بحث متقدم
الزيارة
3379
محدثة عن: 2019/06/15
خلاصة السؤال
لماذا لم ینصر محمد بن الحنفیة الإمام الحسین (ع) فی ثورة کربلاء؟ هل صحیح کل ما یُنقل عنه م أنه أدّعی الإمامة لنفسه؟
السؤال
لماذا لم ینصر محمد بن الحنفیة الإمام الحسین (ع) فی ثورة کربلاء؟ هل صحیح کل ما یُنقل عنه م أنه أدّعی الإمامة لنفسه؟
الجواب الإجمالي

الحکم عن شخصیة کمحمد بن الحنفیة و فضائله الإیمانیة و الأخلاقیة صعب جداً –خصوصاً مع الأخذ بنظر الاعتبار التدلیسات التی حصلت علی طول التأریخ عن شخصیته و مکانة هذا الرجل العظیم-. لکن بالبحث و التفتیش فی ثنایا الشواهد و القرائن المتفرقة فی المصادر التاریخیة یمکننا القیام ثانیة --- بعض زوایا الأبعاد التاریخیة لحیاته. و مما یمکن القول عن إبن الإمام علی (ع) بشکل مختصر؛ هو إنه کان إنساناً نزیهاً جداً، و لقد کان یحظی باهتمام و محبة الإمام علی (ع) و الإمامین الحسنین (ع)، کما إنه کان من المعتقدین بإمامتهم؛ و لم یدّع الإمامة لنفسه فحسب، بل کان دائماً و أبداً کالجندی الفدائی فی خدمة الإمام علی (ع) و الإمام الحسن (ع) و الإمام الحسین (ع).
أما عن سبب عدم حضوره فی کربلاء، فمن الأدلة هو، إن ثورة الإمام الحسین (ع) کانت مصحوبة بالشهادة و قد کان بالإمکان أن یتحقق هذا الهدف الکبیر للإمام (ع) بهذا العدد القلیل من الأنصار الذین صحبوه، لذلک لم یر الإمام الحسین (ع) من الصلاح أن یحضر کل رجال و أولاد بیت الإمامة فی هذه الحرب التی نتیجتها شهادة جمیع الأنصار. الدلیل الآخر هو مرضه، و الدلیل الثالث إنه کان مأموراً من قبل الإمام الحسین (ع) فی البقاء فی المدینة فی حال غیابه (ع) لیوصل أخبارها إلیه.
 

الجواب التفصيلي

یلزم للتعرّف علی شخصیة محمد بن الحنفیة بشکل واسع دراسة المباحث التالیة:
فی البدایة لابد من ذکر مقدمة فیما یخص اغتیال شخصیة رجال بیت الإمامة من قبل المخالفین علی طول التاریخ. بعدها:
1- بیان محبة محمد بن الحنفیة لأبیه الإمام علی (ع) و محبة الإمام علی (ع) المتقابلة له.
2- محبته و ودّه للإمام الحسن (ع) و محبة الإمام الحسن المتقابلة له.
3- محبته و ودّه للإمام الحسین (ع) و محبة الإمام الحسین المتقابلة له.
4- محبة محمد بن الحنفیة الثائرین و المطالبین بدم الأئمة (ع).
5- محبته للإمام السجاد (ع).
و بدراسة هذه المسائل و تبیینها نصل إلی فهم شخصیته، إن شاء الله تعالی.
المقدمة
تعامل التاریخ مع الرجال المنتسبین لبیت الإمام علی (ع)
مما لا شک فیه إن تحلیل و دراسة کل الشواهد و القرائن المبینة لهذه الحقیقة، یحتاج إلی زمان أطول خارج عن قدرة هذا الموجز، فمن هنا نحن سنکتفی ببیان بعض الحقائق.
الف: من المشهور ان الکتب التاریخیة القدیمة قد کُتبت طبقاً لإرادة و رأی الحکّام و السلاطین آنذاک. بحیث لا تخدش مشاعر و سمعتة حکوماتهم؛ فمن هنا کتب إبن هشام بطریقته الخاصة فی خلاصة و اختصار سیرة إبن إسحاق ما یلی: "أنا لا أذکر بعض ما جاء به إبن إسحاق فی هذا الکتاب مما لا أثر و لا دلیل علیه فی کلام رسول الله (ص)، و لا شاهد علیه فی القرآن، أولاً تفسیر خاص له ....... کالأشعار غیر المعروفة عند الشعراء و الأشیاء التی یکرهها الناس". [1]
و مما لا شک فیه ان مراد إبن هشام من الناس فی عبارة «یسوء بعض الناس» هم الحکّام و السلاطین و إلا فلیس من المعقول أن یکون هدف إبن هشام من تحریف التاریخ هو مراعاة أحاسیس و عواطف الناس العادیین.
