بحث متقدم
الزيارة
4039
محدثة عن: 2011/03/06
خلاصة السؤال
هناک روایة فی تحف العقول تعتبر ان کل لهو أمرا مذموما، فهل یمکننا ان نستنتج منها ان جمیع انواع الترفیه و اللهو ممنوعة من وجهة النظر الاسلامیة؟
السؤال
فی تحف العقول نقل عن الامام الصادق "ع" قوله" "انما حرم الله الصناعة التی حرام هی کلها التی یجیء منها الفساد محضاً نظیر البرابط و المزامیر و الشطرنج و کل ملهو به و الصلبان و الاصنام و ما أشبه ذلک من صناعات الشربة الحرام و ما یکون منه و فیه الفساد محضاً " أی ان ما یؤدی الی اللهو فهو حرام. فما هو المراد باللهو هنا و الذی اعتبر حراماً؟ و هل ان الامور التی یفعلها الانسان لمجرد الترفیه و اللهو حرام؟
الجواب الإجمالي

مع أن ظاهر الحدیث و خصوصاً عبارة "کل ملهو به" یدل علی حرمة کل أنواع الترفیه، و لکن بمراجعة آیات القرآن و باقی الروایات سوف نستنتج أن للترفیه و اللهو أحکاماً مختلفة فی الاسلام، فاذا کان اللهو من النوع الذی لا غایة فیه الا ضیاع الوقت و هدر العمر فهو مرفوض و لایلیق بشخصیة الانسان المؤمن. و اللهو الذی تنتهک فیه أوامر الله، ممنوع فی نظر الدین و ان کان بنیة الخیر والمحبة.

و اما ما عدا هذین الموردین فان الترفیه البرئ و الذی یکون هدفه إیجاد التغییر فی نمط الحیاة، فانه لابأس به، بل و کما قال أولیاء دیننا فان التطور المادی و المعنوی للانسان سیختل و یتضرر اذا فقد هذا النوع منا لترفیه و التسلیة. و علی هذا الاساس، فمع الالتفات الی بعض الملاحظات مثل عدم الغفلة عن ذکر الله، و مراعاة حرمة الآخرین و الحفاظ علی سلامة البیئة و... فانه یمکن ممارسة الترفیه فی الحیاة بل هناک حث و ارشاد الیه.

الجواب التفصيلي

ینبغی أولاً التعرف علی القیمة الاستنادیة للروایة المذکورة فی السؤال فیما یتعلق بالترفیه و اللهو.

انه و استناداً الی المصادر المتوفرة لدینا، فان أول کتاب نقل فیه هذا الحدیث هو کتاب "تحف العقول" و هو من تالیف الحسن بن شعبة الحرانی، و هو من علماء الشیعة فی القرن الرابع الهجری و من معاصری الشیخ الصدوق.

و قد صرح مؤلف هذا الکتاب بان الروایات التی جمعت من قبله، لیس لها بعد فقهی، بل ان کتابه یحمل طابعا أخلاقیاً [1].و لهذا السبب حذف أسناد الروایات و اکتفی بذکر متنونها فقط.

و لذلک فان الروایة الموجودة فی سؤالکم تعتبر روایة مرسلة من وجهة نظر علم الحدیث. و مع کون الکتاب معتبراً فانها لا یمکن ان تکون بمفردها مستنداً لحکم فقهی و لهذا السبب فانه یجب دراستها بملاحظة انطباقها علی آیات القرآن الکریم و الروایات الاخری.

ومن هنا لابد من دراسة الروایة دراسة معمقة للمعرفة الموقف الصحیح من الاشکالیة المطروحة فی متن السؤال:

یمکن القول:انا اذا أخذنا نعم الآخرة و  دوامها بنظر الاعتبار، فان جمیع الامور المتعلقة بالحیاة الدنیا – حلالاً کانت أم حراماً- فسوف لن تکون غیر اللعب و اللهو. و قد عرضت آیات کثیرة من القرآن مثل هذا المفهوم الواسع و وصفت الدنیا و کل ما فیها بانه "لهو" و"لعب".[2]

و فی قبال ذلک و فی نظرة أضیق، فانه احیاناً یطلق اللهو علی الملاهی المتداولة فقط و التی تصد الانسان عن ذکر الله[3] و...

