بحث متقدم
الزيارة
8497
محدثة عن: 2007/01/27
خلاصة السؤال
ارید ان اسألکم عن سبب صلاتنا علی التربة وما هی الادلة التی یستند الیها فی ذلک؟
السؤال
ارید ان اسألکم عن سبب صلاتنا علی التربة وما هی الادلة التی یستند الیها فی ذلک؟
الجواب الإجمالي

السجود على التراب من الامور المتفق علیها بین المذاهب الاسلامیة فلا یوجد فقیه یمنع من ذلک، نعم یختلفون فی ما سوى الارض کالفراش مثلا او اللباس فتجوزه المدارس السنیة وتمنع عنه مدرسة اهل البیت(ع) اما ماهی ادلة السجود على التراب نذکر منها:

1- قال رسول الله (ص): "جعلت لی الارض مسجداً و طهوراً" و غیر ذلک من الاحادیث الصادرة عنه (ص).

2- سنة الرسول (ص): هناک الکثیر من الاخبار الدالة علی ان رسول الله (ص)ما کان یسجد فی حال الاختیار الاّ علی: 1ـ الارض ، 2ـ الخمرة، 3ـ الحصیر.

عن عائشة قالت: -و هی تصف صلاة النبی(ص)- «ما رأیته یتقی عن الارض بشیء"

3- احادیث ائمة أهل البیت علیه السلام.

4- عمل الصحابة فقد کان الصحابة یرون السجود على التراب منهم: ابوبکر بن ابی قحافة،و عبد الله بن مسعود الصحابی و عبدالله بن عمر و عبادة بن الصامت الانصاری الخزرجی و جابر بن عبد الله الانصاری و عثمان بن حنیف الانصاری و خباب بن الارت وغیر ذلک خاصة اهل البیت.

5- فتاوی التابعین و تابعیهم

کان مسروق بن الاجدع من اصحاب ابن مسعود لایرخص فی السجود علی غیر الارض حتی فی السفینة.

6- اقوال الفقهاء و کلماتهم

قال الشافعی فی کتاب الام: و لو سجد علی جبهته و دونها ثوب او غیره، لم یجز السجود الا ان یکون جریحاً، فیکون ذلک عذراً، و لو سجد علیها و علیها ثوب منخرق – ای مخرق – فماس شیء من جبهته الارض اجزأه ذلک، لانه ساجد و شیء من جبهته علی الارض، و احب ان یباشر راحتیه الارض فی البرد و الحر.

الجواب التفصيلي

لاخلاف بین المسلمین فی وجوب السجدة فی کل رکعة مرتین، و انما الخلاف فی فروعها و احکامها من کیفیتها و ارکانها و شرائطها و موانعها و اذکارها، و قد تفاقم الأمر و اشتد النزاع بین المسلمین فیما یصح السجود علیه، ای فیما یضع المصلی علیه جبهته:

فقال ائمة المذاهب الاربعة –کما هو المشهور المنقول عنهم فی کتاب الفقه علی المذاهب الاربعة– بجواز السجود علی کل شیء من تراب و حجر و رمل و حصی و صوف و قطن و غیر ذلک، بل علی ظهر انسان آخر عند الزحام. و قالت الامامیة الاثنا عشریة – تبعاً لائمتهم ائمة اهل بیت علیهم السلام- : انٌه لا یجوز السجود الا علی الارض من تراب و رمل و حصی و حجر، او ما انبتته الارض من تراب و رمل و حصی و حجر، غیر مأکول و لا ملبوس[1] .

من هنا یتضح لنا بعض الامور:

1ـ ان السجود علی الارض و توابعها کالحصی و الرمل و ... متفق علیه بین المذاهب و لا یوجد فقیه سنی یمنع منه.

2ـ ما ینبت من الارض ینقسم الی قسمین، قسم منه یصدق علیه عنوان مأکول الانسان او ملبوسه، و هذا تمنع الشیعة من السجود علیه، و القسم الثانی غیر مأکول الانسان او ملبوسه و هذا یتفق الشیعة و السنة على جواز السجود علیه.

