بحث متقدم
الزيارة
7446
محدثة عن: 2012/02/14
خلاصة السؤال
ما الفرق بین الحمد و المدح و الشکر؟
السؤال
هل یوجد فرق بین الحمد و المدح و الشکر؟ و ما التشابه بینهما؟
الجواب الإجمالي

الحمد و المدح و الشکر لغة و اصطلاحا، هی:

1. الحمد: نقیض الذم‏ و هو الثناء[1]، و فی الاصطلاح تعنی: الثناء على الجمیل الاختیاری و المدح أعم منه.[2]

2. مفردة "مدح"، المَدْح: نقیض الهجاءِ و هو حُسْنُ الثناء.[3] قال الزمخشری: الحمد و المدح أخوان، و هو الثناء و النداء على الجمیل من نعمة و غیرها. تقول: حمدت الرجل على إنعامه، و حمدته على حسبه و شجاعته.[4] و قال صاحب المیزان: الحمد على ما قیل هو الثناء على الجمیل الاختیاری و المدح أعم منه، یقال: حمدت فلانا أو مدحته لکرمه، و یقال: مدحت اللؤلؤ على صفائه و لا یقال: حمدته على صفائه.[5] و قال الراغب الاصفهانی: الحَمْدُ للّه تعالى: الثناء علیه بالفضیلة، و هو أخصّ من المدح و أعمّ من الشکر، فإنّ المدح یقال فیما یکون من الإنسان باختیاره، و مما یقال منه و فیه بالتسخیر، فقد یمدح الإنسان بطول قامته و صباحة وجهه، کما یمدح ببذل ماله و سخائه و علمه، و الحمد یکون فی الثانی دون الأول، و الشّکر لا یقال إلا فی مقابلة نعمة، فکلّ شکر حمد، و لیس کل حمد شکرا، و کل حمد مدح و لیس کل مدح حمداً.[6]

3. مفردة "الشکر"، قال فی اللسان: الشُّکْرُ: عِرْفانُ الإِحسان و نَشْرُه، و هو الشُّکُورُ أَیضاً. و قال ثعلب: الشُّکْرُ لا یکون إِلَّا عن یَدٍ، و الحَمْدُ یکون عن ید و عن غیر ید، فهذا الفرق بینهما.[7] و الشُّکْرُ من الله: المجازاة و الثناء الجمیل‏.[8] و من هنا وصف الله تعالى بالشاکر و الشکور.[9]

و أما بالنسبة للفرق بین الشکر و الحمد فقد ذکرت عدة نظریات، نذکر اثنتین منها:

الف: الحمد هو الثناء و النداء على الجمیل من نعمة و غیرها. و أمّا الشکر فعلى النعمة خاصة، و هو بالقلب و اللسان و الجوارح، و الحمد باللسان وحده، فهو إحدى شعب الشکر.[10]

ب: " الحمد" هو الثناء بالجمیل على قصد التعظیم و التبجیل للممدوح سواء النعمة و غیرها، و الشکر فعل ینبى‏ء عن تعظیم المنعم لکونه منعما سواء کان باللسان أو بالجنان أو بالأرکان، و علیه قول القائل:

أفادتکم النعماء منی ثلاثة             یدی و لسانی و الضمیر المحجبا

فالحمد أعم من جهة المتعلق و أخص من جهة المورد، و الشکر بالعکس.[11]



[1] لسان العرب، ج 3، ص 155؛ کتاب العین، ج 3، ص 188و 189، مفردة «الحمد».

[2] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 1، ص 19‏، دفتر النشر الاسلامی‏، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق‏؛ حسینى همدانى، سید محمد حسین، انوار درخشان، تحقیق، البهبودی، محمد باقر، ج 1، ص 15، مکتبة لطفی، طهران، الطبعة الاولی، 1404ق.

[3] لسان العرب، ج 2، ص 589، مفردة «المَدح».

[4] الزمخشری، محمود، الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل، ج 1، ص 8، دار الکتاب العربی، بیروت، 1407ق.

[5] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 1، ص 19؛ انوار درخشان، ج 1، ص 15.

[6] المفردات فی غریب القرآن، ص 256.

[7] لسان العرب، ج 4، ص 423؛ المفردات فی غریب القرآن، 461؛ التحقیق فی کلمات القرآن الکریم، ج 6، ص 99 و 100، مفردة «الشّکر».

[8] لسان العرب، ج 4، ص 423.

[9] البقرة، 158 و فاطر، 30.

[10] الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل، ج 1، ص 8 و 9.

[11] مجمع البحرین، ج 3، ص 39، مفردة «الحمد».

الجواب التفصيلي
لایوجد لهذا السؤال الجواب التفصیلی.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • من هو أول شهید فی معرکة الطف یوم عاشوراء؟
    5567 تاريخ بزرگان
    لم تذکر المصادر التأریخیة شیئا حول أول شهید سقط فی واقعة الطف، و ما قیل فی هذا الموضوع، هو إن فی أول هجوم کان لجیش عمر بن سعد علی أصحاب الإمام الحسین (ع) یوم عاشوراء، سقط عدد من أصحاب الإمام الحسین (ع) شهداء.[1]أما آخر ...
  • ما هو رأیکم حول طریقة (meditation) الیوغا – ذن؟
    4047 العملیة
    یری أصحاب هذه الطریقة ان تمرین المراقبة یذهب بنا فی سفر جذاب رائع بین افکارنا، و لذلک فوائد کثیرة عن قبیل الحیاة الافضل الهادئة و الخالیة من الاضطراب و القلق و الارهاق و یجعلنا علی الوصول الی المستویات الذهنیة المتنوعة و الی حالة التنبه.و بدراسة مختصرة حول "المراقبة" و ...
  • هل هناک طریقة تمکّننی من الاستیقاظ لصلاة اللیل؟
    3549 العملیة
    یحتاج کل إنسان سلیم یومیّاً الی مقدار معیّن من النوم للإبقاء علی سلامته و یمکنه عن طریق تنظیم حیاته أن یضع برنامجالا یؤثّر علی نومه و راحته و یمکّنه أیضاً من الاستیقاظ قبل اذان الصبح بساعة و ینال فیض صلاة اللیل. و بناءً علی هذا ...
  • ما هو مراد الله سبحانه من المقتسمین فی الآیة 91 من سورة الحجر؟
    3915 التفسیر
    معنى مصطلح «الْمُقْتَسِمِینَ» الوارد فی هذه الآیة الشریفة المقسّمین و الموزّعین، و أما شأن نزول هذه الآیة فقد أوردت التفاسیر فیه عدة احتمالات:1. زعماء الکفار الذین کان یوزعون قواتهم أیام الحج على مداخل طرق مکة؛ لیحذروا الوافدین الى مکة من دعوة رسول الله فکان یدعی بعض منهم أنه کاهن، ...
  • هل ینسجم القول بحجیة رأی الاکثریة من اعضاء مجلس صیانة الدستور مع نفی الشیعة لحجیة الاجماع؟
    3637 الانظمة
    من غیر الصحیح القول بان الشیعة ترفض الاجماع مطلقا، بل هناک بعض الاجماعات مقبولة لدیهم؛ و من هنا جاء عدّ الاجماع فی کتب اصول الفقه من ضمن مصادر التشریع بعد القرآن الکریم و السنة المطهرة و العقل.ثم إن اعضاء مجلس صیانة الدستور مع ...
  • بعد استخدام جهاز اللولب حصل لی نزف غیر منظم، أی إننی أری بقع الدم عدة مرّات فی الشهر فهل اعتبر مستحاضة أم لا؟
    3852 الحقوق والاحکام
    أرسلنا سؤالک الی مکاتب المراجع فکان جوابهم کما یلی:مکتب سماحة آیة الله العظمی الخامنئی(مد ظله العالی):هنا صور مختلفة، هل توجد فاصلة بین بقع الدم أو لا؟، و کم یوماً تستمر البقع، و هل کان لک عادة معیّنة أو لم تکن؟ و فی ...
  • هل أن التاتو و الوشم یضرّ بالوضوء و الغسل و أداء أعمال الحج؟
    4290 الحقوق والاحکام
    یقول أکثر مراجع التقلید حول الوشم: إذا کان الوشم مجرّد لون أو کان تحت الجلد و لم یکن علی ظاهر البشرة شیء یمنع من وصول الماء إلیها، یکون الوضوء و الغسل و الصلاة صحیحة.[1] الّا فی الوقت الذی یکون المانع المذکور فوق البشرة ...
  • ما الفرق بين الماء الكر و الماء القليل؟
    7969 انواع آبها
    الكر من الماء و هو كل ماء بلغ وزنه ثلاثمائة و ستة و سبعين كيلو غراما تقريبا. و إذا كان الماء من الماء الصافي الذي يستعمل في أنابيب الاسالة [1] فحجم الكر منه يساوي ثلاثمائة و سبعة و خمسين ألفا و ...
  • ما هو المراد من الطاغوت والطغیان في القرآن الکریم؟
    810 التفسیر
    کلمة «الطاغوت» مشتقة من «طغی» و «طغو» بمعنی العلو والتجاوز عن الحد والاعتدال ویعتبره الراغب الأصفهاني تجاوز الحدّ في العصيان.[1]قال البعض: إن کلمة طاغوت صیغة مبالغة ک "ملكوت" و "جبروت" اللذین یستعملان للمبالغة في المالكیة والجباریة. تستعمل هذه الکلمة فيما يحصل به الطغيان كأقسام ...
  • هل تصح المضاربة بربح کثیر؟
    4519 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267176 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    191625 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    110587 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103216 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75255 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50139 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50063 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41407 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39370 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39320 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...