بحث متقدم
الزيارة
3645
محدثة عن: 2011/10/27
خلاصة السؤال
هل إن کلام موسى (ع) و اعتذاره للعبد الصالح فی قوله إنی نسیت العهد الذی عاهدتک علیه دلیل على عدم عصمته؟
السؤال
1ـ ما هو الدلیل على أن الأنبیاء معصومون منذ طفولتهم و قبل أن یبعثوا؟ و ما هو الضرر المترتب لو قلنا کما یقول الشیخ الصدوق من أن السهو و الخطأ الذی لا یضر بالنبوة جائز علیهم و غیر مرفوع عنهم؟
2ـ إن موسى (ع) یخاطب العبد الصالح فی الآیة 73 من سورة الکهف بقوله (لا تؤخذانی بما نسیت) فهل هناک تبریر و توجبة لنسبة النسیان إلى موسى قبال أوامر هذا المعلم الإلهی، فهل یعد هذا من العصیان و المخالفة؟ لأنه اشترط على موسى شرطاً عندما صحبه کما فی قوله تعالى: (فإن اتبعتنی فلا تسألنی عن شیء حتى أحدث لک منه ذکراً) و لکن موسى اعترض علیه کما فی قوله: (قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شیئاً إمرا) و قد اعتذر موسى من هذا الاعتراض و کانت حجته النسیان.
الجواب الإجمالي

إن الکلام عن عصمة الأنبیاء و الرسل و حدود هذه العصمة له تاریخ قدیم بین العلماء و المفکرین من ذوی الاهتمام بالشأن الدینی، إن بعض الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع یمکن الحصول على أجوبتها من خلال مراجعة بعض الموضوعات المنشورة فی هذا الموقع و کمثال على ذلک المواضیع و الأسئلة التالیة 12779 (الموقع: 12497). أما فیما یخص النسیان الذی ذکره موسى (ع) أثناء اصطحابه للعبد الصالح الذی یقول أغلب المفسرین أنه الخضر (ع) فهناک عدة آراء من جملتها:

1ـ إن هذا المقدار من النسیان من طبائع البشر و یمکن أن یبتلى به الأنبیاء فی بعض الموارد (کما جاء فی الرأی الذی نسبتموه إلى الشیخ الصدوق).

و هذه النظریة سواء قبلت أو ردت لا یوجد فیها ما ینافی عصمة الأنبیاء من الذنب، لأن مثل هذا النسیان لا یعد ذنباً على وجه القطع و الیقین.

2ـ إن بعض المفکرین لا یفسرون النسیان فی هذه الآیة بمعناه المتعارف و إنما یقولون أنه بمعنى صرف النظر [1] . و هذه النظریة تقول أن موسى علیه السلام لم یبتلى بالنسیان، و إنما واجه حوادث لیس لها تعلیل و تبریر أراد أن یعلم ما هی أسبابها و قد رجح العلم بأسبابها و مبرراتها على الوفاء بالعهد الذی قطعه للعبد الصالح فی بدایة صحبتهما. و نحن نعلم بحسب التعالیم الدینیة أنه إذا تزاحم موضوعان أحدهما مهم و الآخر أهم فإن الأولویة و الترجیح یکون من نصیب الأهم.

و من الجدیر بالذکر أن صحبة هذین العبدین الصالحین بتمام وقتها لا یوجد فیها موقف عملی من جانب موسى (ع) إزاء ما فعله صاحبه من الأعمال ذات الظاهر غیر المقبول، و بقیت ردة فعله فی إطار طلب التوضیح و ذکر الأسباب، مع العلم أن موسى (ع) کانت له مواقف عملیة فی وجه ما کان یعتقد و یقطع بأنه من الظلم، کما هو الحال فی موقفه المعروف إزاء مقتل الرجل القبطی.



[1] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج13، ص283، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404هـ ق.