ب: عند رجوعنا للتاریخ نشاهد أن بعض المؤرّخین لم یسلکوا مسلک إبن هشام، لکنهم مع ذلک و لأسباب عدیدة کتبوا التاریخ طبقاً لإرادة و هوی حکّام عصرهم. فعلی سبیل المثال عندما صرّح المؤرّخون بأن الإمام الحسین (ع) کان مخالفاً لبیعة یزید من أول یوم خلافته و قد خاطب الولید حاکم المدینة بقوله: "إنا أهل بیت النبوة و معدن الرسالة و مختلف الملائکة و ...، و یزید رجل فاسق شارب للخمر قاتل النفس المحترمة معلن للفسق و مثلی لا یبایع مثله". [2]
لکنهم مع ذلک حرّفوا هذا الکلام الصریح و نسبوا له (ع) بأنه طلب من الولید أن یأخذه إلی یزید. و هذا التحریف الواضح قد کُتب بلا شک طبقاً لمراد و مذاق حکّام و خافاء ذلک الزمان. لذلک، یتضح تکلیف الآخرین أمام هذا التحریف الواضح لتاریخ الإمام الحسین (ع) و إظهاره خلاف ما هو علیه.
ج: هناک عدد من المؤرّخین و الرواة أنکروا فضائل الإمام علی (ع) خوفاً من الحکام الظالمین المستبدّین و اختلقوا فی مقابل فضائله و أهل بیته فضائل للسلاطین تعلی شأنهم؛[3] و  من جهة أخری، یمکن القول یقیناً بأن التاریخ لم ینصف أهل البیت (ع)  علی الخصوص أولاد أمیر المؤمنین (ع)؛ لذلک نحن مضطرون للبحث فی ثنایا و طیات المصادر التاریخیة لنستخرج الشواهد و القرائن لمعرفة شخصیة محمد بن الحنفیة. و القرائن هی:
1- محبة محمد بن الحنفیة لأبیه الإمام علی (ع) و محبة الإمام علی (ع) له:
من یتابع هذا الموضوع و یبحث فی الروایات المتفرقة و المبعثرة فی المصادر الشیعیة و السنیة –لأجل التعتیم علی أهل البیت (ع)- سیلتفت إلی محبة أمیر المؤمنین (ع) المتزایدة لإبنه محمد بن الحنفیة إلی حد أنه یقول فی بعض کلامه: "من أحبّ أن یبرّنی فی الدنیا و الآخرة فلیبرّ محمداً ولدی". [4]
و قد نقل صاحب الاتحاف وصیة الإمام علی (ع) التی جاء فیها: " ... ثم نظر إلی محمد بن الحنفیة فقال: هل حفظت ما أوصیت به أخویک قال نعم قال: فإنی أوصیک بمثله و أوصیک بتوقیر أخویک العظیم حقهما علیک فاتبع أمرهما و لا تقطع أمراً دونهما ثم قال: أوصیکما به فإنه شقیقکما[5] و إبن أبیکما و قد علمتما أن أباکما کان یحبّه ...". [6]
و هذا المقطع لا یحکی فقط عن شدة محبته لمحمد بن الحنفیة فحسب بل یحکی کذلک عن سعی الإمام (ع) لتوطید المحبة بینه و بین أخوته. و من المناسب الآن، ذکر بعض مقاطع وصیة الإمام علی (ع) الطویلة التی رواها الشیخ الصدوق (ره) و التی تحکی عن اهتمام الإمام علی (ع) الخاص بإبنه محمد بن الحنفیة و بما أن هذه الوصیة طویلة جداً فنحن نکتفی بجزء من أولها و جزء من آخرها: " یَا بُنَیَّ إِیَّاکَ وَ الِاتِّکَالَ عَلَى الْأَمَانِیِّ فَإِنَّهَا بَضَائِعُ النَّوْکَى‏  و إن أحببت أن تجمع خیر الدنیا و الآخرة فاقطع طمعک مما فی أیدی الناس". [7]
و من الواضح ان هذه الوصیة –التی هی من أواخر وصایا الإمام علی (ع)- تبرز محبة الإمام علی (ع) لإبنه محمد بن الحنفیة و اهتمامه بشخصیته و توصیته بأن یسیر علی خط أهل البیت (ع)، بحیث ان الإمام أمیر المؤمنین (ع) علی رغم کل المشاکل و المشاغل و القلق الذی یکتنفه، اختار هذه الوصیة الطویلة لا غیرها.