و قد ذکر علماء اللغة معانی کثیرة للهو فی کتبهم [4].

ومن جانب آخر، فان ما نستعمله نحن فی اللغة الفارسیة باسم ال" تفریح" و ان کان مأخوذاً من الاصل العربی "الفرح " و لکن فی النصوص الاسلامیة تستعمل عادة کلمات اخری مثل " التنزه"و "التفرج" أو "اللهو" للاشارة الی هذا المعنی، و یطلق علی أهل اللهو صفة "الفرحین".

و مع ان الله یعلن فی بعض آیات الذکر الحکیم انه لا یحب الفرحین [5] أو انه یذکر ان أحد أسباب عذاب أهل جهنم هو کونهم من أهل اللهو الباطل فی الدنیا[6].و لکن من جانب آخر فانه یستعمل نفس الجذر اللغوی "الفرح" و یأمر المؤمنین بان یفرحوا لأجل الامدادات المعنویة الالهیة [7]. و یذکر فی وصف الشهداء بانهم یفرحون بتنعمهم بالنعم التی آتاهم الله [8].

و مما تقدم ذکره یظهر ان هذه الالفاظ المترادفة تقریباً مثل اللهو و اللعب و اللغو و التفریح أو... لها مصادیق مختلفة، و أیضاً یمکن لشخص واحد ان یقوم بها بدوافع مختلفة، و بالطبع فانه لا یمکن إعطاء جواب کلی حول ما یتعلق بها. بل لکل مورد منها حکم خاص به فی نظر الاسلام، و سنتعرض لها بالترتیب:

1.اللهو و الترفیه بالامور الممنوعة من قبل الاسلام: و هذا الترفیه هو من قبیل تناول المشروبات الکحولیة أو المخدرات و القمار و استماع الموسیقی المطربة و... فهذا لا یجوز مهما کانت الغایة منه. و فی هذه الموارد لا تبرر الغایة الوسیلة أبداً. و کمثال علی ذلک فانه لا یجوز إقامة حفل مختلط لا تراعی فیه الشؤون الدینیة، تحت ذریعة کون الغایة منه صرف الارباح الحاصلة من بیع بطاقات الدخول فی مساعدة الفقراء و اطلاق سراح السجناء و...

ففی مثل هذه الموارد لا یمکن للهدف المقدس ان یبرر هذا اللهو المحرم. و قد اعتبر القرآن الکریم الابتعاد عن مثل هذه الامور من خصائص المؤمنین و صفاتهم [9].

2. ان الناس بحاجة الی تنویع و ترفیه فی الاستمرار فی الحیاة بمعنویة عالیة، و ان الرتابة تؤدی الی احداث الخلل و الضرر فی حیاتهم المعنویة. فمع هذا کله هل یعتبر الاسلام رافضاً لکل انواع الترفیه و محرما له؟

ان البحث فی المصادر الاسلامیة یقودنا الی هذه النتیجة و هی ان اللهو و الترفیه اذا کان بنحو لا یؤدی الی غفلة الانسان عن الله و ابتعاده عن الهدف الاصلی للحیاة، و ایضاً لم یصاحبه امور محرمة، فلیس ذلک امراً غیر ممنوع فحسب، بل ان ما یستفاد من القرآن و الروایات، هو ان مثل هذا الترفیه أمر مرغوب فیه تماماً، و ان دوره فی استمرار الحیاة الطبیعیة أمر لا ینکر. و هناک شواهد کثیرة على هذا المدعى منها:

1-2. مع ان کلمة "اللعب " قد وردت مورد الذم فی کثیر من المواضع [10]، و لکن حینما اقترح أبناء یعقوب "ع" علی أبیهم أن یرسل معهم یوسف "ع" من أجل اللعب و الترفیه [11]،فانه لم یجبهم بان الترفیه لا یلیق بالمؤمنین، و انما أبدی لهم قلقه من احتمال اصابة الضرر لیوسف"ع" [12].و حتی حینما رجع الاخوة و قالوا : "انا ذهبنا نستبق و ترکنا یوسف عند متاعنا ..."[13] فان یعقوب "ع" لم یوبخهم علی استباقهم و انشغالهم بالترفیه و....

و من مجموع هذه القصة یمکننا ان نستنتج ان أصل الترفیه و التسابق و.. لا یعد أمراً مذموماً.

2-2.یقول الامام الصادق (ع): "ان فی حکمة آل داوود :ینبغی للمسلم العاقل ان لا یری ظاعناً الا فی ثلاث: مرمة لمعاش أو تزود لمعاد أو لذة فی غیر محرم. و ینبغی للمسلم العاقل ان یکون له ساعة یفضی بها الی عمله فیما بینه وبین الله عزوجل و ساعة یلاقی إخوانه الذین یفاوضهم و یفاوضونه فی أمر آخرته، و ساعة یخلی بین نفسه و لذاتها فی غیر محرم، فانها عون علی تلک الساعتین"[14].و هذا الحدیث بمفرده یمکنه ان یکون دلیلاً علی جواز الترفیه البرئ بل استحبابه.

3-2. و فی بعض الروایات تجاوز الامر ذلک ،فقد وضعت لکل صنف من الناس نوعاً من النشاط الترفیهی، و کمثال علی ذلک فقد ورد فیها ان الحیاکة عمل ترفیهی مناسب للمرأة الصالحة [15].و ورد فی حدیث آخر ان اقتناء الخیل و تربیتها و کذلک سباق الرمایة هی من أنواع اللهو المناسبة[16].

و یستفاد من هذه الروایات ان من المفضل فی الترفیه أن یکون من النوع الذی له فائدة أیضاً، و لیس بالضرورة فی عالمنا المعاصر و مع التطور العلمی و الصناعی و وجود معامل النسیج و صناعة السیارات، ان یتحدد ذلک فی الموارد المشار الیها فی هذه الروایات.

3.بعیداً عن اللهو و الترفیه المحرم الذی هو ممنوع مطلقاً، و عن الترفیه الهادف الذی هو جائز بل مستحب، فهل ان اللهو و الترفیه المباح مقید بقیود؟

اننا نلتقی فی حیاتنا بأشخاص یهدرون کل أوقاتهم أو أکثرها هباءً وضیاعاً، بحیث اصبح ضیاع العمر باللهو و الترفیه و التسلیة من صفاتهم الاخلاقیة، فالترفیه بالنسبة لمثل هؤلاء، لیس وسیلة للوصول الی هدف أسمی، بل ان نفس اللهو یعتبر عندهم هدفاً نهائیاً. فمثل هؤلاء یفهمون الحیاة علی أنها لهو وترفیه، و لا یفکرون فی شئ آخر أسمی من ذلک. و هم یرون الدین و التدین نوعاً من اللعب، لانه یوفر لهم وسیلة اللهو و الترفیه[17].

و لیس لهؤلاء البطالین حالة متوازنة، فهم اذا ما حصلوا علی رغباتهم و تنعموا بالنعم الالهیة المادیة فانهم یلجأون الی اللهو و البطالة، فاذا تعرضوا لمشکلة فی حیاتهم، یئسوا و اصیبوا بالکآبة [18].

فهل ان الاسلام، الدین الهادف الذی یری ان قیمة الانسان الحقیقیة تکمن فی رقیه المعنوی، یمکنه ان یوافق علی مثل هذه السلوکیات؟

انه و کما ذکرنا فی القسم الثانی، ان الترفیه البرئ أیضاً انما یکون مقبولاً فیما لو کان یشغل جزءً یسیرا من حیاة الانسان فقط، و کان عوناً علی تحقیق الاهداف المادیة و المعنویة المشروعة للانسان، و لکن لا ینبغی لهذا الترفیه ان یتسع لیغطی کل عمر الانسان.

یقول أمیر المؤمنین (ع) فی هذا المجال: "لا تفن عمرک فی الملاهی فتخرج من الدنیا بلا أمل "[19].و یقول أیضاً: "اللهو یفسد عزائم الجد"[20] .

و اذا رأینا أحیاناً بعض أعلام الدین یحذرون الناس من ممارسة اللهو، و یقولون –کمثال علی ذلک - : لیس فی الاسلام مزاح، بل هو جد کله لا هزل فیه، و لا لغو فیه و لا لهو بل کله جد"[21]، فلیس سبب ذلک هو ان الترفیه حرام، بل وصیة هؤلاء الاعلام هو ان یکون اللهو هادفاً، و فی مثل ذلک سوف لن یکون الترفیه حراماً، و لیس هذا فحسب بل سیکون أمراً لازماً فی الحیاة الجدیة للانسان.

