بحث متقدم
الزيارة
5966
محدثة عن: 2007/02/01
خلاصة السؤال
ما معنی البداء و ما معنی اللوح المحفوظ و الکتاب المبین و لوح المحو و الاثبات؟
السؤال
ما معنی البداء و ما معنی اللوح المحفوظ و الکتاب المبین و لوح المحو و الاثبات؟
الجواب الإجمالي

البداء لغة؛ بمعنی الظهور بعد الخفاء، و قد استعمل فی القرآن بهذا المعنی

"و بدا لهم من الله ما لم یکونوا یحتسبون". و فی اصطلاح بعض العلماء فان البداء فی التکوین هو نظیر النسخ فی التشریع فهو بمعنی التجدد فی الرأی. و یجب ان یعلم بان البداء و النسخ الحقیقی محال فی حق الله تعالی لان لازمه ان یکون علمه مسبوقاً بالجهل، و هو تعالی منزه عن الجهل، و کما قال الامام الصادق (ع): "ان الله لم یبد له من جهل".فالذی یمکن تصوره فی حق الله تعالی هو البداء و النسخ الظاهری، یعنی اظهار امرٍ کان مخفیاً عن الناس سابقاً و هو قد کان معلوماً لله منذ الازل و مقٌدراً بهذا الشکل الجدید الذی ظهر للعیان، و لکنه سبحانه اخفاه عن الناس لمدة و ذلک لوجود مصلحة اوجبها مقام التکلیف، ثم أظهره لهم فی وقته. و هذا معنی معقول و مقبول، و ان الآیة الکریمة: "لکل أجل کتاب، یمحو الله ما یشاء و یثبت و عنده ام الکتاب" هی أصرح آیة فی معنی تغییر التقدیر الالهی الذی یعنی البداء، لان علم الله و کما یقول الامام الصادق (ع) نوعان :"علم مکنون ومخزون لم یطلع علیه احد غیر الله و هو الذی نشأ منه البداء و الآخر هو العلم الذی علّمه الملائکة و الانبیاء و نحن نعلمه". و علی هذا فالعلم الذی ینشأ منه البداء هو اللوح المحفوظ، و العلم الذی یتعلق به البداء هو لوح المحو و الاثبات، فینبغی الآن ان نعرف المقصود باللوح المحفوظ و لوح المحو و الاثبات.

اللوح المحفوظ و لوح المحو و الاثبات:

المقصود باللوح المحفوظ(ام الکتاب) هو العلم الازلی الالهی الذی توجد فیه المقدرات ثابتة و غیر قابلة للتغییر. و بناء علی رأی کثیر من المفسرین فان اللوح المحفوظ و الکتاب المبین شیء واحد. لان الکتاب المبین هو مقام علم الله و قد ورد فی الآیة الکریمة "و ما یعزب عن ربک من مثقال ذرة فی الارض و لا فی السماء و لا اصغر من ذلک و لا اکبر الاّ فی کتاب مبین".

و المقصود بلوح المحو و الاثبات: هو نشأة الوجود و عالم الکون و الطبیعة، و قد ثبت فیه مصیر کل شیء و تقدیره، الا ان هذه التقدیرات لیست ثابتة، بل فیها جنبة اقتضاء لا غیر.

و النتیجه هی: ان التغییرات الحاصلة بحسب المصالح و مقتضیات الزمان و المکان و...جاریة و ساریة فی لوح المحو و الاثبات و هو الذی یتعلق به البداء، و ذلک بخلاف اللوح المحفوظ " العلم الازلی الالهی" و الذی یعبر عنه "بالکتاب المبین" و "ام الکتاب" أیضاً فانه ثابت لا یتغیر.

الجواب التفصيلي

المعنی اللغوی و الاصطلاحی للبداء:

البداء لغة: من "البدو" بمعنی الظهور الشدید[1]،

اصطلاحاً: قیل بان البداء کالنسخ له معنیان:

1ـ ظهور رأی جدید لله لم یکن عالماً به ثم علم به، و هو معنی باطل و ممتنع علی الله تعالی.

2 ـ إظهار أمر للناس کان مخفیاً عنهم، یعنی ان هذا الامر کان الله یعلمه منذ الازل و انه قدّره من الأول علی هذه الصورة الجدیدة التی اصبحت ظاهرة، و لکنه أخفاه لمدة معینّة عن الناس لوجود مصلحة أوجبها مقام التکلیف، ثم أظهره لهم فی حینه، و هذا معنی معقول و مقبول.[2] و هذا هو الذی یعتقده علماء الشیعة عن معنی البداء استناداً إلی روایات اهل البیت (ع) کالامام الصادق (ع) الذی یقول:" ما بعث الله عز و جل نبیاً حتی یأخذ علیه ثلاث خصال: الاقرار بالعبودیة و خلع الانداد و ان الله یقدم ما یشاء و یؤخر ما یشاء"[3] و یقول(ع) فی حدیث آخر:" من زعم ان الله عز وجل یبدو له فی شیء لم یعلمه أمس فابرأوا منه"[4]. و هذا المعنی هو عین ما یؤکد علیه علماؤنا فی ان البداء حینما ینسب الی الله تعالی یکون بمعنی الابداء و هو؛ یعنی إظهار ما لم یکن ظاهراً و متوقٌعاً"[5].

و من الآیات التی تدل علی هذه الحقیقة قوله تعالی: لکل اجل کتاب-ای ان لکل زمان و جیل کتاباً و قانون- یمحو الله ما یشاء و یثبت و عنده ام الکتاب [6].

توضیح ذلک: ان علم الله الذی به یدٌبر احوال المخلوقات علی نوعین: أحدهما: العلم المخزون الذی لم یطلع علیه احد سوی الله و یسٌمی باللوح المحفوظ، و الآخر: هو العلم الذی اطلع علیه الملائکة و الانبیاء و الاولیاء و یسمی بلوح المحو و الاثبات. و هذا القسم من العلم هو الذی یتطٌرق الیه البداء[7]. یقول الامام الصادق (ع): "ان لله علمین: علم مکنون مخزون لا یعلمه الا هو، من ذلک یکون البداء، و علم علمه ملائکته و رسله و أنبیاء و نحن نعلمه"[8]. و علیه فالعلم نوعان: علم ینشأ منه البداء و هو اللوح المحفوظ، و الاخر علم یتعلق به البداء وهو لوح المحو و الاثبات.اذن البداء عبارة عن محو الأول و إثبات الثانی و الله سبحانه عالم بهما جمیعاً و هذا مما لا یسع لذی لبٌ انکاره، فان للأمور و الحوادث وجوداً بحسب ما تقتضیه اسبابها الناقصة من علٌة او شرط أو مانع ربما تخلف عنه، و وجوداً بحسب ما تقتضیه اسبابها و عللها التامة و هو ثابت غیر موقوف و لا متخلٌف، و الکتابان اعنی کتاب المحو و الاثبات و ام الکتاب اما ان یکونا امرین تتبعهما هاتان المرحلتان من وجود الاشیاء اللٌتان احداهما تقبل المحو و الاثبات و الاخری لا تقبل الا الثبات، و اما ان یکونا عین تینک المرحلتین[9].

اللوح المحفوظ و لوح المحو و الاثبات و الکتاب المبین:

قال الله تعالی: و عندنا کتاب حفیظ[10] و قال تعالی أیضا: فی لوح محفوظ[11]. تدل هذان الآیتان علی وجود کتاب حافظ لأعمال جمیع الناس و غیرهم، و هو فی الوقت نفسه یتضمن جمیع خصائص الحوادث و خصوصیات الاشخاص و ما فیهم من تغییرات الا انه لیس فیه ای تغیٌر و تبٌدل، کما ذکر کثیر من المفسرین فان اللوح المحفوظ و الکتاب المبین شیء واحد، لان المراد من الکتاب المبین هو مقام علم الله تعالی؛ یعنی ان جمیع الموجودات مثبتة فی علمه اللانهائی، و یشهد لهذا المعنی الآیات التالیة: و ما یعزب عن ربک من مثقال ذرة فی الارض و لا فی السماء و لا اصغر من ذلک و لا اکبر الا فی کتاب مبین[12] و قوله تعالی: کل فی کتاب مبین[13] و تدل علی ان عالم الوجود الوسیع أیضا هو انعکاس عن هذا اللوح المحفوظ، فالمراد باللوح المحفوظ(ام الکتاب) و الکتاب المبین: هو العلم الازلی الالهی الذی توجد فیه المقدرات ثابتة و غیر قابلة للتغییر و ذلک بخلاف لوح المحو و الاثبات الذی سجٌل فیه تقدیر و مصیر کل الامور الا ان هذه التقدیرات لیست ثابتة، بل لها جنبة اقتضاء. و المقصود بلوح المحو و الاثبات هو نشأة الوجود و عالم الکون و الطبیعة التی یکون فیها کل شی مقدراً بطبیعة ذاته علی نحو الاقتضاء، فان لم یوجد مانع من هذا الاقتضاء فانه یکون علة تامة لایجاد الشیء لهذا یقول الامام علی بن الحسین (ع): "لو لا آیة فی کتاب الله لحدثتکم بما کان و بما یکون الی یوم القیامة. فقلت له:.أیة آیة؟فقال (ع): یمحوا الله مایشاء و یثبت و عنده ام الکتاب"[14] اذن، فلوح المحو و الاثبات حکم عمومی یشتمل علی جمیع الحوادث المحددة باجل و زمان. و بعبارة اخری: انه یخضع له جمیع ما فی السماوات و الارض و ما بینهما کما قال تعالی: "ما خلقنا السماوات و الارض و ما بینهما الا بالحقٌ و أجل مسمی".[15]

یمکن استخلاص النتیجة التالیة من مجموع هذا البحث و هی: ان التغییر بحسب المصالح و مقتضیات الزمان و المکان و ... هو أمر جارٍ و سارٍ فی لوح المحو و الاثبات، علی خلاف اللوح المحفوظ "العلم الازلی الالهی" الذی لا یقبل التغییر . اذن فکل الموجودات لها جهتان: جهة التغییر و التی منها تکون خاضعة للموت و الحیاة و الزوال و البقاء و جمیع انواع التحولات، و جهة الثبات و هی التی لا تقبل التبدل و التٌحول، و البداء انما یکون فی القسم الأول.



[1] القرشی، السید علی اکبر، قاموس قرآن" قاموس القرآن" ج 1، ص 172.

[2] معرفة هادی ، التفسیر و المفسرون، ناشر، مؤسسه فرهنگى التمهید، چاپ اول اردیبهشت 1379،ج 1، ص 522.

[3] الکلینی، الکافی، کافى، ناشر، دارالکتاب الإسلامى، تهران، 1365 ه، ص 148، حدیث 15. 

[4] سفینة البحار، ج 1، ص 51، و قریب بهذا المضمون حدیث، الکافى، ص 148، حدیث 9.

[5] الشیرازی مکارم، تفسیر نمونه " الأمثل"، ج 10، ص 249.

[6] الرعد، 38 و 39.

[7] معرفت، هادی، التفسیر و المفسرون، ص 523.

[8] المجلسی، بحار الانوار، ج 4، ص 109 - 110، شماره 27، و حدیث بهذا المضمون فی الکافى، انتشارات اسوه، 1372، ج 1، ص 423، حدیث 8.

[9] الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج 11ص 381.

[10] ق: 4.

[11] البروج: 22.

[12] یونس:61.

[13] هود: 6.

[14] فی قرب الاسناد للحمیری ...عن ابى الحسن الرضا (ع) قال: قال ابو عبد الله، و ابو جعفر و على بن الحسین، و الحسین بن على و الحسن بن على بن ابى طالب و أمیر المؤمنین‏ (ع)؛ الحویزی، تفسیر نور الثقلین، 2/512.

[15] الاحقاف:3.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هي قصة درع أمير المؤمنين (ع) الذي وجد بيد رجل يهودي؟
    20198 رفتار امام علی ع
    1. بعض المؤرخين قالوا إن طرف الدعوى كان مسيحيا و قال البعض إنه كان يهوديا. 2. لقد ذكرت هذه القصة في الكتب التاريخية و الروائية و كان المشتكي هو أمير المؤمنين (ع)، و كان موقف أمير المؤمنين في حلّ النزاع عن طريق المحكمة احتراما للأقليات ...
  • هل کانت الکتب السماویة مثل التوراة و الانجیل تعتبر معاجز للانبیاء السابقین؟
    4481 گوناگون
    إن کتب الانبیاء الالهیین کالتوراة و الانجیل هي من الکتب السماویة القیمة و المقدسة عندنا ایضاً. و مع ذلک فلا یوجد دلیل قاطع علی کونها معاجز، بل یمکن الاستفادة من بعض المصادر علی انها لم تکن معاجز. و بالطبع فان عدم کون هذه الکتب معاجز لا یتنافی ...
  • ما هو رأی سماحتکم فی أحادیث تحریف القرآن؟
    3006 الحقوق والاحکام
    جواب سماحة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته):1. روایات التحریف إما ضعیفة السند أو لیست بحجة من ناحیة الصدور أو أنها مضطربة دلالة؛ ولاریب أن القرآن الکریم مصون من التحریف مطلقاً فلم و لن یحرف.2. لو إعتقد الشخص بتحریف ...
  • هل أن أم الإمام المهدی(عج) کانت حفیدة لملک الروم؟
    3994 تاريخ بزرگان
    بناء علی نقل الأحادیث و التواریخ فإن الإسم الأصلی لأم الإمام المهدی(عج) هو "ملیکة" التی هی من طرف الأب بنت یشوعا بن قیصر الروم و من طرف الأم هی من أحفاد شمعون بن حمون بن صفا وصی عیسی(ع). ...
  • ما هی الوسائل و الطرق التی تؤدی إلى الاطمئنان بالتوقیعات الصادرة عن الإمام المهدی(عج)؟
    3657 رجال الحدیث
    یمکن تقسیم الأحادیث التی وصلتنا عن الأئمة إلى قسمین: منها الشفاهیة «و هی الأحادیث التی وصلتنا عن طریق السماع لکلام الإمام» و القسم الآخر الأحادیث المکتوبة «و هی الأحادیث التی کتبت من قبل الإمام نفسه، أو الأسئلة و الأجوبة المکتوبة الموجهة إلى الإمام» و یطلق على أجوبة الإمام المکتوبة إسم ...
  • ماذا یعنی عالم الذر؟
    4240 الکلام القدیم
    (عالم الذر) أو (عالم المیثاق) عبارة عن زمان أو مرحلة أو میدان أو موطن أو عالم قبل هذا العالم و فیه أخرج الله جمیع الناس من صلب آدم(ع) على هیئة الذر و بعد أن تعلقت الأرواح بهذا الذر أخذ الله سبحانه منهم العهد و المیثاق على ربوبیته ...
  • ما هی أهم خصائص المواطن فی المجتمع الاسلامی؟
    7768 الحقوق والاحکام
    ان الدین الاسلامی باعتباره آخر شریعة إلهیة هو دین جامع و کامل و علی هذا فقد اهتم الاسلام بالاحکام و القوانین الاجتماعیة کاهتمامه بالاحکام الفردیة، فمن وجهة نظر الاسلام فان الحیاة الاجتماعیة و علاقات الافراد فی المجتمع و مسؤولیات المواطن فی قبال الناس و المجتمع الذی یعیش فیه، لها اصول ...
  • هل کان المختار محبّاً لأبی بکر و لعمر؟ و لماذا لم یدافع عن الإمام الحسین (ع) فی کربلاء؟
    5747 تاريخ بزرگان
    الروایات الواردة عن المختار فی الکتب الروائیة علی قسمین. بعضها تمدحه و بعضها تذمه. علماء علم الحدیث و الرجال غالباً ما یختارون روایات المدح فی تعاملهم مع الروایات التی تتکلم عن المختار، و لهم عدة نظریات بالنسبة للروایات المقابلة لها.الشیخ المجلسی (ره) یری أن روایة (نجاة المختار) تعتبر الوجه ...
  • من هو صاحب هذا الحدیث: " انتظروا الفرج ولا تیأسوا من رحمة الله، واحب الاعمال الی الله انتظار الفرج"؟
    4420 رجال الحدیث
    هذا الکلام جزء من حدیث طویل من تعالیم أمیر المؤمنین علي (ع)، و یتکون من اربعمائة مقطع. و قد ذکر الامام أمیر المؤمنین علي (ع) في هذا الحدیث الطویل اربعمائة أمر في مصالح المسلمین الدینیة والدنیویة.[1] و المقطع الذي ورد ذکره ...
  • هل یجب الحج بالهدایا التی تحصل علیها المرأة من زوجها و من غیره؟
    2819 الحقوق والاحکام
    باعتبار أن هذه الاموال بعد ما أهدیت لک و قبلتیها أصبحتی مالکة لها و هی ملکا لک و جزء من أموالک و المفروض هو أنک قد استطعت بهذه الأموال، فعلى هذا الفرض و على فرض توفّر باقی الشروط عندک فیجب علیک الحج. و لا فرق فی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262898 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    150550 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105518 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101486 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55249 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47772 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    44941 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37781 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36625 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35614 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...