بحث متقدم
الزيارة
2995
محدثة عن: 2008/11/17
خلاصة السؤال
لو کان الامام الحسین (ع) قد إنتصر فی ثورة عاشوراء و وصل الی الحکم، کیف کان وضع العالم الاسلامی الیوم؟
السؤال
لو کان الامام الحسین (ع) قد إنتصر فی ثورة عاشوراء و تغلب علی الکفر و استلم الحکم، کیف کان وضع الاسلام؟ و هل کان یمکن لأحد ان یتردد فی أمر الدین الاسلامی؟
الجواب الإجمالي

ان العلة الرئیسیة فی حرکة الامام الحسین (ع) و ثورته هی احیاء الدین و احیاء فریضة الامر بالمعروف و النهی عن المنکر و مجاهدة الحاکم الظالم و بقصد القضاء علی الفکرة الباطلة السائدة بین المسلمین حینذاک، إذ کانوا یعتقدون بان الخلیفة و الحاکم الاسلامی أیّاً ما کان و مهما ارتکب من جرائم، فهو أیضاً خلیفة الله و واجب الاطاعة. فثورته من هذه الناحیة قد إنتصرت و وصلت الی هدفها، و ان کان تحقق کثیر من أهداف الاسلام الرفعیة و وصول المجتمع الی الحسنات و الخیرات و اجراء کثیر من احکام الشرع یعتمد علی اقامة الحکومة الاسلامیة التی لو کانت قد اقیمت من قبل الامام الحسین (ع) و ابعد حکام الجور لحصلت هذه النتائج، و اضافة الی استفادة المجتمع الاسلامی من برکات ذلک، و کانت صورة الاسلام الاصیل قد نزلت   الی الواقع و تجسدت للبشریة بصورة عملیة و لکان ذلک بنفسه تبلیغاً لنشر الاسلام الحنیف؛ الا ان ذلک و لشدید الاسف لم یتحقق.

الجواب التفصيلي

ان اول ملاحظة یجب الانتباه لها هی ان علی کل مسلم ان یفکر فی التعرف و الاداء لوظیفته أمام الله تعالی، و یوکل النتائج الخارجیة الیه سبحانه. فاذا احرزت الوظیفة فیجب التوکل علی قدرة الله غیر المتناهیة و بذل جمیع الطاقات من أجل أداء الوظیفة، و فی هذه الصورة فمهما کانت النتیجة فهی ستکون خیراً بالنسبة لعباد الله الصالحین. و لکن حیث ان تتحق کثیر من اهداف الاسلام الرفعیة و وصول المجتمع الی الحسنات و الخیرات و اجراء کثیر من أحکام الشرع یعتمد علی اقامة الحکومة الاسلامیة، فقد سعی الائمة الاطهار (ع) دوماً الی اقامة الحکومة الاسلامیة و الأخذ بزمام المجتمع و اعتبروا ذلک من وظائفهم الاساسیة، و اذا لم یسعوا فی فترة من الفترات فی ذلک الاتجاه فذلک لأجل عدم تهیؤ الظروف الخارجیة للمجتمع و عدم استعداد الناس. و الا فالحکومة بحد ذاتها لیس لها أیة قیمة عند اولیاء الله و الائمة الاطهار (ع) حیث انهم لم یکونوا یهتمون بظواهر الدنیا، بل ان الحکومة کانت مهمة بالنسبة لهم من جهة ان تنفیذ کثیر من احکام الدین و الشریعة السماویة یعتمد علی وجود دولة صالحة و مقتدرة، و ذلک لان المتصدین للحکومة اذا کانوا هم انفسهم مطلعین و ملتزمین بالعمل بالقانون فان المجتمع سیکون محوره العدالة و یسیر نحو التقدم و ان وجدت بعض المشاکل و الازمات فی کل عصر بسبب وجود بعض المفسدین و الفساق و النفعیین او بعض السذج الذین یجهلون وظائفهم و لکن الحرکة العامة للمجتمع ستکون ایجابیة. و من ناحیة اخری فان المجتمع الذی تکون فیه السلطة و الحکومة بید اشخاص غیر صالحین، فان المجال فیه سیکون مفتوحاً أمام کل انواع الفساد و الانحراف و الامة التی تطیع مثل هؤلاء القادة لا تتذوق طعم السعادة أبداً.

و هذه هی رسالة الامام الحسین (ع) حیث انه قال: "انی لم اخرج اثرا و لا بطرا و لا مفسداً و لا ظالماً و انما خرجت لطلب الاصلاح فی أمة جدی، ارید ان آمر بالمعروف و انهی عن المنکر و أسیر بسیرة جدی و أبی".[1] و ببیان آخر: ان العلة الاساسیة لحرکة و ثورة الامام الحسین (ع) هی احیاء فریضة الامر بالمعروف و النهی عن المنکر و التصدی للحاکم الظالم و بقصد القضاء علی الفکرة الباطلة السائدة بین المسلمین حینذاک، اذ کانوا یعتقدون بان الخلیفة و الحاکم الاسلامی أیاً ما کان و مهما ارتکب من جرائم فهو أیضاً خلیفة الله و واجب الاطاعة. فثورته من هذه الناحیة قد انتصرت و وصلت الی هدفها، لان الامام الحسین (ع) بثورته الخالدة نجح فی ازالة سلطة الخلیفة الذی کان منحرفاً فی أفکاره و سلوکه، و علم عموم المسلمین بان الخلیفة لیس له أی حق فی التشریع أو فی الحکومة، و ان التشریع منحصر بکتاب الله و سنة النبی و بما ینتهی الی هذین الاثنین. و لولا ثورة الحسین (ع) لتغیر الکثیر من احکام الاسلام و وصلت الینا و هی محرفة کما نشاهد فی زماننا الحاضر ما جری علی المسیحیة و دیانتها.

و لذلک فقد نهض الامام الحسین (ع) لیقف مانعاً عن التلاعب باحکام الدین الاسلامی من قبل الکذابین و الاشرار، فثورته المبارکة قد انتصرت من هذه الناحیة و قد أوصل صورة الاسلام النقیة لمن اراد التعرف علی الحقیقة.



[1] بحار الانوار، ج 4،  ص 329.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    256709 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98450 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97082 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    56515 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43238 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    34774 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34304 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    33583 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    31902 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29276 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط