بحث متقدم
الزيارة
5944
محدثة عن: 2009/02/04
خلاصة السؤال
ما هی فلسفة وجود الملائکة و ما هی الحاجة الی وساطتهم؟
السؤال
ما هی علل وجود الملائکة و ما هی الضرورة لکونهم مقسمات الامر؛ و هل من الصحیح اساساً ان یقال بانهم عمال الله؟
الجواب الإجمالي

الملائکة هی موجودات مخلوقة لله و واسطة بینه و بین العالم المشهود حیث ان الله و کلهم علی امور عالم التکوین و التشریع.

و قد ذکر القرآن الکریم للملائکة اعمالاً کثیرة، منها الوساطة فی نزول الوحی و ابلاغ الرسالة الالهیة الی الانبیاء، و تدبیر امور العالم و الواسطة فی وصول الفیض الالهی الی المخلوقات و الاستغفار و الشفاعة للمؤمنین و اعانتهم و لعن الکافرین و تسجیل اعمال العباد و قبض ارواحهم عند الموت، هی من جملة المهمات الالهیة التی تقوم بها الملائکة.

اما حول السؤال عن علل و فلسفة وجود الملائکة و ما هی الضرورة فی کونهم مقسمات للأمر، فیجب ان نقول: ان الله تبارک و تعالی خلق الکون علی اساس قانون العلة و المعلول و مراعاة الترتیب بین سلسلة العلل، و علی اساس الحکمة الالهیة – و التی هی مراعاة قانون العلة و المعلول و لزوم التناسب و السنخیة بینها – و ارادة الله تعالی یمکننا فهم فلسفة وجود الملائکة و دورهم فی النظام الکونی. بالاضافة الی انه من الناحیة العقلیة ایضاً فان الخلقة و العلیة من دون مراعاة التناسب بین العلة و المعلول و السنخیة بینهما هی من الامر المحال. فلاجل ایجاد السنخیة و التناسب بین الله تعالی المتصف بالوحدة و بین الکثرات الامکانیة (الموجودات المادیة) یحتاج الی موجودات تقوم بدور الواسطة و لا تکون فیها کثرة محضة و لهذا تکون فیها قابلیة نزول الفیض من العرش الی الفرش و الملائکة طبقاً للتعالیم الدینیة هی موجودات تقوم بهذا الدور و تعتبر من عمال الله.

الجواب التفصيلي

لاجل ان یتضح الجواب من الضروری ذکر بعض الملاحظات:

1. کلمة "ملائکة" جمع ملک – بفتح اللام هی بمعنی الموجودات التی هی مخلوقة و واسطة بین الله و بین العالم المشهود [1].

2.الغیب و الشهادة[2]: ان من الاسس المهمة فی الرؤیة الکونیة الاسلامیة، التفکیک بین عالم الغیب و عالم الشهادة. "الغیب" و "الشهادة" هی بمعنی "المخفی" و "الظاهر". و المقصود من الغیب هو الشی الذی یکون خارجاً عن دائرة الادراک و المشاهدة الحسیة، بخلاف الشهادة التی هی ادراک حسی، و بناء علی هذا فالمراد بعالم الغیب فی مباحث الرؤیة الکونیة هو ذلک القسم من العالم الذی یکون خارجاً عن دائرة حواس البشر و لیس قابلاً للادراک عن طریق الادراک الحسی المتعارف. فلیست جمیع حقائق العالم و الموجودات الخارجة عن وجود الانسان هی من المحسوسات – بحسب الرؤیة الاسلامیة – بل ان قسماً من حقائق الکون خارجة عن دائرة الحواس الظاهریة للانسان. ان فکرة التفکیک هذه بین الغیب و الشهادة هی المائز المهم بین الاسلام و جمیع المذاهب المادیة – التی تنکر وجود الحقائق غیر المادیة و غیر المحسوسة [3] - و علی‌ أساس هذه الفکرة فان الذات القدسیة الالهیة و الملائکة و ظاهرة الوحی هی من نماذج عالم الغیب.

