بحث متقدم
الزيارة
3678
محدثة عن: 2008/12/01
خلاصة السؤال
الاختلافات المعنویة بین الاسلام و المسیحیة
السؤال
ما هی الاختلافات الأساسیة بین الاسلام و المسیحیة فی الحوانب المعنویة؟
الجواب الإجمالي

ان قیمة المعنویة و مکانتها فی أی دین ترتبط ارتباطا مباشراً بقیمة ذلک الدین و مکانته. و نحن اذا نظرنا الی المصادر الدینیة المسیحیة نجد فیها تعالیم مخالفة للعقل بحیث یعترف بذلک المسیحیون انفسهم، فالمعنویة التی تنشأ من هکذا مصادر یکثر فیها الانحراف. و هذا هو الفرق الاساسی بین المعنویة فی المسیحیة و فی الاسلام، أی أن المعنویة بمعناها التقلیدی و نظراً لقیمة مصادر المسیحیة و فی الاسلام. أی ان المعنویة بمعناها التقلیدی و نظراً لقیمة مصادر المسیحیة لیست قابلة للقبول و هی مخالفة للعقل أحیاناً و لا یمکنها أن توصل طالب الکمال الی المنزل المقصود. و من جانب آخر فان معنویة الغرب المعاصر محرومة حتی من هذا النوع من الاتصال الضعیف بالوحی.

اما المعنویة فی الاسلام فهی مأخوذة من التعالیم الوحیانیة للاسلام. فلیس من الثقافة الاسلامیة أن یقال ان قسماً من حیاتکم مادی و القسم الآخر معنوی، بل ان جمیع أبعاد الحیاة (من الزواج و العمل و الدراسة بل حتی الترفیه و النوم اذا کان مرتبطاً بذلک المعنی الأساسی للحیاة و الذی جاء به الانبیاء یمکنه ان یکون معنویاً.

الجواب التفصيلي

المعنویة مصدر صناعی و هو بمعنی کون الشیء معنویاً. و عرف المعنوی أیضاً فی قاموس (دهخدا) بهذا الشکل: هو الحقیقی و الصادق و الأصلی و الذاتی و المطلق و الباطنی و الروحانی، فهو المعنی الذی یعرف بواسطة القلب فقط و لا یمکن التعبیر عنه باللسان.[1] و یقال أحیاناً ان اصطلاح المعنویة مأخوذ من (المعنی) و هو مفهوم میتافیزیقی فی قبال الحسی الخارجی و فیه إشارة الی الحقیقة بوجودها الذهنی فی مقابل وجودها الخارجی.

و علی‌ أساس هذا التعریف البسیط المأخوذ من التعابیر الاشتقاقیة الاسلامیة للمعنویة یمکننا ان ننسب المعنویة الی‌ الروح و التی یعبّر عنها فی الاصطلاح التقلیدی بانها الحقیقة الباطنیة. و ینبغی الالتفات الی ان هذا التعریف هو علی أساس الاختلاف الاساسی بین المعنویة و الروحانیة و هو مأخوذ فی الأساس من کون الحقیقة متعدّدة الطبقات و لها جنبة خارجیة و داخلیة و ان جنبتها الثانیة (البعد الروحانی) لها مراتب متعددة حیث تصل فی النهایة الی الحقیقة الواقعیة.[2]

و علی أی حال فحیث ان کلمة (المعنویة) تستعمل فی مجالات مختلفة فلذلک یکون تعریفها مشکلاً.

فالمعنویة فی المسیحیة مصطلح معروف لنظریة و تحقق الحیاة فی روح القدس أو تحقق المرید أو التلمیذ. و یبدو انه باستعمال لفظة المعنویة فی زماننا یتبادر الی‌ الذهن امران: فهی تشیر الی الروحانیة و التقّدس من جانب، و من جانب آخر الی (المعنی) و خصوصاً معنی الحیاة.[3]

و من الواضح أن المعنویة بهذا الشکل لیس لها حقیقة و واقعیة مستقلّة عن تصور الانسان و اعتقاده عن الکون. و علیه فمقارنة المعنویة المسیحیة و الاسلامیة تتوقف علی معرفة و مقارنة الرؤیة الکونیة و الایدیولوجیة التی تطرحها کل من هاتین الدیانتین لاتباعها.

