول بأنّ ولادته کانت لیلة الخامسة من شعبان من نفس السنة.
وقد قرن ابن شهر آشوب  التاریخ المذکور لولادة سید الشهداء علیه السلام مع حرب الخندق وأن ولادته کانت فی یوم الخمیس او الثلاثاء.[4]
نسبه الشریف:
هو الإمام الحسین بن علی بن أبی طالب بین عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی؛ وأمّه علیه السلام فاطمة الزهراء بنت النبی الأکرم (ص).
کنیته:
یکنى علیه السلام بأبی عبد الله[5] ویکنى أیضا بأبی علی[6].
ولاغرابة فی تکنیته بأبی عبد الله مع أن عبد الله هذا هو أصغر أولاده استشهد رضیعا یوم عاشوراء وأنه قد سبقه من العدید من الاولاد؛ وذلک لان العرف الاجتماعی العربی آنذاک کان قد تعارف على تکنیة الشخص حتى قبل أن یتزوج ویکون صاحب ذریة واولاد کالإمام المهدی (عج) الذی یکنى بأبی القاسم وبأبی عبد الله.[7] وکأمیر المؤمنین (ع) الذی یکنى بأبی تراب و...[8]
القابه:
وأما ألقابه فکثیرة: الرشید والطیب والوفی والزکی والمبارک والتابع لمرضات الله والدلیل على ذات الله،  وسبط رسول الله والشهید[9] وثار الله[10] وسید الشهداء[11]، واشهرها الزکی، ولکن أعلاها رتبة ما لقبه به رسول الله صلى الله علیه وآله فی قوله عنه وعن أخیه: أنهما سیدا شباب أهل الجنة. فیکون السید أشرفها وکذلک السبط.
ولعل بعض تلک الالقاب اطلقت علیه علیه السلام بعد استشهاده ومظلومیته فی العاشر من المحرم.
ازواجه:
تزوج الإمام الحسین علیه السلام من خمس نساء، هن:
شهربانویه؛ لیلى؛ امرأة من قبیلة قضاعة (توفیت فی حیاة الإمام الحسین علیه السلام)؛ الرباب وأمّ إسحاق. والمشهور أن المرأة الوحیدة التی حضرت معه واقعة عاشوراء هی الرباب أمّ عبد الله المعروف بعلی الاصغر والتی کانت ضمن قافلة الأسرى، وقد شکک بعض الباحثین فی حضور کلّ من شهربانویة ولیلى فی واقعة کربلاء.[12]
أولاده:
ذکرت المصادر التاریخیة أنه کان للحسین (علیه السلام) تسعة أولاد: ستة من الذکور هم: 1. علی بن الحسین الاکبر المعروف بالإمام السجاد.[13]
2. علی بن الحسین الأکبر.[14]
3. جعفر[15] بن الحسین لا بقیة له، وأمه قضاعیة وکانت وفاته فی حیاة الحسین علیه السلام.[16]
4. محمد.[17]
5. عمر.[18]
6. علی الاصغر (ع) أو عبد الله الرضیع[19].
بناته:
1. فاطمة.[20]
2. سکینة.[21]
3. زینب. [22]
الإمام الحسین علیه السلام فی حیاة النبی الأکرم (ص)
إستشهد الإمام وعمره ثمان وخمسون سنة أقام منها مع جدّه رسول الله (ص) وأمّه فاطمة الزهراء (س) سبع سنین[23]، فلم یزل  یترعرع خلالها فی أحضان الرسالة وفی حجر جدّه المصطفى  الذی اعتنى به وبأخیه عنایة فائقة، فتغذى من نمیر فیضه  (ص) وتلقى من  العطف والحب والحنان الکثیر الکثیر، وبقی (ص) یزقه العلم والمعرفة لیخلق منه ومن أخیه المجتبى شخصیة مثالیة متمیزة لیس لا  نظیر لها فی الإباء والصبر والعفة والحکمة والمعرفة وبذلک قد شید بناء شخصیته علیه السلام على ید جدّه المصطفى بأفضل أسس ومبانی ومناهج التربیة الصحیحة، وقد کان المصطفى (ص) یعشق الإمام الحسین  وأخاه الحسن علیهما السلام، ویولیهما عنایة خاصّة. ولم یقتصر  (ص) فی حبّه علیهما بل شمل بعطفه وحبّه وحنانه الصبیة والأطفال الذین کان الإمام یلعب معهم.