2- محبته و مودّته للإمام الحسن (ع) و محبة الإمام (ع) المتقابلة له:
و الشواهد و القرائن علی هذا الإدعاء کثیرة، نکتفی هنا ببعضها:
2-1- من المعروف ان الإمام علی (ع) یهتم جدّاً بحیاة الإمامین الحسنین علیهما السلام؛ لأن استمرار الإمامة من جهة و بقاء ذریة النبی (ص) من جهة أخری رهینة حیاتهما المبارکة. لذلک فالإمام (ع) کان یعطی محمد بن الحنفیة و یکلّفه بمسؤولیات خطرة و کبیرة؛ لذلک نجد البعض و لإیجاد تفرقة بین إبن الحنفیة و أخوته، أو –علی فرض حسن الظن- سعیاً للبحث عن سبب هذا الاختلاف فی التعامل، یسأله بقوله: "أبوک یسمح بک فی الحرب و یشحّ بالحسن و الحسین"؟! یتضح موقف إبن الحنفیة فی قبال هذا الکلام الذی یُشمّ منه رائحة التفرقة بردّه الحاکی عن إرادته و إیمانه بإخوته (ع) و بتصمیم و عزم أبیه (ع) حیث یقول: "هما عیناه و أنا یده و الإنسان یبقی عینیه بیده". [8]
2-2. لما حضرت الحسن الوفاة قال یا قنبر انظر هل تری وراء بابک مؤمناً من آل محمد فقال الله و رسوله و إبن رسوله أعلم قال امض فادع لی محمد بن علی قال فأتیته فلما دخلت علیه قال هل حدث إلّا خیر قلت أجب أبا محمد فعَجِل عن شسع نعله فلم یُسوِّه فخرج معی یعدو فلما قام بین یدیه سلّم فقال له الحسن إجلس ....
یا محمد بن علی إنی لا‌ أخاف علیک الحسد و إنما وصف الله تعالی به الکافرین و لم یجعل للشیطان علیک سلطانا .... فقال له محمد بن علی أنت إمامی و سیدی و وسیلتی إلی محمد و الله لوددت أن نفسی ذهبت قبل أن أسمع منک هذا الکلام ...". [9]
و هذا الکلام یحکی عن مراتب إیمان إبن الحنفیة و عقیدته بإمامة أخویه، [10] و شهادة الإمام الحسن (ع) لمحمد بن الحنفیة بأنه بعیدٌ من الحسد و لا مجال للشیطان علیه، و أنه مصداق لقوله تعالی " إِنَّ عِبَادِى لَیْسَ لَکَ عَلَیهْمْ سُلْطَنٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغَاوِین" [11] دلیل واضح علی عظم هذه الشخصیة.