و قد تتبع الباحث العلامة الشیخ الاحمدی من خلال دراسته لعمل الرسول (ص) و اهل بیته علیهم السلام و الصحابة و التابعین و التسلسل الفقهی للمسألة فوجد ان العملیة مرت باربعة ادوار:

الدور الاول: السجود علی الارض من تراب و رمل و حصی و حجر و مدر لا غیر.

الدور الثانی: السجود علی الارض و اجزائها و نباتها و علی الخمرة المصنوعة منها، و کذا الحصیر و البسط المصنوعة من السعف و نحوه ... و فی هذا الدور نری ان جمعاً کثیراً من الصحابة و التابعین کانوا یتجنبون السجود علی غیر التراب حتی انهم یضعون التراب علی الخمرة فیسجدون علیه احتیاطاً فی صلاتهم ذهولاً عن عمل الرسول (ص) او خطأ فی الاجتهاد.

الدور الثالث: السجود علی کل شیء من الارض و غیرها کالثیاب بانواعها من الحریر و القطن و الصوف و الکتاب و البسط من السجاجید المنسوجة من الحریر و الصوف و القطن.

الدرو الرابع: عد السجود علی الثیاب شعار التسنن. و عدّ التقیّد بالسجود علی التراب بدعة و من شعار الشیعة شیعة اهل البیت علیهم السلام بل عد ذلک من الشرک و الزندقة (معاذ الله).[2]

و نحن قبل ان ندخل فی تفاصیل البحث نشیر الی مسألتین:

الاولی: من المعروف ان العبادات توقیفیة[3] ای انٌها متوقفة علی تحدید الشرع لها فما حدده الشرع نعمل به و مالم یحدده لا یمکن العمل به.

الثانیة: نحن اذا رجعنا الی هذه الادوار الاربعة نجد ان القدر المتیقن فیها و المسلم هو السجود علی «التراب» . و من المعلوم ان الاخذ بالقدر المتیقن موافق للاحتیاط قطعاً.

نضرب لک مثلاً یقرب الفکرة: لو اخبرک ثلاثة کلّ علی انفراد. فقال لک الاول: ان اباک یرید منک ان تأتی له بالخبز او اللحم او التفاح. و قال الثانی: انا اباک یرید منک ان تأتی له بالخبز او البرتقال او الحلیب. و قال الثالث: ان أباک یرید منک ان تأتی له بالخبز او البصل او الدهن.

فمن الواضح ان القدر المتفق علیه بین الاخبار الثلاثة هو [ الخبز] فلو جئت بالخبز فقد عملت بالقدر المتیقن لان کل المخبرین ذکروه.

اذا عرفنا ذلک یأتی السؤال التالی: ما هی الادلة علی کون القدر المتیقن فی المسجود علیه هو التراب؟ هل یوجد دلیل من عمل الرسول (ص) او خبر منقول عنه(ص)؟

یمکن تقسیم الادلة الی عدة اقسام، منها: احادیث الرسول(ص).

1ـ قال (ص): «جعلت لی الارض مسجداً و طهوراً» [4]

2ـ و قال (ص): «جعلت لنا الارض کلها مسجدا و جعلت تربتها لنا طهوراً» [5]

3ـ و قال (ص): «جعلت لی الارض مسجداً و ترابها طهوراً، اینما ادرکنی الصلاة صلیت» [6]

4ـ و قال (ص): «انّ الله جعل الارض مسجداً و طهوراً اینما کنت اتیمم و اصلی علیها » [7]

5ـ و قال (ص): «الارض لک مسجداً فحیثما أدرکت الصلاة فصّل» [8]

6ـ و قال (ص): «اذا سجدت فمکن جبهتک و انفک من الارض» [9]

7ـ عن النبی (ص): «نهی ان یسجد المصلی علی ثوبه او کمّه او علی کور عمامته» [10]

هذه بعض الاحادیث الواردة عن النبی الاکرم (ص) فی المصادر المعتبرة لدی الفریقین.

الدلیل الثانی: سنة الرسول (ص)

توافرت الاخبار الکثیرة الدالة علی ان رسول الله (ص) ما کان یسجد فی حال الاختیار الاّ علی:

1ـ الارض ، 2ـ الخمرة، 3ـ الحصیر.

و هنا نذکر بعضی الروایات الواردة فی مصادر اهل السنة و التی تؤکد ذلک:

1ـ عن عائشة قالت:- و هی تصف صلاة النبی (ص)- « ما رأیته یتقی عن الارض بشیء »[11]

2ـ روی عبد الجبار بن وائل عن ابیه:«رأیت رسول الله (ص) یسجد علی الارض واضعاً جبهته و انفه فی سجوده»[12]

3ـ عن انس بن مالک: «ان رسول الله (ص) صلی علی حصیر» [13]

4ـ عن ابی سعید الخدری قال : « کان سقف المسجد جرید النخل و ما نری فی السماء شیئاً فجاءت قزعة – ای قطعة من السحاب المتفرقة فی السماء – فامطرنا، وصلی النبی (ص) حتی رأیت أثر الطین و الماء علی جبهة رسول الله (ص) و ارنبته» [14]

الدلیل الثالث: احادیث ائمة أهل البیت علیه السلام

ثم ان المصدر الثانی الذی امرنا بالتمسک به مع القرآن الکریم هم عترة الرسول صلی الله و علیه و آله و سلم طبقاً لحدیث الثقلین الذی اتفق علی نقله الفریقان. و نحن اذا رجعنا الیهم نجدهم علیهم السلام یؤکدون ذلک(السجود علی التربة) نکتفی بذکر روایة واحدة منها: روی عن الامام الصادق علیه السلام انه قال:«السجود لا یجوز الا علی الارض او ما انبتت الارض الا ما اکل او لبس»[15]

الدلیل الرابع: عمل الصحابة

من المعروف فی المنهج الفکری فی الاستنباط لدی أهل السنة انهم یقولون بحجیة عمل الصحابی، و المراجع لعمل الصحابة فی هذا المجال یراهم ملتزمین بالسجود على التراب، و قد تعرض الشیخ الاحمدی لذکر طائفة کبیرة منهم نکتفی بذکر بعضهم:

1ـ کان ابو بکر بن ابی قحافة لا یسجد الاّ علی الارض.

2ـ کان عبد الله بن مسعود الصحابی الکبیر لا یری الا السجود علی التراب

3ـ کان عبد الله بن عمر یمنع عن السجود علی کور العمامة، و یسجد علی الخمرة و فی روایة لا یضع یده و لا جبهته الا علی الارض مباشرة.

4ـ کان عبادة بن الصامت الانصاری الخزرجی یری وجوب السجود علی الارض مباشرة.

5ـ و کان جابر بن عبد الله الانصاری لا یری السجود الا علی الحصباء.

6ـ عثمان بن حنیف الانصاری کان یسجد علی الخمرة.

7ـ کان خباب بن الارت متقیداً بالسجود عل الحصی.

8ـ کان امیر المؤمنین علیه السلام ینهی عن السجود علی کور العمامة و یأمر بالسجود علی الارض مباشرة.

9 ـ عبد الله بن عباس کان یفتی بوجوب لصوق الجبهة و الانف بالارض. [16]

الدلیل الخامس: فتاوی التابعین و تابعیهم

1ـ کان مسروق بن الاجدع من اصحاب ابن مسعود لایرخص فی السجود علی غیر الارض حتی فی السفینة.[17]

2ـ کان ابراهیم النخعی الفقیه الکوفی التابعی یقوم علی البردی و یسجد علی الارض، قال الراوی: قلنا ما البردی؟ قال: الحصیر. [18]

