بحث متقدم
الزيارة
4437
محدثة عن: 2011/12/18
خلاصة السؤال
الملاحظ ان التقلید عندنا صوری لا یتجاوز الادعاء و لم یدخل فی حیاتنا بصورة فاعلة، و نحن نقلّد بالإسم فقط، فهل حقاً نعتبر مقلّدین؟
السؤال
عندنا مرجع للتقلید، فعندما نُسأل مَنِ نقلّد؟نقول فلاناً من العلماء، و هذه رسالته! و لکن هذا التقلید غیر جارٍ فی حیاتنا، و نحن نقلّد بالإسم فقط ومجرد ادعاء بان عندنا مرجع تقلید و نقلّده، فهل حقاً نحن مقلّدون تقلیدا صحیحا؟
الجواب الإجمالي

لیست حقیقة التقلید بأن أعیّن شخصاً معیناً بعنوانه مرجعاً فی التقلید و أشتری رسالته و أحتفظ بها فی بیتی و أقول إن فلاناً مرجعی فی التقلید! بل إن حقیقته هو أن یعمل الإنسان طبق فتاوی هذا المرجع و کلما و اجهتنا مشکلة و استجد فعل أو عمل و کان للدین و الشریعة رأی فیه سواءً أکان هذا الرأی الوجوب (أو عدم الوجوب) أو کان نهیاً، نسأل عن رأی هذا العالم فی القضیة و هذا السؤال یُصطلح علیه بالاستفتاء، أی طلب الفتوی من المرجع، ثم نحاول العمل علی أساسها و لا نتعداها.

الجواب التفصيلي

لیست حقیقة التقلید بأن أعیّن شخصاً معیناً بعنوانه مرجعاً فی التقلید و أشتری رسالته و أحتفظ بها فی بیتی و أقول إن فلاناً مرجعی فی التقلید! بل إن حقیقته هو أن یعمل الإنسان طبقاً لفتاوی هذا المرجع، و کلما و اجهتنا مشکلة و استجد فعل أو عمل و کان للدین و الشریعة رأی فیه سواءً أکان هذا الرأی الوجوب (أو عدم الوجوب) أو کان نهیاً، نسأل عن رأی هذا العالم فی القضیة و نبحث عن فتواه فیها، و هذا السؤال یُصطلح علیه بالاستفتاء، أی طلب الفتوی من المرجع، ثم نحاول العمل علی أساسها و لا نتعداها.

و هذه المسألة یمکن بیانها ضمن بیان هذا المثال، إذا ذهب المریض إلی الطبیب لا یعتبر مقلّداً، و إذا أعطاه الطبیب وصفة الدواء و أخذها منه أیضاً لا یعتبر مقلّداً، و إذا أخذ الوصفة إلی الصیدلیةکذلک! لکن عندما یعمل طبق أوامر الطبیب و یستعمل الدواء و الوصایا کما قال من دون أی تغییر، عندها یمکن القول بأنه عمل برأی الطبیب.

و هذه المسألة قد تبدو برأی الکثیر بسیطة و هی أن یراجع المریض الطبیب و یقوم الثانی‌ بفحصه ثم یعین له مجموعة من الأدویة، لکن نفس هذا الأمر الذی یعتبر بسیطاً و سهلاً، قد صرف علیه هذا الطبیب أکثر من 10 أو 15 سنة من عمره قضاها بالدرس و البحث و کسب علی أثرها کثیراً من التجارب و حصل له الکثیر من المعلومات و الأدوات اللازمة حتی تمکن من هذا الأمر. و نفس هذا الأمر یجری فی مسائل الفقه، فقد یتصوّر البعض بأنه یمکنه أبداء الرأی بأن العمل الفلانی جائز أو غیر جائز کما أن مرجع التقلید أیضاً یمکنه ذلک.

فی الوقت الذی نجد الفرق بیننا و بینه کالفرق بیننا و بین الطبیب المعالج، فمن یعطی رأیه فی جواز مسألة أو عدم جوازها، هذا الرأی قد سبقه 10-15 سنة من الدرس و البحث و حوالی ثلاثین سنة من التدریس.و التَعِب و السعی و الجد و الاجتهاد حتی أمکنه الوصول إلی هذه المرحلة. و بتعبیر السید القائد حیث یقول احترموا المراجع لأن المرجعیة لیس مقاماً بسیطاً حتی یمکن لأی أحد کسبه و الوصول إلیه، بل تحتاج إلی عمر طویل من الجد و الاجتهاد و کثیر من المقدّمات حتی یمکن للفرد أن یکون مرجعاً. فقد یکون شیء ما برأی جائز و لا إشکال فیه، و لکن المرجع لا یُجوّزه. و هذا الأمر کما یقول بعض الناس للمریض الذی یستعمل دواء الطبیب، برأیی لیس من اللزوم إستعمال هذا الدواء.

فأین رأیک من رأی الطبیب المتخصص؟! مسألة التقلید أیضاً هکذا. فنحن نعلم أن التقلید عمل، أی عندما تکون حیاتنا و عملنا وفقاً لفتوی شخص معیّن نکون مقلّدین. و هذا الأمر قد لا یُلتفت إلیه. فقد نعیش فترة من الزمن دون أن نلتفت إلی هذا الأمر ثمّ و بعد الوقوع فی مشکلة ما نقول ماذا یحصل لو لم نکن مقلّدین؟

فیجب القول فی هذا المجال: لو عمل شخص ما مدة من الزمن من دون تقلید، فمثلاً صلّی و صام و أدّی الأعمال المتعلّقة بالدین، و التفت الآن إلی نفسه، فلو کانت أعماله التی کان یعملها تعتبر صحیحة لدی مرجع تقلیده، یکون عمله عندئذٍ صحیح و یمکنه القول بأن عملی کان طبقاً لفتاوی من أقلّده و لو حین العمل لم یکن یعلم بالمطابقیة.

إذن فهذا العمل صحیح و لا داعی للقلق، و یجب علیه بعد الآن أن یختار لنفسه عالماً صالحاً للتقلید و یسعی لأن تکون کل أعماله و تصرّفاته العبادیة علی أساس فتواه و إن شاء الله تکون نتیجة هذا الجدّ و الاجتهاد جیدة ألا و هی سعادة الدنیا و نجاة الآخرة.

لمزید الاطلاع انظر المواضیع التالیة عن التقلید:

"حکمة تقلید المراجع و عدم بیان الأدلة"، السؤال 2441 (الموقع: 2991).

"العمل طبقاً للتحقیق بدل التقلید"، السؤال 14499 (الموقع: 14311).

"أدلة ضرورة تقلید المراجع"، السؤال 975 (الموقع: 1078).

"التقلید المذموم"، السؤال 8165 (الموقع: 8320).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    273900 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    223480 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    119901 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    106680 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    83679 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    55162 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    54040 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    49073 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    43704 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    42124 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...