2-3. عندما استشهد الإمام الحسن (ع) رثاه أخوه محمد بن الحنفیة بکلام. ملؤه العاطفة یدل علی مدی حزنه و فرقه علیه. یذکر هذا الکلام الیعقوبی فی تاریخه حیث یقول: "رحمک الله یا أبا محمد، فو الله لئن عزّت حیاتک لقد هدّت وفاتک و لنعم الروح روح عمّر بدنک، و نعم البدن بدن تضمنه کفنک، و لنعم الکفن کفن تضمنه لحدک، و کیف لا تکون کذلک و أنت سلیل الهدی، و حلیف أهل التقی، و خامس أصحاب الکساء، و جدّک المصطفی و أبوک المرتضی و أمک فاطمة الزهراء و عمک جعفر الطیّار فی جنة المأوی، عُذتک أکف الحق، و ربیت فی حجر الإسلام، و أرضعتک ثدی الإیمان فطبت حیاً و میتاً، و إن کانت أنفسنا غیر قالیة لحیاتک، و لا شاکة فی الخیار لک، و إنک و أخاک سیدا شباب أهل الجنة، فعلیک یا أبا محمد منا السلام". [12]
و فکر شخص ملیّاً فی کلام إبن الحنفیة فی عزاء أخیه و کیف وصفه لأخیه بکلمات مختصرة و غایة فی الإیجاز، سیری أن کلامه یتضمن أفضل المزایا و الفضائل و سیری کیف أدّی الناعی حق أخیه الفقید عند وصف بدنه و روحه و نسبه الطاهر و ... و من هو الدعرف من إبن الحنفیة بالإمام الراحل". [13]
3- محبة محمد بن الحنفیة و مودته للإمام الحسین (ع) و محبته (ع) المتقابلة له:
هناک عدة أمور یمکن أن تکون شاهداً علی هذه المحبة المتقابلة و هی:
1-3. عن الإمام الباقر (ع): "ما تکم الحسین بین یدی الحسن إعظاماً له و ما تکم محمد بن الحنفیة بین یدی الحسین (ع) إعظاماً له". [14]
2-3. ذکر السبط الجوزی فی تذکرة الخواص: "      " و هذا نفسه شاهد علی محبة محمد بن الحنفیة الشدیدة للإمام الحسین (ع) کبیر أهل البیت (ع). [15]
3-3. الحوار الذی جری بین الإمام الحسین (ع) و محمد بن الحنفیة کما نقله الطبری فی تاریخه: "یا أخی أنت أحبّ الخلق إلیّ و أعزّهم علیّ و ...". [16]
فقد اتضح مما تقدّم منزلة محمد بن الحنفیة عند أبیه الإمام علی (ع) و الحسنین (ع) و کذلک منزلتهم عنده. لکن مع کل ما تقدّم نجد السؤال الأول باقٍ علی قوته و هو لماذا یصحب محمد بن الحنفیة الإمام الحسین (ع) فی سفرة إلی کربلاء؟
فلسفة عدم حضور محمد بن الحنفیة فی کربلاء
هذا السؤال کثیراً ما یُطرح نفسه، و کما جاء فی متن السؤال، فلابد من دراسة هذا الموضوع من عدة زوایا لیتضح الجواب:
1- بما إن ثورة الإمام الحسین (ع) کانت مصحوبة    ------ شهادة جمیع الأنصار؛ و هذا الرأی یؤیّده نفس کلام محمد بن الحنفیة: "و إن أصحابه عندنا لمکتوبون بأسمائهم و أسماء آبائهم". [17]
2- الرأی الآخر هو انه کان مریضاً عند سفر الإمام الحسین (ع) و قد حصل الاختلاف فی نوع مرضه. [18]
3- الرأط الثالث هو أقرب للمنطق، ان الإمام الحسین (ع) قد ولّاه مأموریة مهمة فی المدینة حال غیابه. و هذه النظریة یمکن أن نقدّم علیها عدة شواهد.
الف: عن العلامة المجلسی و العلامة محسن الأمین:
إن الإمام الحسین (ع) أبقی أخوه فی المدینة لیکون عیناً علی تحرّک الأعداء هناک. فعندما تحرّک الإمام أبی عبد الله (ع) بأهل بیته و أصحابه من المدینة قاصداً مکة ترک أخاه فی المدینة کقوة استخباریة لیکون علی اطّلاع تام بتحرّک الدعداء و ما یجری فی المدینة لیوصل ذلک للإمام (ع) فقد قال له عند وداعه ایاه: "و أما أنت یا أخی فعلیک أن تقیم بالمدینة فتکون لی عیناً لا تخفی عنّی شیئاً من أمورهم". [19]
و هذا الکلام شاهد علی ان الإمام (ع) هو الذی قلده هذا الأمر المهم. و من الطبیعی کون الإمام (ع)یُعیّن قوّة حال غیابه فی أهم مدینة فی الدولة الإسلامیة ألا و هی المدینة، حتی یکون علی اطّلاع تام بأخبارها و ما یجری فیها.
ب: الشاهد الثانی: آخر رسالة للإمام الحسین (ع) إلی محمد بن الحنفیة. فقد قال المؤرّخون بأن آخر رسالة أرسلها الإمام الحسین (ع) من کربلاء قبل استشهاده کانت لأخیه محمد بن الحنفیة. یروی إبن قولویه عن الإمام الباقر (ع): "کتب الحسین بن علی (ع) من کربلاء، بسم الله الرحمن الرحیم من الحسین بن علی (ع) إلی محمد بن الحنفیةو من قبله من بنی هاشم أما بعد فکأن الدنیا لم تکن و کأن الآخرة لم تزل و السلام". [20]
فلو کان الإمام (ع) صاخطاً علی أخیه محمد بن الحنفیة بسبب عدم اشتراکه فی ثورة کربلاء، فمن المستحیل أن یکتب آخر رسالته له.