و قد اعتبر القرآن الکریم الایمان بالغیب من اول خصائص المتقین و شرطاً لهدایة الناس فقال: "ذلک الکتاب لا ریب فیه هدی للمتقین الذین یؤمنون بالغیب".[4]

و بالرغم من وجود فروق أساسیة بین عالم الغیب و عالم الشهادة لکن العلاقة بین هذین الاثنین عمیقة و غیر قابلة للانفصال، و ان کل شیء من عالم الشهادة له جذور فی عالم الغیب و قد کشف القرآن عن هذه الحقیقة العمیقة و اعتبر أن اساس و أصل کل الموجودات هو عند الله فقال: "وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلاَّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُوم‏ ".[5]

اذن فکل الموجودات الطبیعة هی فی الواقع هی صورة هابطة لحقیقة کامنة فی عالم ماوراء الطبیعة.

3. منزلة الملائکة فی القرآن [6]

الف. هویة الملائکة: لم یرد فی القرآن الکریم کلام صریح حول هویة و ماهیة الملائکة، لکن ما هو المسلّم هو أن للملائکة هویة مغایرة لهویة الانسان و باقی المخلوقات ذوات الشعور (الجن و الحیوانات)،‌اما حقیقة هویتهم فهی مورد اختلاف،‌ فیری فریق من علماء الاسلام ان الملائکة موجودات مجردة و غیر مادیة، و یری فریق آخر أن لهم جسماً لطیفاً – یختلف عن الجسم غیر اللطیف الذی تکون له ابعاد ثلاثة و وزن و حجم و هو قابل للادراک الحسی ایضاً–،و مع هذا فکل من الفریقین متفقان علی أن الملائکة لا تقع تحت طائلة الحواس الظاهریة للبشر و لیست هی قابلة للادراک الحسی [7].

ب. حمل الرسالة الالهیة: ان فریقاً من الملائکة لهم رسالة من قبل الله: "اللَّهُ یَصْطَفی‏ مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً".[8]

و بالالتفات الی‌ الدور الذی تقوم به الملائکة باذن الله فی تدبیر امور العالم، یمکن القول بان رسالتهم تشتمل علی قسمین: الرسالة التکوینیة و هی المتعلقة بوساطتهم فی تدبیر امور العالم و تنفیذ الاوامر الالهیة، و الرسالة التشریعیة التی ترجع الی‌کونهم وسائط فی نزول الوحی الی النبی.

ج. أعمال الملائکة: ذکر القرآن الکریم اعمالاً کثیرة للملائکة [9]، منها الوساطة فی نزول الوحی و ابلاغ الرسالة الالهیة الی‌ الانبیاء [10] و تدبیر امور العالم و الواسطة فی وصول الفیض الالهی الی المخلوقات [11] و الاستغفار و الشفاعة للمؤمنین [12] و اعانتهم [13] و لعن الکافرین[14] و تسجیل اعمال العباد [15] و قبض ارواحهم عند الموت [16] هی من جملة المهام الالهیة التی تقوم بها الملائکة، و للملائکة حضور فی عالم البرزخ [17] و الآخرة ایضاً؛ ففریق منهم مستقر فی الجنة [18]، و فریق اخر مکلف بحراسة جهنم و اهلها [19].

و بالاضافة الی ما ذکر فان الملائکة مشغولون دوماً بعبادة و تقدیس و تسبیح الله و لا یترکون ذلک أبداً و لا ینشغلون بعمل آخر و کما یقول القرآن الکریم: "و مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُون یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُون‏ ‏".[20]

د. أصناف الملائکة و مراتبهم: و بعد ملاحظة ما ذکر، یمکننا تقسیم الملائکة بحسب مهماتهم المتنوعة الی مجامیع مختلفة. و هل أن الأصناف المختلفة للملائکة یوجد بینهما اختلاف نوعی او انهم لا یختلفون مع بعضهم فی النوع و الماهیة؟ ان ذلک امر مجهول بالنسبة لنا. و الذی یظهر من مجموع الآیات و الروایات ان للملائکة مراتب و مدارج مختلفة و ان فریقاً منهم یعملون تحت امرة فریق آخر. و یذکر القرآن الکریم ان کلاً من الملائکة له رتبة و مقام خاص: "وَ ما مِنَّا إِلاَّ لَهُ مَقامٌ مَعْلُوم‏" [21] کما یتضح من بعض الآیات ان مجموعة من الملائکة یعملون تحت امرة ملک الوحی (أی جبرائیل) و هم مطیعون له [22] و ان ملک قبض الروح (عزرائیل) بامرته ملائکة آخرون [23]، و تذکر بعض الروایات ایضاً ان من بین الملائکة من له منزلة خا صة و مقام رفیع و هم جبرائیل و میکائیل و اسرافیل و عزرائیل.

