بحث متقدم
الزيارة
3428
محدثة عن: 2008/11/10
خلاصة السؤال
الروایات فی مقدار دیة البیضه الیسری للانسان مختلفة، فبأی طائفة یجب أن یؤخذ؟
السؤال
أرجوا أن توضحوا سند و صحة الروایات الآتیة، و هی موجودة فی الکتب الأربعة: فی روایة محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن محمد بن هارون عن أبی یحیی الواسطی رفعه الی أبی عبدالله (ع) قال: "الوالد یکون من البیضة الیسری، فاذا قطعت ففیها ثلثا الدیة و فی الیمنی ثلث الدیة. (من لا یحضره الفقیه، ج 4، ص 150، ح 5337).
علی بن ابراهیم عن أبیه عن أحمد بن محمد بن أبی نصر عن عبدالله بن سنان عن أبی عبدالله (ع) قال: "ما کان فی الجسد منه اثنان ففی الواحد نصف الدیة؛ مثل الیدین و العینین. قال: فقلت: رجل فقئت عینه؟ قال: نصف الدیة. قلت: رجل قطعت یده؟ قال: فیه نصف الدیة. قلت: فرجل ذهبت إحدی بیضتیه؟ قال: ان کانت الیسار ففیها الدیة. قلت: و لم؟ أ لیس قلت ما کان فی الجسد منه اثنان ففی کل واحد نصف الدیة؟ قال: لان الولد من البیضة الیسری. (الکافی، ج 7، ص 315، ح 430، 14022).
علی بن ابراهیم عن أبیه عن ابن أبی نصر عن عبدالله بن سنان عن أبی عبدالله (ع) قال: "ما کان فی الجسد منه اثنان ففیه نصف الدیة مثل الیدین و العینین. قلت: فرجل فقئت عینه؟. قال: نصف الدیة. قلت: رجل قطعت یده؟. قال: فیه نصف الدیة. قلت: فرجل ذهبت إحدی بیضتیه. قال: ان کان الیسار فیفها ثلث الدیة. قلت: و لم، أ لیس قلت ما کان فی الجسد منه اثنان ففیه نصف الدیة؟ قال: لان الولد فی البیضة الیسری (تهذیب الاحکام، ج 10، ص 250، 22 (989).
الجواب الإجمالي

سند الحدیث الاول ضعیف و لکنّ الحدیثین الآخرین لهما سند معتبر. و أیضاً فان مضمون الحدیث الأول و الثالث واحد و هو یختلف عن مضمون الحدیث الثانی و قد یرجع ذلک الی الخطأ فی الکتابة و الطبع.

و رأی الفقهاء فی مقدار دیة کل من البیضتین للانسان مختلف، فیری البعض ان دیة البیضة الیسری ثلثا دیة الانسان، و دیة البیضة الیمنی الثلث، و یری آخرون تساوی دیتهما. یقول الامام الخمینی (ره): فی الخصیتین الدیة کاملة، فهل لکل واحدة نصفها أو للیسرى ثلثان و للیمنى الثلث؟

الأوجه الثانی، و الأحوط الثلثان فی الیسرى و النصف فی الیمنى لو قلعتا دفعتین.

الجواب التفصيلي

لأجل اتضاح الجواب یجب أن نبحث فی هذه الروایات من جهتین السند و المضمون:

الف. دراسة السند:

الحدیث الأول: و هذا الحدیث ضعیف من ناحیة السند لانه مرفوع أی انه توجد واسطة لم تذکر بین أبی یحیی الواسطی و الامام فلم یعرف من هم الذین نقلوا هذا الحدیث الی أبی یحیی، و لذا لا یمکن الاعتماد علی هذا الحدیث، و لکن المرحوم الشیخ الصدوق (ره) قال حول الأحادیث التی أوردها فی کتاب من لا یحضره الفقیه: بانه یفتی طبقاً الروایات هذا الکتاب.[1]

الحدیث الثانی: و سند هذا الحدیث جیّد، و یری بعض علماء الرجال انه (صحیح)،[2] أی ان جمیع رواته ثقاة و شیعة إمامیون و أن السند ینتهی الی المعصوم. و یری بعض آخر مثل العلامة المجلسی (ره) و المحقق الحلی (ره) ان سند الحدیث حسن.[3] (و الحسن هو السند الذی یکون -علی الاقل- أحد رواته فی السلسلة إمامیاً ممدوحاً لم یوثق، و باقی أفراد السند امامیون عدول و موثقون و السند ینتهی الی معصوم). إذن فعلی أی حال فهذا الحدیث معتبر و یمکن الاستناد إلیه و خصوصاً إذا وجدت روایات اخری تؤیده.

الحدیث الثالث: و سند هذا الحدیث هو نفس سند الحدیث السابق.

ب. دراسة المضمون:

فی متن الحدیث الثانی نلاحظ اختلافاً مع متن الحدیث الاول و الثالث، حیث انه جاء فی الحدیث الثانی (حدیث الکافی): (ففیها الدیة) أی ان دیتها دیة کاملة (دیة انسان) و لکن جاء فی الحدیثین الاول و الثالث (حدیث الکافی): (ففیها ثلثا الدیة) أی ان دیتها ثلثا دیة الانسان، و یمکن القول بأن هذا الاختلاف هو فی الحقیقة اختلاف فی النسخة لا أکثر (بین کتاب الکافی من جهة و کتابی التهذیب و من لا یحضرة الفقیه من جهة اخری) و انه بالالتفات الی وضعیة الکتابة و طبع الکتب و خصوصاً کتب الاحادیث فی الازمنة السالفة فهو أمر طبیعی و ان فقهاءنا و محدیثنا کانوا منتبهین له دوماً، و لهذا نری مع ان کتاب الوافی[4] و وسائل الشیعة[5] أیضاً نقلا الروایة عن الکافی لکنهما قالا بان دیة البیضة الیسری هو ما ورد فی التهذیب (ثلثا الدیة الکاملة) و کذلک فانه لم یفت أی من الفقهاء طبقاً لنسخة الکافی بان دیة البیضة الیسری دیة کاملة، فیمکن القول بان کلمة (ثلثا) سقطت فی نسخة الکافی کما قال العلامة المجلسی (ره) حول اختلاف النسخة هذا: فی نسخة الکافی التی عندنا ورد هکذا: (ففیها الدیة) و فی التهذیب: (ففیها ثلثا الدیة) و نقل أکثر العلماء الروایة وفقاً لما ورد فی التهذیب. و لأجل هذا النقل فی التهذیب استدلوا بان رأی الشیخ الطوسی (ره) هو هذا، و یؤید هذا النقل روایة من لا یحضرة الفقیه.[6]

و بالطبع فانه لا خلاف بین الفقهاء فی أن دیة کلا البیضتین معاً هی دیة انسان کاملة و لکنهم اختلفوا فی أنه هل ان دیة کل من البیضة الیسری و الیمنی هی النصف أو انها تختلف.[7]

فبعض العلماء یری أن دیة کل من البیضتین نصف الدیة الکاملة، و یری البعض الآخر ان دیة البیضة الیسری الثلثان.

و الذین یرون أن دیة کل من البیضتین نصف الدیة الکاملة تمسکوا بدلیلین:

1. مضمون الروایات الدالة علی الثلثین لا تنسجم مع الکشوفات العلمیة، حیث ان الولد لا یتکون من البیضة الیسری فقط فهذه الکشوفات هی علی خلاف التعلیل الموجود فی الروایة.[8]

2. ان مضمون هذه الروایات علی‌ خلاف عموم الروایات المشهورة التی تقول بان ما یوجد منه فی البدن اثنان فان دیة کل واحد منهما نصف الدیة الکاملة.[9]

و یوجد بحث مفصل فی جواهر الکلام أیضاً حول هذا الموضوع، قال صاحب الجواهر: الرأی المشهور بین العلماء هو ان لکل من البیضتین تجب نصف الدیة الکاملة، و عن الصدوق فی الهدایة و الشیخ (الطوسی) فی الخلاف. و آخرون عملوا بالروایات التی تجعل البیضة الیسری ثلثی الدیة الکاملة للانسان. و قال صاحب الجواهر: ان ما عن بعض الأطباء من إنکار انحصار التولد فی الخصیة الیسری بل عن الجاحظ نسبته فی حیاة الحیوان الی العامة لا یلتفت إلیه فی مقابلة قول الصادق (ع).[10]

و قال الامام الخمینی (ره) فی تحریر الوسیلة: فی الخصیتین الدیة کاملة، فهل لکل واحدة نصفها أو للیسرى ثلثان و للیمنى الثلث؟

الأوجه الثانی، و الأحوط الثلثان فی الیسرى و النصف فی الیمنى لو قلعتا دفعتین.[11]

و علی‌ هذا فان اختلاف النسخ فی الکتب الحدیثیة أمر طبیعی، و عمل الفقیه هو التعرف علی النسخة الصحیحة و حلّ اختلاف النسخ و استنباط حکم المسألة بالالتفات الی الاحادیث و الادلة الاخری التی یمکن ان یکون لها تأثیر فیه.



