بحث متقدم
الزيارة
10309
محدثة عن: 2012/05/03
خلاصة السؤال
هل أن معنى النجم و الكوكب في القرآن مختلف، أم أنها بمعنى واحد؟
السؤال
تستعمل كلمة الكوكب في القرآن في بعض السور، و في بعضها الآخر كلمة النجم، والأثنان في اللغة الفارسية بمعنى النجم، فهل يختلف معناهما في القرآن الكريم؟
الجواب الإجمالي

النجم و الكوكب في اللغة بمعنى واحد.[1] فهي إذن من الألفاظ المترادفة، و إذا أريد منها معنىً آخر في مكان ما فلابد من وجود قرينة تدل على ذلك.

ولقد ذكرت كلمة النجم و النجوم في القرآن المجيد 12 مرة،[2] 11 مرة منها جاءت بمعنى الكواكب المعروفة، كما يعتقد المفسرون في كتبهم و لا نرى مبررا للاطناب بذكر الآيات التي اشتملت على تلك الكلمات خوفاً من الإطالة.[3]

نعم وقع البحث في الآية "وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ يَسْجُدَان"،[4] حيث ذهب أكثر المفسرين الى ان كلمة "النجم" تعني الزرع "و النبات من غير ساق".[5] و يفهم هذا المعنى من قرينة "الشجر" الذي هو بمعنى الزرع ذي الساق كما في اللغة.[6] و مع وجود هذه القرينة يعتقد بعض المفسرين أن النجم هنا تأتي بنفسه معناها الحقيقي.[7]

كما ذكرت كلمة الكوكب و الكواكب في القرآن خمس مرات،[8] كلها بمعنى النجم كما عليه المفسرون. و يمكن مراجعة كتب التفاسير لتحصيل مزيد من الإطلاع في هذا المجال.

يحسن الإشارة هنا إلى أن النجم و الكوكب من الألفاظ المترادفة تقريبا كما عليه سائر أهل اللغة و المفسرين، و لكن – انطلاقا مما روي عن الإمام الصادق (ع) من "إن للقرآن ظاهراً و باطناً".[9]- ذكر بعض المفسرين[10] في بعض المجالات[11] معانٍ أخرى[12] لهاتين الكلمتين غير معناهما الظاهري، و هذا لا ينافي كلامنا المبتني على أصل الترادف بين الكلمتين و أصل وحدة معناهما. و لربما كان لهما معانٍ أخرى يمكن استخراجها من باطن هاتين الكلمتين.

 


[1]  راغب الإصفهاني، حسين بن محمد، المفردات في غريب القرآن، تحقيق، الداودي، صفوان عدنان، ج 1، ص 791، دار العلم الدار الشامية، دمشق بيروت، الطبعة الأولى، 1412 ق، ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان العرب، ج 1، ص 721، دار الصادر، بيروت، 1414 ق، الفراهيدي، خليل بن احمد، كتاب العين، ج 5، ص 433، نشر الهجرة، قم، الطبعة الثانية، 1410 ق، المصطفوي، حسن، التحقيق في كلمات القرآن الكريم، ج 10، ص 135، دارالترجمة و نشر الكتب، طهران، 1360 ش، الطريحي فخر الدين، مجمع البحرين، ج 6، ص 174، مكتبة المرتضوي، طهران، 1375 ش.

[2]  النجم، 1 " وَ النَّجْمِ إِذَا هَوَى". الرحمن، 6 "و النجم و الشجر يسجدان". الطارق، 3 "النَّجْمُ الثَّاقِب". الأنعام،‌97 "وَ هُوَ الَّذِى جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتهَتَدُواْ بهِا فىِ ظُلُمَاتِ الْبرَّ وَ الْبَحْرِ  قَدْ فَصَّلْنَا الاَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُون". الأعراف، 54 "وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّرَاتِ  بِأَمْرِه". الصافات، 88 "فَنَظَرَ نَظْرَةً فىِ النُّجُوم". الطور، 49 "وَ مِنَ الَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَ إِدْبَارَ النُّجُوم". النحل، 12 "وَ سَخَّرَ لَكُمُ الَّيْلَ وَ النَّهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ  وَ النُّجُومُ مُسَخَّرَاتُ  بِأَمْرِهِ". الحج، 18 "أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فىِ السَّمَاوَاتِ وَ مَن فىِ الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ". التکویر، 2 "وَ إِذَا النُّجُومُ انكَدَرَت".

[3]  راجعوا التفاسير القرآنية لتحصيل مزيد من الإطلاع.

[4]  الرحمن، 6.

[5]  المكارم الشيرازي، ناصر، تفسير الأمثل، ج 23، ص 103، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1374 ش، السبزواري النجفي، محمد بن حبيب الله، ارشاد الإذهان إلى تفسير القرآن، ص 536، الطبعة الأولى، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، 1419 ق، الزمخشري، محمود، الكاشف عن حقائق غوامض التنزيل، ج 4، ص 443، دار الكتاب العربي، بيروت، 1407 ق، الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج 19، ص 96، مكتب النشر الإسلامي لجامعة المدرسين في قم، 1417 ق، الطبرسي، فضل بن حسن، تفسير جوامع الجامع، ج 4، ص 217، نشر جامعة طهران و مديرية الحوزة العلمية في قم، طهران، الطبعة الأولى، 1377 ش.

[6]  المفردات في غريب القرآن، ج 1، ص 446.

[7]  المصطفوي، حسن، تفسير روشن، ج16، ص 71، مركز نشر الكتاب، طهران، الطبعة الأولى، 1380 ش، المترجمين، تفسير الهداية، ج 14، ص 290، مؤسسة التحقيق الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة، مشهد، الطبعة الأولى، 1377 ش.

[8]  النور، 35 " كَأَنهَّا كَوْكَبٌ دُرِّى". الأنعام، 76 " فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ الَّيْلُ رَءَا كَوْكَبًا". یوسف، 4 " إِنىّ‏ِ رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا". الصافات، 6 " إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِب". الانفطار، 2 " وَ إِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثرَت".

[9]  الكليني، محمد بن يعقوب بن اسحاق، الكافي، المحقق، الغفاري، علي أكبر، الآخوندي، محمد، ج 4، ص 549، دار الكتب الإسلامية، طهران، الطبعة الرابعة، 1407 ق.

[10]  الحسيني الأستر آبادي، سيد شرف الدين، علي، تأويل الآيات الظاهرة، ص 613، مكتب النشر الإسلامي لجامعة المدرسين في قم، الطبعة الأولى، 1409 ق.

[11]  "و النجم و الشجر يسجدان".

[12]  فقد بينوا أن المراد من النجم هو رسول الله (ص).

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260991 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    120108 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103069 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100578 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46298 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    44409 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42051 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36973 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35176 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33538 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...