بحث متقدم
الزيارة
7199
محدثة عن: 2009/10/17
خلاصة السؤال
ما هی العوامل التی تساعد فی خلق حالة الطمأنینة و استرخاء الاعصاب؟
السؤال
ما هی العوامل التی تساعد فی خلق حالة الطمأنینة و استرخاء الاعصاب عند الشخص الحاد المزاج و و ما هی التوصیات التی جاءت فی الروایات فی هذا المجال؟
الجواب الإجمالي

اذا استطاع الانسان السیطرة على اعصابه فحینئذ یستطیع التغلب على حالة الغضب التی تعتریه و قد عبر عنها فی الروایات "بکظم الغیظ" و لقد اعتبر القرآن الکریم ان من أهم خصائص المتقین خصیصة کظم الغیظ و العفو عن الناس حیث قال تعالى " ِ وَ الْکاظِمینَ الْغَیْظَ وَ الْعافینَ عَنِ النَّاسِ وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنینَ".

اما بالنسبة الى الطرق المساعدة فی کظم الغیظ و خلق حالة الاسترخاء فهی عبارة عن:

1- اللجوء الى الله تعالى

2- الوضوء بالماء البارد.

3- تجنب الامور التی تؤدی الى اثارة الغضب و ابعاده عن النفس.

4- الصبر.

5- الدعاء و التوسل.

6- الصلاة و ذکر الله تعالى.

الصبر و الدعا و التوسل و الصلاة و ذکر الله و التوبة، کل ذلک من العوامل المساعدة فی خلق حالة الاطمئنان و السکون و الاسترخاء و خاصة الصلاة التی هی عامل فاعل فی هدوء الاعصاب و التخلص من حالات القلق و الاضطراب التی قد تعتری الانسان.

الجواب التفصيلي

الروایات و سبل تحصیل الطأنینة على المستویین الفردی و الاجتماعی:

هناک الکثیر من العوامل المؤثرة فی خلق حالة الاطمئنان و الهدوء النفسی یمکن الاشارة الى نماذج منها:

1- الصبر: الصبر لغة نقِیض الجَزَع‏ و أَصل الصَّبْر الحَبْس، و کل من حَبَس شیئاً فقد صَبَرَه‏[1] و الصبر عنصر فاعل فی التخلص من الغم و خلق حالة الطأنینة و الهدوء النفسی فقد روی عن الامام أمیر المؤمنین (ع) انه خاطب ولده الحسن(ع) بالقول:" وَ اطْرَحْ عَنْکَ وَارِدَاتِ الْهُمُومِ بِعَزَائِمِ الصَّبْرِ وَ حُسْنِ الْیَقِین".[2]

فالمؤمن المعتقد بالثواب و جزیل الاجر الالهی للصابرین یستطیع من خلال الصبر ازالة الغم و القلق عن نفسه و خلق حالة الهدوء و الاستقراء مکانها لانه یعتقد اعتقادا راسخا بقوله تعالى " إِنَّما یُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِساب‏"[3]

و فی مرتبة اعلى یعتقد المؤمن بشمول الرحمة الالهیة له؛ من هنا لایجد مبررا للغم و الحزن او الجزع و قد قال تعالى فی کتابه الکریم " وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرینَ * الَّذینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصیبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُون"[4]

2- الدعاء و الابتهال الى الله تعالى: ان الدعاء بمثابة مطر الربیع الذی یروى عطش القلوب لتنمو فی ریاحین الاطمئنان الروحی و تنمو فیها أغصان الهدوء و السکینة. ان الانسان حینما یدعو انما یناجی ربه تعالى و یلجأ الیه من المشاکل التی تقلقه و من الصعاب التی تعترض طریق حیاته، و أن عرض مشاکله على ربه یخلق لدیه حالة من الاطمئنان و السکینة النفسیة و یبعد عنه کل انواع القلق و الاضطراب.