4. منزلة الملائکة فی الروایات:

روی فی کتاب البحار عن الامام الصادق (ع) قوله: "ان الله عز و جل خلق الملائکة من نور" [24] و فی تفسیر القمی روی عن الامام الصادق (ع) قوله: "ان الملائکة لا یأکلون و لا یشربون و لا ینکحون و انما یعیشون بنسیم العرش و ان لله عزوجل ملائکة رکعاً الی یوم القیادة و ان لله عز و جل ملائکة سجداً الی‌ یوم القیامة ".[25]

و قال الامام ابوجعفر (ع): "ان الله عز و جل خلق اسرافیل و جبرائیل و میکائل من تسبیحة واحدة و جعل لهم السمع و البصر و جودة العقل و سرعة الفهم".[26]

و قال أمیر المؤمنین (ع) فی خلقة الملائکة: "و ملائکة خلقتهم و أسکنتهم سماواتک فلیس فیهم فترة و لا عندهم غفلة و لا فیهم معصیة، هم أعلم خلقک بک و أخوف خلقک منک و أقرب خلقک منک و أعملهم بطاعتک لا یغشاهم نوم العیون و لا سهو العقول و لا فترة الابدان، لم یسکنوا الأصلاب و لم تضمهم الأرحام و لم تخلقهم من ماء مهین، أنشأتهم انشاءً فأسکنتهم سماواتک و اکرمتهم بجوارک و ائتمنتهم علی وحیک و جنبتهم الآفات و وقیتهم البلیّات و طهرتهم من الذنوب و لولا قوتک لم یقووا و لولا تثبیتک لم یثبتوا و لولا رحمتک لم یطیعوا و لولا أنت لم یکونوا و ... .[27]

و حکی عن کتاب التوحید انه روی باسناده عن أبی حیان التیمی عن أبیه عن أمیر المؤمنین (ع) قال: "لیس أحد من الناس الاّ و معه ملائکة حفظة یحفظونه من ان یتردی فی بئر أو یقع علیه حائط أو یصیبه سوء فاذا حان أجله خلوا بینه و بین ما یصیبه". [28]

و النتیجة هی ان هذه الآیات و الروایات تری ان من الیقینی هو ان الملائکة موجودات مؤثرة فی الکون باذن الله تعالی.

5. و اما عن السؤال عن العلل و الفلسفة الوجودیة للملائکة و ما هی الضرورة لکونهم مقسمات الامر، فیجب ان نقول: انه و بالرغم من ان الفهم الدقیق لفلسفة وجود الاشیاء (حتی الموجودات المحسوسة فضلاً عن الموجودات الغیبیة) هو أمر شاق بالنسبة للبشر بل قد یکون غیر ممکن؛ و لکن یمکن لعقل الانسان أن یفهم بشکل عام و علی أساس ما یشاهده فی هذا العالم المحسوس ان الله تبارک و تعالی خلق هذا الکون علی اساس قانون العلة و المعلول و مراعاة الترتیب بین سلسلة العلل، أی انه علی أساس الحکمة الالهیة - و التی هی مراعاة قانون العلة و المعلول و لزوم التناسب و السنخیة بینهما – و الارادة الالهیة، یتضح دور الملائکة الکبیر فی الکون.

و یمکن القول اضافة الی ذلک ان الخلقة و العلیة من دون مراعاة التناسب و السنخیة بین العلة و المعلول محال. و من هنا قالت الفلسفة المشائیة بالعقول العشرة و...