و بملاحظة ما تقدم ذکره یمکننا ان نستنتج انه لیس کل ترفیه حراماً، فاذا لم نرتکب حراماً آخر فانه یمکننا ممارسة الترفیه من أجل إیجاد التغییر و التنوع فی الحیاة و لکن لا ینبغی إهمال الملاحظات التالیة:

1.                   لا ینبغی الغفلة عن ذکر الله حتی مع ممارسة الترفیه و التسلیة المحللة.

2.                   ان الله یأمر المؤمنین بأن لا تکون أموالهم و أولادهم سبباً لغفلتهم عن ذکر الله [22].

3.                   و یقول فی موضع آخر: " رجال لا تلهیهم تجارة ولا بیع {و هی من الامور المباحة و الضروریة}عن ذکر الله "[23].و کما یقول أمیر المؤمنین "ع": "کل ما ألهی عن ذکر الله فهو من المیسر"[24].

و قد ورد فی القرآن قصة البعض من ضعفاء الایمان الذین ترکوا صلاة الجمعة بمجرد سماعهم الاصوات المنادیة للبیع و الشراء و اللهو، و ترکوا النبی "ص" لوحده. و قد وبخهم الله[25].

و یجب الانتباه فی هذا المجال من السقوط فی مکائد الذین یستغلون میل الناس الی الترفیه فیحرفونهم من خلال هذا الطریق عن الصراط المستقیم [26].

2.ان لا یکون اللهو شاغلاً لکل تفکیرنا، بحیث نکون حتی بعد انتهاء الترفیه و انشغالنا بالعبادة و الصلاة فی الظاهر، لا نزال نفکر فی دنیا الترفیه و اللهو. لان الله سوف لن یستجیب لدعاء من یدعو و قلبه مشغول[27].یقول الامام الخمینی (ره) فی هذا المجال وفی ذم الاهتمام المتجاوز للحد بالموسیقی: "ان الانغماس التام یصیّر العقل عقلاً موسیقیاً، فیحل العقل اللهوی محل العقل الجدی، یجب علی الانسان ان یفکر فی مصیره، لقد سلبوا منه هذا التفکیر"[28].

3.ان یکون الترفیه هادفاً، و ذلک لانه یمکن ان یکون لعمل واحد أحکام مختلفة تبعاً لاختلاف النیة و القصد منه. فقد سأل بعض الشیعة الامام الصادق (ع) عن الصید الذی هو من أنواع الترفیه؟، فقسم الامام الصیادین الی ثلاثة أقسام:

فقسم یقوم بذلک من أجل الارتزاق له و لعیاله، و القسم الثانی، من یکون الصید عمله و مهنته، و القسم الاخیر یقوم بذلک من أجل اللهو فحسب، فالفریق الاول و الثانی لا بأس علیهما، و لکن المؤمن لا یجد فرصة یقضی فیها الایام و الاسابیع بحثاً عن صید لا ینتفع به أبداً، " وبعبارة اخری یکون من القسم الثالث "[29].

وعلی هذا الاساس فالصید الذی لا نفع فیه سوی تخریب البیئة، لا یعد من الترفیه البرئ، و ان کان یمکن ان یکون ترفیهاً و کسباً للرزق- اذا اختلفت الغایة-.

و علی هذا الاساس فان الریاضة الترفیهیة أیضاً اذا کانت بهدف الحفاظ علی سلامة الجسم و ایجاد النشاط، فانها تکون أمراً جیداً جداً. و لکن لا یلیق بالمؤمن ان یمارس الریاضة بهدف قضاء الوقت فحسب. و فی بقیة أنواع الترفیه أیضاً یکون المعیار فی القبول و الرفض من قبل الاسلام هو الدافع و الهدف من ذلک.

4. و حیث ان کل انسان هو أبصر بنفسه من الآخرین [30]، فهذه أفضل طریق لتعیین الهدف و الغایة من الترفیه، أی هل ان هدفه التنویع فی الحیاة و التهیؤ للسعی الجدی أم قضاء العمر بالبطالة.