وقد شهد علیه السلام مجموعة من الحوادث إبّان حیاة جدّه المصطفى من أبرزها قصة المباهلة والتی مثل فیها مع أخیه الحسن علیهما السلام دور "أبناءنا" بصریح الآیة المبارکة.[24] و[25]
الإمام الحسین (ع) مع أبیه الإمام علی علیه السلام
عاش علیه السلام ثلاثین سنة من زمن إمامة أبیه المرتضى علیه السلام، ذلک الأب الذی ذاب فی الله ولهاً فلم یرَ غیر الله شیئا ولم یعبد سواه ربّا ولم یحد عن الجادة التی رسمها الله ورسول (ص) له طرفة عین، لا یهمه الا طهارة النفس وتزکیة الروح، همّه الأکبر إقامة الرسالة وإرساء العدل ونشر قیم السماء فی الأرض وانصاف المظلومین والضرب على ید الظالمین، ذلک الأب لم یهدأ له بال إبّان حکومته وهو یرى جائعا هنا ومظلوما هناک وهو یردد مقولته المعروفة "ولو شئت لاهتدیت إلى الطریق إلى مصفى هذا العسل، ولباب هذا القمح ونسائج هذا القز، ولکن هیهات أن یقودنی جشعی إلى تخیر الأطعمة، ولعل بالحجاز أو الیمامة من لا عهد له بالقرص، ولا طمع له بالشبع) مع أنّه کان قادرا على التنعم بملاذ الدنیا تراه یترکها زهدا وتعففا، ومواساة للفقراء، فکان علیه السلام نعم العون لأبیه فی تلک المهمة والمطیع له والساعی فی تحقیق أهداف أبیه التی هی أهداف الرسالة الاسلامیة واضعا نفسه – الى جنب أخیه المجتبى- جندیا یمتثل کل ما یأمر به أبوه علیه السلام، ولم یفارق أباه فی جمیع المیادین والحروب الثلاث التی خاضها وفی قضیة التحکیم التی شهدها متجرّعا مرارة الخیانة التی حدثت بعد أن کانت المعرکة قد اشرفت على النهایة واقتراب هروب معاویة وهزیمة المعسکر الاموی، وکان فی کل المواقف بطلا مغوارا ومقاتلا باسلا أبهرت شجاعته ومواقفه البطولیة القاصی والدانی.
الإمام الحسین (ع) إبّان حکومة أخیه الحسن علیه السلام
بعد استشهاد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام آل أمر الإمامة الى ولده الإمام الحسن (ع) فتصدى لخلافة المسلمین، فبایعه أخوه الإمام الحسین (ع) مطیعا له وممتثلا لأمره کما کان فی عهد أبیه السلام، حیث وقف مساندا ومعاضدا ومدافعا عن حق أخیه علیه السلام فی الإمامة والخلافة وکان علیه السلام یکن لأخیه أقصى درجات الاحترام والتبجیل فکان المثل الاعلى فی الطاعة والامتثال والاذعان لأوامر أخیه وإمامه الحسن علیه السلام. وقد سجل المؤرخون نماذج من تلک المواقف الرائعة فقد لعب دورا فاعلا فی حث الناس ودفعهم للتحرک والالتحاق بمعسکر أخیه فی النخیلة ومسکن، والوقوف الى جنبه علیه السلام فی المدائن وساباط.[26] وکان موقفه فی احداث الصلح إثر الخیانة التی حصلت فی صفوف معسکر الإمام الحسن علیه موقف المساند والمعاضد لاخیه رغم مرارة الموقف وألم الخیانة فکان مطیعا وممتثلا لأمر أخیه ولم یعترض على بنود المعاهدة ولم یظهر منه ما یخالف ذلک، بل کان یرى فی المعاهدة التی أبرمت مع أخیه صلاح المسلمین ومستقبل الرسالة، وما أن آل الأمر إلى معاویة عاد مع أخیه علیه السلام إلى المدینة المنورة.[27] فبقی خلال العشر سنین من عمر إمامة أخیه الحسن علیه السلام مساندا وداعما لحق أخیه ومشروعیة إمامته ومطیعا له کما کان فی عهد أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام، وبقی ملتزما بشروط المعاهدة التی أبرمها الإمام الحسن علیه السلام حتى بعد استشهادة وطیلة العشر السنین الاخیرة من عمر معاویة بن أبی سفیان.
مقامة ومنزلته
لاشک فی سموّ مرتبة وعلوّ مقام وشرف منزلة الأئمة علیهم السلام فکلهم فی غایة الکمال والجمیع متوفر على صفة العصمة والطهارة والتنزه عما یشین مقامهم ویمس مکانتهم ومنزلتهم، غیر أن ذلک لا یعنی عدم التفاضل بینهم رغم عصمتهم فقد یمتاز أحدهم بخصائص معینة لا تنشأ من الاختلاف فی المقام والمنزلة والعصمة وإنما تمنح له علیه السلام لاسباب وعوامل أخرى، من قبیل ما امتاز به الإمام الحسین من: کون الإمامة فی نسله، والاستشفاء بتربته، واستجابة الدعاء تحت قبته و... . والجدیر بالذکر أن تعظیم الإمام الحسین علیه السلام وتکریمه یعد بنفسه تعظیما وتعزیراً لکافة أهل البیت ولسائر المعصوم علیهم السلام، وأن التوجه صوب کربلاء والانتهال منها یعنی الانتهال من حیاض تلک المدرسة الربانیة والعیش فی ریاض تلک الحدیقة الغناء والغنیة بالمثل والقیم الانسانیة التی شاد أرکانها النبی الأکرم (ص) وعزز مکانتها وسقى زرعها وسهر على رعایتها وحراستها الأئمة الاطهار بدمائهم ونقی فکرهم ونیّر علمهم. وعلیه أن من یرتع فی ریاض الحسین (ع) یعنی أنه یقتطف من ثمار مدرسة الأئمة الیانعة ویعیش فی فضائها الرحب المستنیر بتلک الکواکب المعصومة.[28]
أخلاقه وسیرته
کان علیه السلام أشبه الناس بجده المصطفى صلوات الله علیهما[29] وکان النور یشع من محیاه ویسطع من جبینه. وقد عرف علیه السلام بالسخاء والکرم والشجاعة وسائر الخصال الحمیدة التی ورثها عن آبائه الاطهار والتی رصدت المصادر الحدیثیة والتاریخیة الکثیر منها[30]، وکان فی طلیعة العارفین بالله،  عظیم الخوف منه تعالی شدید الحذر من مخالفته، أکثر أوقاته مشغولا بالصلاة والصوم والعبادة، متهجدا آناء الله سائحا فی تحقیق رضا الله تعالى فی عباده تالیا لکتابه حتى فی احرج الاوقات وعند اشتداد الازمة وتکالب الاعداء وحینما أحاطت به جیوش العدو یریدون قتله تراه یأنس بکتاب الله وتلاوة آیات ربّه.[31]
ثورة عاشوراء
تسنم الإمام الحسین (ع) أمور الإمامة بعد شهادة أخیه الحسن (ع) سنة 50 هجریة، وکان ملتزما بشروط المعاهدة التی أبرمت مع معاویة مادام معاویة على قید الحیاة، غیر أن ابن أبی سفیان لم یلتزم بشروط المعاهدة التی أبرمها من قبل، وتمرد على جمیع بنودها بما فیها إصراره على طلب البیعة لولده یزید المعروف بفسقه وفجوره، وبعد أن هلک معاویة عام 60هجریة آلت الأمور الى ولده یزید بالقوة والقهر، فکتب الى والیه فی المدینة الولید بن عتبة فی صحیفة صغیرة: أما بعد، فخذ الحسین بن علی وعبد الرحمن بن أبی بکر وعبد الله بن الزبیر وعبد الله بن عمر بن الخطاب أخذاً عنیفاً لیست فیه رخصة، فمن أبى علیک منهم فاضرب عنقه، وابعث إلیَّ برأسه، فامتثل الولید أمر یزید بن معاویة وطلب من الإمام الحسین علیه السلام البیعة لیزید فأبى سید الشهداء قائلا: یا أمیر انا أهل بیت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائکة بنا فتح الله و بنا یختم ومثلی لا یبایع مثله ولکن نصبح و تصبحون وننظر وتنظرون أینا احق بالخلافة، ثم خرج تارکا مدینة جدّه المصطفى ومتوجها الى مکة المکرمة، ولما علم أهل الکوفة برفض الإمام الحسین (ع) للبیعة وخروجه الى مکة کتبوا الیه: وکتبوا إلیه: بسم الله الرحمن الرحیم إلى الحسین  بن علی من شیعته من المؤمنین والمسلمین، أما بعد فحی هلا فإن الناس ینتظرونک لا رأی لهم غیرک، فالعجل العجل، ثم العجل العجل،  فقد اخضر الجناب،  وأینعت الثمار، وأعشبت الارض، وأورقت الاشجار، فإذا شئت فأقبل على جند لک مجندة والسلام علیک وعلى أبیک من قبلک ورحمة الله وبرکاته. ولما وصلت کتب الکوفیین وشیوخهم وکبارهم إلیه علیه السلام أرسل لهم ابن عمّه مسلما بن عقیل ممثلا عنه لیستطلع له الامر ویکتب الى إلیه بما اجتمع علیه رأی أهل الکوفة، وما أن علم أهل الکوفة بقدوم مسلم علیهم بدأوا یتوافدون علیه مظهرین الطاعة والانقیاد والولاء للإمام الحسین علیه السلام، وهکذا إلى أن بلغ مجموع المؤیدین والمبایعین عشرات الالاف على ما تشیر المصادر التاریخیة، وکانت الأمور تسیر بانتظام ووفق التصوُّر الذی حدَّده الإمام علیه السلام کشرط لخروجه إلى الکوفة، إلاَّ أن التطورات ما بین إرسال مسلم رسالته إلى الإمام علیه السلام وبین دخول عبید الله بن زیاد لعنه الله إلى الکوفة قلبت الأوضاع رأساً على عقب، حیث شاع الرعب وتخاذل الکوفیون وتنصلوا عن موقفهم ودعوتهم للامام تارکین سفیر الإمام الحسین علیه السلام وحده. [32]
المنازل التی مرّ بها الإمام الحسین (ع) من مکة الى العراق
سجلت المصادر التاریخیة والحدیثیة التی تعرضت لحرکة الإمام الحسین (ع) مجموعة من المنازل ورسمت مخططا لأهم المنازل التی مربها الإمام اثناء مسیره الى کربلاء، نقتصر على ذکر المنازل التی اشارت الیها المصادر المعتبرة دون المنازل التی اشارت لها بعض المصادر المتأخرة، وهذه المنازل المعروفة هی:
1. بستان «ابن معمّر»؛ 2. التنعیم؛ 3. الصفاح؛ 4. ذات عرق؛ 5. الخُزَیْمیَّةُ؛ 6. الحاجِر من بَطن الرُمّة؛ 7. زَرُود؛ 8. الثعلبیه؛ 9. الشقوق؛ 10. زُبالة؛ 11. بَطن العَقَبة؛ 12. شراف؛ 13. ذو حُسَم؛ 14. عُذَیْب الهجانات؛ 15. الرُهَیمة؛ 16. قصر بنی مقاتل؛ 17. نینوى (کربلا) وهی الأرض التی جرت فیها أحداث المعرکة فی العاشر من المحرم.[33]
غایة الإمام الحسین (ع) من اصطحاب عائلته
من الأمور الحساسة والتی حظیت بإهتمام الباحثین لثورة الإمام علیه السلام هی قضیة اصطحات الإمام لعائلته والاتیان بهم الى ساحة المعرکة، حیث أثیر الکلام عن حکمة هذا العمل وفلسفته وأنه علیه السلام رغم علمه بما تؤول الیه الامور وشراسة المعرکة لماذا بقی مصراً على اصطحاب النساء والذریة معه، وأنه لابد أن یقف وراء هذه الحرکة غایة وهدف سامٍ جعل الإمام یقدم علیه، ومن هنا حاول الباحثون تحلیل تلک الخطوة وبیان الاسباب والعوامل التی تقف وراءها، فذکروا مجموعة من التصورات والتحلیلات، منها:
1. البعد الغیبی والتسلیم للإرادة والمشئیة الربانیة؛ أی أن المصلحة الربانیة اقتضب استشهاد الإمام الحسین (ع) وأصحابه وأسر عائله " شاء الله تعالى ان یرانی مقتولا مذبوحا ظلما وعدوانا، وقد شاء أن یرى حرمی ورهطی ونسائی مشردین واطفالی مذبوحین مظلومین مأسورین مقیّدین" ؛ أی أن الارادة الالهیة شاءت ذلک لأجل کمال الفرد والإنسانیة.