الجواب التفصيلي
لایوجد لهذا السؤال الجواب التفصیلی.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هي خصائص و مميزات المستكبرين في القرآن الكريم؟
    13744 النظریة
    الاستكبار: الامتناع عن قبول الحق مُعاندة و تَكَبُّراً. و الاستكبار أن يرى الفرد نفسه كبيراً و يظهر التكبر و لم يكن كذلك حقيقة. و قد اشار القرآن الكريم الى مجموعة من الخلال و السجايا التي يتصف بها المستكبرون من قبيل: الغرور، العناد، نكث العهد، الاغواء و الاضلال، ...
  • النفقات التی یتحمّلها الآخرون عنا بحسب المجاملات، هل یتولّد منها حق الناس لصالحهم أم لا؟
    4674 الحقوق والاحکام
    معنی حق الناس الخاص بالمسائل المادّیة، لا یتحقّق الّا إذا وجّهت ضرراً مالیاً للآخرین و بلا حق و من دون موافقته، أما إذا تحمّل شخص مبلغاً انطلاقا من  المجاملات لصالح اصدقائه و باختیاره و رضاه ظاهراً، و إن لم یکن فی أعماق راضیاً، فلا یتحقق حق الناس لصالحه، الّا إذا ...
  • ما هو الادلة التی تثبت صدور حدیث الغدیر؟
    4708 الکلام القدیم
    واقعة الغدیر من الوقائع المعروفة التی اعلن فیها النبی الاکرم (ص) تنصیب الامام علی (ع) للخلافة بعد رسول الله (ص)، و لقد کان الحدث بمقدار من العظمة حتى انه رواه مائة و عشرة من الصحابة. لکن هذا لا یعنی انحصار الناقلین ممن کان مع الرسول فی تلک القضیة بهذا العدد، ...
  • ما المقصود من أن الأئمة لیس لهم استقلال وجودی؟
    3643 الکلام القدیم
    یأتی هذا البحث فی ذیل الأبحاث الخاصة بمقامات الأئمة (ع) حیث إننا نعتقد على أساس الروایات بمقامات خاصة للأئمة فی علمهم و قدرتهم و ولایتهم و مسائل أخرى ما قد یؤدی إلى توهم البعض باستقلالهم الذی یستلزم الشرک و من هنا تطرح قضیة عدم الاستقلال لرفع ذلک التوهم.
  • ما هی الاخلاقیات و القیم التی توجد فی سورة الحجرات؟
    3488 التفسیر
    لاریب أنّ لعلاقة المسلم باللّه و رسوله آداب فی الإسلام یفترض بالمسلم احترامها عند مخاطبتهما، کما أنّ هناک آدابا لعلاقة المسلم بالآخرین تلزمه باحترام أسرارهم و خفایاهم و عیوبهم و أوضاعهم، بحیث لا ینفذ إلیها إلّا بإذن إلهیّ، أو بإذن أصحابها أنفسهم، و لا یذکر من تلک الخفایا ...
  • یرجى إعطاء بعض التوضیحات بخصوص الشیخ أحمد الأحسائی و الشیخیة؟
    4861 تاريخ بزرگان
    الشیخیة فرقة أسسها الشیخ أحمد الأحسائی.ولد الشیخ أحمد فی عام 1166ق، فی منطقة الأحساء، و سافر إلى کربلاء فی عام 1186ق، و استفاد من الحضور عند علماء الشیعة هناک، و بعد أن سافر إلى إیران بقصد زیارة الإمام الرضا (ع) اتخذ من یزد مسکناً له و بعد مدة ذهب ...
  • هل یمکن للجنب أن یدخل المسجد و یبقی فیه بالتیمم بدلاً من غسل الجنابة؟
    3741 الحقوق والاحکام
    الشخص المجنب الذی وظیفته التیمم بدلاً من غسل الجنابة یمکنه دخول المسجد للاشتراک فی صلاة الجماعة او سماع الموعظة بالتیمم بدلاً من غسل الجنابة. یقول الامام الخمینی (ره) فی جواب سؤال بهذا الخصوص: یجوز ترتیب جمیع الآثار الشرعیة للغسل، علی التیم بدلاً من الغسل، الا ان یکون التیمم بدلاً من ...
  • لماذا لم یتحدّث أمیر المؤمنین علی(ع) فی نهج البلاغة عن إمامته، و انما إشتکی فقط من غصب الخلافة و لم یصرّح أبداً بإنی إمامکم؟
    5415 تاريخ بزرگان
    إن دفاع أمیر المؤمنین علی(ع) عن نفسه، و حدیثه عن خصائصه و امتیازاته هو فی الحقیقة دفاع عن مقام الإمامة. لأن الناس إذا جهلوا ذلک فإنه سیصیبهم الخسران المبین (و للأسف کان هذا هو ما حصل فی تاریخ الإسلام).و علی هذا الأساس فإن أمیر المؤمنین ...
  • هل یجوز التعامل بالمجوهرات البدل (الشبه)؟
    3410 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):لا اشکال فی المعاملة فی حد نفسها اذا کان المشتری على علم بکون المجوهرات غیر حقیقیة (البدل)، نعم اذا کان هناک قانون خاص فی مثل هذه المعاملات یجب حینئذ مراعاته و الالتزام به.مکتب آیة الله العظمى السید السیستانی (مد ظله ...
  • هل يجوز ذكر من أساء لنا بسوء أمام الآخرين؟ او يعد ذلك من الغيبة المحرمة؟
    5776 غیبت، توهین و تجسس
    تعد الغيبة من الذنوب الكبيرة التي حذر الاسلام منها و حرمتها المصادر الاسلامية قرآنا و سنة. و لكن مع ذلك توجد بعض المستثنيات و الحالات التي سمح الشارع المقدس بها و لم يعتبرها من مصاديق الغيبة المحرمة، و قد اشار الى الاستثناءات كل من القرآن و السنة، ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267342 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    192576 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    111648 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103298 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75494 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50196 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50183 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41585 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39422 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39388 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...