5. حینما نکون فی حالة الترفیه مع الآخرین، یجب ان نراقب أنفسنا فی السیطرة علی مشاعرنا و تصرفاتنا و ان نراعی احترام الطرف المقابل، فانه ربما یبتدء الترفیه أحیاناً باللعب و اللهو و یختتم بالنزاع و الاشتباک[31].

و الآن یمکننا ان نقول بان روایة تحف العقول واردة فی هذا المجال أیضاً، فهی لا تحرم کل أنواع الترفیه، لان فیها عبارة تؤید ما ذهبنا الیه، فان الروایة تقول:  "ما یکون منه و فیه الفساد محضاً "، و نحن نعلم ان الترفیه البرئ الذی تکون غایاته إیجابیة، لا یکون فیه الفساد.



[1] الحرانی، الحسن بن شعبة، تحف العقول:2 -3 ،منشورات جامعة المدرسین، قم، 1404 ه. ق.

[2] الانعام : 32 ( و ما الحیاة الدنیا الا لعب و لهو و للدار الآخرة خیر للذین یتقون)، العنکبوت : 64 ، محمد (ص) :36 ، الحدید :20.

[3] لقمان :6 (ومن الناس من یشتری لهو الحدیث لیضل عن سبیل الله بغیر علم)، الجمعة :11.

[4] ابن منظور ، لسان العرب ، 15: 259 دار صادر، بیروت ، 1414 ه. ق.

[5] القصص :76 (ان الله لا یحب الفرحین).

[6] غافر :75 (ذلکم بما کنتم تفرحون فی الارض بغیر الحق و بما کنتم تمرحون).

[7] یونس : 58 (قل بفضل الله و برحمته فبذلک فلیفرحوا هو خیر مما یجمعون).

[8]  آل عمران :170  (فرحین بما آتاهم الله من فضله).

[9] المؤمنون ":3 (و الذین هم عن اللغو معرضون).

[10] الانبیاء:2 ، الزخرف :83 ، الطور: 12 و ...

[11] یوسف : 12 (أرسله معنا غداً یرتع ویلعب).

[12] یوسف : 13 (قال انی لیحزننی ان تذهبوا به و اخاف ان یأکله الذئب و انتم عنه غافلون).

[13] یوسف : 17 (قالوا یا أبانا انا ذهبنا نستبق و ترکنا یوسف عند متاعنا..).

[14] الکلینی، محمد بن یعقوب،  الکافی، 5: 87 ،ح : 1،دار الکتب العلمیة،طهران، 1365 هـ. ش.

[15] الشیخ الصدوق، علل الشرائع ، 2: 583 ،ح:23، منشورات مکتبة الداوری، قم.

[16] الکلینی،محمد بن یعقوب، الکافی، 5: 50 ، ح: 13.

[17] الانعام : 70 (و ذر الذین اتخوا دینهم لعباً و لهواً و غرتهم الحیاة الدنیا)، الاعراف : 51.

[18] الروم : 36 (و اذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها و ان تصبهم سیئة بما قدمت أیدیهم اذا هم یقنطون).

[19] الآمدی، عبد الواحد بن محمد، غرر الحکم :461 ح10562 ،منشورات مکتبة الاعلام الاسلامی،قم،1366 ش.

[20] نفس المصدر، ح:10550 .

[21] صحیفة النور،9 : 454

[22] المنافقون: 9 (یا أیها الذین آمنوا لا تلهکم أموالکم ولا أولادکم عن ذکر الله).

[23] النور :37

[24] الشیخ الطوسی، الامالی: 336 ،ح :681، منشورات دار الثقافة، قم، 1414 ه. ق.

[25] الجمعة :11 (و اذا رأوا تجارة أو لهواً انفضوا الیها و ترکوک قائماً قل ما عند الله خیر من اللهو و من التجارة و  الله خیر الرازقین).

[26] لقمان: 6 (و من الناس من یشتری لهو الحدیث لیضل عن سبیل الله).

[27] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2 :473 ح: 2.

[28] صحیفة النور، 9 : 464.

[29] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، 73 :356 ح :22، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ه.ق.

[30] القیامة :14 (بل الانسان علی نفسه بصیرة).

[31] غرر الحکم :461 ح 10554.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    263999 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    164606 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107322 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102038 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61693 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48648 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46716 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38319 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37710 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37246 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...