2. البعد الدینی والاسلامی؛ لما کانت ثورة الإمام الحسین وحرکته علیه السلام اسلامیة ودینیة صرفة من هنا اقتضت وجود طائفة من الرجال والنساء ممن توفروا على الحد الاعلى من العرفان والکمال الروحی  والمعنوی والعشق الإلهی یسایرون الإمام فی حرکته ویعیشون مع أصحابه وانصارة لینعکس ذلک البعد العرفانی إیجابا على روحیات الانصار ومعنویات المقاتلین المؤیدین لحرکة الإمام، مما ینتهی فی نهایة المطاف الى تحقیق الهدف الدینی من الثورة.
3. البعد الأمنی؛ لم یکن لدى الإمام (ع) منزل آمن فی المدینة المنورة لیضع عائلته فیه، ولم یقترح علیه أحد من وجوه القوم ورجال المدینة بأن یودع أسرته وعائلته لدیه وأن یترکهم فی کفالته وضمانه؛ لذلک  شعر الإمام (ع) بالقلق على مصیر  أسرته فی حیاته، إذ من المحتمل جدا أن تقدم السلطات الأمویة ورجال یزید على أسر العائلة واعتقالهم لیتخذوا منهم ورقة ضغط یسامون الإمام علیها.[34]
عاشوراء
وبعد مجموعة من الاحداث والوقائع ومسیرة طویلة انهت الامور باستشهاد الإمام الحسین وأهل بیته وانصاره فی یوم السبت الموافق للعاشر من محرم سنة 61 هجریة.[35]
ثواب زیارة الإمام الحسین (ع)
هناک الکثیر من الروایات المبثوثة فی العدید من المصادر الحدیث والادعیة والزیارات  تؤکد على زیارة المعصومین عامّة والإمام الحسین (ع) خاصة، وتشیر الى عظیم فضلها وجزیل ثوابها، وتذم من ترک زیارة بلا عذر وتعده جافیا له علیه السلام، کذلک أکدت تلک المصادر على فضیلة زیارة طیلة أیام السنة مع التأکید على زیارته فی أیام خاصّة کلیلة الجمعة، ویوم عرفة، وشهری رجب وشعبان ویوم عاشوراء وزیارة الاربعین.[36]
زیارة الأربعین
یوم أربعین الحسین علیه السلام وهو یوم العشرین من صفر من أضخم المؤتمرات الاسلامیة یجتمع الناس فیه کاجتماعهم فی مکة المکرمة تلتقی هناک سائر الفئات من مختلف العناصر ویعتنق شمال العراق بجنوبه والوفود من بعض الاقطار الاسلامیة فهذا الموکب یردد انشودته باللغة العربیة، وذلک باللغة الترکیة، وثالث باللغة الفارسیة ، ورابع باللغة الاوردیة وهکذا.[37]وقد تعارف أتباع مدرسة أهل البیت على هذه الزیارة ایمانا منهم بما لها من فضل وأن الروایات تقول بأن راس الحسین علیه السلام أعید الى الجسد الشریف بعد اربیعن یوما من استشهاده حیث جاء زین العابدین علی بن الحسین والفواطم معه ومعهم الرأس الشریف وبقیة الرؤوس، وصادف وصولهم قدوم جابر بن
الأنصاری وجماعة قد وردوا لزیارة قبر الحسین (علیه السلام) فتوافوا فی وقت واحد وتلاقوا بالبکاء والحزن واللطم وأقاموا المآتم واجتمع علیهم أهل ذلک السواد وأقاموا على ذلک أیاما.[38] نعم، اختلفت کلمة الباحثین المؤمنین برجوع السبایا الى کربلاء فی تاریخ وزمان رجوعهم حیث استبعد بعضهم أن یکون السبایا قد رجعوا فی الاربعین الاول، فیما أقام آخرون الادلة على إمکانیة عودة الاسرى فی نفس السنة التی استشهد فیها الإمام علیه السلام وبعد اربعین یوما من استشهادة ولم یتکرر مجیئهم مرة أخرى.[39]
 
دفن الإمام الحسین (ع) وسائر الشهداء
إختلفت کلمة الباحثین والمؤرخین فی تاریخ وکیفة دفن الاجساد الطاهرة لشهداء الطف، حیث ذکروا عدّة روایات، منها:
1. تذهب الروایة الاولى الى القول بأن الذی تکفل بدفن الاجسام الطاهرة  فی الیوم الثالث عشر من المحرم، هو الإمام زین العابدین السجاد حیث خرج بطریقة اعجازیة لدفن أبیه الشهید علیه السلام وسائر الشهداء "لأن الإمام لا یلی أمره إلا إمام مثله".