ج: الشاهد الثالث: سعی إبن الحنفیة لدعم الثورات التی کانت تندلع آخذاً لثأر الإمام الحسین (ع) و أخذه إیاها علی محمل الجد، فلو کان مقصّراً فی عدم نصرته لأبی عبد الله (ع) لاعتُرض علیه فی حیاته علی هذا الأمر، فی الحال إنه کان متبرّماً من المختار بسبب تأخیره فی قتل عمر بن سعد. یقول السید الخوئی: "--- محمد بن الحنفیة جالساً فی نفرٍ من الشیعة و هو یعتب علی المختار فما تمّ کلامه إلّا و الرأسان عنده فخرّ ساجداً و بسط کفیه و قال اللهم لا تنس هذا الیوم للمختار و اجزه عن أهل بیت نبیک محمد خیر الجزاء فوالله ما علی المختار بعد هذا من عتب. [21]
د: النموذج الرابع: عندما ندخل للتاریخ و نتصفّح نصوصه نقرأ ان الإمام السجاد (ع) وکّل عمه محمد بن الحنفیة نیابة عنه لمساعدة الثورات و تبادل وجهات النظر مع الثائرین. و هذا نص رسالة الإمام السجاد (ع): یا عم لو أن عبداً زنجیاً تعصّب لنا أهل البیت لوجب علی الناس موازرته و قد ولّیتک هذا الأمر فاضع ما شئت. [22]
فتفویض أعمال الثورة لعمّه إبن الحنفیة یعتبر أفضل أسلوب و منهج، لأنه لم یکن متهماً من قبل حکّام ذلک الزمان بالثورة ضد الحکومة، و لم یکن عنده ما یوجب إساءة الظنّ به فلم یکن یسعی لدعوة الناس إلی إمامته، أما الإمام السجاد (ع) فقد کان تحت المراقبة الشدیدة من قبل الحکومة، باعتباره ولیّاً لدماء شهداء کربلاء، و قد کان مؤهّلاً للإمامة، فکان علی الإمام إضافة إلی لزوم حفظ حیاته قبال تهدید الأمویین، کان علیه الاستمرار فی السیر لإحیاء الدین الإسلامی و تهیأة الأرضیة اللازمة لإقامة الحکومة العادلة، و لم یألو جهداً و لا لحظة واحدة فی متابعة الحرکات التی کانت تتشکّل لأخذ الثأر لأهل البیت (ع). [23] و بإمعان النظر نصل إلی هذا الأمر، لم یکن ممکناً إلّا بجهود محمد بن الحنفیة.
نسبة إدعاء الإمامة لمحمد بن الحنفیة
لقد اتضحت فیما مضی شخصیة محمد بن الحنفیة الفردیة و الإجتماعیة و کذلک اتضحت مکانته و منزلته فی التاریخ، لکن مع کل ما بیّنا من خصائص و ممیّزات، فنحن لا نعتقد بعصمته من الخطأ و الإشتباه. فکما نری ان السید الخوئی (ره) العالم الرجالی و الفقیه المتبحّر عندما یصل إلی محمد بن الحنفیة یقول :"لم نعثر علی روایة واحدة یمکن أن تسیء لإیمان محمد بن الحنفیة. و حتی الروایة التی فی صدد ادعاء إمامة محمد بن الحنفیة و هی روایة صحیحة، أیضاً لا تسیء إلی إیمانه و لا تخدشه". فیقول قدس سره: "فالروایة صحیحة سنداً و دالّة علی إیمانه محمد بن الحنفیة و اعتقاده بإمامة الإمام السجاد (ع). [24]
و بعقیدتنا ان رأی السید الخوئی کان صائباً، لأن المتمعنی فی هذه الروایة خصوصاً فی مقطعها الأول یواجه العبارات المؤدّبة و الجمیلة لمحمد بن الحنفیة فی وصفه لإبن أخیه الإمام السجاد (ع)، و قد بیّنت الروایة فی آخرها بشکل واضح أنه انتبه أخیراً إلی زلته و قبل بإمامة الإمام السجاد (ع) حیث توق الروایة: "فانصرف محمد بن علی و هو یتولّی علی بن الحسین. [25]

 

[1] إبن هشام،عبد الملک بن هشام الحمیری المعافری، السیرة النبویة، ج 1، ص 4، تحقیق، مصطفی السقا و إبراهیم الأبیاری و عبد الحفیظ الشلبی، بیروت، دار المعرفة، بی تا.
