بحث متقدم
الزيارة
3288
محدثة عن: 2011/09/06
خلاصة السؤال
هل یوجد دین غیر إلهی؟
السؤال
هل یوجد دین غیر إلهی؟
الجواب الإجمالي

نعم، هناک بعض الادیان غیر الالهیة کالبوذیة مثلا حیث تذهب بعض التحلیلات و دراسات الادیان الى نفی صفة الإلهیة عن هذه الدیانة.

الجواب التفصيلي

نعم، توجد أدیان لا یکون المنشأ لها و المصدر الذی تنطلق منه إلهیاً. و الجدیر بالذکر هنا أن دراسات الادیان تشیر الى کون جذور هکذا ادیان فی الحقیقة یعود الى رؤیة أو نظرة فلسفیة طرحها صاحبها فی حینه و لکن لاسباب ما تحولت تلک النظرة الفلسفیة للحیاة الى دین یدین بها اتباع ذلک الفیلسوف، فعلى سبییل المثال نجد الکونفوشیوسیة فی الصین و بالرغم من کون البعض من الباحثین الصینیین و اتباع تلک الدیانة یتعتقدون بان جذورها تعود الى الدیانة البوذیة فهی فرع من تلک الدیانة، و لکن الحقیقة تشیر الى خلاف ذلک فان الرجل (کونفوشیوس) لم یکن نبیاً و لم یکن تابعا لبوذا و انما صاحب رؤیة عقلیة و نوع من النظرة الفلسفیة للحیاة، و لکن مع ذلک تدرج الکونفوشیوسیة ضمن الادیان التی تبحث عند دراسة تاریخ الادیان. و هکذا الکلام بالنسبة للدیانة الطاویة أحدى الدیانات الشرقیة فانها لیست دینا بالمعنى الحقیقی للدین، و هناک الکثیر من الادیان لا تمتلک رؤیة ما ورائیة فلا تؤمن بوجود إله وراء المادة، بل هذا الأمر یصدق على الدیانة البوذیة وفقا لبعض التفسیرات، و ذلک لان الموقف التحلیلی للدیانة البوذیة انشطر الى عدة اتجاهات و رؤى، تذهب الاولى منها الى إیمان بوذا بوجود الإله لکنه فی الوقت نفسه لا یرى لذلک الإله دوراً فی حیاة الانسان و من هنا وضع الایمان بالله جانباً فلم یتجد له فی الفکر البوذی أی أثر فی الحیاة، و الرؤیة الثانیة تنفی من الاساس إیمان بوذا بوجود الله.

نعم، هناک رؤیة ثالثة یستند اصحابها الى بعض الروایات تذهب الى القول بأن بوذا کان نبیّاً و مرسلا من الله تعالى برسالة و لکن رسالته حرفت على مر التأریخ، و هذا ما یذهب الیه بعض المحققین و یصر على تبنّیه. و لکن الرأی المشهور بین الباحثین هو عدم کون البوذیة دیانة إلهیة.

