بحث متقدم
الزيارة
2694
محدثة عن: 2012/04/04
خلاصة السؤال
ماذا یجب علی الشخص الذي حاول الوصول الی طلبته عن طریق تأثیر بعض القوی النفسیة فابتلي بالتلوث بهذه القضایا؟
السؤال
ماذا یجب علی الشخص الذي حاول الوصول الی طلبته عن طریق تأثیر بعض القوی فوقع تحت تأثیر شخص شیطاني و تلوث جهلاً بهذه القضایا؟ و انتم تعلمون انه قد ثبت تأثیر مثل هذه القضایا و للاسف فان الکثیرین یستخدمونها للوصول الی غایاتهم الخبیثة.
الجواب الإجمالي

یجب علی من وقع تحت تأثیر الشیاطین بسبب محاولته الوصول الی طلبته، ان یعید النظر في المرحلة الاولی في میوله و مقاصده.

و بعبارة أخری، حینما یحاول الشخص الحصول علی کیفیات من هذا النوع فانه یکون قد اوقع نفسه في حبائل هؤلاء الاشخاص. و بناءً علی هذا فلو تأمل في سبب میوله فانه سوف یجد التقصير و الخلل كامنا في نفسه. فاذا أكتشف الخلل و عزم علی الرجوع فسوف لن یستطیع أي من هذه الشیاطین منعه من ذلک، لانه حر من جميع السلطات لا من سلطة الله تعالى التي ستأخذ بيده نحو الفلاح و الصلاح قطعاً.

و اما اذا لم یقطع اساس هذا المیل المنحرف و الشرکي، فسوف یبقی أسیراً للتبعات النفسیة المتسببة عنه، او انه سیبقى ينتقل من ورطة الى اخرى مشابهة او اشد خطورة!، و حتی لو لجأ الی الدین فانه سوف یتخذ منه سلما للوصول الى نفس طلبته و شهواته و باسلوب نفاقي أشد تعقیداً.

ان ما نقوله هنا: علی کل شخص ان یبحث عن سبب الانحراف في داخل نفسه، و نحن اذا اردنا ان نساعد مثل هذا الشخص فعلینا ایضاً ان ننبهه الی هذه الملاحظة الرئیسیة و ان نضطره للتفکیر في نیاته و مقاصده، و ذلک لان المحتالین یستغلون مثل هذه الرغبات. و بناءً علی هذا، فلو فرض ان شخصاً ابتلي بهؤلاء المحتالین فلیس أمامه سوی طریقین، اما التوبة و اما متابعة نفس الطریق. و في الحالة الاولی فان التوبة الحقیقیة تحصل حینما یری الشخص نفسه مقصراً فیتوب من میوله و افکاره الخاطئة، و لیست التوبة بان یقوم بشتم من تسبب في عذابه في الظاهر و لکنه یبحث عن شیطان آخر یمکنه مثلاً ان یمنحه الطمأنینة و العافیة المؤقتة من دون أي تغییر أساسي.

ومن هنا نلاحظ ان هؤلاء الاشخاص یقعون مراراً في حبائل مثل هؤلاء الدجالین و لا یکون لهذا الانحراف نهایة، و حینما یلتقون بشخص إلهي فایضاً یکون هدفهم هم الحصول علی رغباتهم الدنیویة و لیس الحصول علی الهدایة، فلذلک فهم یفشلون حتى في هذه الحالة أيضاً.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    261004 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    120254 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103080 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100586 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46303 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    44435 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42062 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36979 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35182 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33554 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...