و لقد أشار احد علماء النفس الى هذه القضیة حیث قال: إنّ أحدث العلوم الإنسانیة- أعنی علم النفس- یعلّمنا نفس تعالیم الأنبیاء، لماذا؟ لأن أطباء النفسانیین أدرکوا أن الدعاء و الصلاة و الإیمان القوی بالدین یزیل عوامل القلق و الاضطراب و الخوف و الهیجان الباعثة على أکثر أمراضنا.[5]

إن الدعاء و الابتهال الى الله تعالى یشعر الانسان بانه یستند الى کهف حصین و قلعة محکمة و انه هناک قوة کبیرة تحمیه مما یخلق لدیه حالة من الاطمئنان و الهدوء و السکینة روی عن الامام الصادق (ع) ما مضمونه : "کان أبی الباقر (ع) اذا اعتراه هم او احزنه أمر جمع النساء و الاطفال ثم یدعو"[6]

3- الصلاة: اشار تعالى فی کتابه الکریم الى ان علاج کل انواع القلق و الاضطراب یکمن فی ذکر الله تعالى و ان التوجه الى الله تعالى یطمئن القلوب کما فی قوله تعالى " الَّذینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ "[7]

و لاشک أن الصلاة أبرز مصادیق لذکر الله تعالى و لقد بین سبحانه و تعالى فلسفة الصلاة بقوله " إِنَّنی‏ أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنی‏ وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْری"[8]

و لا ریب أن من اطمأن قلبه بذکر الله تعالى یعیش حالة الاستقرار الروحی و الهدوء النفسی و لایخش الا الله تعالى کما أنه یعیش حالة الامل بالله سبحانه و هدوء البال و ذلک لانه یشعر بالاتکاء على القدرة الالهیة العظیمة و ان النور الالهی یشع فی أعماقه و مترسخ فیها یقول تعالى فی سورة المعارج مبینا أسرار الصلاة "إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً* إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً* وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً* إِلاَّ الْمُصَلِّینَ"[9] فهؤلاء المصلون احیوا فطرتهم و سیطروا على طبیعتهم و لا شک ان خاصیة الصلاة احیاء الفطرة.[10] من هنا تحیا القلوب بأقامة الصلاة و ذکر الله تعالى بالاضافة الى التخلص من حالة القلق و الاضطراب التی تسلب الانسان هدوءه و استقراره.

4- التوبة: ان الاحساس و الشعور بالذنب من العوامل التی تثر لدى الانسان حالة من القلق و التعب النفسی مما یؤدی الى شعور الانسان بحالة من الغثیان و الذلة فی الحیاة، کما ان الشعور بالذنب یجعل الانسان یعیش حالة الخواء و فقدان الهدف من الاستمرار و مواصلة الحیاة حیث یعیش حالة الاضطراب و القلق یقول أمیر المؤمنین (ع) " بئس [بئست‏] القلادة قلادة الآثام‏.[11]

إن الشعور بالاثم یشغل الفکر دائما. و المذنب یفکر دائما بطریق الخلاص و التحرر من تلک القلادة، و هذا الفکر یقلقه دائما و یسلب منه حالة الاستقرار و لکن التوبة تمثل إحدى المعالجات الناجعة للتحرر من قضبة ذلک الشعور بالذنب؛ و ذلک لانها سبب فی غفران الذنوب و تقویة الشعور بالامل لدى الانسان بالرضا الالهی و العودة الیه سبحانه مما یؤدی الى تقلیل حدة الاضطراب لدیه.[12]

سبل السیطرة على الاعصاب

لو امسک الانسان بزمام نفسه و هیمن على احساسیة و مشاعرة و سیطر على أعصابه فحینئذ لایعیش حالة الغضب و لاینفعل أبدا و هذا ما عبرت عنه الآیات و الروایات بکظم الغیظ، و قد أشار سبحانه و تعالى الى ان هذه الصفة هی من أهم صفات المتقین الالهیین حیث قال تعالى " الَّذینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْکاظِمینَ الْغَیْظ"[13]

و لفظة «الکظم» تعنی فی اللغة شد رأس القربة عند ملئها، فیقول کظمت القربة إذا ملأتها ماء ثمّ شددت رأسها، و قد استعملت کنایة عمن یمتلئ غضبا و لکنه لا ینتقم.

