متى یکون الدعاء مستجاباً و ما هی الشروط اللازمة لحتمیة الاستجابة؟ - مخزن الأسئلة - موقع اسلام كوئست مرجعا إسلامية للإجابة عن الأسئلة في الفضاء الافتراضي
بحث متقدم
الزيارة
7310
محدثة عن: 2007/04/30
خلاصة السؤال
متى یکون الدعاء مستجاباً و ما هی الشروط اللازمة لحتمیة الاستجابة؟
السؤال
متى یکون الدعاء مستجاباً و ما هی الشروط اللازمة لحتمیة الاستجابة؟
الجواب الإجمالي

مادة (دعا) تعنی طلب الحاجة و المدد و الإعانة، و تارة یراد بها مطلق الطلب.

و الدعاء فی الاصطلاح هو طلب الحاجة من الله تعالى. وقد وردت مادة (دعا) و مشتقاتها فی القرآن الکریم ما یقرب من 13 مرة بمعان متعددة.

و بما أن الدعاء هو أحد العبادات فإن للدعاء شروطاً و ضوابط على طرفی السلب والإیجاب لابد من مراعاتها لیکون الدعاء مما یقرب إلى الله و یقع مورداً للاستجابة و المراد باستجابة الدعاء لیس هو الاستجابة الفوریة بحیث تظهر آثاره مباشرة و بشکل فوری، فمن الممکن فی بعض الأحیان أن تتأجل الإجابة إلى أربعین سنة، أو أن الله یعوض هذا الدعاء فی الآخرة و یضاعف العطاء أضعافاً، إلى حدٍ یتمنى معه الداعی و یقول: لو أن الله لم یعطنی حاجةً و لم یستجب لی دعاءً فی الحیاة الدنیا.

ذکر علماء الإسلام شروطاً و آداباً للدعاء اعتماداً على آیات القرآن و أحادیث المعصومین علیهم السلام إذا ما روعیت هذه الشروط و الآداب فسوف تکون استجابة الدعاء حتمیة، و من جملة هذه الشروط ما ذکره الفیض رحمه الله حیث ذکر عشرة شروط، و نقل عشرة أخرى عن کتاب (عدة الداعی) بینما ذکر صاحب کتاب (أدعیة القرآن و ابتهالاته) سبعة عشر شرطاً.

إذا تأملنا فی تعابیر الروایات و سیاقاتها فیما یخص الدعاء یمکننا أن نسمی الشروط و الآداب التی لها مدخلیة حتمیة فی استجابة الدعاء، منها: یجب أن لا یخالف الدعاء النظام الأکمل و الاحسن الذی یسیّر العالم و القضاء الإلهی القطعی و إلا فإنه یُردّ و لا یُستجاب.

یجب أن یکون الدعاء مسبوقاً بالصلاة على محمد و آل محمد و مختوماً بها.

یجب أن تکون للداعی معرفة قلبیة بالله تعالى، أی أنه یضع کل آماله بالله تعالى و یعرض عن کل ما سواه، و بعبارة أخرى: لابد من توفر حالة الإخلاص و الاضطرار.

لابد من وحدة و تطابق القلب و اللسان فی حالة الدعاء.

إقامة الواجبات و ترک المحرمات، و طلب الغفران لذنوبه هی من شروط استجابة الدعاء.

الإصرار و الإلحاح فی الدعاء من دون ملل أو یأس، ویقول إلهی افعل بی ما تعلم و ما یکون فیه صلاحی، و بذلک یتیقن من أن الله سوف یستجیب لدعائه و لو بعد حین.