و أما الادیان الثلاثة المعروفة (الاسلام، المسیحیة، الیهودیة) فکلها أدیان ذات منشئ و منطلق إلهی على اختلاف فی تفسیر معنى الاله و کیفیة الارتباط به و ما هو الاسلوب الامثل للتکامل البشری و... فالجمیع تشترک بکونها دیانات إلهیة. نعم، هناک دیانات إلهیة أخرى لکنها لیست بمستوى الدیانات الثلاثة شهرة و اتباعاً کالصابئة التی جاء ذکرها فی القرآن الکریم، فان اتباع هذا الدین موجودون الآن رغم قلتهم و ینسبون دینهم الى النبی یحیى المعمدان و هذا فی الحقیقة انتساب الى نبّی إلهیّ، و هناک أدیان إلهیة أخرى لکنها انقرضت على مر التأریخ فلم یبق من إتباعها أحد، و هناک من یدعی أن بعض الادیان القومیة و القبائلیة هی الأخرى ذات منشئ إلهی! و على هذا التفسیر عندما ننظر الى الدین نرى فی الواقع أن الله تعالى الذی خلق الانسان و الذی یعرف مبدأه و منتهاه و یعلم حاجته الى بامور لابد أن تتوفر للانسان لیتمکن من الوصول الى الغایة التی یروم الرصول الیها و قد تکفل العقل بتحمل مسؤولیة توفیر بعض تلک المستلزمات و کما ورد فی الروایات "إن لله على الناس حجتین" أی ما یمکن الاستدلال به طریقان الاول طریق الانبیاء و العقل، فالحجة الظاهریة هی حجة الانبیاء و کلام الوحی و الحجة الثانیة باطنیة تتمثل فی العقل، و من هنا وهب الله تعالى للانسان العقل الذی هو شعاع من النور الذی لو توفر للانسان لاستطاع من خلاله تأمین جانباً کبیراً مما یحتاج الیه فی حرکته التکاملیة، و بالاضافة الى العقل منح الله تعالى الانسانَ غریزة المیل نحو التدین و نحو القیم و المفاهیم السامیة؛ بمعنى أن الانسان لم یخلق و هو یحمل میلا واحداً یتجه باتجاه المادیات فقط و لم یخلق مجرداً عن المیول و الغرائز کافة، بل خلق و هو یحمل بالاضافة الى المیول المادیة میلا نحو التدین و المفاهیم المعنویة و هذا ما اشارت الیه الآیة المبارکة "فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتی‏ فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها" [1] و هذه الفطرة متوفرة لدى جمیع ابناء النوع الانسانی، کالعقل الذی یتوفر لدى إبناء النوع الانسانی الا فی موارد نادرة لا تضر بتلک العمومیة، فالانسان یتوفر على العقل من جهة و على میل نحو المعنویات و القیم العالیة و ما وراء الطبیعة من جهة أخرى، ثم زوده بالحجة الثانیة التی ازاحت الستار عن عالم آخر و هذه الحجة تتمثل بالانبیاء و الرسل و هو ما عبرت عنه الروایة "بالحجة الظاهرة"، و من هنا جاء الانبیاء و هم یحملون رسالة السماء التی تحمل فی طیاتها ما لا یدرکه العقل البشری عادة و هذا ما أشار الیه القرآن الکریم بقوله "وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ"[2] ؛ بمعنى أن الحجة الظاهرة تأتی بما یعجز العقل عن العلم به مطلقا او أنه بحاجة الى طری مرحلة معرفیة طویلة تستغرق عدة قرون لادراک تلک المفاهیم و هذا فی الواقع فاصلة کبیرة جداً یحرم خلالها من الانتفاع بتلک المعارف السامیة.

من هنا لابد من الوحی لیأخذ بید الانسان نحو تلک المعارف التی هو بحاجة ماسة الیها و بهذا تکتمل الحلقة و یتوفر للانسان العناصر الادراکیة التی تساعده فی تحقیق الهدف المنشود من وراء الخلق و المتمثل فی قوله تعالى "وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُون‏"[3] و لاریب و کما یقول صدر المتألهین رحمه الله: لکی نعبد لابد من توفر المعرفة حیث تتناسب العبادة طردیا مع المعرفة فکل یعبد بحسب ما هو علیه من معرفة و إدراک - و ان لم یصل الى الحد المطلوب- من هنا لابد من المعرفة التی تخلق الایمان الذی یجعل من الانسان انساناً حقیقة.

تحصل أن الانسان و منذ أن وطأت قدماه الارض لم یخل من عنصر الحجة سواء کانت الحجة الباطنیة او الظاهریة و قد تجتمع الحجتان معا و هذا ما توفر مع سلسلة الانبیاء الالهیین الذین تحدث القرآن الکریم عن الکثیر منهم کنماذج تربویة و اخلاقیة و ترک الکثیر منهم لعدم مساس الحاجة لتتعرض لهم و هذا ما اشارت الیه الآیة المبارکة "وَ رُسُلاً قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَیْکَ وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَکْلیما".[4]



[1] الروم، 30.

[2] البقرة، 151.

[3] الذاریات، 56.

[4] النساء، 164.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    263426 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    157398 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    106223 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101743 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    58191 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48308 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45699 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37997 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37024 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    36376 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...