و بعبارة اخری، ان قیمة و مکانة المعنویة فی أی دین لها ارتباط مباشر بقیمة و مکانة ذلک الدین. و لذا یجب أولاً بالاضافة الی مقارنة تعالیم هذه الأدیان مع بعضها البعض، ان نتعّرض الی مقارنة قیمة و مکانة الکتب المقدسة فیها ایضاً، لکی یتضح اختلافها فی مجال المعنویة أیضاً.

المعنویة فی السنة الاسلامیة هی مصطلح یشیر الی جوهر و باطن الدین الاسلامی و یمکن اعتبار تاریخ ظهوره هو نزول الآیات الاولی من القرآن الکریم علی قلب نبی الاسلام (ص). و قد کان القرآن الکریم منذ نزوله و الی عصرنا الحاضر مصدراً و مرجعاً أساسیاً لبث المعنویة فی عقول و قلوب مخاطبیه، فالقرآن یحتوی علی المعنویة بمعنی الروحانیة و القدسیة و کذلک علی المعنویة بمعنی (اضافة المعنی و منح المعنی لحیاة المسلمین).[4] فی حین ان الکتاب المقدّس للمسیحیین أعنی العهد القدیم و الجدید و هو ما یشتمل مجموعه علی 73 کتاباً، قد وقع مورداً لتحولات و تغییرات کبیرة علی طول التاریخ و هو حافل بقضایا و تعالیم مخالفة للعقل.

ان سند الانجیل متزلزل و فاقد للاعتبار مثل محتواه، و المسیحیون أنفسهم یعتقدون بان الأناجیل الأربعة قد کتبها الحواریون بعد سنین من ارتحال السید المسیح (ع).

یقول توماس میشیل و هو قسیّس مسیحی حول هذا الموضوع: لم یکن للمسیحیین فی السنوات الاولی کتاب مقدس غیر کتاب الیهود، و بعد ذلک بالتدریج بدأ بولس و کتّاب الأناجیل الاربعة و بطرس و یهودا و الآخرون بکتابة کیفیة إیمانهم بما حققه الله بواسطة عیسی (ع).[5]

و هو یعترف فی موضع آخر بانه: لا نعرف جمیع کتّاب أبواب العهد الجدید،[6] و فی کتابه (الکلام المسیحی) الذی وضعه للتعریف بالمسیحیة و سعی من خلالة للدعایة لها، یقارن بین القرآن و الکتاب المقدس من وجهة نظر المسلمین و المسیحیین هکذا:

 

الاسلام

المسیحیة

القرآن

العهده العتیق و العهد الجدید

کتاب مقدس واحد

مجموعة من الکتب المقدسة

باللغة العربیة

باللغات العبریة، و الآرامیة و الیونانیة

مؤلفه الله

مؤلفه الله و البشر

نقل نبی الاسلام ما سمعه من الله

مؤلفه البشری نقل کلام الله باسلوبه و تفکیره الخاص

أوحی علیه طیلة مدة 23 سنة

تألف علی طیلة عدة قرون

الرسالة الالهیة ازلیة و شمولیة

الرسالة الالهیة ازلیة و شمولیة

 

و علی أی حال، یبدو ان اعتبار الانجیل و استناده الی الوحی الالهی أضعف من التوراة الموجودة. لان تقسیمة الی أربعة أناجیل مع کون الانجیل الأصلی واحداً لا أکثر. یجعلنا فی شک و تردد، و قد قامت الکنیسة. و من أجل تضییق دائرة الاختلاف بقبول أربعة کتب من مجموع ما یقارب الثمانین انجیلاً، و هی إنجیل متی و یوحنا و مرقس و لوقا.[7]

لکن جمیع العلماء یقرّون بان الدین الوحید الذی له نص سماوی هو الدین الاسلامی. فلنفترض انه کان عندنا بدلاً من القرآن کتاب تاریخ الطبری أو سیرة ابن هشام و ما أشبه ذلک، انه حینئذ یکون حالنا کحال المسیحیة الیوم، مع فرق و هو أن ابن هشام ینقل لنا وقائع حصلت فی التاریخ، بینما کاتب إنجیلهم یکتب عن مکاشفته الشخصیة.[8]