یا من جعل من قلبه مائة قلب اجعلها قلب واحداً

أخرج کل صورة للآخرین من قلبک

و قف ببابنا یوماً حاملاً إخلاصک

فإذا لم تعط فکن عاتباً

الجواب التفصيلي

قبل أن نشرع فی الإجابة عن السؤال نشیر بشکل موجز إلى معنى الدعاء و ضرورته فی نظر القرآن الکریم، إن مسألة الدعاء و ضرورته لیست مسألةً خاصةً و قطعیة فی الإسلام وحده فقط، و إنما هی موجودة بقوة فی أدیان الأنبیاء السابقین و شرائعهم و هی قضیة حتمیة و مسلمة لدیهم، و قد أوضح رسل الله و أنبیاؤه هذه المسألة للناس و أطلعوهم على أهمیتها و ضرورتها، و علموهم کیفیة أداء الدعاء. إضافة إلى ذلک فإن الأنبیاء دعوا الله فی موارد متعددة و کثیرة من جملتها ما نقل عن إبراهیم علیه السلام و المواطن التی دعا بها ربه و الاستجابة التی تلقاها من الله سبحانه، منها ما ذکر فی الآیة 37 من سورة إبراهیم علیه السلام[1] و کذلک دعاء موسى علیه السلام فی الآیات 25 ـ 28 من سورة طه، و کذلک باقی الأنبیاء، و قد دعا الله عباده فی آیات متعددة لأن یتوجهوا إلیه بالدعاء من جملتها الآیة 186 من سورة البقرة و الآیة 60 من سورة غافر.

المعنى اللغوی و الاصطلاحی للدعاء:

الدعاء بمعنى طلب الحاجة و المدد و الاستعانة و تارة یقصد بها مطلق الطلب.[2]

الدعاء فی الاصطلاح طلب الحاجة من الله سبحانه و تعالى، و قد وردت صیغة (الدعاء) و مشتقاتها و استعملت فی القرآن الکریم بما یقارب 13 معنى من جملتها: الطلب من الله، النداء، رفع الصوت، الاستغاثة، طلب العون و المساعدة، دعوة شیء أو شخص و ...[3] و یستفاد من بعض الآیات و الروایات أن الدعاء هو نوع عبادة لله سبحانه.

إضافة إلى ذلک فقد ورد فی بعض الروایات و الأحادیث عبارات بخصوص الدعاء من أمثال القول: (الدعاء مخ العبادة) و من هنا فالدعاء هو کسائر العبادات له شرائط و آداب خاصة بعضها من باب النفی و بعضها من باب الإیجاب، و بعبارة أخرى: فمن أجل أن یؤدى الدعاء صحیحاً و کاملاً و یکون مورداً للاستجابة و القبول، لابد للداعی من أن یلتزم بشروط و آداب معینة، و أن یجتنب الموانع و العوائق التی تمنع من استجابة الدعاء و قبوله، و بالتوجه إلى هذه المسألة یصبح من الواضح معرفة العلة فی عدم استجابة بعض الأدعیة و ذلک أن الله حکیم و علیم، و أن جمیع أعماله على أساس الحکمة و المصلحة و أن قبول الدعاء یرتبط بالمصلحة أیضاً، و أن الوعد بالقبول و الاستجابة مرتبط بالمصلحة کذلک. فلو أن شخصاً کریماً أعلن على الملأ وقال: إن کل من یأتینی فإنه ینال من عطائی، ثم یأتی شخص یطلب منه شیئاً فیه ضرره أحیاناً أو هلاکه ظناً منه أنه یطلب ما فیه نفعه و فائدته. ففی مثل هذه الحالة یکون المنع هو الأنسب بالنسبة إلى الشخص الکریم. بل إن العطاء فی مثل هذه الحالة ظلم و جور. و إن أکثر ما یطلبه العباد یوجب نقصهم و ضررهم و لکنهم لا یعلمون.[4]

ولقد اشیر الى هذا المعنى فی الادب الفارسی ننقل تعریباً لاحد تلک المقطوعات:

لقد طغى الماء فی مآق العیون

و سقى حدائق الدین و زرعه

کم من مخلص ألح فی الدعاء و التضرع

حتى تصاعد دخان إخلاصه إلى السماء

و تصاعدت عطور مجمر المذنبین

حتى تجاوزت السقوف

فضجت الملائکة إلى الله بالتضرع و الأنین

إن عبدک المؤمن أمعن فی التضرع و الدعاء

و لیس له من دونک عون و لا معین

و أنت یا صاحب العطایا لمن لا یعرفونک

یرید منک یا منتهى الآمال

فکان الجواب من الحق

إن تأخیر العطاء هو عین العون له[5]

جاء فی الحدیث القدسی: (و إن من عبادی المؤمنین لمن لا یصلحه إلا الغنى و لو أفقرته لأفسده، و إن من عبادی المؤمنین لمن لا یصلحه إلا الفقر، و لو بسطت له لأفسده ذلک).[6]

و هنا من الممکن أن ترد شبهة فی الذهن مؤداها أن الله یعرف مصالحنا أفضل مما نعرفه نحن، و أنه یقدِّر ما یرید فعله و أنه واقع لا محالة، و لذلک فلا تبقى حاجة للدعاء و طلب الحاجات من الله سبحانه؟ و فی الإجابة عن هذا الإشکال نکتفی بالقول: إن تحقق بعض المقدرات الإلهیة مرتبط و مشروط بالدعاء، بمعنى أنه إذا دعا العبد ربّه و طلب منه فإن المصلحة الإلهیة تتعلق بالعطاء، و إذا لم یدع فلا وجود للمصلحة، و لم یکن العطاء مقدراً فی هذه الحالة.[7]

و من هنا فإن الدعاء الذی یکون مؤداه خلافاً للنظام الأحسن و الأکمل الذی یحکم الکون و یخالف قضاء الله القطعی فإن الله یرد مثل هذا الدعاء و لا یستجیب له، فمثلاً لو أن إنساناً طلب من الله أن یمنحه الحیاة الأبدیة الخالدة التی لا تنتهی بالموت، فمثل هذا الدعاء مردود و غیر مستجاب، لأنه یخالف قضاء الله الحتمی القطعی، کما ورد فی الآیة 185 من سورة آل عمران، فی قوله تعالى: {کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ المَوَتِ}. أو أن أحداً یطلب من الله تعالى أن لا یجعله محتاجاً لأی مخلوق من مخلوقاته، فذلک مما لا یستجاب قطعاً، سمع علی علیه السلام رجلاً یدعو لصاحبه و یقول: (أسأل الله لک أن لا یصیبک بمکروه و أذى. فقال له علیه السلام: إنک طلبت موت صاحبک من الله)[8] فواقع الحال ما دام الإنسان حیاً فإنه معرض للمکروه و البلایا و المزعجات، إلا أن یخرج من هذه الدنیا.

ذکر العلامة المجلسی عدة وجوه فی باب عدم استجابة الدعاء و ذلک فی معرض شرح إحدى الروایات کجواب فی المسألة، و من هذه الوجوه:

الوجه الأول: إن وعد الله باستجابة الدعاء مشروط بالمشیئة الإلهیة و إرادته سبحانه، أی أنه إذا تعلقت مشیئته و إرادته تکون الاستجابة، و ذلک بدلیل قوله تعالى: {فَیَکْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَیْهِ إِنْ شَاءَ}.[9]

الوجه الثانی: المقصود من الاستجابة فی الروایة هو لزومها و سماع الدعاء و الاعتناء به، لأن الله یستجیب لدعاء المؤمن فی حینه و لکنه یؤخر إعطاء المطلوب حتى یستمر المؤمن بدعائه، لأن الله یحب الاستماع إلى هذا الصوت.

الوجه الثالث: إن الله یشترط الإجابة بموارد المصلحة و الخیر بالنسبة إلى الداعی لأن الله سبحانه حکیم لا یترک ما به مصلحة عباده و خیرهم من أجل دعاء لا فائدة فیه، إذا فرضنا أن المصلحة فی عدم الاستجابة.