و أما لفظة «الغیظ» فتکون بمعنى شدّة الغضب و التوتر و الهیجان الروحی الشدید الحاصل للإنسان عند ما یرى ما یکره.

و حالات الغیظ و الغضب من أخطر الحالات التی تعری الإنسان، و لو ترکت و شأنها دون کبح لتحولت إلى نوع من الجنون الذی یفقد الإنسان معه السیطرة على أعصابه و تصرفاته و ردود فعله‏.

و لهذا فإن أکثر ما یقترفه الإنسان من جرائم و أخطاء و أخطرها على حیاته هی التی تحصل فی هذه الحالة، و لهذا تجعل الآیة «کظم الغیظ» و «کبح جماح الغضب» الصفة البارزة الثانیة من صفات المتقین‏.[14]

إن القرآن الکریم و الروایات الشریفة لم تذم اصل الغضب بل امتدحت الغضب المقدس؛ و ذلک لان الغضب المقدس من الصفات الالهیة التی عبر عنها باسم القهار تارة و الجبار اخرى، فاذا ما اتزن الغضب و التعصب و کان فی طریق الحق لا انه لا یذم فقط بل ان یمتدح و یثنى علیه و یکون مرضیا من الباری تعالى.

و قد روى أمیر المؤمنین (ع) فی بیان سیرة النبی الاکرم (ص) انه ما کان یغضب للدنیا حیث قال: لا تُغْضِبُهُ الدُّنْیَا وَ مَا کَانَ لَهَا فَإِذَا تُعُوطِیَ الْحَقُّ لَمْ یَعْرِفْهُ أَحَدٌ وَ لَمْ یَقُمْ لِغَضَبِهِ شَیْ‏ءٌ حَتَّى یُنْتَصَرَ لَه‏.[15]

إن المتقی لایغضب الا لله تعالى و لحقوق الله و الناس و لایخرجه ذلک عن إطار الایمان و الحدود الالهیه.

لقد بین القرآن الکریم ان العصبیة و الغضب الذی لایستند الى الحق و لاینطلق من منطلق عقلائی هو من صفات الجاهلیة و ان الهدوی و الاستقرار و کظم الغیظ هی من صفات رسول الله (ص) و المؤمنین، و یعتبر ذلک هبة الهیة و ان التعصب الجاهلی و الغضب هو نتاج الافکار الخاطئة و عمل الکافرین السیئ فقال عز من قائل " إِذْ جَعَلَ الَّذینَ کَفَرُوا فی‏ قُلُوبِهِمُ الْحَمِیَّةَ حَمِیَّةَ الْجاهِلِیَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَکینَتَهُ عَلى‏ رَسُولِهِ وَ عَلَى الْمُؤْمِنینَ وَ أَلْزَمَهُمْ کَلِمَةَ التَّقْوى‏ وَ کانُوا أَحَقَّ بِها وَ أَهْلَها وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلیماً"[16]

هنا یبین لنا الباری تعالى ان ثقافة الجاهلیة هی ثقافة " الحمیة و التعصب و الغضب الجاهلی؛ فی حین ان ثقافة الاسلام قائمة على السکینة و الوقار و الهدوء و المسک بزمام النفس.

فمن امسک زمام نفس و اعصابه و کظم غیظه و سیطر على غضبه حینئذ ستخف عنده حالة الهیجان العصبی.

و بالاضافة الى ما ذکر من الامور فی معالجة الغضب یمکن الاشارة الى بعض الامور الاخرى لمعالجة الغضب، منها:

الف: لابد ان یعی الانسان أن الشیطان مسلط علیه فلابد ان یلوذ بالله تعالى و یلتجئ الیه روی الکلینی فی الکافی: ٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُیَسِّرٍ قَالَ ذُکِرَ الْغَضَبُ عِنْدَ أَبِی جَعْفَرٍ (ع) فَقَالَ: إِنَّ الرَّجُلَ لَیَغْضَبُ فَمَا یَرْضَى أَبَداً حَتَّى یَدْخُلَ النَّارَ فَأَیُّمَا رَجُلٍ غَضِبَ عَلَى قَوْمٍ وَ هُوَ قَائِمٌ فَلْیَجْلِسْ مِنْ فَوْرِهِ ذَلِکَ فَإِنَّهُ سَیَذْهَبُ عَنْهُ رِجْزُ الشَّیْطَانِ وَ أَیُّمَا رَجُلٍ غَضِبَ عَلَى ذِی رَحِمَ فَلْیَدْنُ مِنْهُ فَلْیَمَسَّهُ فَإِنَّ الرَّحِمَ إِذَا مُسَّتْ سَکَنَت‏.[17]

ب: الوضوء، روی عن النبی الاکرم (ص) انه قال: " إذا غضب أحدکم فلیتوضّأ و لیغتسل فإنّ الغضب من النّار. "[18]

ج: التفکر فی الاحادیث و الروایات المادحة لکظم الغیظ و العفو و الصبر و التحمل کالحدیث المروی عن الرسول الاکرم (ص) " مَنْ کَفَّ غَضَبَهُ عَنِ النَّاسِ کَفَّ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَى عَنْهُ عَذَابَ یَوْمِ الْقِیَامَة".[19]

د: على الانسان ان یبعد عن نفس کل الامور التی تثیر عنده حالة الغضب و العصبیة کالعداوة و الحرص و الغرور و التکبر و... .[20]



[1]لسان العرب، مادة صبر.

[2] المجلسی، محمدباقر، بحارالانوار، ج 74، ص 211 ، بیروت، دار احیاء التراث العربی.

[3]الزمر، 10.

[4]البقرة، 155-156.

[5]مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏1، ص 532، نقلاً عن آئین زندگی (فارسی)، ص 156.

[6] القمی، الشیخ عباس، سفینة‏ البحار، ج 1، ص 447، منشورات مکتبة سنائی.

[7]الرعد، 28.

[8]طه، 14.

[9]المعارج،19-22.

[10] جوادی آملی، عبدالله، أسرار العبادات، ص 41.

[11] التمیمی الآمدى، عبد الواحد بن محمد، غررالحکم، ص 185، طهران، جامعة طهران، 1373شمسی.

[12] نجاتی، محمد عثمان، قرآن و روان‏شناسى، ص 376، مشهد، القدس الرضوی، 1373شمسی.

[13]آل عمران، 134.

[14]مکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏2، ص 698، ناشر: مدرسه الامام على بن أبی طالب، قم، 1421 ق، الطبعة الاولى.‏

[15]بحارالأنوار، ج 16، ص 149.

[16]الفتح، 26.

[17]الکلینی، الکافی، ج 2، ص 302، باب الغضب.

[18]الحکم الزاهرة (با ترجمه انصارى)، ص 586.

[19]بحارالأنوار، ج 70 ، ص 280.