و من جانب آخر فان المسیحیة تقول بالتثلیت و ان الله تعالی ثلاثة أقانیم و ان عیسی (ع) هو تجلّ و تجسم الله علی وجه الارض. و تناقض هذه القضیة مع العقل واضح الی درجة اعترف بعض علماء المسیحیة ایضاً بذلک حیث یقول؛ ان قضیة التجسد تتناقض مع العقل و المنطق و الحس و المادة و المصطلحات الفلسفیة و لکننا نصدق بها و نؤمن أنها ممکنة بالرغم من عدم معقولیتها.[9]

و الاعتقاد بالذنب الذاتی و مسألة (الفداء) هو أیضاً من المعتقدات الباطلة و الخرافیة للمسیحیة (طبقاً لهذا المعتقد فان العنصر الانسانی وارث لخطیئة آدم و الناس یأتون الی الدنیا مذنبین لا لأجل أعمالهم السیئة بل لکونهم من ولد آدم و المقصود من الخطیئة الذاتیة ان الناس یولدون مع میلوهم الشهوانیة و بدون خوف من الله و دون توکل علیه.[10]

و فی هذا السیاق یقول توماس أکویناس: ان خطیئتنا التی ولدنا معها تخلف فینا ثلاثة آثار، فهی تجعل روحنا ملوثة أوّلاً: فیکون میلنا الفطری فی الابتعاد عن الله فنسعی لارضاء أنفسنا بطرق مخالفة للعقل و القانون الالهی، و ثانیاً: اننا ولدنا و نحن أسری بید الشیطان... .[11]

فی حین الاسلام یری ان الانسان ولد علی الفطرة الالهیة و ذاته طاهرة، و انه یمیل فی تکوینه الی معرفة الله و عبادته، فالناس بمعونة الفطرة الالهیة و ارشادها و کذلک بمساعدة ارشاد الانبیاء و الکتب السماویة یکتسبون القدرة علی تشخیص مسیر الهدایة الالهیة و بغلبتهم علی‌ الاهواء النفسانیة و الشیطانیة یصلون بانفسهم الی‌ الکمال و الی المقصود.[12]

ان البدع و الانحرافات الموجودة فی الدیانة المسیحیة و التی اشیر الی بعضها استناداً الی روایات أهل البیت (ع)[13]، و التحریفات التی حصلت من قبل شخص اسمه "بولس" فی المسیحیة الاصلیة. (یعتبر بولس المؤسس الثانی للدیانة المسیحیة، و هو الذی کان من المعارضین للسید المسیح (ع) لفترة من الزمن و کان یسعی للاضرار بالاتباع الاوائل لعیسی (ع) و تعذیبهم، نراه فجأة یدعی المکاشفة و یتوب و یقوم بالدعایة للدیانة المسیحیة، لکن المسیحیة التی کان یدعوا الیها هی دیانة ابتداعیة التقاطیة أوجدها بولس نفسه من مزج أفکار متنوعة یونانیة و یهودیة و مصریة و ...[14]

و بالرغم من محاولة مؤلف کتاب (الکلام المسیحی) الدفاع عن بولس و تنزیهه، و لکن ما کتبه - و بدلاً من ان یرفع من مقام بولس – فانه أثبت الحقیقة ضمناً من دون ان یکون قاصداً لذلک و أثبت ما ندعیه. حیث انه و لأجل الدفاع عن بولس قام بتحقیر حواری عیسی (ع) و فضلّ بولس الذی لم یکن من الحواریین علیهم فهو یقول: یعتقد المسیحیون ان بولس هو اکبر خبراء الهیات العهد الجدید، و العجیب أنه مع کونه لم یلتق بالمسیح طیلة حیاته لکنه کان أعظم شارح لحیاة المسیح و أعماله. فهو من العلماء الذین درسوا الکتب المقدسة للیهود و تخصصّ فی شریعتهم، أما الحواریون الاثنا عشر و باقی تلامذة المسیح فقد کانوا صیادی أسماک سذّج. إضافة الی أن بولس نشأ فی محیط المدینة مما ساعده فی نقل رسالة عیسی الی مستوی فهم الناس فی المدن الکبیرة للامبراطوریة الرومیة.[15]