[2] إبن اعثم، أبو محمد أحمد الکوفی، کتاب الفتوح، ج 5، ص 14، تحقیق، علی الشیری، بیروت، دار الأضواء، الطبعة الأولی، 1411 ق، 1991 م.
[3]  یمکن الرجوع فی هذا الدمر إلی عشرات النماذج التی ذکرها العلامة الأمینی قی موسوعة بإسم (الغلو فی الفضائل). الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 300، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 ش؛ المجلسی أیضاً ذکره فی بحار الأنوار، ج 44، ص 174، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.
[4] الکافی، ج 1، ص 300؛ بحار الأنوار، ج 44، ص 174.
[5] جاءت فی فتوح إبن اعثم، ج 4، ص 28، بهذا العبارة "أوصیت أخاکما بکما و أوصیکما به".
[6] الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر، تاریخ الأمم و الملوک، ج 5، ص 147، تحقیق محمد أبو الفضل إبراهیم، بیروت، دار التراث، الطبعة الثانیة، 1387 ق، 1967 م.
[7] الشیخ الصدوق، أبو جعفر، من لا یحضره الفقیه، ج 4، ص 384-392، جامعة المدرسین، قم، 1413 ق.
[8] ابن العماد الحنبلی، شهاب الدین أبو الفلاح الدمشقی، شذرات الذهب فی اخبار من ذهب، ج 1، ص 331، تحقیق الأرناؤوط، ‌دمشق- بیروت، دار إبن کثیر، الطبعة الأولی، 1406 ق و 1986 م؛ المجلسی، بحار الأنوار، ج 42، ص 96.
[9] بحار الأنوار، ج 44، ص 174-175؛ الکافی، ج 1، ص 300.
[10] کما و یشیر فی روایة أخری لإمامة الإمام الحسین (ع)نُحجم عن ذکرها للاختصار.
[11] الحجر، 42.
[12]  الیعقوبی، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر، تاریخ الیعقوبی، ج 2، ص 225، بیروت، دار صادر، بی تا.
[13]  النجفی، علی بن الحسین الهاشمی، محمد بن الحنفیة، ص 94، تحقیق، المؤسسة الإسلامیة للبحوث و المعلومات، دار الهدی، الطبعة الأولی، 1424 ق.
[14] بحار الأنوار، ج 43، ص 319.
[15] تذکرة الخواص، ص 217، نقلاً عن النجفی، علی بن الحسین الهاشمی، محمد بن الحنفیة، ص 100.
[16] تاریخ الطبری، ج 5، ص 341.
[17] بحار الأنوار، ج 44، ص 185؛ إبن شهر آشوب، المناقب، ج 4، ص 53، إنتشارات العلامة، قم، 1379 ق.
[18] راجعوا: محمد بن الحنفیة، ص 109-112، نقلاً عن الشیخ جعفر، النقدی، السیدة زینب الکبری، ص 9، کما ذکره مهنا بن سنان عن رجال العلامة اللاهیجی، ص 119، النسخة الخطیة.
[19] راجعوا: بحار الأنوار، ج44، ص 329؛ أعیان الشیعة، ج 1، ص 588، دار التعارف للمطبوعات، بیروت.
[20] القمی، إبن قولویه، کامل الزیارات، ص 75، إنتشارات المرتضویة، النجف، 1356 ق.
[21] الخوئی، سید أبو القاسم، معجم رجال الحدیث، ج 18، ص 100، نقلاً عن بحار الأنوار، باب أحوال المختار، ج 45.
[22] بحار الأنوار،‌ج 45، ص 365.
[23] الحسینی الجلالی، سید محمد رضا، جهاد الإمام السجاد(ع)، ص 236-237، الطبعة الثانیة، 1417 ق.
[24] معجم رجال الحدیث، ج 16، ص 50.
[25] راجعوا: الکافی، ج 1، کتاب الحجة 4، ص 81، ح 5.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259689 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    101319 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99621 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    94210 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    45439 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    39264 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    38961 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36123 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34432 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31903 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...