[1] من لا یحضره الفقیه، ج 1، ص 3؛ صنفت له هذا الکتاب بحذف الأساتید لئلا تکثر طرقه و ان کثرت فوائده و لم اقصد فیه قصد المصنفین فی ایراد جمیع ما رووه بل قصرت الی ایراد ما افتی به و احکم بصحته و اعتقد فیه انه حجة فیما بینی و بین ربی تقدس ذکره و تعالت قدرته و جمیع ما فیه مستخرج من کتب مشهورة علیها المعول و الیها المرجع...

[2] قرص درایة النور؛ جواهر الکلام، ج 43، ص 270.

[3] العلامة المجلسی، مرآة العقول، ج 24، ص 59، المحقق الحلی، شرائع الاسلام، ج 4، ص 252.

[4] المولی محسن الفیض الکاشانی، الوافی، ج 16، ص 697.

[5] الشیخ الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج 29، ص 283، الحدیث 35625 محمد بن یعقوب عن علی بن ابراهیم عن أبیه عن احمد بن محمد بن ابی نصر عن عبدالله سنان عن ابی عبد الله (ع) قال: ما کان فی الجسد منه أثنان ففیه نصف الدیة مثل الیدین و العنین. قال قلت: رجل فقئت عینه؟ قال: نصف الدیة قلت: فرجل قطعت یده؟ قال: فیه نصف الدیة. قلت: فرجل ذهبت احدی بیضتیه؟ قال: ان کانت الیسار (ففیها ثلثا الدیة). قلت: و لم أ لیس قلت ما کان فی الجسد منه اثنان ففیه نصف الدیة. فقال: لان الولد من البیضة الیسری ...

[6] العلامة المجلسی، مرآة العقول، ج 24، ص 96.

[7] محمد فاضل اللنکرانی، الدیات (تفصیل الشریعة فی شرح تحریر الوسیلة)، 197.

[8] بحار الانوار، ج 57، ص 377؛ واورد العلامة المجلسی فی توضیح هذه الروایة کلام الشهید الثانی قدس سره الذی قال: انحصار التولد فی الخصیة الیسری قد انکره بعض الاطباء و نسبه الجاحظ فی حیاة الحیوان الی العامة و لو صح نسبته الیهم (ع) لم یلتفت الی انکار منکره انتها و اقول: هذا شیء لا یمکن العلم به غالباً الا عن طریق الوحی و الالهام، و التجربة قاصرة عنه مع انه یمکن ان یحمل علی ان الیسری أدخل فی ذلک.

[9] جواهر الکلام، ج 43، ص 270.

[10] جواهر الکلام فی شرح شرائع الاسلام، ج 43، ص 270.