ان المعنویة التی تکون مصادرها من هذا النوع، یکون فیها انحرافات کثیرة. هذا هو الفرق الاساسی بین المعنویة فی الاسلام و المسیحیة، أی ان المعنویة بمعناها التقلیدی لیست قابلة للقبول نظراً لقیمة المصادر المسیحیة و هی مخالفة للعقل أحیاناً و لا یمکنها أن توصل طالب الکمال الی المنزل المقصود، و کما یقول أحد العلماء (أنا لا أعرف کیف تکون المعنویة خارجة عن دائرة العقل أو علی خلاف العقل، أی یکون لنا معنویة علی خلاف العقل. فهل ان المعنویة التی تضاد العقل و تناقضه هی معنویة؟ أنا لا اعرف هکذا معنویة.[16] ان بعض الامور مثل ترک الدنیا، و العزلة و... التی هی تعابیر انسانیة عن المعنویة، هی انحرافات نشأت من هنا.

و ینبغی الالتفات الی ان کل هذه (الانحرافات و البدع) لا تتنافی مع کون بعض أتباع هذه الدیانة معذورین مادام اختیارهم لذلک ناشئاً من الجهل و لم یکونوا مقصرین فی ذلک (أی یکونوا جهالاً قاصرین) ان هذه الحقیقة و هی ان بعض اتباع الدیانة المسیحیة یطلبون الکمال و الحیاة الروحانیة و القرب من الله تعالی مثل المسلمین، یمکن مشاهدتها فی سلوک و أقوال بعض منهم.

و یجب أن نذکّر بان ما یروج له فی العالم الغربی المعاصر باسم المعنویة هو عار حتی من تعالیم المسیح أیضاً، بل یمکن القول بان معنویة الغرب المعاصر فاقدة حتی لهذا النوع من الاتصال الضعیف بالوحی أیضاً.

و للاستاذ رحیم بور اذغدی کلام جید فی هذا السیاق فهو یقول: ان ما یسمّی بالمعنویة الحدیثة فی الغرب حدث فی القرن التاسع عشر و الی زماننا أی فی المائة و خمسین سنة الأخیرة. فحیث انّ المعنویة المسیحیة الدینیة قد اجتثت من جذورها فی الغرب منذ زمن طویل، فانهم أنشأوا بدلاً منها معنویة علمانیة لکی تقوم بخدمة انسان عصر الآلة دون أن یلتفوا الی‌ اصولها العقلائیة و لوازمها الحقوقیة)، أی انه ثم قطع الرابطة بین المعنویة مع العقلائیة من جهة و مع العدالة من جهة ثانیة، فنشأت معنویة کاذبة و مزورة. و فی الواقع فقد تحولّت الی صنعة و هی صنعة المعنویة التکنولوجیة، و وظیفتها التهدئة و تخدیر أعصاب الذین لا یجدون مبرراً لمواصلة الحیاة و لا یفهمون معنی للحیاة و یحاولون اختراع معنی لها.

ان تبریر المعنویة الحدیثة الغربیة تبریر توهمی لصالح الحیاة المادیة فهی فی الواقع أشبه (بالمقبلاّت) بعد ابتلاع خنزیر الرأسمالیة فی الثقافة الغربیة الحدیثة. یوجد الیوم تیار معروف فی الغرب باسم المعنویة الحدیثة او المعنویة العلمانیة و یعبّر عنه بالمدرسة الروحیة و المعنویة (اسپیریچوالسیم) و هو تیار قطعت اصوله المعرفیة من جانب و من جانب آخر قطعت اصوله الوجودیة (الانتولوجیة)، و لأجل جبران الحاجة الفطریة الشدیدة للبشر الی المعنویة قاموا بصناعة معنویات مزّورة و کاذبة و هی فی الواقع معنویة دنیویة مخترعة. و کما ذکرت فان الامر هو بهذه الصورة حقیقة، فانهم فی الثقافه الرأسمالیه العلمانیة یقدمون الطلب علی المعنویة کما یطلبون (الپیتزا).

ان هذه (الاسپیریچوالیسم) او المیل الی المعنویة التی وجدت فی الغرب مخالفة للمعنویة التوحیدیة النبویة،‌ انها معنویة مصطنعة و مجمّعة؛ فقطعة منها مأخوذة من الهندوسیة و البوذیة و مخلوطة بالمسیحیة، و یأخذون الأسس الالحادیة القشریة و یطلونها بالاکستانیالتیة فیکون المزیج الناتج مؤثراً فی منحهم الهدوء و الطمأنینة من دون ان یطلب منهم عملاً و من دون أن یکون له قانون و أخلاق و مقدسات و من دون ان یطلب منهم الاعتقاد بشیء. و فی الواقع هی معنویة من دون تکالیف.

و الآن قارنوا انتم بین هذه المعنویة و بین المعنویة التی جاء بها النبی (ص) و الائمة المعصومون، ان المعنویة المزورة الغربیة أرادت فی القرنین الأخیرین أن تحل محل العرفان التوحیدی و معنویة الأنبیاء، و لکنها وصلت الی طریق مسدود. فالغربیون أنفسهم یعترفون بان هذه المعنویة التی اختلقوها هی أمر فردی ذهنی (سبجکتف) من دون ان یکون له مابازاء واقعی عینی. یعترفون بهذا و فی الوقت نفسه یریدون أن تهبهم هذه المعنویة الطمأنینة، و لم نعلم کیف یمکن لشیء لیس له أی حظّ من الواقعیة و الوجود و لیس له أی تبریر عقلائی و لا یرتبط أبداً بالعقلانیة و حقوق البشر و لا یتعرض لأی شیء، لا للحقیقة و لا للفضیلة و لا للعدالة... کیف یمکن له أن یهب الطمأنیة للبشر؟!!، و بالطبع فانه لا یمکن أن توجد هذه الطمأنینة، فهم الیوم یحاولون الوصول الی الطمأنیة و المعنویة عن طریق المخدرات و (LSD) و الحشیش و المارجوانا و ...

فی الحقیقة،‌ انک اذا سلبت المعنویة من الطبیعة، و سلبت المعنویة من العالم و سلبتها من الذهن و العقل و الروح و حیاة البشر و حتی من طبیعة البشر و من کل شیء، و أعطیت لکل شیء تفسیراً علمانیاً و اعتبرت الفرق الوحید بین الانسان و الحیوان هو فرق فسلجی (و قد نفی ذلک أیضاً أخیراً (ففی الموجة الثالثة من تیارات علم الحیاة و علم النفس فی الغرب قالوا بانه لا یوجود أی فرق بین (الاناتومی) للانسان و الحیوان)... و لذا قلت بانه لا یوجود اختلاف بینهما و اذا انکرت الروح و الفطرة و اذا انکرت المعاد و المبدأ، فکیف یمکنک أن تعطی البشریة الطمأنیة و بأی وسیلة؟

و الآن قارنوا بین هذه المعنویة الکاذبة و المعنویة القرآنیة. فالقرآن من جانب یقول فی دعوته المعنویة (اسجد و اقترب) فهو یتدخّل فی أخصّ أبعاد حیاة الفرد، و نفس هذا القرآن یبشر الأثریاء الذین لا یؤدون حقوق المحرومین فی المجتمع بعذاب الیم من الله.

فلیست المعنویة الاسلامیة معنویة رمزیة شکلیة، و لیست هی معنویة البطالین، لیست هی شغلاً من الأشغال، فالقداسة لیست مهنة، بحیث یکون البعض عرفاء و مقدسین محترفین و البقیة یمارسون الحیاة الحیوانیة، و العرفان و المعنویة التی جاء بها النبی و الائمة (ع) لها مراتب عالیة و دانیة لکن لها حضور فی أدنی مراتب حیاة الناس أیضاً. فلیس فی المعنویة الاسلامیة عارف محترف، فلیس العرفان مهنة و لیس لدینا مقدّس محترف بحیث یکون البعض حیاتهم غیر عرفانیة، و یکون الآخرون بطالین لیتمکنوا أن یکونوا عرفاء، فالمعنویة لا تنفصل عن المادیات، و لذا لا یقال فی الثقافة الاسلامیة انه یجب أن یکون جزء من حیاتکم مادیاً و جزء منها معنویاً، بل انّ جمیع أبعاد الحیاة من الزواج و العمل و الدراسة و حتی الترفیه و النوم اذا اتصل بذلک المعنی الأصلی للحیاة الذی جاء به الانبیاء فیمکن ان یکون الکل معنویاً...