فمن الواضح إذاً أن مثل هذه الوعود التی یعطیها الحکیم تکون مشروطةً و منوطة بالمصلحة.[10]

و قد ورد فی کتاب الکافی أربعة معان للإجابة و هی:

1ـ إن الإجابة تعنی أن الله یعطی السائل و الداعی ما یطلبه فوراً و من دون تأخیر.

2 ـ إن الله یقبل الدعاء و یستجیب له فی حینه إلا أنه یؤخر العطاء و ذلک بسبب حبه لسماع صوت الداعی فیؤخر مطلوبه إلى حین.

3ـ یقبل الدعاء و یستجیب له، و لکنه یجعله کفارةً لذنوبه و آثامه.

4ـ یقبل الدعاء و لکنه یؤجله کذخیرة إلى الآخرة.[11]

یتضح مما تقدم أنه لیس معنى استجابة الدعاء مقتصرة على الاستجابة الفوریة و إعطاء المطلوب و ترتیب الآثار و ظهورها فی الحال، و قد أشار القرآن إلى ذلک فی الآیة 89 من سورة (یونس) حیث أکد أن دعاء موسى و هارون قد استجیب {قَالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُمَا} و لکن آثار هذه الاستجابة و نتائجها لم تظهر إلا بعد أربعین عاماً و ذلک حین هلاک فرعون و السبب أن المصلحة تقتضی ذلک.

و یظهر أثر الدعاء فی بعض الأحیان فی الآخرة حیث یعطی الله السائل أضعاف ما کان یطلبه فی دعائه إلى حد أنه عندما یشاهد ما ادخر له الله من العطاء مقابل دعائه یقول: لیت الله لم یعطنی فی الدنیا شیئاً مما طلبته من الحوائج، و عند ذلک یتحقق و بصدق بأن دعائه قد استجیب بشکل کامل.[12]

أشرنا ـ حتى الآن ـ إلى معنى الدعاء و أهمیته و شروط قبوله، کما ذکرنا الأسباب التی تمنع من استجابة الدعاء، و ما هو المراد باستجابة الدعاء، و قد حان الوقت للإجابة عن السؤال المتقدم الذی یقول: ما هی الشروط اللازمة لاستجابة الدعاء، و قد ذکر علماء المسلمین و المفکرون عدة شروط و آداب لا بد من توفرها فی الداعی و الدعاء اعتماداً على الآیات القرآنیة و الروایات الصادرة عن المعصومین علیهم السلام و عندما تراعى هذه الشروط و الآداب یؤثر الدعاء أثره و یکون مستجاباً، فقد أشیر إلى سبعة عشر شرطاً من شرائط استجابة الدعاء فی کتاب (أدعیة القرآن و ابتهالاته) منها: معرفة الله تعالى، الانسجام و التناغم بین قلب الداعی و لسانه، إقامة الواجبات و ترک المحرمات، الاستغفار من الذنوب، و الصلاة على محمد و آل محمد و ....)[13]

و کذلک أورد المرحوم الفیض الکاشانی عشرة شروط لاستجابة الدعاء فی کتاب (المحجة البیضاء) ونقل عشرة شروط من کتاب (عدة الداعی) للعلامة الحلی رحمه الله، و من جملة هذه الشروط: الإلحاح فی الدعاء، الاجتماع فی أداء الدعاء، الإقبال القلبی على الله سبحانه، عدم الاعتماد على غیر الله سبحانه فی طلب الحوائج...).[14]

و قد وردت عدة صیاغات و تعابیر فی الروایة التی تشیر إلى استجابة الدعاء القطعیة لا یخلو ذکرها من فائدة، قال الإمام الصادق علیه السلام: (لا یزال الدعاء محجوباً حتى یصلی على محمد و آل محمد)[15].

و نقل عن الإمام الصادق فی روایة أخرى أنه قال: (إذا دعا أحدکم فلیبدأ بالصلاة على النبی (صلى الله علیه و آله) فإن الصلاة على النبی(صلى الله علیه و آله) مقبولة، و لم یکن الله لیقبل بعض الدعاء و یرد بعضاً)[16] وقال فی روایة أخرى: (من کانت له إلى الله حاجة فلیبدأ بالصلاة على محمد و آله ثم یسأل حاجته ثم یختم بالصلاة على محمد و آله)[17] و یقول الإمام الحسن المجتبى علیه السلام: (أنا الضامن لمن لم یهجس فی قلبه إلا الرضا أن یدعو الله فیستجاب له)[18] ، ویقول الإمام الصادق: (إذا أراد أحدکم أن لا یسأل شیئاً إلا أعطاه فلییأس من الناس کلهم، و لا یکون له رجاء إلا من عند الله عز و جل)[19].

و کذلک روی أن المظلوم الذی لا یجد ملاذاً إلا الله فإن دعاءه مستجاب حتماً.[20]

و على هذا الأساس فإذا کان الدعاء بلسان الصدق و توفرت فی الداعی عوامل الاستعداد فلا تُردُّ ید السائل، و إنما یقبل دعاؤه و مسألته.

لأن الفاعل الذی یقضی الحاجات و یؤمنها هو فی حالة التمام و أعلى من التمام، و أن فیضه کامل و فوق الکمال، و إذا لم یظهر الفیض أحیاناً، و لم توجد الإفاضة، فذلک من جهة نقص الاستعداد فإذا کان المستقبل یمتلک استعداداً لتقبل الفیض، فسوف ینزل الفیض من خزائن الفیض التی لا تنضب و لا ینقصها العطاء و لا نهایة لما فیها و لا نقصان.[21]

و من هنا قیل أن الأمور على ثلاثة أقسام:

الأول: ما کانت المصلحة فی عطائه من دون دعاء، و فی هذه الحالة سواء وجد الدعاء أم لم یوجد فإن کرم الله و جوده سوف یتحقق.

الثانی: هو ما لم تحقق المصلحة فیه حتى مع الدعاء، و فی هذا الفرض فلا عطاء حتى مع الدعاء.

الثالث: ما تتحقق المصلحة فی إعطائه مع الدعاء و لا مصلحة من دون دعاء و فی هذه الحالة یکون العطاء مشروطاً بالدعاء، و حیث أن الإنسان عاجز عن تشخیص صلاح و فساد جمیع الأمور، فعلیه أن لا یقصر فی الدعاء، و إذا لم یستجب له فعلیه أن لا ییأس، و لیعلم أنه لا صلاح فی الاستجابة، و بغض النظر عن ذلک فإن الدعاء ـ و کما تقدم ـ هو عبادة، بل من أفضل العبادات التی توجب التقرب إلى ساحة الحق تعالى، و التقرب هو من أفضل فوائد العبادة و معطیاتها.[22]

و عندما یرفع الإنسان یده بالدعاء و التضرع فإنه من المستحب حسب الروایات و سنة الأئمة المعصومین علیهم السلام أن یمسح بیده على وجهه، و ذلک لأن لطف الله کان جواباً على سؤال هذه الید، و الید التی تمتد باتجاه الله سبحانه فإنها لا ترجع خالیة، و إن الید التی تستقبل العطاء الإلهی فإنها ید مکرمة و محترمة و مبارکة لذلک من الحسن أن یمسح بها الرأس أو الوجه.[23]

یا من جعل من قلبه مائة قلب اجعلها قلباً واحداً

أخرج کل صورة للآخرین من قلبک

و قف ببابنا یوماً حاملاً إخلاصک

فإذا لم تعط فکن عاتباً [24].



[1] فلسفی، محمد تقی، شرح دعاى مکارم الاخلاق" شرح دعاء مکارم الأخلاق"، ج1، ص2.

[2] القرشی، سید علی أکبر، قاموس قرآن" قاموس القرآن"، مادة (دعا).

[3] دانشنامه‏ى قرآن و قرآن پژوهى " موسوعة القرآن العلمیة، و تحقیق القرآن"، بهاء الدین الخرمشاهی: ج1، ص1054.

[4] السید محمد، باقر شهیدی، وهبة الدین الشهرستانی رحمهم الله، دعاها و تهلیلات قرآن" أدعیة القرآن و تهلیلاته"، ص43.

[5] المثنوی المعنوی، الدفتر السادس، الأبیات 4222ـ4216.

[6] الملا هادی السیزواری، شرح اسماء الحسنى" شرح الأسماء الحسنى"، ص32، طبعة مکتبة بصیرتی، قم.

[7] أخذاً عن محمد باقر شهیدی، دعاها و تهلیلات قرآن" أدعیة القرآن و تهلیلاته"، ص43.

[8] الفلسفی، محمد تقی، شرح دعاى مکارم الاخلاق" شرح دعاء مکارم الأخلاق"، ج1، ص7.

[9] الأنعام: 41.

[10] محمد باقر المجلسی، مرآة العقول، ج12، ص1ـ5.

[11] الکلینی، الکافی، و الروضة، ج1، ص30، الهامش.

[12] المجلسی، محمد باقر، مرآة العقول، ج12، ص1ـ5.

[13] الشیهیدی و الشهرستانی، دعا و تهلیلات قرآن" أدعیة القرآن و تهلیلاته"، ص15.

[14] الفیض الکاشانی ،المحجة البیضاء، ج1، ص301ـ380.

[15] الکافی: ج2 ص491.

[16] أمالی الشیخ الطوسی ج1 ص157.

[17] الفلسفی، محمد تقی، شرح دعاى مکارم الاخلاق" شرح دعاء مکارم الأخلاق" ج1، ص9.

[18] الکافی، ج2 ص67، ح11.

[19] البحار ج72، ص107، ح7.

[20] جوادی الآملی، عبد الله، حکمت عبادات" حکمة العبادات"، ص220 إلى 234.

[21] الإمام الخمینی رحمه الله، شرح دعاء السحر، ترجمة السید أحمد الفهری ص 38.

[22] محمد باقر الشهیدی، وهبة الدین الشهرستانی، دعاها و تهلیلات قرآن" أدعیة القرآن وتهلیلاته"، ص 45.

[23] جواد الآملی، عبد الله، حکمت عبادات" حکمة العبادات"، ص215.

[24] روان جاوید "النفس الخالدة"، ج1 ص296.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یجب أن تؤدى الصلاة و العبادات الأخرى باللغة العربیة؟
    3935 الفلسفة الاحکام والحقوق 2007/04/11
    الإسلام دین عالمی, و یستهدف توحید المسلمین فی صفٍ واحد و ضمن وحدة متراصة. و لکن تشکیل مثل هذا المجتمع المترابط الموحد لا یمکن من دون أن تشده وشائج لغة واحدة کوسیلة للتفاهم بین مختلف إفراده وجماعاته. و إن اللغة العربیة هی من أوسع لغات العالم و أشملها باعتراف أهل ...
  • هل یشکل استلام القرض مع ربح 4 بالمئة؟
    2196 قرض الحسنه و ربا 2012/08/21
    یعتقد بعض مراجع التقلید [1] بأن استلام الربح لا إشکال فیه فیما لو اعتبر أجرة علی العمل في الواقع و لیس مجرد تغییر و تلاعب في الأسماء. لکن البعض الآخر من المراجع [2] لا یجوّز استلام أي زیادة علی ...
  • ما هو رأی الإسلام فی الشطرنج؟
    2395 الحقوق والاحکام 2011/05/03
    لا یجوز اللعب بأدوات القمار فی الإسلام حتى بدون المراهنة،[1]کما یحرم المراهنة حتى لو ...
  • من هو دانیال النبی (ع)؟
    3920 تاريخ بزرگان 2010/09/20
    دانیال النبی (ع) من الأنبیاء الذین لم یذکر اسمهم فی القرآن، لکن وردت روایات کثیرة حوله.[1] طبقا لأکثر الروایات کان معاصراً لنبوخذنصّر، ملک بابل الظالم و قد کان یؤذى ...
  • لماذا لم یظهر الامام (عج) مع وفرة أنصاره و مؤیدیه و قد ظهر إمام الاسماعیلیة الثانی عشر محمد بن عبید الله؟
    2351 الکلام القدیم 2011/06/11
    کل الحرکات التی ظهرت على مر التاریخ انتهت فی نهایة المطاف الى السقوط و الفشل سواء فی بعدها السیاسی او الثقافی او الاجتماعی و ذلک بسبب النقص الواضح فی القیادة أو بسبب عدم استعداد اکثر الشعب للتسلیم و الرضا بالحکم الالهی. الا ان حدث ظهور الامام (عج) الإمام الثانی عشر ...
  • ما معيار القناعة في عالمنا المعاصر؟ و ما هي طبيعة الحياة التي يمكن وصفها بالوسطية و الاعتدال القائمين على القناعة؟
    1772 معیار شناسی (دین و اخلاق) 2015/06/30
    يظهر من الأسئلة المثارة أن السائل الكريم يرى تضاداً و تهافتاً بين الأحكام الشرعية و الإرشادات الدينية، و خاصّة في مجال معالجة الجانب الاقتصادي في حياة الإنسان؛ من هنا نحاول – باختصار- الإشارة إلى بعض المسائل لبيان موقف الدين الإسلامي من الفقر و الغنى و القناعة، ضمن النقاط ...
  • هل أكدت الروايات حكم المسح على الرجلين في الوضوء؟
    2417 وضو، غسل، تیمم 2012/05/31
    يتضح من الاحاديث المروية عن المعصومين (ع) و التي تعرض بعضها لبيان المراد من الآية السادسة من سورة المائدة، وجوب مسح الرأس و القدمين من أطراف الاصابع الى الكعبين يبدأ بالمسح على الرجل اليمنى ثم اليسرى. ...
  • لماذا لا یمکن أن تکون المرأة مرجعاً للتقلید؟
    2618 الحقوق والاحکام 2008/06/18
    هناک اختلاف بین العلماء و المتخصصین فی علوم الدین فی عدة موضوعات، منها قبول المرأة لمرجعیة التقلید أو القضاء لحل النزاعات بین الناس. و مثل هذه الأمور لا تعتبر من الضروریات أو المسلمات الدینیة، فالذین یقولون ان المرأة لا تکون مرجعاً و لا قاضیاً یتمسکون ببعض الأدلة کالروایات و الإجماع، ...
  • أ لیس تغییر الجنس تغییراً فی خلق الله؟
    4009 الحقوق والاحکام 2009/12/15
    لتغیر الجنس أقسام متنوّعة فیجب أن یتّضح محل النزاع و الحوار بدقة، و أصحاب الرأی جمیعهم یجوّزون تغییر الجنس الخناثی (HERMAPHRODITE) و اما تغییر جنس مرضی الشذوذ (ترانس سکشوال TRANSSEXUAL) فهو مورد اختلاف شدید عند أهل الرأی. فالحقوقیّون السنة و ...
  • کیف تکونت العلمانیة‌ أو فکرة الفصل بین الدین و السیاسة؟
    4214 الکلام الجدید 2007/07/21
    أدرک المؤمنون النصاری فی عصر النهضة، انه لیس فی وسع هذه الشریعة ان تتولی تلبیة الحاجات الاجتماعیة والسیاسیة الجدیدة، و هکذا ولدت فکرة الفصل بین الدین و السیاسة.ان العلمانیة هی ابن شرعی للثقافة الغربیة، لأن شریعة تنحرف عن مسارها الإلهی النقی و تختلط بالأهواء و الآراء الأرضیة، لم تکن ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    253580 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    94049 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    86434 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    41146 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    37257 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    33045 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    28875 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    28147 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    27259 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    26348 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...

الروابط