3ـ افتی عطاء تلمیذ الحبر ابن عباس بعدم جواز السجود علی الصفا و لزوم السجود علی البطاء... و عن ابن جریج قال: قلت لعطاء أرایت صلاة الانسان علی الخمرة و الوطاء؟ قال:لا بأس اذا لم یکن تحت وجهه و یدیه.[19]

و غیر هؤلاء می التابعین و تابعیهم الذین ذکر منهم الشیخ الاحمدی تسعة عشر رجلاً.[20]

الدلیل السادس: اقوال الفقهاء و کلماتهم

قال الشافعی: فی کتاب الام: و لو سجد علی جبهته و دونها ثوب او غیره، لم یجز السجود الا ان یکون جریحاً، فیکون ذلک عذراً، و لو سجد علیها و علیها ثوب منخرق – ای مخرق – فماس شیء من جبهته الارض اجزأه ذلک، لانه ساجد و شیء من جبهته علی الارض، و احب ان یباشر راحتیه الارض فی البرد و الحر ... .[21]

قال ابن حجر: فی فتح الباری ج 1 صفحه 414 فی شرح حدیث «کنا اذا صلینا مع النبی (ص) فیضع احدنا طرف الثوب من شدة الحر مکان السجود» :و فیه اشارة الی انّ مباشرة الارض عند السجود هو الاصل لانه علق بعدم الاستطاعة.

و قال الشوکانی: فی نیل الاوطار فی تفسیر هذا الحدیث: الحدیث یدل علی جواز السجود علی الثیاب لاتقاء حرّ الارض، و فیه اشارة الی ان مباشرة الارض عند السجود هی الاصل لتعلق بسط الثوب بعدم الاستطاعة. [22]

قال البیهقی: فی السنن الکبری بعد نقل حدیث جابر بن عبدالله الانصاری «کنت اصلی مع رسول الله (ص) صلاة الظهر فآخذ قبضة من الحصی فی کفی حتی تبرد و اضعها علی جبهتی اذا سجدت من شدة الحر» قال الشیخ: و لو جاز السجود علی ثوب متصل به لکان ذلک أسهل من تبرید الحصی فی کف و وضعها للسجود، و بالله التوفیق.[23]

قال مالک: یکره ان یسجد الرجل علی الطنافس وسط الشعر و الثیاب و الادم، و کان یقول: لا بأس ان یقوم علیها و یرکع علیها و یقعد علیها و لا یسجد علیها و لا یضع کفیه علیها، و کان لا یری بأساً بالحصباء و ما اشبه مما تنبت الارض ان یسجد علیها

و قال ایضا: لایسجد علی الثوب الا من حر او برد کتاناً کان او قطناً و قال: بلغنی ان عمر بن الخطاب و عبدالله بن عمر کانا یسجدان علی الثوب فی الحر و البرد.[24]

و فی فتح الباری 1/413: قال مالک: لا اری بأساً بالقیام علیها – ای الطنافس و الفراء و المسوح – اذا کان یضع جبهته و یدیه علی الارض.

فتلخص ان عقیدة الصحابة و اقوال العلماء فی المسألة فمنهم من قال بوجوب السجود علی التراب و الرمل و الحصباء ان امکن و الاّ فالارض کلها کما عن عطاء و ابن مسعود و عمر بن عبد العزیز.

و منهم من قال بوجوب السجود علی الارض فقط مطلقاً کابی بکر و مسروق و عبادة و ابراهیم النخعی. و منهم من قال بوجوب السجود علی الارض و ما انبتته اختیاراً، و جواز السجود علی الثیاب للحر و البرد کابن عمر و عمر و مالک و ابی حنیفة و ابن حجر و الشوکانی و احمد و الاوزاعی و اسحاق بن راهویة و اصحاب الرأی. و منهم من قال بوجوب السجود علی الارض و ما انبتته اختیاراً، و جواز السجود علی الثیاب المتخذة من القطن و الصوف لحر او برد مع استحباب السجود علی الارض کما عن الشافعی و مالک.[25]

و الملاحظ فی هذا کله ان السجود علی الارض هو المسلم و المتفق علیه بین الفقهاء من الفریقین و قد التزمت الشیعة بالسجود علی التراب و اعتبرته هو الافضل من السجود علی الخمرة، و ما نبت من الارض من غیر الماکول و الملبوس لان فی السجود علی التراب تذللاً اکثر من غیره.

و هنا یطرح السؤال التالی: لماذا تختارون السجود علی تربة الامام الحسین علیه السلام؟

جوابه:

اولاً: لا یوجد فقیه شیعی یوجب السجود علی التربة الحسینیة بل الواجب السجود علی الارض.

ثانیاً: ان تربة الامام الحسین علیه السلام هی مصداق من مصادیق السجود علی الارض و ان السجود علیه یمثل حالة من حالات السجود علی الارض فان کان اجماع المسلمین قائم علی صحة السجود علی الارض و ترابها فلا نجد ای مبرر لاستثناء التربة الحسینیة.

ثالثاً: حاول البعض التمویه علی البسطاء بان السجود علی تربة الامام الحسین علیه السلام هو لون من الوان السجود لغیر الله تعالی، و هذه فی الحقیقة اشکالیة واهیة، لان السجود له صیغتان:

_ السجود للشیء

_ السجود علی الشیء

و الفارق واضح بین الحالتین، اذ تمثل الحالة الاولی لوناً من الوان الشرک و هذا ما یتفق الشیعة عن بکرة ابیهم على تکفیر من یقوم به لانه لا یجوز السجود الا لله تعالى.

و اما السجود على الشیء فلا اشکال فیه، اذ لو کان فیه اشکال لما اختلف الامر بین السجود علی التراب او الفراش ففی الوقت الذی یکون الساجد – حسب منطق اصحاب الشبهة المذکورة- علی تراب الامام الحسین علی السلام عابداً و مشرکاً، کذلک یکون الساجد علی الفراش عابداً له ومشرکاً او عابداً لصاحب الفراش، و هذا ما لا یقول به عاقل.

قال السید الیزدی: فی العروة الوثقی: یحرم السجود لغیر الله تعالی فانه غایة الخضوع فیختص بمن هو فی غایة الکبریاء و العظمة.[26]

ربما یقال: ان الشیعه یمارسون بعض حالات التقدیس للتربة الحسینیة کالتقبیل و العنایة و الاحترام و هذا یثیر الشک و الریبة فی طبیعة هذا التعامل؟

و نجیب:

اولاً: هذه الحالات لا تمثل ممارسات غیر مشروعة، و الا فالمسلمون قاطبة یمارسون الاحترام و العنایة و التقبیل للحجر الاسود و الکعبة و القرآن، فهل یقال: انهم یعبدون القرآن او الکعبة او الحجر الاسود؟!

ثانیاً: الشیعة حینما یقبلون التربة انّما یجسدون العشق و الحب لسبط رسول الله (ص) الامام الحسین (ع).

ثالثاً: الشیعة یقتدون بسید الانبیاء (ص) فهو اول من قبل هذه التربة الطاهرة کما أکدت ذلک عدة من الاخبار:

1ـ روی الحاکم النیشابوری عن ام سلمة (رض):« ان رسول الله (ص) اضطجع ذات لیلة للنوم فاستیقظ و هو حائر، ثم اضطجع فرقد ثم استیقظ و هو حائر دون ما رأیت به المرة الاولی ثم اضطجع فاستیقظ و فی یده تربة حمراء یقبلها، فقلت له: ما هذه التربة یا رسول الله؟ قال: اخبرنی جبرئیل علیه السلام ان ابنی هذا _ مشیراً للحسین _ یقتل بأرض العراق، فقلت: ارنی تربة الارض التی یقتل بها، فهذه تربتها". ثم قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین (البخاری و مسلم) و لم یخرجاه.[27]

