بحث متقدم
الزيارة
3617
محدثة عن: 2013/06/22
خلاصة السؤال
هل المهدی (ع) یدعو الی القیام و الثورة أو یدعو اولا الی التعریف بالدلائل و النسب الذی یعود الیه؟
السؤال
هل المهدی (ع) یدعو الی القیام و الثورة أو یدعو اولا الی التعریف بالدلائل و النسب الذی یعود الیه؟
الجواب الإجمالي
الملاحظ من المعارف و المفاهیم الاسلامیة و طریقة تعامل الانبیاء و الأئمة علیهم السلام و منهم صاحب الزمان (عج) مع خصومهم أنهم لا یخوضوا معرکة مع اعداء الدین و خصوم العدالة و الانسانیة الا بعد ان یبینوا لهم اهدافهم و السبیل الذی یدعون الیه و بعد القاء الحجه علیهم بما لا یبقی عندهم ادنى شک او ریبة فی أحقیة الرسالة و الدعوة الالهیة. و هذا المعنى واضح – کما یذکر المفسرون- فی آیات الذکر الحکیم و کلمات المعصومین (ع) کقوله تعالى " وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا"[1]
و هناک نقاش بین المفسّرین حول نوع العذاب المقصود هنا، و هل هو نوع من أنواع العذاب الذی یقع فی الدنیا أو فی الآخرة، أم المقصود به هو عذاب «الاستیصال» الذی یعنی العذاب الشامل المدمّر کطوفان نوح مثلا؟ إنّ ظاهر الآیة الکریمة یدل على الإطلاق، و هو بالتالی یشمل کل أنواع العذاب.[2]
الا ان العلامة الطباطبائی فی معرض تفسیره للآیة المذکورة قال: ظاهر السیاق الجاری فی الآیة و ما یتلوها من الآیات بل هی و الآیات السابقة أن یکون المراد بالتعذیب التعذیب الدنیوی بعقوبة الاستئصال، و یؤیده خصوص سیاق النفی «وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ» حیث لم یقل: و لسنا معذبین و لا نعذب و لن نعذب بل قال: «وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ» الدال على استمرار النفی فی الماضی الظاهر فی أنه کانت السنة الإلهیة فی الأمم الخالیة الهالکة جاریة على أن لا یعذبهم إلا بعد أن یبعث إلیهم رسولا ینذرهم بعذاب الله.[3]
و بما أن الحرب التی تنشب بین الامام (عج) و خصوم الدین فی حقیقتها نوع من العذاب الالهی فمن هنا لابد ان تسبقها الحجة و البرهان و الزامهم بالحجة لیکون عمله (عج) مصداقا للآیة الکریمة و لا یتنافى مع روح الاسلام و منهجه فی الدعوة الى الله.
و علیه، فان الامام (عج) لا یخرج بحال من الاحوال عن الخط العام للرسالة و انه لا یقوم بأی حرکة قسریة الا بعد ان یلقی الحجة.
و الجدیر بالذکر ان تعریف الناس بنسبه الشریف و اخبارهم بحاله یعد احدى مصادیق الحجة و البرهان و الا کیف یذعن الناس لشخص لا یعرفون من هو؟! فلابد ان یظهر الامام کل ما یکون عاملا مساعدا فی القاء الحجة و بیان أحقیته (عج) و حرکته الاصلاحیة التی تمثل روح و جوهر حرکة جده الرسول الاکرم (ص).
 

[1] الاسراء، 15.
[2] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏8، ص: 421، مدرسة الامام علی بن ابی طالب (ع)، الطبعة الاولى، 1421هـ.
[3] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج ‏13، ص 57، دفتر النشر الاسلامی، قم، الطبعة الخامسة، 1417ق.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هو دلیل إثبات ولایة الفقیه؟
    4830 الحقوق والاحکام
    هنالک صور مختلفة لإثبات «ولایة الفقیه» إلا إننا هنا نکتفی بذکر الدلیلین العقلی و النقلی فی إثباتها:أ. الدلیل العقلی:یحکم العقل بضرورة أن یکون على رأس أی حکومة عقیدیة و مبدئیة، شخص عارف بالمبادی و القیم تلک، و فی الشریعة الإسلامیة فإن الفقهاء هم مصداق للشخص العارف بالأحکام و ...
  • ما هو سبیل مکافحة العجب و الخیلاء في مسیر السیر و السلوک؟
    4321 العملی
    الأنانیة و حبّ الذات و التکبّر و العجب من مؤشّرات جهل الإنسان، فإذا استطاع الإنسان أن یتخلّص من جهله و یخرج منه، لا یبقی عندئذٍ مکاناً للعجب. فالإنسان المذنب من البدیهي أن لا یترک مجالاً لنفسه لتصوّر التکبّر و العجب، أما غیر المذنب –حسب الظاهر- یجب أن ...