و قد ثبت فی العرفان أیضاً ان الهویة المطلقة لله فی مقام الظهور تغلب علیها احکام الوحدة، و لا مجال للأسماء التفصیلیة فی الوحدة الذاتیة. و من جانب آخر فانه فی المظاهر التفصیلیة التی تظهر فی عالم الخارج تغلب احکام الکثرة علی الوحدة. و علی هذا فلاجل ایجاد الارتباط بین تلک الوحدة الذاتیة و الکثرات الامکانیة و نزول الفیض من العرش الی الفرش، یجب ان تکون هناک وسائط لا تغلب علیها احکام الکثرة، و وسائط الفیض الالهی هذه هی الملائکة نفسها. و علی هذا الاساس یقال فی تبیین الفلسفة الوجودیة للانسان الکامل، ان الامر الالهی یقتضی صورة اعتدالیة لا تغلب فیها الوحدة الذاتیة او الکثرة الامکانیة علی بعضهما البعض لیمکنها ان تکون مظهراً للحق من جهة الاسماء التفصیلیة و الوحدة الحقیقیة و صورة الاعتدال تلک هی الانسان الکامل النفس [29].

و بعبارة اخری: لاجل ایجاد السنخیة و التناسب بین الله الذی یتصف بالوحدة الذاتیة، و بین الکثرات الامکانیة (الموجودات المادیة) یحتاج الی موجودات تقوم بدور الواسطة و لا تکون فیها کثرة محضة و بهذا یتحقق قابلیة نزول الفیض من العرش الی‌ الفرش. یقول صدر المتألهین فی هذا المجال: "ذاته تعالی اجل من ان یفعل فعلاً جزئیاً متغیراً مستحیلاً کائنا فاسداً و من نسب الیه تعالی هذه الانفعالات و التجددات فهو من الذین لم یعرفوا حق الربوبیة و معنی الالهیة "و ما قدروا الله حق قدره"[30] او لم یعرفوا معنی الفاعلیة و التأثیر و ان وجود کل معلول من فاعله القریب کوجود الضوء من المضیء و الکلام من المتکلم لا کوجود البناء من البنّاء، و لا شک لمن له قدم راسخ فی العلم الالهی و الحکمة التی هی فوق العلوم الطبیعیة ان الموجودات کلها من فعل الله بلا زمان و لا مکان و لکن بتسخیر القوی و النفوس و الطبائع هو المحیی و الممیت و الرازق و الهادی و المضلّ و لکن المباشر للاحیاء ملک اسمه اسرافیل و للاماتة ملک اسمه عزرائیل یقبض الارواح من الابدان و الابدان من الاغذیة و الاغذیة من التراب، و للارزاق ملک اسمه میکائیل یعلم مقادیر الاغذیة و مکائیلها، و للهدایة ملک اسمه جبرئیل، و للاضلال دون الملائکة جوهر شیطانی اسمه عزازیل؛ و لکل من هذه الملائکة اعوان و جنود من القوی المسخرة لاوامر الله و کذا فی سائر افعال الله سبحانه، و لو کان هو المباشر لکل فعل دنی لکان ایجاده للوسائط النازلة بامره الی خلقه عبثا و هباءً، تعالی الله ان یخلق فی ملکه عبثا او معطلا و ذلک ظن الذین کفروا [31].

یقول الاستاذ حسن زاده الآملی فی کتاب الف نکته و نکتة: "یطلق علی قوی الکون مطلقاً الملائکة. و ینقل عن الفیض (الکاشانی) فی علم الیقین [32] انه یعتقد انه لا شی فی هذا العالم الا و له قوة روحانیة فی عالم آخر و هی التی یعبر عنها فی لسان الشریعة بالملائکة [33].



[1] المیزان، ج 17، ص 6.

[2] اقتبس هذا المقطع من کتاب المعارف الاسلامیة، ج 1، ص 123 و 124.

[3] ان الجزء الغیبی للعالم هو فقط غیب بالنسبة الی‌ الموجودات التی یکون عملها و معرفتها محدوداً و تبعاً لذلک فان هذا التفکیک لا معنی‌له بالنسبة لله – الذی هو عالم مطلق – و لذلک یصف القرآن الکریم الله سبحانه بانه (عالم الغیب و الشهادة) و (علام الغیوب).