2. فیما تذهب الطائفة الاخرى من الروایات الى القول بأن الذی تکفل بدفع الاجسام الطاهرة هم قوم من بنی أسد الساکنین فی منطقة الغاضریة.
والمتامل فی الروایات لا یرى مانعا من الجمع بین الطائفتین اذ لا محذور من یأتی الإمام السجاد بطریقة اعجازیة لدفن الشهداء فیصادف وجوده قوما من بنی أسد جاءوا لنفس الغرض ولیکونواعونا له علیه فی تلک المهمة اذ من الصعب على الإمام علیه ان یقوم بهذه المهمة ویدفن کل هذه الاجسام الزواکی لوحدة، وهذا ما أکده بعض الباحثین حیث قال: ولما أقبل السجاد (علیه السلام) وجد بنی أسد مجتمعین وقد فرق القوم بین رؤوسهم وأبدانهم وربما یسألون من أهلهم وعشیرتهم!! فأخبرهم علیه السلام عما جاء إلیه من مواراة هذه الجسوم الطاهرة وأوقفهم على أسمائهم کما عرفهم بالهاشمیین من الأصحاب فارتفع البکاء والعویل، وسالت الدموع منهم کل مسیل ونشرت الأسدیات الشعور ولطمن الخدود. ثم مشى الإمام زین العابدین إلى جسد أبیه واعتنقه وبکى بکاءا عالیا وأتى إلى موضع القبر ورفع من التراب...[40] و[41]
 
 

[1] . الشیخ الطوسی، محمد بن حسن، مصباح المتهجد و سلاح المتعبّد، ج ‏2، ص 828، بیروت، مؤسسة فقه الشیعة، الطبعة الاولى، 1411ق؛ ابن المشهدی، محمد بن جعفر، المزار الکبیر، ص 399، قم، مکتب الاعلام الاسلامی، الطبعة الاولى، 1419ق؛ الکفعمی، إبراهیم بن علی، المصباح (جنة الأمان الواقیة و جنة الإیمان الباقیة)، ص 543، قم، دار الرضی (زاهدی)، الطبعة الثانیة، 1405ق؛ الأمین العاملی‏، سید محسن، أعیان الشیعة، ج ‏1، ص 578، بیروت، دار التعارف للمطبوعات‏، 1403ق.
[2] . الشیخ المفید، الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج ‏2، ص 27، قم، اصدارات مؤتمر الشیخ المفید، الطبعة الاولى، 1413ق؛ مناقب آل أبی‌طالب (ع)، ج 4، ص 76؛ الحموی‏، محمد بن إسحاق، أنیس المؤمنین، ص 95، طهران، مؤسسة البعثة، 1363ش؛ الحسینی العاملی‏، السید تاج الدین‏، التتمة فی تواریخ الأئمة (ع)، ص 73، قم، مؤسسة البعثة، الطبعة الأولى، 1412ق.
[3] . انظر: ابن حجر العسقلانی، أحمد بن علی، الاصابة فی تمییز الصحابة، ج ‏2، ص 68، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولى، 1415ق؛ ابن عساکر، أبو القاسم علی بن حسن، تاریخ مدینة دمشق، ج ‏14،ص 115، بیروت، دار الفکر، 1415ق.
[4] . مناقب آل أبی ‌طالب(ع)، ج 4، ص 76؛ وانظر: «فاصله میان ولادت امام حسن با امام حسین(ع)»، 47164.
[5] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج ‏2، ص 27.
[6] . مناقب آل أبی ‌طالب (ع)، ج 4، ص 78.
[7] الحریری، عادل،  المهدی فی احادیث المسلمین، ص 6؛ وانظر: تذکرة الخواص  ص363 طبع 1964 م النجف .
[9] . الطبری، محمد بن جریر، دلائل الإمامة، ص 181، قم، مؤسسة البعثة‏، الطبعة الاوّلى‏، 1413ق.