[20] معراج السعادة، ص 238.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل يمكن اطلاق صفة المُدرك على الله تعالى؟
    4994 پروردگار. نامها و ویژگی ها
    جاء في كتاب الله المجيد في وصف الباري تعالى " لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطيفُ الْخَبيرُ"[1] و مدرك على وزن "فاعل" اسم من اسماء الله تعالى.[2] كذلك ورد في القرآن الكريم و الروايات توصيف ...
  • هل البخار المتصاعد من النجاسة نجس؟
    4353 الحقوق والاحکام
    بخار البول أو الماء المتنجِّس طاهر فلا بأس بما یتقاطر من سقف الحمّام إلّا مع العلم بنجاسة السقف.[1]
  • عندما نطالع الادعیة القرآنیة نجد الداعی فیها یبدأ بنفسه ثم یعرج على الآخرین، بل هناک آیة تصرح بانه " علیکم انفسکم"، فکیف نوجه ما ورد عن السیدة الزهراء (س) من تقدیمها الدعاء للغیر على نفسها و ابنائها؟
    3811 العملیة
    هناک مقامان یتحرک فیهما الانسان المؤمن، مقام التزکیة و التطهیر، و مقام التفکیر بالآخرین و الدعاء لهم، أما فی مقام التزکیة و تطهیر الذات فتکون الاولویة لتقدیم الذات و هذا المعنى وردت الاشارة الیه فی القرآن الکریم "یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلیکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ ...
  • ما هو رأی الفریقان (الشیعة و السنة) فی خصوص رؤیة الله تعالی؟
    6885 التفسیر
    یعتقد الکثیر من علماء أهل السنة بجواز رؤیة الله فی الاخرة و انه تعالى اذا لم یر فی هذا العالم فانه سیری فی عالم القیامة. ونسب بعضهم هذا القول بان هذا من مذاهب أهل السنة و العلم بالحدیث. و قال بعضهم الآخر ...
  • لماذا اختص الامام علی (ع) بالولادة فی الکعبة؟
    4538 تاريخ بزرگان
    الکرامة تخضع لامرین: الاول، لابد ان تکون الکرامة بنحو تحافظ علی قیمتها واثرها فی المجتمع فلو کثر وقوعها وتعدد الاشخاص الذین وقعت على ایدیهم نفس الکرامة تقل قیمتها.الثانی: ان الکرامة عندما تقع تکشف عن ارتباط صاحبها بالقدرة الالهیة ومکانته الایمانیة السامیة و تکشف عن المستقبل ...
  • هل أخذ المسلمون قاعدة اللطف من المسیحیین؟
    5414 الکلام القدیم
    قاعدة الفیض عند المسیحیین لها اهمیة خاصة، و هي قریبة الی حد ما من قاعدة اللطف عند المسلمین. و رغم تشابه هاتین القاعدتین في بعض الموارد، الا ان بینهما اختلافات عمیقة، بحیث ان اتباع احدی القاعدتین لا یدرجون ضمن اتباع القاعدة الاخری. و هذا الامر یقلل کثیراً ...
  • هل تطهر الارض عجلات السیارة؟
    4052 الحقوق والاحکام
    ذهب جمیع الفقهاء الا الشیخ آیة الله بهجة (ره) الى القول بانه یشکل تطهیر کف و ذراع من یمشی على کفه أو مفصل ذراعه، بواسطة الارض، و کذلک یشکل تطهیر الرجل الصناعیة و طرف العصا و النعل و حوافر الحیوانات و عجلات السیارات و العربات و ما شابه ذلک.
  • لماذا لم یظهر الامام (عج) مع تفشی الظلم والجور فی العالم؟
    4690 الکلام القدیم
    هناک مجموعة من الامور لو التفتنا الیها لساعدتنا فی الوصول الى الاجابة الصحیحة:1- ورد فی الروایات التی تتحدث عن هذه القضیة العبارة التالیة "یملأ الارض قسطا و عدلا کما ملئت ظلماً و جوراً"
  • لماذا تمّ إبلاغ خلافة الإمام علي (ع) في غدير خم خاصة؟
    5313 غدیر خم
    عندما شكّل تهديد الروم من ناحية بلاد الشام خطراً على الحدود الشمالية للدولة الإسلامية و استوحش الجميع من قدرة الروم المشهورة، رأى الرسول الأكرم (ص) أن المصلحة تقتضي بأن يجهّز جيشاً کبیراً من كل أنحاء البلاد الإسلامية و يرسله إلى الحدود الشمالية للدولة الإسلامية، و عندما حان ...
  • بأیة کیفیة تؤدّی الصلوات المستحبة؟
    5476 الحقوق والاحکام
    تؤدی الصلوات المستحبّة بصورة رکعتین رکعتین، و لکل رکعتین تشهّد و سلام، الا أن یرد دلیل خاص فی مورد صلاة خاصة بأن لها کیفیة اخری مثل صلاة الوتر التی هی رکعة واحدة، و صلاة لیلة عید الغدیر و هی اثنتاعشرة رکعة فی کل رکعتین ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    272102 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    218720 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    118059 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105672 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    82619 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    54243 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    53129 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    47325 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    42397 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    41545 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...