[4] البقرة، 2 و 3.

[5] الحجر، 21.

[6] اقتبس هذا المقطع من کتاب المعارف الاسلامیة، ج 1، ص 135 – 137.

[7] یری الفلاسفة المسلمون ان الملائکة موجودات مجردة و غیر جسمانیة و ان بعضها متجردة تجرداً تاماً عقلیاً و بعضها متجردة تجردا برزخیاً و لهذا توجد فیها (فی القسم التانی) بعض خواص المادة کالشکل.

[8] الحج، 75 و لا حظ ایضا، فاطر، 1.

[9] و نذکر بان بعض هذه الامور هی مدلول صریح آیات القرآن، و بعضها الآخر تستفاد من القرائن و الشواهد الموجودة فی الآیات.

[10] النحل، 2 و 102؛ عبس، 16.

[11] النازعات، 5؛ المعارج، 4.

[12] المؤمن، 7؛‌ الانبیاء، 28.

[13] آل عمران، 124 و 125.

[14] البقرة، 141؛ آل عمران، 87.

[15] یونس، 21؛ الزخرف، 80؛ الانفطار، 11.

[16] الانعام، 62؛ النساء، 97.

[17] النحل، 28 و 32.

[18] الزمر، 72؛ الانبیاء، 103.

[19] المدثر، 20.

[20] الانبیاء، 19 و 20.

[21] الصافات،‌164.

[22] التکویر، 21 (مطاع ثم أمین).

[23] السجدة،‌12: "قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذی وُکِّلَ بِکُمْ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّکُمْ تُرْجَعُونَ"؛ الانعام، 62: "وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَ هُمْ لا یُفَرِّطُون‏".

[24] بحار الانوار، ج 58، ص 306، ح 15.

[25] تفسیر القمی، ج 2، ص 306.

[26] تفسیر نور الثقلین،ج 3، ص 350، ح 21.

[27] تفسر القمی، ج 2،‌ ص 207.

[28] بحار الانوار، ج 41، ص 1، ح 2 ط بیروت، المیزان، 17، 9.

[29] لاحظ، ابن ترکه،‌ تمهید القواعد، ص 172، تحریر تمهید القواعد، جوادی الآملی، عبدالله، ص 548 – 555، اقتباس من موضوع،‌الادلة العقلیة علی حیاة الامام صاحب الزمان (عج) السؤال 534 (الموقع، 582).

[30] الانعام، 91.

[31] الاسفار الاربعة، ج 8، ص 118 و 119.

[32] علم الیقین، ص 276.