انکم اذا قرأتم کتبهم وجدتموهم ینظرون الی المعنویة العلمانیة و المعنویة الحدیثة انها تنفع الذین ضغطت علیهم متاعب الحیاة، فهم یقومون بریاضة الیوغا لیستریحوا من التعب و یهضمون ما ‌أکلوا لکی یجلسوا مرّة اخری علی مائدة الرأسمالیة و یبدأون بالابتلاع مرة ثانیة. هذا تفسیر المعنویة هناک و لذلک تراهم یقولون، لا تتحدثوا عن کون المعنویة حقاً أو باطلاً بل قولوا ما هو فعل المعنویة و ما فائدتها المادیة؟

اما فی الثقافة الاسلامیة التی أتحدث عنها الیوم فلا یمکن الوصول الی‌ الاهداف المعنویة بأسالیب غیر معنویة، انه یوجد فی مجتمعنا البعض ممن یرید المزج بین المعنویة و الدیمقراطیة اللیبرالیة و الربط بین المعنویة و الاقتصاد الرأسمالی و الجمع بینهما، و بعض هؤلاء موجودون فی السلطة... و أقول لهؤلاء: ان المعنویة التی تنادون بها یمکن أن تکون من النوع البوذی أو عرفان الهنود الحمر او الاسپیریچوالیسم المسیحی، لکنها لا یمکن ان تکون معنویة القرآن، یجب ان تفهم المعنویة الاسلامیة بحیث تکون منسجمة مع العقلانیة و العدالة الاجتماعیة و الاقتصادیة و مرتبطة معها و لا تنفک عنها. المعنویة الاسلامیة لیست معنویة ضبابیة و لیست انتزاعیة أو غیر عملیة، و أیضاً هی لیست مختصة بالخواص.[17]

و للاطلاع اکثر لاحظ: السؤال 1593 (الموقع: ) الموضوع: علاقة الدین بالمعنویة.



[1] دهخدا، علی‌ اکبر، القاموس، لفظة معنوی.

[2] افق الحقیقة، الفهم الصحیح للمعنویة، و کالة أنباء مهر، قسم الدین و الفکر.

[3] نفس المصدر.

[4] حسن عصمتی، گفتمان معنویة (حدیث المعنویة) صحیفة جام جم.

[5] توماس میشل، کلام مسیحی، ترجمة حسین توفیقی.

[6] نفس المصدر، ص 116.

[7] نگرش اسلام به سایر ادیان و ملل ( نظرة الاسلام للادیان الاخری و الملل)، سید محمد موسوی زاده، ص 117.

[8] عرفان و نیاز به معنویت در جامعه امروز (المجتمع المعاصر و الحاجة الی العرفان)، کتاب نقد، العدد40، سید یحیی یثربی، ص 323.

[9] اسلام آیین برگزیده، احمد مسجد جامعی، ص 138.

[10] آموزه نجات از دیگاه علامه طباطبائی با دیدگاه رائج مسیحت، مصطفی آزادیان، ص 19.

[11] عقل و اعتقاد دینی، مایلک پترسون، ص 469.

[12] آموزه نجات از دیگاه علامه طباطبائی با دیدگاه رائج مسیحت، مصطفی آزادیان، ص 328.

[13] بحار الانوار، ج 8، ص 311.

[14] فصلنامه پروهشی صباح، ص 5 .

[15] توماس میشیل، کلام مسیحی، ص 55.

[16] عقلانیت و معنویت در اسلام، الدکتور ابراهیم دنیانی، ص10.

[17] موقع "آینده رشن" حسن بور آذغدی، رمز الموضوع 7601.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259186 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100554 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99185 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    86724 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44929 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    38309 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    37409 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35714 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33228 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31436 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...