  • لماذا قتل یزید الإمام الحسین (ع)؟
    3967 الکلام القدیم
    توجد الکثیر من الأدلة التی تؤکد أن یزید بن معاویة لا یؤمن بالمعاد و یوم القیامة. و إن ما قام به من أعمال خلال حکومته التی کانت مدتها ثلاث سنوات تدل على أنه لا دین له و لا اعتقاد بمسألة المبدأ و المعاد، و منها: قتل الإمام الحسین(ع)، الهجوم على ...
  • لماذا لا یمکن أن تکون المرأة مرجعاً للتقلید؟
    4081 الحقوق والاحکام
    هناک اختلاف بین العلماء و المتخصصین فی علوم الدین فی عدة موضوعات، منها قبول المرأة لمرجعیة التقلید أو القضاء لحل النزاعات بین الناس. و مثل هذه الأمور لا تعتبر من الضروریات أو المسلمات الدینیة، فالذین یقولون ان المرأة لا تکون مرجعاً و لا قاضیاً یتمسکون ببعض الأدلة کالروایات و الإجماع، ...
  • هل إن کلام موسى (ع) و اعتذاره للعبد الصالح فی قوله إنی نسیت العهد الذی عاهدتک علیه دلیل على عدم عصمته؟
    3628 الکلام القدیم
    إن الکلام عن عصمة الأنبیاء و الرسل و حدود هذه العصمة له تاریخ قدیم بین العلماء و المفکرین من ذوی الاهتمام بالشأن الدینی، إن بعض الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع یمکن الحصول على أجوبتها من خلال مراجعة بعض الموضوعات المنشورة فی هذا الموقع و کمثال على ذلک المواضیع و الأسئلة التالیة ...
  • هل كانت هناك خطوط حمراء للحریة في حكومة الإمام علي(ع)؟
    785 رفتار امام علی ع
    انّ الحرّیة هی احدی الحقوق الموکدة والمعترف بها لكل مواطن في الحكومة العلوية. لم تكن هناك خطوط حمراء للحرية في حكم الإمام علي(ع) طالما لم یحمل المعارضون والانتهازيون السلاح ولم يهددوا حرية الآخرين وأمنهم، أو طالما لم یتحدّوا الأمن الفكري للناس من خلال الترويج للأفكار الملحدة، لم تُحدد ...
  • ما هي الغاية من خلق الاراضي الصحراوية؟
    3964 آسمان و زمین
    1. إن الله تعالى لم يخلق السماوات و الارض و ما بينهما من الجبال و الغابات و الصحاري و... الا على اساس الفوائد و المصالح الكامنة فيها، و قد عبرت الآية الكريمة عن تلك الهدفية بقولها " وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَيْنَهُما لاعِبين‏"
  • هل أن بعض الأشهر و الأیام نحسة و مشؤومة کشهر صفر و یوم الأربعاء؟
    7710 درایة الحدیث
    نحوسة الیوم أو أی مقدار من الزمان تعنی أن لا یعقب الحوادث الواقعة فیه إلا الشر و لا تکون الأعمال أو نوع خاص من الأعمال فیه مبارکة لعاملها، و سعادته خلافه. فمن الناحیة العقلیة لا سبیل إلی إقامة البرهان علی سعادة یوم من الأیام أو زمان من الأزمنة ...
  • هل صحیح ان دیکارت کان عارفاً اضافة الی کونه من علماء الریاضیات؟
    4260 الفلسفة العرفان
    للعرفان باعتباره طریقاً للوصول الی الله و الحقیقة جنبتان: جنبة عملیة و جنبة نظریة. فمن حیث العرفان العملی الذی هو تأکید علی الکشف و الشهود و الوصول الی الواقع عن طریق القلب، فان دیکارت کان قد طوی طریق العقل و هو الذی ابدع مدرسة اصالة العقل. و رغم ...
  • هل اعتبرت الروايات مقاما و منزلة متميزة للامام الحسين (ع)؟ و هل هذه الميزة تنسجم مع معصومية سائر الإئمة؟
    4051 تاريخ بزرگان
    لاريب أن الامام الحسين (ع) أعطي من المميزات الخاصة من قبيل كون الإمامة في ولده و الشفاء في تربته و استجابة الدعاء تحت قبته الشريفة، الا أنه لا يوجد عندنا دليل يؤكد ان تلك الكرامات و المميزات إنما أعطيت له (ع) بسبب التفاوت بينه و بين سائر ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267177 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    191630 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    110587 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103216 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75257 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50140 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50063 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41408 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39370 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39321 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...