2ـ وروی احمد بن حنبل عن ام سلمة او عائشة ان النبی (ص) قال: لقد دخل علی البیت ملک لم یدخل علی قبلها فقال لی: ان ابنک هذا حسیناً مقتول و ان شئت اریتک من تربة الارض التی یقتل بها، قال: فاخرج تربة حمراء. [28]

و غیر ذلک من الاحادیث فی هذا الباب

رابعاً: ان تربة کربلاء اریقت علیها ازکی الدماء الطاهرة دفاعاً عن العقیدة و المبدأ و الرسالة، فالسجود علیها یمثل حالة التعاطی و التفاعل مع العمق العقائدی الذی تختزنه هذه التربة فی داخلها فمن خلال هذا السجود یتجذر الانتماء الایمانی و تتأصل حالة الخشوع و التذلل لله تعالی.

خامساً: ان هذه التربة شهدت اقدس ثورة مناقبیة احتضنت قیم الرسالة و اخلاقیة الاسلام و روحیة المبدأ، و شهدت انقی حالات الحب و الانقطاع الی الله تعالی و اصدق معانی الفناء فی ذات الله، فالسجود علی هذه التربة یجسد حالات الانفتاح علی آفاق القیم و المثل التی صاغتها تلک التضحیات الکبیرة فی طریق الحب الالهی العظیم.

الی غیر ذلک من الدلالات التاریخیة و الجهادیة للسجود علی التربة الحسینیة. [29]

و الحمد الله رب العالمین.



.[1] السجود علی الارض، للشیخ علی الاحمدی، ص 12.

.[2] المصدر السابق، ص 12 - 15.

.[3] السجود علی التربة، للعلامة الامینی، ص 17، المقدمة.

.[4] صحیح البخاری،ج1، ص209 طبع بیروت؛ صحیح مسلم: 1، ص371 طبع بیروت.

.[5] صحیح مسلم،ج1، ص371، طبع بیروت.

.[6] وسائل الشیعه،ج 3، ص423، طبع طهران.

.[7] البحار،ج3، ص277، طبع طهران.

.[8] السجود علی الارض، ص 48، طبع بیروت.

.[9] نفس المصدر.

.[10] البحار،ج 85، ص156، طبع طهران.

.[11] مسند احمد،ج 6، ص58، طبع بیروت.

.[12] مسند احمد،ج 4، ص317، طبع بیروت.

.[13] صحیح البخاری،ج 1، ص231، طبع بیروت.

.[14] صحیح البخاری،ج 2، ص386، طبع بیروت.

.[15] وسائل الشیعة،ج 3، ص591 – 592، 594، طبع طهران.

.[16] انظر السجود علی الارض للاحمدی ص 15 – 19.

.[17] الطبقات الکبری لابن سعد، 6، ص53 ، و المصنف لعبد الرزاق،ج 2، ص583.

[18]. المصنف لعبد الرزاق،ج 1، ص397، و سیرتنا ص 128، الطبرانی فی الکبیر، و تحفة الاحوذی فی شرح جامع الترمذی،ج 1، ص273، و مجمع الزوائد، 2، ص57.

.[19] المصنف لعبد الرزاق،ج 1، ص391 – 392.

.[20] انظر السجود علی الارض للاحمدی، ص 19 – 26.

.[21] کتاب الام،ج 1، ص99.

.[22] سیرتنا، ص 131.

.[23] السنن الکبری،ج 2، ص105.

.[24] راجع المدونه الکبری،ج 1، ص74 – 75.

.[25] السجود علی الارض، 23 – 35.

.[26] العروه الوثقی،ج 1، ص534، المسألة 25، طبع طهران.

.[27] الحاکم النیشابوری، المستدرک علی الصحیحین،ج 4، ص298، طبع بیروت.

[28] . احمد بن حنبل، المسند،ج 6، ص294، طبع بیروت.

29]. زید الاطلاع انظر التشیع لعبد الله الغریفی.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279258 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256561 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127958 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112395 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88828 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59391 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59249 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56766 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49048 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47037 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...