[11] الامام الخمینی، تحریر الوسیلة، ج 2، ص 583.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل ان الاسلام دین السلم و المصالحة أم هو دین الحرب و الارهاب؟
    5826 الکلام الجدید
    یقول القرآن فی تأیید هذه الحقیقة و هی ان الاسلام دین السلام و المصالحة و المحبّة: "یا ایها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافة و لا تتبعوا خطوات الشیطان انه لکم عدو مبین".لکن یجب الالتفات الی ملاحظة مهمة و هی ان جماعة من الناس اختاروا طریق الطغیان و العدوان ...
  • لماذا يحفر البعض قبر الأموات و يبحثون فيها؟ أليس هذا العمل حراما؟
    3301 الفلسفة الاحکام والحقوق
    جواب المراجع العظام عن هذا السؤال كالتالي: نبش قبر المؤمن حرام، و لكن في بعض الحالات ترفع هذه الحرمة و هي عبارة عن: 1. إن دفن الميت في أرض مغصوبة و لم يرض صاحب الأرض ببقاء الميت فيها. 2. إن كان ...
  • هل توجد أحادیث عن النبی الاکرم (ص) بحق السیدة زینب (س)؟
    5647 تاريخ بزرگان
    ولدت السیدة زینب (س) فی السنة الخامسة أو السادسة للهجرة فی المدینة المنورة. و نحن و ان لم نعثر على روایة معتبرة عن النبی (ص) تخص السیدة زینب (س) مباشرة، لکن الروایات التی تتحدث عن ذریة الزهراء (س) تشمل تلک السیدة الجلیلة. فقد ورثت السیدة من أبویها دروس الایمان و ...
  • لماذا لم یبحث الفقهاء و الاصولیون عن حجیة کلام المعصوم؟ هل أنهم یخشون عدم ثبوتها و اذا لم تثبت الحجیة ینهدم اساس بنیانهم الفقهی؟
    3737 الکلام القدیم
    تعد السنة المطهرة (الاعم من کلام المعصوم و فعل المعصوم و تقریره) احدى مصادر التشریع الاسلامی و لا تنحصر المصادر فیها فقط، بل هناک بالاضافة الى السنّة، القرآن الکریم، و الاجماع و العقل. و لما کان الله تعالى قد جعل الامامة للمعصومین (ع) من جهة، و من جهة ثانیة نرى ...
  • ما هو المراد من العرش و الکرسی (بالنظر إلى التفاسیر المختلفة)؟
    5189 التفسیر
    العرش: هو الشیء الذی له سقف، و یطلق على کرسی الحکومة و الملوکیة کنایة عن القدرة و الحکومة، و کذلک (الکرسی) یأتی بمعنى السریر و المسند، و کلا العبارتین وردتا فی القرآن الکریم، و قد نسب (العرش) إلى الله عدة مرات و الکرسی مرة ...
  • ما هی النصائح التی تقدمها التعالیم الدینیة حول الجیران السیئین و المؤذین؟
    425 دستور العمل ها
    انّ التعاليم الدينية ترشدنا أن نصبر قدر الإمكان علی المضایقات والاذی من جانب الجيران وان نعفو و نصفح عنهم. يقول الإمام علي(ع) في هذا الصدد: «لَيْسَ‏ حُسْنُ‏ الْجِوَارِ أَنْ‏ تَكُفَ‏ أَذَاكَ عَنْ جَارِكَ بَلْ حُسْنُ الْجِوَارِ أَنْ تَحْتَمِلَ أَذَى جَارِك‏‏».[1]انّ العفو من صفات عظماء ...
  • هل یجوز المشی على القبور؟ و هل یأثم فاعله؟
    3331 الحقوق والاحکام
    استفتینا مکاتب المراجع و وصلنا منهم إلى الآن الأجوبة التالیة:مکتب سماحة آیة الله العظمى السیستانی (مد ظله العالی):المعروف هو الکراهة.مکتب سماحة آیة الله العظمى الخامنئی (مد ظله العالی):المشی على القبور بدون ضرورة مکروه. و لا کفارة علیه.مکتب سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):لا ...
  • ما هی الطریقة التی تؤدى بها الصلوات المستحبة و النوافل؟
    3168 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (دام ظله العالی):ج1: إذا کنت قد صلیت أربع رکعات من نافلة اللیل فبإمکانک إتمام المتبقی بعد طلوع الفجر بشکلٍ سریع و بعد ذلک تصلی نافلة الصبح و صلاة الصبح، و إلا فالأولویة لصلاة الصبح، و لکن بإمکانک أن تصلی صلاة اللیل بعد صلاة ...
  • بمن تزوّج هابیل؟ و کیف إنتشر نسل الإنسان بعدهم؟
    6925 علوم القرآن
    یوجد رأیان عند علماء الإسلام حول موضوع زواج أولاد آدم (ع):1ـ فی ذلک الزمان و لأن قانون تحریم زواج الأخ من الأخت لم یکن قد شرّع من قبل الشارع المقدس، و لأنه لم یکن هنالک طریق آخر باستثناء طریق زواج الأخ من الأخت للحفاظ على نسل البشر، لذلک فقد ...
  • هل یجوز ذبح الأضحیة فی غیر منى؟
    3367 الحقوق والاحکام
    آیة الله العظمى فاضل اللنکرانی (ره):کلا، ذبح الأضحیة من واجبات الحج و یجب أن تذبح الأضحیة فی منى أو فی الأماکن الخاصة لهذا الغرض و فی أیام الحج.آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):سبق و خیّرنا الحجاج فی ذبح الأضحیة عند مکة أو مدینتهم و طبعاً مع مراعاة جمیع ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264029 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    165033 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107381 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102053 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61983 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48663 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46758 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38331 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37720 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37280 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...