[10] . «السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا ثَارَ اللهِ وَ ابْنَ ثَارِه»؛ الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج ‏4، ص 576، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الرابعة، 1407ق.
[11] . الشیخ الصدوق، الأمالی، ص 127، بیروت، الأعلمی، الطبعة الخامسة، 1400ق؛ وانظر: «مصادیق لقب سید الشهداء»، 68747.
[12] . انظر: مصیر نساء الامام علیه السلام بعد احداث عاشوراء «سرنوشت همسران امام حسین (ع) بعد از حادثه کربلا»، 11647.
[13] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج ‏2، ص 135؛ البلاذری، أحمد بن یحیی، أنساب الأشراف، ج ‏3، ص 146، بیروت، دار الفکر، الطبعة الأولى، 1417ق.
[14] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج ‏2، ص 135؛ سبط بن الجوزی‏، تذکرة الخواص من الأمّة فی ذکر خصائص الأئمة، ص 249، قم، منشورات الشریف الرضی‏، الطبعة الأولى، 1418ق.
[15] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 135؛ دلائل الإمامة، ص 181؛ تذکرة الخواص، ص 249.
[16] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 135.
[17] . ابن شهر آشوب المازندرانی، مناقب آل أبی‌ طالب (ع)، ج ‏4، ص 77، قم، علامة، الطبعة الأولى، 1379ق؛ دلائل الإمامة، ص 181؛ المحدث الإربلی، کشف الغمة فی معرفة الأئمة، ج ‏1، ص 582، قم، منشورات الرضی، الطبعة الأولى، 1421ق؛ تذکرة الخواص، ص 249.
[19] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 135؛ دلائل الامامة، ص 181؛ ابن اعثم الکوفی، أحمد بن أعثم، الفتوح، ج ‏5، ص 115، بیروت، دار الاضواء،1411ق.
[20] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 135؛ کشف الغمة، ج ‏1، ص 582؛ أنساب الأشراف، ج ‏2، ص 197؛ تذکرة الخواص، ص 249.
[21] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج 2، ص 135؛ أنساب الأشراف، ج ‏2، ص 195 و ج 3، ص 146.
[22] . مناقب آل أبی ‌طالب (ع)، ج ‏4، ص 77؛ دلائل الإمامة، ص 181؛ کشف الغمة، ج ‏1، ص 582.
[23] . المسعودی، علی بن حسین، إثبات الوصیة، ص 164، قم، انصاریان، الطبعة الثالثة‏، 1426ق.
[24] . آل عمران، 61.
[26] . الطبری، محمد بن جریر، تاریخ الأمم والملوک (تاریخ الطبری)، ج ه، ص 165، بیروت، دار التراث‏، الطبعة الثانیة‏، 1387ق.
[27] . المصدر نفسه، ص 166؛ ابن الجوزی، أبو الفرج‏، المنتظم فی تاریخ الأمم والملوک‏، ج 5، ص 184، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الاوّلى‏، 1412ق؛ ابن کثیر الدمشقی‏، عماد الدین اسماعیل‏، البدایه والنهایه، ج 8، ص 19، بیروت، دار الفکر، بدون تاریخ.
[29] . أنساب الأشراف، ج ‏3، ص 142.
[30] . انظر: أعیان الشیعة، ج ‏1، ص 579 – 580؛  عطاردی، عزیز الله، مسند الإمام الشهید (ع)، ج ‏1، ص 32 – 52، طهران، عطارد، الطبعة الاوّلى‏، 1376ش.
[31] . انظر: شریف القرشی، باقر، حیاة الإمام الحسین (ع)، ج ‏1، ص 132 – 134، قم، مدرسة الایراوانی العلمیة‏، الطبعة الرابعة‏، 1413ق.
[32] . انظر: شجرة ثورة الامام الحسین علیه فی موقع اسلام کوئیست.
[33] . انظر:  «نام منازل حرکت امام حسین(ع) از مکه به عراق»، 6812
[35] . الارشاد فی معرفة حجج الله علی العباد، ج ‏2، ص 133.
[37] . السید جواد شبر، ادب الطف، المنشور فی قرص المکتبة الشاملة.
[40] . حسین الشاکری، سیرة الامام الحسین، ص201- 202.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    255166 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    96458 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    91888 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    44494 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    42298 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    33535 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    31985 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    30134 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    28954 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    28163 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط