الزيارة
3739
محدثة عن: 2009/01/24
خلاصة السؤال
ما هی آخر آیة من القرآن و هل کان من الممکن زیادة الوحی؟
السؤال
ارجوا ان تشرحوا لی شیئاً عن آخر الآیات النازلة علی النبی (ص) و متی نزلت هذه الآیات و فی أی سنة من عمره الشریف؟ و هل کان بالامکان زیادة الآیات کما لو فرضنا ان عمر النبی (ص) مثلاً یمتد الی 70 سنة؟
الجواب الإجمالي

هناک روایات متعددة و مختلفة حول آخر الآیات و السور النازلة علی النبی (ص)، و یمکن القول فی الجمع بین الروایات ان آخر سورة کاملة نزلت علی النبی (ص) هی سورة (النصر) التی نزلت قبل فتح مکة او فی نفس سنة الفتح، و ان آخر سورة نزلت بلحاظ نزول آیاتها الاولی هی سورة (براءة) التی نزلت فی السنة التاسعة للهجرة بعد فتح مکة عند الرجوع من معرکة تبوک، اما من ناحیة الآیات، و انه ما هی آخر آیة نزلت علی النبی (ص) فیبدو أن الترجیح مع النظریة القائلة بان آیة اکمال الدین (المائدة، 3) هی آخر آیة. لان هذه الآیة تعلن عن اکمال الدین و تنبه الی انقطاع و انتهاء وحی الرسالة، و قد نزلت هذه الآیة فی 18 من ذی الحجة فی السنة العاشرة من الهجرة عند الرجوع من حجة الوداع. و ربما أمکن القول بان آیة اکمال الدین هی آخر آیة من آیات الاحکام، و ان الآیة 281 من سورة البقرة هی آخر آیة أوحیت الی النبی (ص) حیت نزلت هذه الآیة قبل 21، أو 9، أو 7، أیام قبل ارتحال النبی (ص).

اما الجواب عن القسم الثانی من السؤال فینبغی ان نذکر بانه مع وجود الادلة القطعیة علی ختم النبوة و ان النبی الاکرم (ص) هو آخر الرسل، فلا معنی لإمکان زیادة آیات القرآن فی حالة طول عمر النبی (ص)، لان لازمه ان یکون الله قد ترک الرسالة الکاملة و الأخیرة ناقصة و لم یتمها، و هذا تناقض واضح.

الجواب التفصيلي

هناک روایات متعددة و مختلفة حول آخر الآیات النازلة علی النبی (ص) و لذلک فقد اختلفت آراء المفسرین أیضاً.

1. ورد فی کثیر من روایات الشیعة و أهل السنة ان آخر ما نزل علی النبی (ص) هو سورة (النصر) المبارکة.[1]

2. ورد فی روایات اخری ان آخر آیة نزلت هی الآیات الاولی من سورة (براءة) و هی التی نزلت فی السنة التاسعة للهجرة بعد فتح مکة نزلت علی النبی (ص) حین الرجوع من معرکة تبوک.[2]

3. و نقلت روایات کثیرة ان آخر آیة نازلة هی آیة: "و اتقوا یوما ترجعون فیه الی الله ثم توفی کل نفس ما کسبت و هم لا یظلمون".[3] حیث أمر جبرئیل بعد نزولها ان تجعل فی أول الآیة 280 من سورة البقرة، و قد وقع ذلک قبل ارتحال النبی (ص) ب (21) أو (7) أیام.[4]

4. یری ابن واضح الیعقوبی انه و طبقاً لروایات صحیحة و صریحة أن آخر آیة نزلت علی النبی (ص) هی آیة إکمال الدین: "الیوم اکملت اکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الاسلام دیناً".[5] و التی کان نزولها فی یوم غدیر خم یوم تنصیب أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع‌).[6]

و یقول آیة الله معرفة (ره): لا شک فی ان سورة (النصر) قد نزلت قبل الآیات الاولی من سورة براءة، لان سورة النصر بشارة بفتح مکة (فتکون قد نزلت قبل فتح مکة)، إو فی نفس سنة الفتح و نزلت فی مکة،[7] بینما نزلت سورة براءة بعد سنة من فتح مکة.

اذن فالجمع بین الروایات هو بهذه الطریقة:

الف. بالنسبة لآخر سورة: فان السورة الاخیرة الکاملة التی نزلت علی‌ النبی (ص) کانت هی سورة (النصر)، و آن آخر سورة نزلت بلحاظ آیاتها الاولی هی سورة (براءة).

ب. بالنسبة للآیات: بالنسبة لآخر آیة نزلت علی النبی (ص) یبدو ان الترجیح مع رأی الیعقوبی بان آیة اکمال الدین هی آخر آیة لان هذه الآیة إعلان عن اکمال الدین و تنبیه الی انقطاع و انتهاء وحی الوحی.

اما حول الآیة 281 من سورة البقرة فهناک رأیان:

1. ان هذه الآیة نزلت علی النبی (ص) فی حجة الوداع فی منی فی یوم عید الاضحی.[8] فان کانت هذه الروایة صحیحة فان آخر آیة هی آیة اکمال الدین، لآن آیة اکمال الدین نزلت فی 18 ذی الحجة فی الرجوع من حجة الوداع.

2. اذا کانت هذه الروایة صحیحة فیجب ان تکون هذه الآیة هی آخر آیة، و فی هذه الحالة یمکن القول بان آیة اکمال الدین هی آخر آیة من آیات الأحکام و الآیة 281 من سورة البقرة هی آخر آیة أوحیت الی النبی (ص).[9]

اما الاجابة عن القسم الثانی من سؤالکم و هو انه فی حالة طول عمر النبی (ص) فهل من الممکن زیادة آیات القرآن أو لا؟ فیجب ان نقول: انطلاق من الادلة المسلمة و القطعیة فان النبی الاکرم (ص) هو خاتم الأنبیاء و القرآن هو آخر رسالات الله. و علی هذا الاساس یجب ان نقول بان الله أوصل رسالته الکاملة و الأخیرة الی الناس عن طریق النبی (ص). فلو کان عمر النبی (ص) أقصر لنزلت الرسالة بأجمعها فی تلک المدة القصیرة من عمر النبی (ص) و اذا کان عمر النبی (ص) أطول لنزلت الرسالة بأجمعها فی الزمان الأطوال من عمر النبی (ص).

و بناء علی هذا فمع وجود الأدلة القطعیة لختم النبوة فلا معنی لإمکان زیادة آیات القرآن فی صورة طول عمر النبی (ص)، لان لازمه ان یکون الله قد ترک رسالته الکاملة و الأخیرة ناقصة و لم یتمها و هذا تناقض واضح.

و من أجل مزید الاطلاع ننقل هنا کلاماً للاستاذ هادوی الطهرانی:

القرآن و التاریخ

هل ان القرآن یرتبط بحقائق و معارف عصر نزوله؟ و هل انه لو بعث النبی (ص) فی زمان و مکان آخر لنزلت علیه نفس هذه الآیات بنفس هذه اللغة؟ و الخلاصة هل أن للقرآن جنبة تاریخیة؟

و قد سلک البعض فی الاجابة عن هذه الاسئلة طریق الاطلاق و قالوا: ان آیات القرآن امور وحیانیة و هی فوق الزمان و المکان و لیس لها أی ارتباط بالتاریخ و الامور التاریخیة. و یظن هؤلاء انه لو بعث النبی (ص) فی أی زمان و مکان لنزلت علیه نفس هذه الآیات و لم یحصل أی تغییر فی اللغة او المطالب القرآنیة.

و فی قبال هذه الرؤیة فقد سلک فریق آخر طریق النسبیة فی الاجابة عن المسألة و قالوا: ان المطالب القرآنیة کلها مرتبطة بالظروف الخاصة التی نزل بها القرآن، فلو تغیر الزمان و المکان لما تغیرت اللغة وحدها فحسب، بل کانت المطالب القرآنیة أیضاً مختلفة و یعتقد هؤلاء ان عمر النبی الاکرم (ص) لو کان أطول او انه بعث للنبوة فی وقت أسبق و کانت فترة رسالته (ص) اکبر لکانت آیات القرآن قد زادت و ربما کان قد صار حجم القرآن عدة أضعاف حجمة الحالی.

و من اجل التقییم الصحیح لهذه المسألة و الاجابة الصائبة عنها یلزم الانتباه الی‌ عدة ملاحظات:

1. ان ما یتغیر من حیاة الانسان هو ما یرتبط بقشرة حیاته، و ان هویته الاصلیة و الجوهریة لا تتأثر بهذه التغییرات، و علی هذا فان اختلاف الظروف التاریخیة لا یغیر من جوهر الناس الموجودین فی هذه الظروف المختلفة.

2. ان الدین ناظر الی الجانب الذاتی و الجوهری فی هویة الانسان و هو امر ثابت و غیر متحول. و بالطبع فان الادیان فی سیرها التاریخی قد تحرکت باتجاه التکامل بما یتناسب مع استعداد المخاطبین لتلقی الحقائق الدینیة، و ان هذا السیر التکاملی یصل الی غایته فی الدین الخاتم حیث یظهر اکمل دین، و هو الدین المشتمل علی جمیع ما یلزم بیانه عن طریق الوحی و الذی یکون مصوناً عن التحریف، و لهذا فهو لا یبقی مجالاً لظهور دین آخر.

