بحث متقدم
الزيارة
4375
محدثة عن: 2006/11/13
خلاصة السؤال
لما ذا تکون دیة المرأة نصف دیة الرجل فی الفقه الاسلامی؟
السؤال
لما ذا تکون دیة المرأة نصف دیة الرجل فی الفقه الاسلامی؟
الجواب الإجمالي

یظهر من خلال الدراسات الفقهیة و التاریخیة ان الدیة انما شرّعت فی الفقه الاسلامی لجبر خسارة اقتصادیة ، هذا من جهة. و من جهة ثانیة ان المجتمع الاسلامی الذی یسعی الاسلام الی تحققه هو مجتمع تقع فیه غالبیة النشاطات و الفعالات الاقتصادیة علی کاهل الرجل، فی الوقت الذی نری ان اهم وظیفة للمرأة ـ و لیست الوظیفة الوحیدة ـ هی ادارة شؤون النواة الاساسیة للمجتمع یعنی ادارة شؤون الاسرة، و ان اهم وظائف الرجل ـ و لیست الوظیفة الوحیدة ـ هی تأمین و تنظیم الجانب الاقتصادی و المعاشی للاسرة.

ان الالتفات الی هذه النکتة و امعان النظر فیها یستطیع اقناعنا و بسهولة انّه ینبغی علی الاسلام  ان یلحظ الجانب الاقتصادی للرجل و یقوی التشریعات و الامور ذات البعد الاقتصادی للرجل، و من هذه المقولة بحث الدیة، لقد لاحظ الدین الاسلامی المبین الدور الانتاجی للرجل فی الشأن الاقتصادی للاسرة، و بالتوجه الی ان الدیة تتعلق بالخسارة البدنیة للانسان، فاذا کان البدن ذا قدرة عالیة فی الشأن الاقتصادی تکون دیته اکثر ، و بما ان الرجل ذا قدرة انتاجیة اکثر من المرأة فی الاقتصاد، من هنا کانت دیته اکثر من النساء، و هذا لایعنی بحال من الاحوال أنّ الاسلام یری ان کرامة الرجل و شأنه اعلى من کرامة المرأة و شأنها، اذ لو کان التفاوت فی الدیة یشیر الی التفاضل القیمی و المعنوی فلما رأینا ان دیة المفکر و العالم و عالم الدین او السیاسی البارز تعادل دیة الانسان العادی او العامل البسیط.

النکتة الاخری التی ینبغی الالتفات الیها هی الدور الامنی الذی یقوم به الرجل فی الاسرة، فمن الواضح جداً ان هذه المهمة غالباً تقع علی کاهل الرجل فهو الذی یدافع عن حریم الاسرة و کیانها و یصونها من تجاوزات المعتدین، من هنا من الطبیعی ان تکون الخسارة التی تصیب الاسرة اثر فقد الرجل اکثر منها حینما تفقد الام. و اخیراً نشیر الی نکتة مهمة هی: لابد من الالتفات الی مقولة مهمة هی: ان الاحکام و القوانین التی تسن من قبل دین او مذهب معین انما تسن وفقاً للاسس و المبانی و رؤیة ذلک الدین او المذهب حول تلک المسألة مع ملاحظة مجموعة النظریات المعروضة فی هذا الخصوص، و ان مسألة الدیة فی الفقه الاسلامی انما شرّعت بعد الأخذ بعین الاعتبار مجموعة التکالیف و الاختیارات لکل من المرأة و الرجل و کذلک الاخذ بعین الاعتبار الروح الکلیة للقوانین الحاکمة على نظام الاسرة، فلا یمکن اثارة الاشکال او الشبهات امام هذا القانون.

الجواب التفصيلي

تقوم جمیع احکام الاسلام علی اساس المصالح الخاصة، فلکل حکم حکمة و مصلحة فی سن القانون، فاذا نهی الاسلام عن شیء فانّما ینهی لوجود مفسدة فیه ، و اذا أمر بشیء فانّما یأمر به لوجود مصلحة فیه. و بالطبع قد لا یمکن الاطلاع او ادراک تلک المصالح و المفاسد و الحکم المرتبة علی الاحکام الشرعیة، و لکن یمکن الوصول الى بعضها و معرفتها من خلال الاعتماد علی العقل السلیم و بالاضافة الی الواقع الخارجی و کذلک من خلال الاستناد الی کلمات المعصومین (ع) . و لا ریب ان مسألة الدیة و کون نصیب المرأة نصف نصیب الرجل لا یخرج عن هذه القاعدة و انه یتوفر علی حکم و مصالح خاصة فی هذا التشریع، یمکن الاشارة الی بعضها:

البیان الاوّل:

لو کان الاسلام دیناً مادیاً صرفاً و مذهباً محوره المسائل المادیة و القضایا الاقتصادیة، لکان الاشکال وارداً و الشبهة ذات موضوعیة خاصة، فمن حق المستشکل ان یقول . لماذا تکون قیمة المرأة اقل من قیمة الرجل و لماذا قیمتها نصف قیمة الرجل. و لکن الحقیقة لیست کذلک فان معیار قیمة الناس فی الاسلام  فی الروح و النفس و الکمالات المعنویة.

فالذی یولیه الاسلام اهمیة هو جانب التقوى . فالانسان یمکن ان یصل الی مقام کلیم الله کما فی موسى علیه السلام ، و یمکن ان یکون کمریم علیها السلام التی کانت هی الاخری ترتبط بالله تعالی رابطة وحیانیة، فالرجل و المرأة کل منهما بامکانه طی طریق السعادة و نیل المقامات المعنویة، و لافرق هنا بین الرجل و المرأة، بل الأمر یتعلق بمدی همة و ارادة لکل منهما.

لکن مسألة الدیة، مسألة اقتصادیه تتعلق ببدن الانسان، و من هنا لانجد فرقاً فی مقدار دیة الرجل الاوّل للحکومة الاسلامیة ـ ای القائد ـ و بین دیة العامل العادی.[1]

البیان الثانی: یمکن القول ـ و من خلال نظرة کلیة ـ ان الانسان الاعم من المرأة و الرجلِ، یمتلک ثلاثة أبعاد هی:

الف: البعد الانسانی و الالهی: و فی هذا البعد یتساوی الرجل و المرأة معاٌ، و ان طریق التعالی و التکامل، اللامتناهی مفتوح امامهما علی حدٍ سواء.

و لقد اشارت الآیة 97 من سورة النحل الی هذا المعنی حیث قال تعالی: (من عمل صالحاً من ذکر أو انثى و هو مؤمن فلنحیینه حیاة طیبة و لنجزینهم اجرهم بأحسن ما کانوا یعملون) کما اشارت الایة 35 من سورة الاحزاب الی نفس هذا المعنی.

ب: البعد العلمی: و فی هذا البعد لایوجد أیضاً تفاوت بین الرجل و المرأة، فلم یضع الاسلام حواجز امام المرأة تمنعها من نیل العلم و کسبه، من هنا نجد الرسول الاکرم(ص) یقول: «طلب العلم فریضة علی کل مسلم و مسلمة» کما وردت فی هذا المجال آیات من الذکر الحکیم حثت کلاً من الرجل و المرأة ـ و بلا تفاضل ـ علی کسب العلم و تحصیل المعرفة و قد ناهز عدد الآیات الاربعین آیة.

ج: البعد الاقتصادی: فی هذا البعد یختلف الرجل عن المرأة من ناحیة الوظائف و المهام الاقتصادیة التی تقع علی کاهل کل منهما، فهذه الوظائف قسمت علی اساس القدرات و الامکانات الجسمیة و الروحیة للرجل و المرأة. فالمرأة ـ عادة ـ اضعف من الرجل فی الانتاج الاقتصادی، حتی فی العصر الراهن و فی المجتمعات التی لا تری ای فرق بین الرجل و المرأة نجد ان النتاج و العائد الاقتصادی للرجل یختلف عن المرأة.

ففی الواقع ان المرأة تمر بادوار الحمل و الرضاعة و حضانة الطفل، الأمر الذی یأخذ من المرأة زماناً و طاقات کثیرة جداً، صحیح ان العمل المذکور فی حدّ ذاته عملاً عظیماً و ذا قیمة کبیرَة، ولکنه علی کل حال لیس عملاً اقتصادیاً، و لیس فیه عائدة اقتصادیة، و لا ترتب علیه ثمرة اقتصادیة. هذا من جهة، و من جهة ثانیة هناک تفاوت کبیر بین الترکیبة البدنیة للرجل و الترکیبة البدنیة المرأة، فالمرأة ذات بنیة لطیفة و ظریفة ذات نسبة عالیة جداً من الاصابة و التأثر بالظروف الخارجیة، ففی الوقت الذی نری فیه الرجل ذا بنیة جسمیة قویة نوعاً ما تتناسب مع الاعمال الشاقة و المهام الصعبة نرى المراة على العکس من ذلک، و من هنا نری الکثیر من الاعمال الاجتماعیة التی تتطلب قدرات عالیة تقع علی کاهل الرجال، و من البدیهی ان فقدان الرجل یوجه لطمة اکبر و خسارة اکثر الی کیان الاسرة، من هنا کان من الضروری ان تکون الدیة التی تعطی فی مقابل فقدان الرجل اکثر.[2]

البیان الثالث: ان الخلأ الناشئ من فقدان الرجل اکثر بکثیر من الخلأ الناشئ من فقدان المرأة. فعلی اساس الدراسات التاریخیة و الفقهیة،[3] یظهر ان الدیة انما شرعت لجبران الخسائر التی یوجهها المجرم ضدّ الضحیة او اسرته، و بما ان المجتمع الذی یسعی الاسلام الى تحقیقه تکون فیه عمدة النشاطات و الفعالیات الاقتصادیة علی عاتق الرجل، و ان اهم وظائف المرأة ـ و لیست وظیفتها الوحیدة ـ ادارة الاسرة، فمن الطبیعی تکون الآثار المترتبة علی الرجل من الناحیة الاقتصادیة غیر الآثار المرتبة علی المرأة؛ لذا یکون فقده من الساحة الاجتماعیة و الاسریة یوجه خسارة اکثر الی الاسرة، فیجب ان تکون الدیة مناسبة لوضع الرجل من هذه الناحیة. [4]

اضف الی ذلک ان نفقة الاولاد أیضاً تقع علی کاهل الرجل لا على المرأة، و لذا مع فقدان الرجل و موته یبقی وراءه مجموعة من واجبی النفقة مما یقتضی ـ بنحو ما ـ ملء هذا الفراغ لذا یجب ـ حسب القاعدة ـ ان تکون دیة الرجل اکثر من دیة المرأة، و هذا الامر لا علاقة له بجوهر المرأة او الرجل، بل الأمر یتعلق بالعوارض الخارجیة الناتجة عن موت کل منهما و أثارها علی الاسرة.[5]

مع ملاحظة مجموعة المطالب التی ذکرت یمکن الوصول الی النتیجة التالیة: ان مسألة التفاضل فی الدیة لا تمثل ملاک التفاضل القیمی بین الرجل و المرأة لتقع موضعاً للاعتراض . و من جهة اخری ان المسؤولیات و المهام الاقتصادیة للرجل تفرض ـ بنحو ما ـ وجود تفاوت فی مثل هذه الموارد «الدیة» التی لها ارتباط مباشر باقتصاد الاسرة، و هذا التشریع هو عین الصواب.

ثم ان الرجل اقوی من الناحیة البدنیة من المرأة و قادر على القیام باعمال ثقیلة، و ان وجوده فی الاسرة یبعث علی الاطمئنان و الاستقرار الروحی، فبفقده یبقی الافراد الذین تحت کفالته ورعایته بدون راع و حام، فمن الطبیعی ان تکون دیته اکثر من دیة المرأة.[6]

و فی الختام نری من الضروری الاشارة الی نکتتین و الاجابة عن شبهتین:

اولاً : ان دیة المرأة تکون نصف دیة الرجل حینما تصل الی الثلث، و اما اذا کان مقدار الدیة دون الثلث تکون دیة المرأة مساویة لدیة الرجل، من هنا نفهم ان الدلیل الذی اعتبر دیة المرأة نصف دیة الرجل لایدل بحال من الاحوال علی نقص فی وجود المرأة او قیمتها الانسانیة، اذ لو کان الأمر کذلک لکانت دیة المرأة نصف دیة الرجل فی جمیع الحالات و لما کانت مساویة له فی بعض الموارد دون بعض.

ثانیاً: صحیح ان دیة الرجل اکثر من دیة المرأة، ولکن فی مقابل ذلک هناک تشریعات و الزامات مالیة تقع علی کاهل الرجل فمثلاً یجب علی الرجل المشارکة فی دفع دیة القتل و الجنایات التی تقع خطأ من قبل اقربائه تحت عنوان «العاقلة» فی الوقت الذی نری المرأة غیر ملزمة بهذا التکلیف.

اما الشبهتان فهما:

الشبهة الاولی: قد یقال: ان المرأة فی الوقت الراهن تسایر الرجل جنباً الی جنب فی النشاطات الاقتصادیة و تشارک الرجل فی تأمین مستلزمات الحیاة، فلا دلیل حینئذ علی التفریق بین دیتها و دیة الرجل.

و فی مقام الاجابة عن هذا الاشکال یمکن القول:

اولاً: صحیح ان المرأة اخذت تسایر الرجل فی المجال الاقتصادی، و لکنها لم تستطع بحال من الاحول تأمین البعد الروحی و الاستقرار النفسی للاسرة، فلم تتمکن المرأة من توفیر المحیط الآمن و الاستقرار النفسی للاسرة عند فقدان الرجل.

و ثانیاً: کما قلنا سابقاً ان کثیر من الاعمال ذات العائدات المالیة الکبیرة لا تنسجم مع الوضع الجسمی للمرأة و لذا تکون منحصرة بالرجال فقط، فمن الطبیعی تکون العائدات المالیة للرجال اکثر من النساء، و لو فرضنا ان العائدات الاقتصادیة للمرأة و الرجل متساویة، فلماذا نجد الدول التی تتبجح بالدفاع عن حقوق المرأة ان غالب الوزراء و وکلاء الوزراء و المسؤولین عندهم من الرجال؟

الشبهة الثانیة: التی یمکن ان تثار هی: ان التفاوت و التفاضل فی الدیة یعد نوعاً من التمییز و الانحیاز لصالح الرجل؟

و جواب هذه الشبهة: ان الاسلام دین المساواة و الذکوریة و الانوثیة لاتعد فی الفکر الاسلامی نوع امتیاز و تفاضل، و لکن هناک مصلحة فی جعل دیة المرأة تساوی نصف دیة الرجل، کما ان هناک احکاماً اخری شرعت لصالح المرأة لوجود المصلحة فی ذلک، مثلاً لو ارتد الرجل المسلم «المرتد الفطری» فانه ـ و حسب رأی الکثیر من الفقهاء ـ یحکم علیه بالقتل و لایستتاب ولکن لو ارتدت المرأة فان باب التوبة امامها مفتوح فاذا تابت یخلی سبیلها و تعود الی حیاتها الطبیعیة، و المثال الآخر ان حکم القوّاد من الرجال بالاضافة الی الحد فانه یبعد من بلده الی بلد آخر، اما المرأة فلا تبعد من بلدها، او فی علل فسخ النکاح لو جنّ الرجل بعد العقد یحق للمرأة فسخ العقد، و لکن لو حدث العکس بان جنّت المرأة فلا یحق للرجل فسخ العقد.[7]



[1] جوادی آملی،زن در آینه جلال و جمال،ص 401-402.

[2] مشکینی، ترجمة القرآن الکریم.

[3] شفیعی سروستانی، ابراهیم و...، قانون دیات و مقتضیات زمان، مرکز الدراسات الاستراتیجیة لرئاسة الجمهوریة، الطبعة الاولی.

[4]   شفیعی سروستانی، ابراهیم ، تفاوت زن و مرد در دیة و قصاص، سفیر صبح، الطبعة الاولی، ص 93.

[5]   خامنئی، سید محمد، حقوق زن، ، ص 98، اصدار" اتشارات علمی فرهنگی" 1375 هـ ش، الطبعة الثانیة.

[6] محمودی، عباس علی، برابری زن و مرد در قصاص، نشر بعثت، الطبعة الاولی، 1365 هـ ش، ص 83؛ محمد حسین، فضل الله، زن در حقوق اسلامی، ترجمة، عبد الهادی فقهی زاده،اصدار" نشر دادگستر" ص 24.

[7] مسئلة من أراء الفقهاء المعاصرین ـ رسالة توضیح المسائل لمراجع التقلید ـ .

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260550 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113705 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102660 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100354 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46075 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43037 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41478 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36756 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34975 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33059 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...