[33] الف نکته و نکته، ص 103، النکته، 114.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ألا تتنافی قصة السیدة زینب(ع) التی ضربت رأسها بخشبة المحمل مع کلمتها:"ما رأیت الا جمیلاً"؟
    4585 الشخصیات
    أولاً: لم تثبت قضیة ضرب رأسها بشکل قطعی، و ثانیاً: لا تنافی بین هاتین القضیّتین لأن واقعة کربلاء کان لها جهتان إحداهما جهة الألم و المصیبة و هی الجریمة التی حصلت من قبل الفاسقین و کانت نتیجتها حرمان البشریة من القیادة الإلهیة، و الجهة الاخری تضحیة أولیاء الله ...
  • لدی صدیق أثناء سفره الرسمیة صدم بالعربة شخص یقود موتر سایکل تم نقله الی المستشفی، بعد یوم توفی. هل یجب علی صدیقی من ناحیة الشرع شیئٌ غیر الاجراءات القانونیة؟
    4783 الحقوق والاحکام
    ینقسم القتل علی ثلاثة انواعٍ؛ قتل العمد و قتل الخطأ المحض و قتل الخطأ شبه العمد.قتل العمد فواضحٌ؛ اما قتل الخطأ المحض: کما لو رمى حیواناً فاتفق أن أصاب إنسانا فقتله فللولی أن یأخذ الدیة من العاقلة (و هی ابن القاتل و أبوه و أقرباؤه ...
  • ما هو حکم الجماع فی حال الحیض مع استعمال الواقعی (الکاندوم)؟
    8759 الحقوق والاحکام
    من جملة المحرمات علی الحائض الجماع فی الفرج فهو حرام علی الرجل و علی‌ المرأة أیضاً،[1] حتی لو کان بمقدار الحشفة و لم یحصل انزال (خروج منی)،[2] بل الاحوط وجوباً ان لا یدخل حتی بمقدار أقل من الحشفة.[3]،[4]و وضوح هذا الحکم ...
  • ما هی عبادة الشیطان؟
    5992 الکلام القدیم
    عبادة الشیطان هی اطاعة الشیطان ظناً منهم أنه أشد قوة و أکثر تأثیراً من القوة الحقیقیة و هی الله. و فی هذه العقیدة الباطلة یعتبر الشیطان رمزاً للسلطة و الحاکمیة علی الأرض و یُعبد باعتباره أفضل سلطة فی العالمین و هو الذی ینظّم الدنیا. و عبّاد الشیطان اضافة ...
  • لماذا ینسى الإنسان الله تعالى؟
    4007 العملیة
    الوساوس الشیطانیة و التعلق بالدنیا و الذنوب من العلل و الأسباب التی تنسی الإنسان ربه، و فی المقابل فإن الصلاة، القرآن، و التفکر فی آیات الله و بالاستفادة من الأدلة و البراهین یمکن أن یحیا ذکر الله فی القلوب.إن لذکر الله آثاراً مبارکة ...
  • ما معنى التقوى؟
    7634 النظریة
    التقوى قوة داخلیة رادعة توجد فی الإنسان و تمنع من ارتکاب الأعمال الخاطئة، و کمال التقوى یکون بالإضافة إلى اجتناب المحرمات الابتعاد عن الشبهات، و للتقوى مراحل و أقسام و آثار نتعرض لها فی الجواب التفصیلی. ...
  • هل كان الشهيد حمزة عم النبي (ص) متزوجاً؟ و من هم ذريته؟
    17639 تاريخ بزرگان
    المعروف تأريخياً و حديثياً أن حمزة عم النبي الاكرم (ص) كان متزوجاً و له ثلاث نساء و ذرية ، الا انه لم يعقب لوفاة ابنائه في حياة أبيهم. و يمكن توجيه كلام النبي الاكرم (ص) "لكن حمزة لا بواكي له" بأن الاصوات كانت تتعالى من ...
  • ما المراد من الإسم المکنون و المستأثر لله تعالى؟
    6072 النظری
    المستفاد من أخبار أهل البیت (ع) و أدعیتهم وجود أسماء لله سبحانه و أنه لم یطّلع علیها أحدً و قد عرفت هذه الأسماء بإسم «الأسماء المستأثرة»، و المستفاد من الروایات أن الأسماء المستأثرة هی مراتب غیبیة لإسم الله الأعظم، و الجانب الباطنی و الغیبی لأول إسم إلهی، و قد وردت ...
  • هل الارباح التی تؤخذ من المصارف الایرانیة حلال؟
    3719 الحقوق والاحکام
    نظام الایداع فی المصارف الایرانیة (البنوک) بالنحو التالی: ان العمیل یودع امواله فی البنک لاجل طویل المدة و تارة قصیر المدة یکون فیها المصرف – و فقا للعقد- و کیلا عنه فی اجراء المعاملات و التعامل فی المال المودع فیکون الربح للمالک و البنک یأخذ حق الوکالة منه، فلا تعد ...
  • هل يجب الغسل لقضاء صلاة الآيات؟
    4310 الحقوق والاحکام
    ذهب أكثر مراجع التقليد الى القول باستحاب الاغتسال لقضاء صلاة الآيات عند تعمد تركهاو في حالة الكسوف والخسوف المستوعبين لتمام القرص.[1] لكن يوجد بعض المراجع كآية الله السيد السيستاني يرى و جوب ذلك الاغتسال على الاحوط.[2]

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267343 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    192585 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    111658 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103299 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75496 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50196 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50183 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41586 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39423 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39390 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...