3. ان النبی الذی یأتی الی الناس بالدین یجب ان یتکلم بحقائق المعارف و لغة الناس فی عصره لکی یمکن التفاهم و یتمکنوا من فهم رسالته. و علی هذا فلو بعث نبی الی امة تتکلم اللغة العبریة فیجب ان یتحدث الیهم بالعبریة لکی یفهموا کلامه. و من جهة اخری علیه أن یستخدم معانی یمکن لهؤلاء ان یفهموها لأجل التمثیل و توضیح رسالته التی بعث بها. اذن فالحقیقة التاریخیة للعصر الذی بعث فیه النبی لها تأثیرها علی لغة و إطار و محتوی رسالته و بهذا تظهر عناصر متغیرة بالظروف الی جنب العناصر الثابته فی الدین.

و علی هذا فلو ان النبی الاکرم (ص) کان قد بعث فی بلاد لغتها الانجلیزیة، فلا شک فی ان القرآن کان سینزل باللغة الانجلیزیة، و لو انهم فی تلک البلاد و بدلاً من الابل کانوا یربون البطریق مثلا، لکان قد أشیر الی عجائب خلقة البطریق بدلاً من الاشارة الی عجائب خلقة الابل.

لکن هذا الأمر لا یستدعی زوال القداسة عن المطالب القرآنیة و ذلک اولاً: ان هذه الاختلافات لو ظهرت فهی ترتبط فقط بدائرة عناصر الظروف و هی التی ترتبط بقشرة الحیاة الانسانیة، و لا تسری الی ساحة العناصر الثابتة و هی الناظرة الی الهویة الانسانیة.

و بعبارة اخری، ان الرسالة الخالدة للدین الخاتم هی واحدة فی کل زمان و مکان، بالرغم من انه من الممکن انها لو کانت قد ظهرت فی مکان آخر لکان قد حصل التغییر فی لغتها و إطارها و محتواها فیما یختص بقسم الظروف.

ثانیاً: ان اختیار زمان و مکان نبوة النبی یتم عن طریق العلم و الحکمة الالهیة و لیس هو امراً اتفاقیاً. فبعثة النبی الاکرم (ص) بالنبوة فی الجزیرة العربیة فی تلک البرهة التاریخیة الخاصة لیست حادثة من دون سبب و حکمة. فاقتضاء مثل تلک الأجواء ان ینزل القرآن باللغة العربیة، یشیر الی ان الالهیة إرتأت ان هذه اللغة أنسب لغة لطرح مفاهیم الدین الخاتم، و ان ظهور الاسلام فی الاجواء الثقافیة لعرب الجاهلیة یکشف عن هذه الحقیقة و هی ان تلک الأجواء کانت هی افضل ظرف لطرح مفاهیم الاسلام الخالدة.

اذن فاذا ورد فی القرآن ضرب المثل بالابل فهو بسبب معرفة المخاطبین بهذا الحیوان.

لکن اختیار هؤلاء المخاطبین بهذا النوع من المعرفة لأجل توضیح حقیقة قرآنیة یکشف عن ان افضل مثال لهذا المطلب کان هو (البعیر).

و بناء علی هذا فقد کان فی الحکمة الالهیة ان هذا العدد من الآیات و بهذه اللغة العربیة و بنفس هذه الأمثلة و الخصائص هی افضل طریقة لإیصال رسالة الدین الخاتم ، و لهذا یمکن القول بانه لو ان مرحلة نبوة النبی (ص) کانت قد زادت، لما حصل تغییر فی عدد الآیات و لا فی محتواها.

و للاطلاع علی أدلة خاتمیة نبوة النبی (ص) راجعوا الاجابة عن السؤال رقم 386 (موقع، 399) مع موضوع (سر خاتمیة الدین الاسلامی).



[1] الطبرسی، مجمع البیان، ج 10، ص 544؛ البحرانی، تفسیر البرهان، ج 1، ص 29؛ السیوطی، الاتقان، ج 1، ص 27.

[2] الفیض الکاشانی، تفسیر الصافی، ج 1، ص 680.

[3] البقرة، 281.

[4] تفسیر شبر، ص 83.

[5] المائدة، 3.

[6] تاریخ الیعقوبی، ج 2، ص 35.

[7] اسباب النزول بهامش الجلالین، ج 2، ص 145.

[8] الزرکشی، البرهان، ج 1، ص 187.

[9] معرفت، محمد هادی، تلخیص التمهید، ج 1، ص 80 و 81.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258226 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99425 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98173 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    73296 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44121 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    36761 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    35051 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35018 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32448 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30507 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...